إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

كل نفس ذائقة الموت

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [خطبة جمعة] كل نفس ذائقة الموت

    خطبة - كل نفس ذائقة الموت.

    الخطبة الأولى
    إن الحمد لله نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالنا، منْ يهده اللهُ فلا مضلَّ له؛ ومنْ يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
    أما بعد:
    فيا أيها الناس: أوصي نفسي وإياكم بتقوى الله تعالى بفعل أوامره واجتناب نواهيه قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة : 119]

    أيها المسلمون: إن هذه الدنيا دار ممر وليست دار مستقر ﻓﻠﻴﺄﺧﺬ اﻟﻌﺒﺪ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻨﻔﺴﻪ، ﻭﻣﻦ ﺻﺤﺘﻪ ﻟﻤﺮﺿﻪ، ﻭﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻟﻤﻮﺗﻪ، ﻭﻣﻦ ﻏﻨﺎﻩ ﻟﻔﻘﺮﻩ. ﻓﻮاﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻌﺘﺐ، ﻭﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﻮﺕ ﻣﻦ ﺩاﺭ ﺇﻻ اﻟﺠﻨﺔ ﺃﻭ اﻟﻨﺎﺭ.
    قال الله تبارك وتعالى:
    { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ } [آل عمران : 185]

    عباد الله : يخبر الله تعالى في هذه الآية إخبارا عاما يعم جميع الخليقة بأن كل نفس ذائقة الموت ، كقوله : ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ) فهو تعالى وحده هو الحي الذي لا يموت والإنس والجن يموتون ، وكذلك الملائكة وحملة العرش ، وينفرد الواحد الأحد القهار بالديمومة والبقاء .

    وهذه الآية فيها تعزية لجميع الناس ، فإنه لا يبقى أحد على وجه الأرض حتى يموت ، فإذا انقضت المدة وفرغت النطفة التي قدر الله وجودها من صلب آدم وانتهت البرية - أقام الله القيامة وجازى الخلائق بأعمالها جليلها وحقيرها ، كثيرها وقليلها ، كبيرها وصغيرها ، فلا يظلم أحدا مثقال ذرة ، ولهذا قال : ( وإنما توفون أجوركم يوم القيامة )


    وقوله سبحانه : ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ) أي : من جنب النار ونجا منها وأدخل الجنة ، فقد فاز كل الفوز .

    ﻭﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ -ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪـ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : " ﻳﻘﻮﻝ اﻟﻠﻪ : ﺃﻋﺪﺩﺕ ﻟﻌﺒﺎﺩﻱ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ﻣﺎ ﻻ ﻋﻴﻦ ﺭﺃﺕ ﻭﻻ ﺃﺫﻥ ﺳﻤﻌﺖ ﻭﻻ ﺧﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺐ ﺑﺸﺮ اﻗﺮﺅﻭا ﺇﻥ ﺷﺌﺘﻢ (ﻭﻇﻞ ﻣﻤﺪﻭﺩ) ﻭﻣﻮﺿﻊ ﺳﻮﻁ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺔ ﺧﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻭاﻗﺮﺅﻭا ﺇﻥ ﺷﺌﺘﻢ (ﻓﻤﻦ ﺯﺣﺰﺡ ﻋﻦ اﻟﻨﺎﺭ ﻭﺃﺩﺧﻞ اﻟﺠﻨﺔ ﻓﻘﺪ ﻓﺎﺯ )
    [ ﺭﻭاﻩ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻭاﺑﻦ ﻣﺎﺟﻪ ﻭﺭﻭﻯ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻭﻣﺴﻠﻢ ﺑﻌﻀﻪ وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب ٣٧٢٨] .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ...فمن أحب أن يُزحزح عن النار ويدخُل الجنة ، فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه ..." رواه مسلم .

    وقوله تعالى : ( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ) تصغيرا لشأن الدنيا ، وتحقيرا لأمرها ، وأنها دنيئة فانية قليلة زائلة ، كما قال تعالى : ( بل تؤثرون الحياة الدنيا * والآخرة خير وأبقى ) [ الأعلى : 16 ، 17 ] [ وقال تعالى : ( وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع ) [ الرعد : 26 ] وقال تعالى : ( ما عندكم ينفد وما عند الله باق ] ) [ النحل : 96 ] . وقال تعالى : ( وما أوتيتم من شيء فمتاعُ الحياة الدنيا وزينتُها وما عند الله خير وأبقى ) [ القصص : 60 ] وقال صلى الله عليه وعلى آله ﻭﺳﻠﻢ : " والله ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه في اليم ، فلينظر بم يرجع ؟ " رواه مسلم وغيره .

    وقال قتادة في قوله تعالى : ( وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ) هي متاع ، هي متاع ، متروكة ، أوشكت - والله الذي لا إله إلا هو - أن تضمحل عن أهلها ، فخذوا من هذا المتاع طاعة الله إن استطعتم ، ولا قوة إلا بالله.

    نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الفائزين بجنته وأن لا يجعلنا من الخاسرين.
    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

    الخطبة الثانية

    الحمدلله، والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد:

    فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقول الله : أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " واقرءوا إن شئتم { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } ( السجدة - 17 ) وفي الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها واقرءوا إن شئتم : {وظل ممدود} ( الواقعة - 30 ) وموضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها واقرءوا إن شئتم { فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور } " [ صحيح سنن الترمذي 3292] .

    أيها المسلمون: إن فيما مضى من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التزهيد في الدنيا والتذكير بفنائها وعدم بقائها، وأنها متاع الغرور، تفتن بزخرفها، وتخدع بغرورها، وتغر بمحاسنها، ثم هي منتقلة، ومنتقل عنها إلى دار القرار، التي توفى فيها النفوس ما عملت في هذه الدار، من خير وشر. { فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز } أي: حصل له الفوز العظيم من العذاب الأليم، والوصول إلى جنات النعيم، التي فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. ومفهوم الآية، أن من لم يزحزح عن النار ويدخل الجنة، فإنه لم يفز، بل قد شقي وخسر .

    الخطبة مستفادة من المراجع التالية:
    تفسير البغوي
    تفسير ابن كثير وهو أكثر ما استفدت منه
    تفسير السعدي
    وتخريج الأحاديث من المصادر المشار إليها في الخطبة

    جمع وإعداد
    أخوكم أبو حفص عمر العراقي
يعمل...
X