إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

وعندنا يا ( القرني ) حقيقة الواقع الغربي وما وراء القناع

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وعندنا يا ( القرني ) حقيقة الواقع الغربي وما وراء القناع

    وعندنا يا ( القرني ) حقيقة الواقع الغربي وما وراء القناع

    ( 1 )

    جريدة " الشرق الأوسط " الخميـس 06 صفـر 1429 هـ 14 فبراير 2008 العدد 10670

    نحن العرب قساة جفاة

    د. عائض القرني

    أكتب هذه المقالة من باريس في رحلة علاج الركبتين وأخشى أن أتهم بميلي إلى الغرب وأنا أكتبُ عنهم شهادة حق وإنصاف، ووالله إن غبار حذاء محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم ) أحبُ إليّ من أميركا وأوروبا مجتمِعَتين. ولكن الاعتراف بحسنات الآخرين منهج قرآني ، يقول تعالى: ( ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة ) ، وقد أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات وأشاهد الناس وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة ، وتهذيب الطباع ، ولطف المشاعر ، وحفاوة اللقاء ، حسن التأدب مع الآخر ، أصوات هادئة ، حياة منظمة ، التزام بالمواعيد ، ترتيب في شؤون الحياة ، أما نحن العرب فقد سبقني ابن خلدون لوصفنا بالتوحش والغلظة ، وأنا أفخر بأني عربي ؛ لأن القرآن عربي والنبي عربي ، ولولا أن الوحي هذّب أتباعه لبقينا في مراتع هبل واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى .

    ولكننا لم نزل نحن العرب من الجفاء والقسوة بقدر ابتعادنا عن الشرع المطهر، نحن مجتمع غلظة وفظاظة إلا من رحم الله ، فبعض المشايخ وطلبة العلم وأنا منهم جفاة في الخُلُق ، وتصحّر في النفوس ، حتى إن بعض العلماء إذا سألته أكفهرَّ وعبس وبسر ، الجندي يمارس عمله بقسوة ويختال ببدلته على الناس ، من الأزواج زوج شجاع مهيب وأسدٌ هصور على زوجته وخارج البيت نعامة فتخاء ، من الزوجات زوجة عقرب تلدغ وحيّة تسعى ، من المسؤولين من يحمل بين جنبيه نفس النمرود بن كنعان كِبراً وخيلاء حتى إنه إذا سلّم على الناس يرى أن الجميل له ، وإذا جلس معهم أدى ذلك تفضلاً وتكرماً منه ، الشرطي صاحب عبارات مؤذية ، الأستاذ جافٍ مع طلابه، فنحن بحاجة لمعهد لتدريب الناس على حسن الخُلُق وبحاجة لمؤسسة لتخريج مسؤولين يحملون الرقة والرحمة والتواضع ، وبحاجة لمركز لتدريس العسكر اللياقة مع الناس ، وبحاجة لكلية لتعليم الأزواج والزوجات فن الحياة الزوجية.

    المجتمع عندنا يحتاج إلى تطبيق صارم وصادق للشريعة لنخرج من القسوة والجفاء الذي ظهر على وجوهنا وتعاملنا. في البلاد العربية يلقاك غالب العرب بوجوه عليها غبرة ترهقها قترة، من حزن وكِبر وطفشٍ وزهق ونزق وقلق ، ضقنا بأنفسنا وبالناس وبالحياة ، لذلك تجد في غالب سياراتنا عُصي وهراوات لوقت الحاجة وساعة المنازلة والاختلاف مع الآخرين ، وهذا الحكم وافقني عليه من رافقني من الدعاة ، وكلما قلت : ما السبب ؟ قالوا : الحضارة ترقق الطباع ، نسأل الرجل الفرنسي عن الطريق ونحن في سيارتنا فيوقف سيارته ويخرج الخارطة وينزل من سيارته ويصف لك الطريق وأنت جالس في سيارتك ، نمشي في الشارع والأمطار تهطل علينا فيرفع أحد المارة مظلته على رؤوسنا ، نزدحم عند دخول الفندق أو المستشفى فيؤثرونك مع كلمة التأسف ، أجد كثيراً من الأحاديث النبوية تُطبَّق هنا، احترام متبادل ، عبارات راقية ، أساليب حضارية في التعامل ، بينما تجد أبناء يعرب إذا غضبوا لعنوا وشتموا وأقذعوا وأفحشوا، أين منهج القرآن : ( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ) ، ( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) ، ( فاصفح الصفح الجميل ) ، ( ولا تصعّر خدّك للناس ولا تمش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور ، واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) .

