إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

لماذا روجوا لكتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) التبشيري التنصيري ؟!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا روجوا لكتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) التبشيري التنصيري ؟!

    لماذا روجوا لكتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) التبشيري التنصيري ؟!

    ( 1 )

    الطابع التبشيري النصراني هي السمة الطاغية والطابع البارز على كتاب ( دع القلق وابدأ الحياة )

    إن الكاتب ( دايل كارينجي Dale Carnegie ) في كتابه ( دع القلق وابدأ الحياة " How to Stop Worrying and Start Living " ) ميال من أعماقه وجوارحه إلى دعوة البشرية إلى المواعظ والنصائح والكلمات من ( الإنجيل ) المحرف !!! .

    ويمكن القول أن كتاب ( دع القلق وابدأ الحياة ) ثمرة من ثمار التبشير والتنصير التي وردت العالم الإسلامي من خلال الترجمة وســــيطرت على عقول الشيب والناشئة وذلك أن أسلوب " دايل كارينجي " قد بهر كثيراً من الشباب المنهزم عقدياً وسلوكاً ، وسرى سريان النار في الهشيم

    وجل الكتاب بل في الكثير من نبراته محاكاة للترانيم والمزامير ، ووضوح أسلوب الإنجيل المحرف قد حفلت به قصصه بمجموعة من الصور والتعبيرات التي استقاها من الأسفار .

    وإليكم مقتطفات من الأسلوب القصصي الإنجيلي الذي كان يغري بها " كارينجي " القراء في كتابه " دع القلق وابدأ الحياة " :

    1 ـــ إن السير وليم أوسلر حث طلاب جامعة " بل " على أن يبدأوا يومهم بترديد دعاء السيد المسيح : ( خبزنا كفافنا ، اعطنا اليوم ) .

    2 ـــ كثيرون استهانوا بكلمات المسيح القائلة : " لا تهتموا بالغد " : استهانوا بهذه الكلمات باعتبارها كلاً متكاملاً ، وبضعة من غموض . يقولون : إنني " يجب " أن أدخر نقوداً تنفعني في شيخوختي .. " يجب أن أخطط وأن استعد للانطلاق " .

    صحيح .. يجب عليك ذلك بالطبع .. والواقع أن كلمات المسيح هذه ، والتي ترجمت قبل أكثر من ثلاثمائة عام كانت كلمة " فكر " تعني " قلق " في أغلب الأحوال . أما في الترجمات الحديثة فقد ورد قول المسيح بشكل أكثر دقة : " لا تقلقوا على الغد " .

    3 ـــ ولقد أخبرني السيد سولزبرجر أنه لم يستطع على الإطلاق الإفلات من أسر القلق وتحقيق الأمن النفسي ، إلى أن صاغ لنفسه شعاراً من خمس كلمات ، ومشتق من الترنيمة الكنسية . وكان ذلك الشعار هو " خطوة واحدة فقط كافية لي " . أما الترنيمة فتقول :

    فلتنطلق برفق ..
    ولتحفظ خطاك : فلست أطلب
    رؤية المشهد البعيد .. فخطوة واحد تكفيني .

    4 ـــ تلك هي فلسفة " لوويل توماس " الذي قضيت مؤخراً عطلة نهاية الأسبوع في مزرعته ، فلاحظت أنه اقتبس الكلمات التالية من الترنيمة رقم 68 ووضعها داخل إطار وعلقها على جدار استديو إذاعته كي يراه كثيراً :

    عيشوا في غرف يملؤها ضوء النهار
    بها ستمرحون وفيها ستسعدون

  • #2
    ( 2 )

    5 ـــ وهكذا يتضح أن الظروف ليست وحدها التي تجعلنا سعداء أو تعساء ، إنما الذي يؤثر فينا وفي مشاعرنا هي طريقة تفاعلنا مع الظروف ـ فقد قال المسيح إن مملكة السماء موجودة في داخلكم .. وفي داخل أنفسنا توجد ، أيضاً ، مملكة الجحيم .

    6 ـــ فيما عدا مشهد صلب المســـيح ، يعتبر مشهد موت سقراط هو أشهر مشهد وفاة في التاريخ كله .

    7 ـــ تناولت العشاء في أحد أعياد الكريسماس ، مع جاك دمبسي وروى لي ـ بينما كنا نحتسي حساء الديك الرومي والتوت البري ـ .

    8 ـــ فلقد حالفني الحظ ذات مرة بأن أصاحب لوويل توماس خلال الحرب العالمية الأولى . وكان هو ورفاقه قد قاموا بتصوير المعارك الحربية على ستة جبهات عسكرية ، وكان أفضل ما فيها أنها أعدت سجلاً حياً لـ : ت . إي . لورانس وجيشه الزاهي في الجزيرة العربية . وفيلم تسجيلي عن إنتصار اللنبي على ( الأرض المقدسة ) وكان عنوان كلماته المصورة ( مع اللنبي في فلسطين ولورانس في الجزيرة العربية ) وقد حققت نجاحاً كبيراً في لندن وفي مختلف أرجاء العالم .

    9 ـــ هذا هو الجزء الغريب من القصة ، فقد قدر لتلك المرأة " المتشردة " التي طردها بيل إيليس من البيت أن تكون ذات نفوذ كبير على تفكير العالم كأية امرأة أخرى عاشت على سطح الأرض .. فهي الآن معروفة للملايين من أتباعها ومعروفة باسم ( ماري بيكر إدي ) مؤسسة ( العلم المسيحي ) .

