لو شاء ربك كنت أيضا مثلهم فالقلب بين أصابع الرحمن للشيخ صالح الفوزان حفظه الله

عرض للطباعة