ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  1
صفحة 3 من 32 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 316
  1. #21

    افتراضي

    حل الأسئلة:

    جواب السؤال الأول:
    أظنك قصدت " تاء الفاعل" لا ياء الفاعلة.
    و الجواب أن تاء التأنيث الساكنة تكون دائما ساكنة إلا عند التقائها بساكن فتُحرك بالكسر للتخلص من عارض التقاء الساكنين.أما تاء الفاعل فتكون متحركة ؛ مضمومة للمتكلم ، و مكسورة للمخاطَبة ، و مفتوحة للمخاطَب.

    جواب السؤال الثاني:
    يقول الشاعر: و الله ما ليلي بنامَ صاحبه ... و لا مخالط الليان جانبه
    فنعم ؛ ما درسته حتى الحين و ما أعرفه أن باء الجر لا تدخل إلا على الأسماء فلعلها تكون اسما ؛ أو أن تكون الباء ليست بحرف جر ، و ما أعلمه أن باء الجر إذا دخلت على الكلمة جرتها!

    جواب السؤال الثالث:
    "قالتِ الأعراب"
    التاء في "قالت" تاء تأنيث ساكنة ، و حركت بالكسر للتخلص من عارض التقاء الساكنين.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 13-Dec-2009 الساعة 01:58 AM سبب آخر: قمت بتعديل ما أشار إليه الأخ أبا أنس (جل من لا يسهو).

  2. #22

    افتراضي

    الدرس التـالي
    علامـة الحــرف _ الشريط الأول/ الوجه الثاني _ الزمـن 8:53


    "المتن"

    و الحَرْفُ مَا لَا يَصْلُحُ مَعَهُ دَلِيلُ الاسْمِ وَ لَا دَلِيلُ الفِعْلِ.
    التوضيح:

    قال -رحمه الله- : كل كلمة تَعرِض عليها علامات الاسم و لا تقبل ، و تعرض عليها علامات الفعل و لا تقبل ؛ فهي حرف.

    و يدخل في الحروف قد ، و السين ، و سوف ، و تاء التأنيث الساكنة ، و حروف الخفض ، و حروف القسم.

    سؤال: هل " أل" التي هي من علامات الاسم حرف أم لا؟
    الجواب: قال المؤلف "حرف جاء لمعنى" و "أل" ليس لها معنى.
    و قال بعض النحويين : بل "أل" لها معنى ؛ تفيد العموم ، و تفيد بيان الحقيقة ، تفيد العهد ، فلها معنى. و على هذا فـ"أل" تعتبر من الحروف ؛ لأنها حرف جاء لمعنى.

    "فائدة من شرح الشيخ عبد الكريم الخضير للآجرومية"
    _حرف المبنى يختلف عن حرف المعنى.
    _حرف المبنى الذي يتركب منه الكلمة ، فعندنا (علَى) حرف لكنه مركب ، هذا حرف معنى مركب من ثلاث حروف بناء ، هي العين و اللام و الألف اللينة.
    (فِي) حرف معنى ، مركب من حرفين من حروف البناء التي هي الفاء و الياء.


    الأسئلة:

    1-ما المقصود بحرف المبنى و حرف المعنى؟
    2- عدد عشرين حرفاً.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    775

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أمامة مشاهدة المشاركة
    3- درستُ كتاباً.
    4- حضر زيدٌ درس النحوِ.
    5- اقرأ هذا الكتاب المفيد.
    أما السادسة و السابعة فلم أعرفها.

    هذه كلها كما سبق على المعنى الواسع للكلام ، وليس على حد الكلام ،
    ولذا نبهت في الآخر بأنه لا ينفصل جزء عن آخر :
    1 ـ ( درست ) لفظ مفيد مكون من فعل واسم ، و ( كتابا ) من تمام الكلام ..
    والصحيح الذي يقف عند حد الكلام مع توفر فعل واسمين بحيث لا ينفك بعضه
    عن بعض : كان أو إحدى أخواتها مع اسمها وخبرها ، ولا يرد على هذا كان التامة
    التي بمعنى : وُجِدَ ، نحو ( كان زمن وكان له رجال ) مثلا ..
    2 ـ ( حضر زيد ) كذلك .. والصحيح : ظنَّ أو إحدى أخواتها مع فاعلها ومفعوليها .
    3 ـ ( اقرأ ) وكفى ، والباقي متمم ولا سيما ( الكتاب المفيد ) فالأول بدل
    والثاني نعت ، وكلاهما مما يعتبر فضلة يستغنى عنه ..
    والصواب : أعلم ونحوها مما يتعدى إلى ثلاثة مفاعيل مع فاعلها ..
    السادسة والسابعة يأتيان في بابيهما إن شاء الله .