    وفي الحديث : ( الراحمون يرحمهم الرحمن ) ، و ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) ، و ( لا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تحاسدوا ) .

    عندنا شريعة ربّانيّة مباركة لكن التطبيق ضعيف ، يقول عالم هندي : ( المرعى أخضر ولكن العنز مريضة ) .

    التعليق :

    ما كنا نستغرب من أولئك المغتربين ( المتأوربين ) الذين يَقبلون الغرب ويُقبلون عليه في غير ما تمييز ودونما ( غربلة ) .

    يريدون لنا بذلك أن نكون مسلَّمين لهم نحتضن كل ما يأتي منهم باسم الرقي والتقدم كأننا قد جُردنا من أسباب المنعة والسؤدد التي عرفها سلفنا الكرام بحضارتهم المضيئة عندما كانت تتخبط أوروبا في حالك الظلام في عصورها الوسطى .

    فالحضارة المضيئة التي لا يريد أن ينظر إليها الغافلون منا هي التي مكنت أهل الإسلام من الهيمنة على رقعة تتسع من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب من العالم المعروف حينها .

    لكن العجب كل العجب أن يخرج علينا اليوم من ينبهر بأخلاق الغرب الكافر من خلال زيارة أو زيارتين !!!

    يا ( عائض القرني ) أخلاق وسلوك الغرب لا يتبينها إلا من خبرها معاينة ومن خلال :

    التجربة والمعايشة عن كثب .. ..

    وسبر أغوار الحياة الغربية عامة ، والسلوك العام فيها .. ..

    ونظرتها للشعوب الأخرى من خلال الدراسات الإستشراقية وما عقبها من كشوفات جغرافية .. ..

    وحركات التبشــير .. ..

    والهيمنة الاستعمارية بأشكالها المختلفة القديمة والحديثة الظاهرة والخفية .. ..

    وما تمخض عن ذلك كله من ضغوط سياسية واقتصادية وفق سياسة :

    ( فرق تسد ) Divide and Rule

    و

    ( أنا وبعدي الطوفان ) .

    وفوق كل هذا وذاك لا ننسى العداء الغربي المتأصل للإسلام ، والذي ينعكس اليوم في الهجوم المسعور على سيدنا محمد " صلى الله عليه وسلم " .

