إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة للشيخ عبد السلام بن برجس [pdf , flash]

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [كتاب] معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة للشيخ عبد السلام بن برجس [pdf , flash]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله كما ينبغي له أن يُحمد ويرضى ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    فهذا كتاب لطالما انتظره طلاب العلم ؛ لأنه أفضل ما جُمع في باب عقيدة أهل السنة في معاملة حكام المسلمين ، بعيداً عن الغلو المذموم ، والتفريط المشؤوم.

    وهو كتاب:
    معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة
    للشيخ الدكتور عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم - رحمه الله تعالى -.

    وقد أثنى على الكتاب: العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى وغيره كثير كما ذكر المؤلف في خاتمة الكتاب.



    رابط التحميل


    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد فريد القبائلي; الساعة 23-Nov-2013, 04:50 PM. سبب آخر: تنسيق

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على نبيه وعبده، وعلى آله وصحبه، وبعد:
    كتاب "معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة" للشيخ الدكتور عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم - رحمه الله تعالى وأسكنه الله فسيح جناته - كتاب مختصر مؤيد، بالأدلة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في أصل عظيم من أصول الإسلام في باب عقيدة أهل السنة و الجماعة في معاملة الحكام، فهو كتاب قيم، مركز على الدليل ، مختصر لا يُكلف الإنسان شيئا كثيرا من الوقت، ولا من الجهد، وفائدته عظيمة.

    و هذه أهم الفوائد التي ذُكرت في الكتاب:

    يقول الحسن البصري - رحمه الله تعالى- في الامراء : " هم يلون من أمورنا خمسا : الجمعة، والجماعة، والعيد، والثغور، والحدود. و الله لا يستقيم الدين إلا بهم، وإن جاروا و ظلموا، والله لما يُصلح الله بهم أكثر مما يفسدون، مع ان طاعتهم -والله- لغبطة، و أن فُرقتهم لكفر"

    وذُكر السلطان عند أبي العالية، فقال :" ما يُصلح الله بهم أكثر مما يُفسدون "

    اهتمام السلف بهذا الامر تحمله صُور كثيرة :

    1. التحذير من الخروج عليه
    2. التأكيد على الدُعاء له، ومثال ذلك الإمام الحسن بن علي البربهاري -رحمه الله تعالى- حيث قال :"إذا رأيت الرجل يدعو على السلطان فاعلم أنه صاحب هوًى وإذا سمعت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح فاعلم أنه صاحب سنة -إن شاء الله تعالى-.

    ويقول الفضيل بن عياض :" لو كان لي دعوة ما جعلتها إلا في السلطان. فأمرنا أن ندعو لهم بالصلاح، ولم نؤمر أن ندعو عليهم وإن جاروا و ظلموا، لأن جورهم وظلمهم على أنفسهم و على المسلمين وصلاحهم لأنفسهم و للمسلمين"
    3. التماس العُذر له "
    كان العلماء يقولون : إذا استقامت لكم أمور السلطان فأكثروا حمد الله -تعالى- وشكره. وإن جاءكم منه ما تكرهون وجهوه إلى ما تستوجبونه بذُنوبكم، وتستحقونه بآثامكم. وأقيموا عذر السلطان، ولانتشار الأمور عليه وكثرة ما يُكابده من ضبط جوانب المملكة واستئلاف الأعداء وإرضاء الأولياء وقلة الناصح وكثرة التدليس والطمع" من كتاب (سراج الملوك) للطرطوشي.

    يتبع ان شاء الله

    تعليق


    • #3
      http://www.burjes.com/click/go.php?id=2 صيغة مستند
      http://www.islamspirit.com/click/go-e.php?id=18 كتاب الكتروني

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        الفصل الأول : في قواعد تتعلق بالإمامة

        القاعدة الأولى : وجوب عقد البيعة للإمام القائم المستقر المسلم و التغليظ على من ليس في عنقه بيعة، و الترهيب من نقضها قال الإمام الحسن بن علي البربهاري- رحمه الله- في كتاب السنة ( من ولي الخلافة باجماع الناس عليه و رضاهم به، فهو أمير المؤمنين لا يحل لأحد أن يبيت ليلة و لا يرى أن ليس عليه إمام برا كان أو فاجرا هكذا قال الإمام أحمد بن حنبل ).
        قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( من خلع يدا عن طاعة، لقي الله يوم القيامة لا حجة له، و من مات ليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية )
        قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - في "الفتح" ( و في هذا الحديث وجوب طاعة الإمام الذي انعقدت له البيعة، والمنع من الخروج عليه و لو جار في حكمه، وانه لا ينخلع بالفسق ).

        القاعدة الثانية : من غلب فتولى الحكم و استتب له فهو إمام تجب بيعته وطاعته، وتحرم منازعته ومعصيته.
        قال الإمام أحمد - رحمه الله- في العقيدة التي رواها عنه عبدوس ابن مالك العطار ( ومن غلب عليهم يعني :الولاة -بالسيف ،حتى صار خليفة، وسمي أمير المؤمنين فلا يحل لأحد يؤمن بالله و اليوم الآخر أن يبيت و لا يراه إماما برا كان أو فاجرا )
        قال يحيى ابن يحيى : ( والبيعة خير من الفرقة ).

        القاعدة الثالثة : إذا لم يستجمع المتغلب شروط الإمامة، و تم التمكين و استتب له الأمر وجبت طاعته و حرمت معصيته.

        القاعد الرابعة : يصح في الاضطرار تعدد الأئمة و يأخذ كل إمام منهم في قُطره حكم الإمام الأعظم.

        يتبع باذن الله

        تعليق


        • #5
          رد: معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة للشيخ عبد السلام بن برجس [pdf , flash]

          يمكنكم الآن قراءة الكتاب مباشرة على هذا الرابط: http://www.calameo.com/read/000131910d832c763dc89
          كان عمرُ رضيَ الله عنه يقولُ: « أَشكو إلى الله جلدَ الفاجرِ وعجزَ الثِّقةِ. »

          تعليق

          يعمل...
          X