    لعلكم تعذروني إن أخطأت صياغة عبارة ما ؛ أو وضعت كلمة ما في غير موضعها.
    و أرجو تعديلها.


    سقط مني سهواً ، و عندما أردت التعديل انقطع الاتصال ؛ و أرجو أن يسمح لي بتعديلها.


    يكفي هذا التنبيه إن شاء الله ..


    1- قرأتها في إحدى المواضيع بهذا المنتدى ، و ما فهمته أن رسم القرآن الكريم يبقى كما جاء و لا يجوز لنا التغيير فيه و إن عارضَ الرسمُ قواعدَ اللغةِ العربيةِ ، حيث أن الأصل في الحركة التي لحقت آخر الكلمة " لنسفعاً" ليس تنوينا إنما نون توكيد خفيفة.

    صحيح ..

    _ لي سؤال هنا إذا تفضلتم بالإجابة عنه : ما الفرق بين نون التوكيد الثقيلة و الخفيفة؟

    2- هذه لم أعرفها.

    هذا كله سيأتي إن شاء الله مع استمرار المدارسة ..

    3- عندما أذنتم لي بالبحث بحثت فوجدت أن اللام هنا ليس المقصود بها " أل" التعريفية ؛ إنما هي اسم موصول ، أي " الترضي= الذي ترضى".

    من شرح الشيخ عبد الكريم الخضير -حفظه الله- / الشريط الأول.
    صحيح ، والبحث كان المطلوب ..
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 09-Dec-2009 الساعة 09:13 PM

  4. #24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أمامة مشاهدة المشاركة
    حل الأسئلة:

    جواب السؤال الأول:
    أظنك قصدت " تاء الفاعل" لا ياء الفاعلة.
    و الجواب أن تاء التأنيث الساكنة تكون دائما مكسورة إلا عند التقائها بساكن فتُحرك بالكسر للتخلص من عارض التقاء الساكنين.أما تاء الفاعل فتكون مضمومة للمتكلم ، و مكسورة للمخاطَبة ، و مفتوحة للمخاطَب.


    وقعت الأخت في سهو ولم تنتبه على ما تكتب،فبدلا من كلمة ساكنة كتبت مكسورة.
    الإجابة المطلوبة
    الفرق بين تاء الفاعل وتاء التأنيث الساكنة
    1- تاء الفاعل:لها محل من الإعراب حيث تأتي في محل رفع فاعل أو نائب فاعل.
    أما تاء التانيث الساكنة فلا محل لها من الإعراب.
    2-تاء الفاعل:متحركة دائماً إما بالفتح أو الضم أو الكسر،أما تاء التأنيث الساكنة فتكون ساكنة دائماً إلا عند التقاء الساكنين فتحرَّك بالكسر.
    وهذا ماذكرته الأخت،لكنها كتبت -سهوا -كلمة [مكسورة] بدلا من[ ساكنة]
    3-تاء الفاعل:يبنى الفعل الماضي معها على السكون.أما تاء التأنيث الساكنة فيبنى الفعل الماضي معها على الفتح.


    جواب السؤال الثاني:
    يقول الشاعر: و الله ما ليلي بنامَ صاحبه ... و لا مخالط الليان جانبه
    فنعم ؛ ما درسته حتى الحين و ما أعرفه أن باء الجر لا تدخل إلا على الأسماء فلعلها تكون اسما ؛ أو أن تكون الباء ليست بحرف جر ، و ما أعلمه أن باء الجر إذا دخلت على الكلمة جرتها!