  • #2
    جزاك الله خيرًا

    تعليق


    • #3
      ُثم يقال لهؤلاء المبهورين بأخلاق الغرب: إن كان حقا ما تقولون و صدقا ما تدعون، فاعلموا أن هذا كله لا يشفع لهم ... فأينكم من قوله تعالى :" تكاد السموات يتفطرن منه و تنشق الأرض و تخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا" و من قوله تعالى :"و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم" و كما قال ابن خلدون: " المغلوب مولع بتقليد الغالب" إن الباعث على مثل هذا القول و غيره الصادر من أناس لم يستنيروا بهدي سلف هذه الأمة ... أقول الباعث لهم على ذلك روح الإنهزامية التى زرعها أعداء الله في قلوبهم فاستشرى فيهم داء اسمه الإحباط فهم محبطون منهزمون مبهورون بالغرب و نسوا قوله صلى الله عليه و سلم :" ... إلا سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم" بل تناسوا حتى لا يرجعوا فالطريق وعرة و الدرب صعب و المعصوم من عصمه الله ...و هم مع هذا كله يريدون أن يسلكوا أيسر الطرق "و زين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون" ... كيف يريدون العزة في غير الإسلام و هم يدركون أنه من ابتغاها في غيره أذله الله كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه من قبل لما كان مقبلا على ملاقاة الأقباط ... ألا يعلمون أن مكمن الداء عند المسلمين من تلقاء أنفسهم يوم أن تركوا دينهم و ركنوا إلى الدنيا أليس في قوله صلى الله عليه و سلم عبرة حين قال لأصحابه محذرا إياهم:"و الله ما الفقر أخشى عليكم و لكن أخشى أن تبسط عليكم الدنيا فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم" ... بل تجاهل و تناسى ثم تباكى على ما حل بالإسلام و تباهي بأخلاق أعداء الله ... تناقض فاحش ... نياح و صياح تصحبه دموع التمساح ...فالتبكوا على أنفسكم إن كان فيكم بقية من حياء و أو ذرة من غيرة ... فإن كان و لابد فارجعوا إلى العلماء تهتدوا و تسلموا و إلا فاسكتوا...
      التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 16-Feb-2008, 12:51 PM.

      تعليق


      • #4
        لقد كنت هناك في زيارة قصيرة هذه السنة، وأقول: والله، لكأنهم يستعجلون العذاب، فهم يخوضون في شهواتهم البهيمية إلى حد يصل إلى السخف والامنطقية -هذا بعقولهم هم- وهم من يشتكون منه .

        لقد زرت الكثير من تلك البلاد في (أوروبا) ، وأقول: أسوأ ما رأيت (فرنسا) . .

        والحمد لله على نعمة العيش في بلاد الإسلام .

        ولا أعمم ولكن في المناطق التي زرتها . .

        يكفي عادتهم في تقبيل الرجال النساء عند اللقاء مما لا تجده عند أكثر الشعوب الأخرى .

        كم رأيت من سكارى ومن مهاويس في أغلب محطاتهم مما لا تراه بهذا العدد في البلدان الأخرى. . .

        هذا وإنَّ كثيرًا منهم ينبهرون بأخلاقنا في مساعدة الآخرين والاهتمام بهم، وفي احترام الصغير للكبير، وعطف الكبير على الصغير . .

        هم أهل الجفاف والإباحية ونمط الحياة العائلية المتفكك ورمي الأباء والأمهات في دور الرعاية وكثرة الجفاء بين الزوجين والطلاق . . وما خفي كان أعظم .

        إنَّ ما رآه ذلك الكاتب المبهور، طرف ما هو إلا قشور . . أستغرب كيف فاته إزالته . . بل هي أوضح من ذلك .


        نعم يوجد طرف مما ذكر، ولكنه مأخوذ منَّا ومن أخلاقنا، وما هو إلا ليفتنوا الناس بفسادهم ويدعوهم إليه . .
        التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله الآجري; الساعة 16-Feb-2008, 02:32 PM.
        قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

        تعليق


        • #5
          صدقت أخي أبا عبد الله أنا أيضا زرت بعض الدول الغربية فرأيت ما يستحي ذكره و ما ينافي الفطرة السليمة ... حياة سافلة بهمية عمياء لا خير فيها ناهيك عن معاملة الأبناء لأبائهم فحدث ولا حرج ... فلا يغتر بما عندهم من بعض المعاملات الحسنة التى يلمسها أحدهم هناك.

          تعليق


          • #6
            هناك رسالة للشيخ الحجوري عنونها ب " زيارتي في بريطانيا " رأى فيها العجب العجاب .
            إرجعوا إليها فهي نافعة .

            تعليق


            • #7
              ( 2 )

              أحدث هدية إلى ( عائض القرني ) عن أخلاقيات الغرب الكافر .

