إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

تاريخ المدسوسين في صفوف السلفيين منذ عام ألف وتسع مئة وتسعين - للشيخ علي الحذيفي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [صوتية] تاريخ المدسوسين في صفوف السلفيين منذ عام ألف وتسع مئة وتسعين - للشيخ علي الحذيفي


    محاضرة قيمة جدًا
    استعرض فيها الشيخ
    أبو عمار علي الحذيفي -حفظه الله-
    تاريخ الدعوة السلفية
    منذ عام
    1990م ومعركتها مع المدسوسين
    طوال هذه المدة ورتبها ترتيبًا نافعًا
    وهي بهذا مهمة جدًا خاصة في مثل هذا الوقت الذي نعاني منه من كثرة المدسوسين والله المستعان.

    ملاحظة: وأنبه هنا إلى أن عنوان المحاضرة من عندي لأني حملتها من قريب من غير عنوان
    وسميتها:

    تاريخ المدسوسين في صفوف السلفيين منذ عام ألف وتسع مئة وتسعين

    وفي المشاركة التالية سأضع -إن شاء الله- بعض الفوائد التي استخلصتها من هذه المحاضرة.

    للتحميل: [ من هنا ]
    الملفات المرفقة

  • #2
    رد: تاريخ المدسوسين في صفوف السلفيين منذ عام ألف وتسع مئة وتسعين - للشيخ علي الحذيفي

    فوائد من محاضرة علي الحذيفي في محاضرة (تاريخ المدسوسين في صفوف السلفيين منذ عام التسعين):

    خصوم الدعوة السلفية:
    ١- ظاهرون
    ٢- مدسوسون: يظهر بمظهر السلفية ويتعمد ادخال ضلالات الفرق الأخرى الدعوة السلفية هي الدعوة الوحيدة التي يفتضح فيها المدسوسون، خاصة في الأحداث.وذلك من عهد الصحابة كما في قصة صبيغ وقصة القدرية وقصة أصحاب الحلق.

    ١- أول فتنة مذ عام ١٩٩٠ حدثت في الصف السلفي: السرورية والإخوانية؛ وكانوا مدسوسين يدرسون كتب السنة ويزورون علماء السنة حتى فضحوا في أزمة الخليج الثانية فعرض الحاكم السعودي على هيئة كبار العلماء فخرجوا بقول واحد بجواز الإستعانة بالكفار بشروط للحاجة، فخرج سلمان العلماء والقرني وبشر البشر وشنعوا على العلماء وأنها لا يفهمون الواقع، وأنها مؤامرة.
    فتميز الصف السلفي من الذين وقفوا مع العلماء ومجموعة من الشباب الذين عارضوهموكان من تهييجهم يحضر لهم الكم الكثير حتى يمتلأ المسجد بينما لايحضر لكبار العلماء إلا النزر اليسير.

    ٢- ثم استمرت الفتنة وخرجت كتب تدعوا للرفق بالجماعات وأنك من العدل أن تذكر حسناتهم، وخرج العودة كتاب الغرباء الذي فرق فيه بين الطائفة المنصورة والطائفة الناجية، لمحاولة الزعزعة ومحاولة التفريق بين السلفيين، فقام الشيخ ربيع بالرد عليه وكان من مكرهم أن يفتح الدرس نفسه الذي يفتح كبار العلماء حتى يفرق بين السلفيين سلمان العودة كان يكفر ببعض المعاصي ويهون من دعوة التوحيد وأنه يتعلم في عشر دقائق.

    ٣- ثم خرج سفر الحوالي برسالة يطعن فيها في الشيخ الألباني ويلمع فيها سيد قطب في رسالة الدكتوراه المسماه ظاهرة الإرجاء والتي أشرف عليها شيخه محمط قطب، فتميز بعد أن كان مندسا، وقد تعبها الشيخ ربيع أيضا في رسالة مآخذ منهجية على سفر الحوالي ، وكذا تعقبه الشيخ الألباني.

    ٤- ثم خرج أيضا محمد بن سرور بعد أن انشق من الإخوان المسلمين واسقر في بريطانيا وأنشأ مجلة السنة، وكان الناس يطيرون بها، يدعوا فيها لتجهيل العلماء بالواقع وكان يتحامل على الحكام ويكفرهم وكانت جمعية الإحسن اليمنية تابعة لهففضحه الله على يد العلماء منهم الشيخ مقبل.