    الجواب عن السؤال الثاني:
    الجر الذي يعتبر من علامات الاسم،ليس المقصود به حرف الجر لأنه قد يدخل لفظا على ما ليس باسم،كما في قول الشاعر ،بل المقصود ما يحدثه عامل الجر،سواء أكان جرا بحرف الجر أم بالإضافة أم بالتبعية.فحرف الجر [الباء]في هذا المثال لم يكسر الكلمة التي بعده [نام]،بل جاءت مفتوحة،وبهذا يزول الإشكال.


    جواب السؤال الثالث:
    "قالتِ الأعراب"
    التاء في "قالت" تاء تأنيث ساكنة ، و حركت بالكسر للتخلص من عارض التقاء الساكنين.
    صحيح


    الفرق بين نوني التوكيد الثقيلة والخفيفة:
    الفرق الشكلي بينهما أن نون التوكيد الخفيفة تكون نونا ساكنة أما أختها فتكون مشددة مفتوحة.
    أما الفرق المعنوي بينهما هو أن التوكيد بالنون الثقيلة يكون أقوى من التوكيد بالخفيفة منها

  5. #25

    افتراضي

    أسئلة لشحذ الهمم من مشاركة أخي أبي محمد:
    محاولة الإجابة:
    1-نعرف التنوين أولا لتتضح المسألة. تعريف التنوين:نون ساكنة تلحق الآخرلفظا لا خطا لغير توكيد.
    وبمعرفة الجزء الأخير من تعريف التنوين [لغير توكيد] نخرج كلمة [لنسفعا] لأن النون الساكنة التي لحقت آخرها جاءت للتوكيد.
    2-التنوين في كلمة[العتابن] يعرف بتنوين الترنم ،وهو ليس من أنواع التنوين في شيئ،لثبوته في الوقف والخط وحذفه في الوصل،وهذا يتنافى مع تعريف التنوين الذي ذكرناه في أول المشاركة[تلحق الآخرلفظا لا خطا]وفي هذه الكلمة [العتابن]لحقت في اللفظ والخط ،وبهذا خالفت التعريف.
    والأصل في كلمة [العتابن] العتابافجيئ بالتنوين بدلا من الألف لترك الترنم.
    3-المقصود ب[ال]-التي هي علامة من علامات الاسم-هي [ال] غير الموصولة،و[ال]في كلمة [الترضى] اسم موصول بمعنى الذي.

  6. #26

    افتراضي

    فائدة :في علامة الحرف
    ينقسم الحرف إلى ثلاثة أقسام:-

    1- مختص بالاسم، وهو الذي لا يدخل إلا على الأسماء، ومنه:
    أ. حروف الجر.
    ب. حروف النداء.
    ج. إنَّ وأخواتها.
    ج. واو المعية، وغيرها.

    2- مختص بالفعل، وهو الذي لا يدخل إلا على الفعل، ومنه:
    أ. حروف النصب (تنصب الفعل المضارع).
    ب. حروف الجزم (تجزم الفعل المضارع).
    ج. السين وسوف، وغيرها.

    3- مشترك بينهما، وهو الذي يدخل على الاسم والفعل؛ فلا يختص بأيٍّ منهما، ومنه:
    أ. حروف العطف.
    ب. حرفا الاستفهام (الهمزة و هل).
    ج. واو الحال، وغيرها.

    التحفة الوصابية في تسهيل متن الآجروميةلأبي عبد الله أحمد بن ثابت بن سعيد الوصابي،مدرس النحو بدار الحديث بدماج،الصفحة25،مع بعض الزيادات.

  7. #27

    افتراضي

    عفوا ؛ سؤال: هل يشترط أن يكون الفعل مما ذكرتم و لا يخرج عن ذلك؟
    والصحيح الذي يقف عند حد الكلام مع توفر فعل واسمين بحيث لا ينفك بعضه
    عن بعض : كان أو إحدى أخواتها مع اسمها وخبرها ، ولا يرد على هذا كان التامة
    التي بمعنى : وُجِدَ ، نحو ( كان زمن وكان له رجال ) مثلا ..
    المثال: أمسى الجوُّ بارداً.

    والصحيح : ظنَّ أو إحدى أخواتها مع فاعلها ومفعوليها
    المثال: جعلَ محمدٌ الذهبَ خاتماً.