              بريطانيا : اغتصاب فتاة على قارعة الطريق دون أن يساعدها أحد

              لندن ـ المصريون ( رصد ) : بتاريخ 15 / 2 / 2008


              تعرضت مراهقة لعملية اغتصاب في أحد الشوارع المزدحمة في بريطانيا ولكن من دون أن يحاول أحد مساعدتها.

              وذكرت صحيفة الدايلي مايل أن المهاجم الذي كان يغطي رأسه وعنقه بقبعة بيضاء هاجم الفتاة البالغة من العمر 20 سنة خلال سيرها الليلة قبل الماضية في أحد شوارع منطقة ستو كتون المزدحمة .

              وقالت إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص من بينهم سائقو تاكسي لم يتدخلوا لمساعدة الفتاة التي حاولت الدفاع عن نفسها ولكن مقاومتها انهارت بعدما سدد لها المهاجم سيلا من اللكمات إلى وجهها واغتصبها.

              من جانبها قالت الشرطة إن حادثة الاغتصاب وقعت في وسط الطريق لكن أحدا لم يتوقف لمساعدتها ، مضيفة ( كان هناك ما لا يقل عن خمس سيارات شاهد أصحابها الحادثة ونريد من هؤلاء الإدلاء بإفاداتهم حول هذه القضية ) .

              وجزي الله خير الجزاء أخي الحبيب / فريد أبو ندى .. .. قوله : ( ثم يقال لهؤلاء المبهورين بأخلاق الغرب : إن كان حقا ما تقولون و صدقا ما تدعون ، فاعلموا أن هذا كله لا يشفع لهم ...

              فأينكم من قوله تعالى : " تكاد السموات يتفطرن منه و تنشق الأرض و تخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا "

              و من قوله تعالى : " و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم "

              و كما قال ابن خلدون : " المغلوب مولع بتقليد الغالب " إن الباعث على مثل هذا القول و غيره الصادر من أناس لم يستنيروا بهدي سلف هذه الأمة ...

              أقول الباعث لهم على ذلك روح الإنهزامية التى زرعها أعداء الله في قلوبهم فاستشرى فيهم داء اسمه الإحباط فهم محبطون منهزمون مبهورون بالغرب و نسوا قوله صلى الله عليه و سلم : " ... إلا سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم "

              بل تناسوا حتى لا يرجعوا فالطريق وعرة و الدرب صعب و المعصوم من عصمه الله ... و هم مع هذا كله يريدون أن يسلكوا أيسر الطرق " و زين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون " ...

              كيف يريدون العزة في غير الإسلام و هم يدركون أنه من ابتغاها في غيره أذله الله كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه من قبل لما كان مقبلا على ملاقاة الأقباط ... ألا يعلمون أن مكمن الداء عند المسلمين من تلقاء أنفسهم يوم أن تركوا دينهم و ركنوا إلى الدنيا أليس في قوله صلى الله عليه و سلم عبرة حين قال لأصحابه محذرا إياهم : " و الله ما الفقر أخشى عليكم و لكن أخشى أن تبسط عليكم الدنيا فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم " ...

              بل تجاهل و تناسى ثم تباكى على ما حل بالإسلام و تباهي بأخلاق أعداء الله ... تناقض فاحش ... نياح و صياح تصحبه دموع التمساح ...

              فالتبكوا على أنفسكم إن كان فيكم بقية من حياء و أو ذرة من غيرة ...

              فإن كان ولابد فارجعوا إلى العلماء تهتدوا وتسلموا وإلا فاسكتوا ...

              تعليق


              • #8
                ( 3 )

                مع الشكر والتقدير والامتنان للكاتب / عصام رفيق القصار " المملكة العربية السعودية " ... في تعليقه على مقالة " القرني " .. .. في جريدة " الشرق الأوسط "

                ( إذا كان الجفاء والقســـوة سيبقى يحمي مجتمعاتنا من :

                الانحلال .. .. ..

                وشرب الخمر .. .. ..

                والدعارة .. .. ..

                وفلتان الأخلاق .. .. ..