    ٥- ثم خرجت جمعية الإحياء التراثية التي فرقت السلفيين في عدة أمكنة، وكانت تشرف على جمعية الحكمة، وكان يشرف عليها عبد الرحمن عبد الخالق وخرج بكتبه المفرقة والتي منها ابن تيمية والعمل الجماعي، فرد عليه الشيخ ربيع في كتاب جماعة واحدة لا جماعات وصراط واحد لا عشراتوكان هذا المسوس أيضا يتهم العلماء بأنهم محنطين وأنهم طابور من المحنطين، وأنهم مكتبة يحتاج إلى تنقيح، فستدعاه الشيخ ابن باز وطالبه بالتراجع فظهر بمظهر المسكين وأنه سيقبل النصح من أي أحد وو، ففضح ولله الحمد.

    ٦- ثم ظهرت الحدادية بزعامة محمود الحداد المصري في المدينة في حوالي ١٩٩٣ وكون له جماعة ووجهم حربا اتجاه العلماء المعاصريين وحتى القدماء أمثال: النووي وابن حجر وابن أبي العز الحنفي وابن تيمية وابن عبد الوهاب وكذا اتهم العلماء الذين شاركوا في أزمة الخليج، فرد عليه الشيخ ربيع والشيخ محمد بن هادي والشيخ محمد أمان الجامي وغيرهم وكان من خواصه عبد اللطيف باشميل الذي قال فيه الشيخ ربيع بأنه هو القائد الفعلي لهذه الطائفة.

    ٧- ثم ظهرت جماعة تحمل الفكر التكفيري منهم عبد الرحمن المغراوي والذي يمكر في أسلوب التكفير، فمثلا يشبه المغني في الحفلات والساهرين فيها بالعجل ومن يعبده فنصحه العلماء بالتراجع عنها وخاصة أنها تكررت فلم يعجبه ذلك ولم يقبل، فكشف ولله الحمد.

    ٨- ثم ظهر عدنان عرعور بتلميعه للسيد قطب الذي يصفه بأنه أفضل من تكلم في المنهج! وكانت له أشرطة رائجة خاصة وأنه كان يتمسح بالشيخ الألباني والألباني لم يكن مطلعا على أخطائه، فتحذر منه الشيخ ربيع ووصفه بأنه قطبي خبيث.

    ٩- ثم ظهر بعض المنافين عن أهل البدع ومن رئوسهم أبو الحسن المصري المأربي، ولم يتوقف هنا بل ظهرت منه أخطاء أخرى والتي منها الطعن الماكر في بعض الصحابة، الطعن في خبر الآحاد، التثبت حتى من العلماء، نصحح ولا نهدم، المجمل والمفصل، المنهج الأفيح، ورد على جميع قواعده الشيخ وبيع وبين زيف قواعده وأصوله.

    ١٠- ثم ظهر علي حلبي، وكانت بدايته أنه كان يخوض في مسائل دقيقة من مثل مسائل الإيمان فنصحه العلماء بتركها لغيره من المتمكنين من العلماء فلم ينتصح، حتى صدرت فتوى من اللجنة الدائمة بالتحذير من رسائل قدم لها هو، ومن انحرافاته: القول بأن الجرح والتعديل مسألة اجتهادية، أثنى على رسالة عمان الداعية إلي وحدة الأديان، فتحجج بالسمع والطاعة، فنتقده العلماء وإياها.

    ١١- ثم ظهر بعض دعاة الباطل مثل فالح الحربي وابراهيم الرحيلي ويحيى الحجوري وقضية محمد الإمام والوثيقة ومن سكت عنه، وكلهم مدسوسون لكن تصدى لهم العلماء ولكن على طريقتين:
    - منهم من تصدى لهم إجمالا بالتحذير من أخطائهم ولم يتفرغوا لهم.
    - ومنهم من تفرغ لهم وتتبع أخطائهم من أبرزهم الشيخ ربيع تصفية العلماء للمنهج السلفي منقبة وليسة مثلبة، وللتقريب يضرب المثال بالشركة التي فيها المختلس والخاش ووو والجميع مسموح له بالبقاء وأخرئ القانون من عرف بذلك طرد، فأي الشركتين ستمدح وأيهما ستذم؟!!!

    قلت: هذا حال أهل العلم اليوم وفي كل زمن، لله درهم وعلينا شكرهم ما أصدقهم وما أنصحهم وما أقلهم.

    تعليق

    يعمل...
    X