إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

[غزوة] قبر أبي لؤلؤة المجوسي لعنة الله عليه

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [غزوة] قبر أبي لؤلؤة المجوسي لعنة الله عليه

    [غزوة] قبر أبي لؤلؤة المجوسي لعنة الله عليه
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أتقرب إلى الله في هذه الليلة المباركة بهذا الموضوع الذي أعرض فيه صور قبر أبي لؤلؤة المجوسي -لعنة الله عليه- الذي جعلت منه الرافضة مزاراً يُعبد فيه هذا الطاغية الفاجر بله لقَّبوه بـ: [بابا شجاع الدين أبو لؤلؤة المجوسي]،
    أبو لؤلة المجوسي؛ قاتل الفاروق رضي الله عنه وأرضاه؛
    قاتل ثاني خير من وطئ الحصى بعد الرسل عليهم السلام؛
    قاتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه،
    وهذا الموضوع بيانٌ لحقيقة الدين الشيعي الذي يسعى بعض المغفلين إلى التقريب بينه وبين الإسلام الصحيح،
    وإليكم -معاشر القراء- مكانة هذا المجوسي الكافر عند أحفاده الرافضة:
    قال علي النماري الشاهرودي:

    "وقال الميرزا عبد الله الأفندي في الرياض ما ملخصه: أبو لؤلؤة فيروز الملقب ببابا شجاع الدين النهاوندي الأصل والمولد المدني، قاتل ابن الخطاب .... ثم اعلم أن فيروز هذا قد كان من أكابر المسلمين والمجاهدين بل من الخلص أتباع أمير المؤمنين عليه السلام"

    [مستدرك سفينة البحار, علي النماري الشاهرودي, تحقيق وتصحيح حسن بن علي النمازي، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم. ط1419هـ: (9/214)]

    وبدون إطالة دونكم صور قبر هذا الملعون الفاجر:

    صورة مدخل القبر:



    وكما يظهر جلياً على الصورة مكتوب:
    بقعةٌ مستبركةٌ: بابا شُجاع الدين أبو لؤلؤة المجوسي




    بل عليه لعائن الله المتتالية إلى يوم الدين



    الجبت: يقصدون به: أبا بكر رضي الله عنه وأرضاه،
    الطاغوت: يقصدون به: عمر رضي الله عنه وأرضاه،
    النعثل: يقصدون به: عثمان رضي الله عنه وأرضاه،
    وهذا موجودٌ في كُتبهم مستفيض عنهم،



    وهذا الدعاء مكتوب باللغة العربية لهذا الملعون على قتله لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه،
    **************************
    وهذه وثيقة من كتب الرافضة تبين الحقد العميق على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه




    وفي الأخير أقول: أرجو ممن اطلع على هذا الموضوع أن ينشره في أوساط المسلمين وخاصةً من يعلم أنَّ عندهم تعاطفاً مع الرَّافضة؛ لأنَّه لا تجد مسلماً إلا ويغار عن صحابة رسول الله صلى الله عيه وعلى آله وسلَّم؛ فلذلك تجد الرافضة يستعملون التقية ولا يظهرون سبهم وطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لكن يأبى الله إلا أن يفضحهم ويظهر دينه،
    * تنبيه: روابط الصور من مواقع لا أدري حالها ولو يتكرَّم أحد الأفاضل ويرفعها على مواقع حرة والله الموفق.


    قام بهذا الجمع:
    أبو أحمد ضياء التَّبِسِّي
    ليلة السابع والعشرين من رمضان المبارك
    من سنة واحد وثلاثين وأربعمئة وألف

    ومن
    هـــنـــا
    لتحميل هذا الرد بصيغة وورد
    منقول
يعمل...
X