                وممارسة الجنس في الشوارع وعلى أرصفة المترو وفي الحدائق .

                وإذا كان الجفاء والقسوة سيبقي لنا احترام الوالدين واحترام الكبير وتقديره والعطف على الصغير والاعتراف بأولادنا من زوجاتنا وليس هجرهن لأنهن أنجبن .

                وإذا كان الجفاء والقسوة حافظوا لنا على موروثنا الحضاري والأخلاقي طيلة مئات السنين ولم نقم ببيع ديننا وأخلاقنا وشرفنا .

                فأهلا بالجفاء والقسوة .

                وأسأل الله أن يعافينا من حضارتهم المزعومة ) .

                تعليق


                • #9
                  هناك كلام طيب للعلامة ابن عثيمين رحمه الله، وصف تلك الحضارة المزعومة ((بالحضارة)) مع استبدال ((الضاد)) بالـ((قاف)) .

                  والله الموفق .
                  المتون العلمية موجودة من قديم الزمان . . ولكنها لم تعرف بهذا الاسم، بل باسم المختصرات: مثل مختصر الخرقي عمر بن الحسين الخرقي المتوفي سنة (334هـ) -رحمه الله تعالى-.

                  قال الشيخ صالح آل شيخ: المختصرات تؤخذ على طريق التفقه والفهم والعلم [أي التصور] ، ثم الأدلة عليها يهتم بها طالب العلم ولا تؤخذ على جهة التعصب لأن أصل التعبد في العلم أن تتعبد بفهم نصوص الكتاب والسنة .

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة محب المتون مشاهدة المشاركة
                    هناك كلام طيب للعلامة ابن عثيمين رحمه الله، وصف تلك الحضارة المزعومة ((بالحضارة)) مع استبدال ((الضاد)) بالـ((قاف)) .

                    والله الموفق .
                    صدق الشيخ والله .
                    بدل { الحاء} و {الضاد} { الدال } و { العين } كي تصير دعارة وليس حضارة .

                    تعليق


                    • #11
                      ( 4 )

                      قال الكاتب / سيف التميمي .. .. في مقالته المعنونة تحت اسم :

                      ( تلخيص الإبريز في تلخيص باريس" بقلم القرني " هل نحن أمام طهطاوي سعودي ؟ " ) .. .. في الساحة السياسية ... بتاريخ 18 / 2 / 2008 م .

                      ـــــــــ

                      عجيب والله في بعض أفراد هذه الأمة كيف وصل احتقارهم لأنفسهم ، وإعلائهم للمجتمعات الكافرة .

                      أما عائض القرني فهو يسير في ركاب " أولاد رفاعة الطهطاوي " ، وطـــريق " محمد عبده " ممن أخذوا على عاتقهم تغيير مناهج الناس وطرائقهم .

                      يكفيني في مجتمعي ؛ دين الإسلام ، وإكرام الضيف ، والغيرة على الأعراض ، ومحبة الخير للناس - في الغالب - ، وتكريم العلم وأهله ، والحرص على فعل الخير من بناء المساجد ، وإقامة الدعوة ..

                      أما مفاسد هذا المجتمع فلا يخلو منه أحد ، بل كلما ابتعد المجتمع عن الإسلام كانت مفاسده ومظاهر انحلاله أكثر وأكثر .

                      مشكلة عائض القرني ومن نحا نحوه أنهم يعيشون في دول غربية أياماً معدودة فتبرهم رونقها وبعض من أخلاق أهلها فتعميهم عن حقيقة هذه المجتمعات وانحلالها وفسادها .

                      هل تظنون أن الحكم على مجتمع بأكمله ، بما فيه من تعقيدات واشتباك يمكن من خلال زيارة واحدة لبضعة أيام علاج فيها ؟ هل أصبحت معايير الحكم على المجتمعات والأفراد هينة بهذا الشكل ليقال أنهم خير من العرب ولو عددت أيامه فيها لما جاوز الشهر نصفها في المشفى .