    ........................

    وأثناء رقادها على ما يتوقع أن يكون فراش موتها ، فتحت ماري بيكر إدي كتاب الإنجيل ، وأحست وكأن دليلاً مقدساً يوجهها إلى قراءة الآيات التالية من إنجيل متى :

    ( وإذا بمفلوج يقدمونه إليه مطروحاً على فراش ، فلما رأى يسوع إيمانهم قال للمفلوج : " ثق يا بني ، مغفور لك خطاياك ..... ثم احمل فراشك واذهب إلى بيتك " فقام ومضى إلى بيته ) إنجيل متى ـ الاصحاح التاسع ، آية 2 .

    لقد قالت إن كلمات المسيح هذه فجرت فيها أية قوة .. وأية إيمان ، وأية إصرار على استعادة القوة جعلتها " تغادر السرير بسرعة وتمشي على قدميها " .

    .................

    تلك هي الكيفية التي أصبحت فيها ماري بيكر إدي هي مؤسسة دين جديد وقسيسته العليا ، ألا وهو العلم المسيحي .. الذي يعد العلم الوحيد الذي أسسته امرأة ـ الذين الذي أثرى العالم .

    والآن ، قد تحدث نفسك : " إن هذا الرجل كارنيجي يرتد عن دينه إلى العلم المسيحي " ... ولكن لا .. أنت مخطىء ، أنا لست منتمياً إلى العلم المسيحي ، لكنني بقدر ما أحيا ، بقدر ما تزداد قناعتي عمقاً بالقوة الهائلة للفكر .

    تعليق


    • #3
      ( 3 )

      10 ـــ وفي تلك الليلة كنت أتمشى في أحد شوارع ميامي الجانبية ، عندما وصلت كنيسة كانت الصلاة مقامة فيها . وحيث لم تكن عندي نية الذهاب هناك ، فقد وضعت نفسي في الداخل واستمعت إلى شرح : ( إن من يقهر روحه أقوى ممن يفتح مدينة ) .
      وأثناء جلوسي في بيت الرب والإنصات للوعظ ، سمعت نفس الأفكار التي كتبها دادي في رسالته .. ومن ثم أدى ذلك كله إلى طرد المرارة المتراكمة في عقلي ، فأصبحت ـ لأول مرة في حياتي ـ قادراً على التفكير بوضوح وعقلانية .

      11 ـــ ونحن الآن أسرة سعيدة لها خمسة أطفال . ولقد كان الرب كريماً معي من الناحيتين المادية والعقلية معاً .

      12 ـــ وحسب ما ورد في ( سفر التكوين ) فقد وهب الخالق الإنسان ملكوت الأرض على اتساعها . فهو حاضر قوي وكبير .
      13 ـــ وهكذا قال المسيح : ( أحبوا أعداءكم ) فهو لم يكن يعظ بأخلاقيات راسخة فحسب ، بل كان يعظ أيضاً طب القرن العشرين . وعندما قال : ( سامحوا سبعين مرة إلى سبع مرات ) فإن المسيح يخبرك وأنا كيف نقي أنفسنا الإصابة بضغط الدم ، والاضطرابات القلبية ، وقرحة المعدة ، وأمراض أخرى كثيرة .

      14 ـــ فعندما قال المسيح : ( أحبوا أعداءكم ) كان يعلمنا أيضاً كيف نحسن نظرتنا تجاه الآخرين .. فأنا أعرف أناساً ـ وأنت كذلك تعرف ـ .

      تعليق


      • #4
        ( 4 )

        15 ـــ إن الكراهية تدمر قدرتنا على التمتع حتى بالطعام ، والإنجيل يصف المسألة هكذا : ( أكلة من البقول ، حيث تكون المحبة ، خير من ثور معلوف ومعه بغضه ) أمثال إصحاح 15 عدد 17

        16 ـــ وعندما قال المسيح إننا يجب أن نسامح أعداءنا ( سبعين مرة وسبعاً ) . كان أيضاً يعظ بأداء عمل راسخ .

        17 ـــ وتطلعت متفحصاً أحد أجمل جبال العالم الغربي .. جبل سمي تكريماً لاسم إديث كيفل ، الممرضة الإنجليزية التي ذهبت إلى حتفها كالقديسة ..............

        وبعد ذلك بأربع سنوات ، نقل جثمانها إلى إنجلترا حيث أقيمت لها احتفالات تذكارية في كتدرائية وستمنستر .

        18 ـــ وعن إبراهام لنكولن يقول :

        لقد نشأت في أسرة تقرأ الكتاب المقدس ، أو تكرر في كل ليلة قراءة الإنجيل ، ثم يركع أفرادها ويقولون ( الصلوات العائلية ) . ولا يزال يتردد في أذني صوت والدي ، في بيته الريفي المنعزل في ميسوري ، وهو يكرر كلمات المسيح .. ( كلمات سيتكرر النطق بها ما دام الإنسان متمسكاًُ بمثله العليا ) .

        ( أحبوا أعدائكم .. باركوا لاعنيكم .. أحسنوا إلى مبغضيكم ، وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم ) " إنجيل متى ـ اصحاح 5 ، عدد 43 " .

        وحاول والدي أن يعيش كلمات المسيح تلك ، فوهبته سلاماً داخلياً يتمنى قادة وملوك العالم الحصول عليه ، ولكن هيهات .

        تعليق

        يعمل...
        X