                      أنا أقبل بكلامه لو عاش سنوات ، خالط أهلها وعرف مداخلهم ومخارجهم ، أما أن يأتيني من خلال زيارة عبارة فهذا عبث ، حاول القرني أن يملأ به ركنه المخصص في الجريدة "عن قولة ما كتبنا شي !! " .

                      ألا يعلم عائض القرني أن نصف مواليد فرنسا في عام ( 2006 م) من الزنا ؟!
                      قال مكتب الإحصاء الحكومي في فرنسا " إن عدد الأطفال الذين وُلدوا خارج نطاق الزواج في 2006م ، تجاوز عدد الأطفال الذين وُلدوا لأبوين متزوجين ، وذلك لأول مرة في تاريخ البلاد " .

                      ثم : أين عائض القرني عن أعمال العنف الضخمة التي بليت بها باريس وضواحيها قبل سنوات ؟ والناتجة بسبب الظلم والغبن الذي يتعرضون له ، ومعاملتهم معاملة تختلف عن بقية الفرنسيين ؟

                      أين عائض القرني من معاناة المسلمين في فرنسا ، الذين أهملت أحيائهم رغم أنهم ثاني أكبر ديانة في فرنسا ؟ ومعاناتهم من مستشفيات لا تقدم خدماتها بنفس المستوى الذي تقدمه لغيرهم .

                      انظروا إلى كتابات الكتاب الفرنسيين في تشخيص واقع المسلمين المهاجرين وغيرهم في تلك البلاد .

                      حين يحدد ( أيف لوكوك ) أن التهميش والاحتقار وعدم احترام خصوصية المسلمين في فرنسا هي التي أشعلت الشغب في الضواحي الفرنسية .

                      وحين يقول ( باتريك سيل ) : " لا أعتقد أن المشكل ديني فهؤلاء الشباب الذين يتظاهرون ويحرقون السيارات تحتجون على وضعية اقتصادية واجتماعية و على النظرة الدونية إليهم ، إنهم يعتقدون أنهم محرمون وأن كرامتهم مهدرة من جانب المجتمع نظراً إلى ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية المتدنية التي هي واقع " .

                      ويقول "ما يريده سكان الضواحي الفرنسية وساكنو ضواحي المدن الأوربية المهاجرون على وجه العموم هو ما يريده بقية المواطنين أي تمتعهم بنفس الحقوق التي للآخرين والعيش في كرامة " ؟

                      التهميش ، الاحتقار ، عدم احترام خصوصية المسلمين ، وضعيات اقتصادية ونظرات دونية وكرامة مهدرة من قبل المجتمع الفرنسي .. كل هذا دفع بالمئات إلى إثارة عاصفة من الاحتجاجات والغضب العارم والشغب الكبير ضد فرنسا وأهلها ( أهل الحنية والرقة والهدوء) !!!

                      هل هذا هو واقع فرنسا الحقيقي الذي حكاه كاتبوه ؟ أم الواقع هو ما حكاه عائض القرني الذي يفخر بإقامة حفل شتائمي بإخوانه المسلمين ( العرب ) ؛ البدو الجفاة الأغلاظ !

                      ...................................

                      " وهكذا يظهر الشرخ الكبير في المجتمع الفرنسي عندما يشعر المهاجرون الشباب بأنهم مرفوضون ومهمشون وبأن حلمهم هو الذوبان داخل المجتمع الفرنسي والذي يصبح بالنسبة إليهم أشبه بالحلم الصعب " .

                      هذا شيء من حقيقة المجتمع الفرنسي : رفض ، تهميش .. هو ما يواجهه المهاجرون .

                      أيضاً : عام 2006م شهد المجتمع الفرنسي موت إمرأة واحدة كل ثلاث أيام بسبب العنف المنزلي ، وسجلت فرنسا 3250 حالة عنف ضد النساء في ذلك العام .

                      أما ما واجهه عائض فهو لزوم " البزنس " ، والدعاية للمجتمع الفرنسي .. فهذا لن يبقى إلا أيام لكن دعايته لفرنسا ستتناقلها الركبان .

                      إقراوا في حقيقة المجتمع الفرنســـي من إحصاءاته وكلام أفراده .. لا من زيارة " طهطاوية " عابرة .

                      وقال أيضاً :

                      أيعقل أن يحكم على شعب بأكمله من خلال زيارة لبضعة أيام ؟

                      هذا فساد في منهج الحكم بلي به عائض القرني ، وهي عادة تقلبات القرني .. كل مرة يأتي لنا بباقعة !

                      الشعب الفرنسي الكريم اللطيف : جنسي من الدرجة الأولى ، قتل ملايين الناس والجزائر أقرب مثال ، منع الحجاب في المدارس بزعم المحافظة على علمانية الدولة .. هذا غير فضائح التمييز العنصري ضد المسلمين والمهاجرين التي جعلت الناس ( تفش غلها ) في سيارات ضواحي فرنسا .

                      أي لطف يتحدث عنه عائض القرني ؟

                      مشكلة عائض القرني أنه يعالج في أرقى مستشفيات فرنسا الواقعة دوماً في أرقى أحيائها .. وبالتالي فأهلها يتميزون ـ كما كل الأحياء الراقية ـ بنوع من الأدب وحسن المعشر ..

                      لكن ليته زار الأحياء الفقيرة التي تعج بها أطراف فرنسا وضواحيها ، ليرى حقيقة المجتمع الفرنسي الذي أغلب ساكنيه هم أولئك في تلك الأحياء الفقيرة .. ليرى الشتم واللعن والسب والسرقة والاغتصاب والضرب و و و و الخ !

                      إذا كان عائض القرني رأى في فرنسا أناس تقف وتنزل من السيارة لتصف له المكان ، فأنا أعرف في الطائف أناس كثيرين يترك مشواره ويتقدمك بسيارته لتتبعه نحو مكانك المقصود !

                      إذا كان عائض القرني يتحدث عن الكرم الفرنسي فأنا أعرف أناس تدفع الغالي والنفيس لإكرام ضيفها .

                      مجتمعنا فيه الكثير من القيّم والأخلاق التي عمي عنها القرني ، ولم يرها إلا في أصحاب العيون الزرقاء الفرنساوية .

                      لتهنأوا بعائض القرني واللطف الفرنسي المزعوم .

                      تعليق


                      • #12
                        وكل همِّ هؤلاء السفهاء في هذه الأيام إقامة الحملات التي يتم فيها توزيع الواقيات حتى ينقصوا نسبة أولاد الزنا، وهم يوزعونها في الشوارع . . وهذا مما لم أره بهذه الكثرة في بلاد أخرى . .
                        قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

                        تعليق


                        • #13
                          ( 5 )

                          يا ( عائض القرني ) .. .. ..

                          إن اكثر أعلام أوروبا تحمل الصليب .. .. ..

                          وتخشى أن يصبح اغلب سكانها من المسلمين فلذلك :

                          منعوا الحجاب .. .. ..

                          وحاربوا المسلمين .. .. ..

                          وسحبوا جنسياتهم .. .. ..

                          وغيروا قوانينهم ضد التجنيس للمسلمين .. .. ..

                          وأوقفوا المدارس الإسلامية .. .. ..

                          وصادروا الكتب الإسلامية .. .. ..

                          ومنعوا فتح قنوات إسلامية .. .. ..

                          ومنعوا التسمي بالأسماء العربية .. .. ..

                          وأجبروهم على الاندماج القهري في عادات مجتمعاتهم المنحرفة .. .. ..

                          وأعلنوها حرباً صليبية قائمة .

                          فانتبه .

                          تعليق


                          • #14
                            ( 6 )

                            إليك هذه المقتطفات من أخلاقيات الغرب يا ( عائض القرني )

                            انتشرت في أوروبا تجارة النساء ( الرقيق الأبيض ) .

                            وارتفعت نسبة الزوجات التجريبية " يعيش الرجل مع المرأة كأزواج دون عقد رسمي " ! .

                            ونالت المرأة نصيبها من الجريمة ضدها ، ولاسيما جريمة الاغتصاب ، أما التعرض للمضايقات الجسدية أو التحرش الجنسي فحدث ولا حرج .

                            وثلث الطالبات في المدارس الثانوية المختلفة يتخوفن من الاعتداءات الجسدية .

                            كما أن الاختلاط الذي يعيشه الغرب يتسبب إلى حد ما فيما يعانيه الغرب ، حتى إن مجلة "المختار" Reader’s Digest قد نشرت تحقيقاً حول الاختلاط في العمل في مجالات الحياة المختلفة وما يتسبـب فيه من إثارة الغرائز هو أحد أسباب انتشار الجرائم الجنسـية.

                            وفي ألمانيا ينقل لنا " نبيل شبيب " بعض الإحصائيات منها أن ثلث الأطفال المولودين هناك ليـسوا شرعيين وهي نفس النسبة لكل من بريطانيا والولايات المتحدة . نقلاً عن الكاتبة غريتوود هلمفار أستاذة التاريخ بجامعة سيتي بمدينة نيويورك
                            City University of New York

                            واستغلال الأطفال جنسياً ، والتحرش الجنسي بالأطفال ليس بالأمر الجديد فالغرب يعرف هذا

                            ولم تقتصر جرائم الاغتصاب في الغرب على اغتصاب النساء بل إن الغرب بدأ يشهد أمراً عجباً وهو تعرض الرجال للاغتصاب .

                            وأما عن ارتفاع عدد الشاذين جنسياً وإصـرارهم على الزواج فحدث ولا حرج ، وقد سنّت بعض الدول الأوروبية تشريعات تسمح بزواج هؤلاء مثل هولندا وبريطانيا

                            أيها المعجب ـ ( عائض القرني ) ـ بفرنســا .

                            تحتل فرنسا والـدنمارك وألمانيا الغربية المركز الأول في مجال الأدب الإبـاحي .

                            أيها المعجب ـ ( عائض القرني ) ـ بفرنســا .

                            تشهد فرنسا تطرفاً عرقيا حيث ارتفعت الطوائف المتطرفة بنسبـة خمسين في المئة في الفترة من 1983 حتى 1995 ، فهناك مئة واثنتـين وسبعين ( 172 ) مجموعة ترتبط بها ثمانمائة ( 800 ) فرقه تابعة لها بينها خمس عشرة ( 15 ) طائفة تتميز بخطورتها الشديدة على الأوضاع العامة .

                            وقد أشارت مجلة لو بوينت Le Point إلى أن الحكومة الفرنسية تتغاضى عن هذه المجموعات المتطرفة .

                            أيها المعجب ـ ( عائض القرني ) ـ بفرنســا .

                            في فرنسا وقبل ستة أشهر من انتخابات الرئاسة الأخيرة التي أتـت بالرئيس جاك شيراك إلى رئاسة الجمهورية ظهرت مجموعة من الفضائح التي تسببت في استقالة وسجن بعض الوزراء ، كما كان لدى القضاء الفرنسي ملفات فضائح مالية حول عدد من الوزراء منهم وزير الصناعة والبريد والهاتف ، ورئيس الحزب الجمـهوري ، ووزيرة التعاون ، ووزيرة الشباب والرياضة .

                            تعليق


                            • #15
                              ######
                              كما قلت أخي الفاضل: وشهد شاهد من أهلها .

                              ولكن الشروط العامة للمنتدى تمنع حتى نقل كلام المخالفين في مثل هذه المواضيع .

                              وفقك الله، وفي انتظار المزيد من مشاركاتك القيمة .

                              الإدارة .

                              ##############
                              التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله الآجري; الساعة 18-Mar-2008, 08:13 PM.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X