    والصواب : أعلم ونحوها مما يتعدى إلى ثلاثة مفاعيل مع فاعلها ..
    المثال: أعلمَ المعلمُ الطالبَ خبراً ساراًّ.

    أسأل الله أن أكون قد أصبت هذه المرة .

    د. واو المعية، وغيرها.
    عفواً ؛ ما المقصود بواو المعية؟

  8. #28

    افتراضي

    أترك حل الأسئلة ليجيب عنها الأخ المشارك ، و أشرع في الدرس التالي ، و المعذرة ؛ فقد اضطررت لذلك.


    باب الإعـراب _ الشريط الأول/الوجه الثاني _ الزمن 18:48


    "المتن"
    اَلْإِعْرَابُ هُوَ تغيير أَوَاخِرِ اَلْكَلِمِ لِاخْتِلَافِ اَلْعَوَامِلِ اَلدَّاخِلَةِ عَلَيْهَا لَفْظًا أَوْ تَقْدِيرًا.
    "التوضيح":
    الإعراب في اللغة : هو الإفصاح عن الشيء ؛ تقول : أعربت عما في نفسي ؛ أي : أفصحت .
    و في الاصطـلاح : هو تغيير أواخر الكلم لاختلاف العوامل الداخلة عليها لفظا أو تقديرا.

    فتغيير أواخر الكلم - المقصود تغيير حركة آخر حرف ؛ من ضم ، إلى فتح ، إلى كسر ، إلى سكون.

    إذن الإعراب يتعلق بآخر الكلمة ؛ أما أولها و أوسطها فلأهل الصرف ؛ لا لأهل النحو.
    فمثلا: "نَصْر" ؛ فتح النون من الصرف ، و سكون الصاد من الصرف ، أما تحريك الراء فمن النحو.فأول الكلمة و أوسطها لا يتغير ؛ فلهذا نقول : نَصْراً ، و نَصْرٍ ، و نَصْرٌ . لم يتغير إلا الآخِر؛ لهذا نجد علماء النحو يركزون على آواخر الكلم؛ لأنها هي التي تتغير.

    _و قوله لاختلاف العوامل الداخلة عليها ؛ فالعوامل هي كلمات تدخل على الكلمة فتغير حالة آخرها ، مثلا :
    جـاءَ زيْدٌ. آخرهـا الدال "مضمومة".
    رَأَيْتُ زيْداً. آخـرها الدال " منصوبة" ؛ لأن العامل الأول غير العامل الثاني.
    مَرَرْتُ بِزَيْدٍ. آخـرها الدال " مخفوضة". لأن العامل هنا اختلف .
    إذن لاختلاف العوامل ؛ أي إن دخل على الكلمة عامل رفع رفعناها ، أو عامل نصب نصبناها ، أو عامل خفض خفضناها.

    _لفظا أو تقديرا ؛ أي أن التغيير قد يكون لفظا و قد يكون تقديرا ، فإن كان الحرف الأخيرمن الكلمة حرف صحيح كان التغيير لفظا ؛ و إن كان معتلا فالتغيير تقديري.

    ما هي حروف العلة؟
    هي : الألف ، و الواو ، و الياء.

    مثلا:
    جاءَ عليٌّ و عيسى.
    رأيتُ عليًّا و عيسى.
    مررتُ بعليٍّ و عيسى.
    نلاحظ أن "علي" معرب ؛ لتغير لفظ آخره باختلاف العوامل الداخلة عليه ؛ أما "عيسى" ؛ فمعرب أيضا و تغير لفظ آخره تقديرا لأن آخره حرف علة.(1)

    أحكـام حروف العلة:
    _ما كان آخره ألفا لازمة فتقدر عليه جميع الحركات"الضمة و الفتحةو الكسرة" ؛ للتعذر.
    _ ما كان آخره ياءً لازمة أو واوً فتقدر عليه الحركات" الضمة و الكسرة" للثقل، و تظهر عليه الفتحة لخفتها.
    _ و ما كان آخره مضافا لياء المتكلم فتقدر عليه كل الحركات للمناسبة." من كتاب التحفة السنية لمحمد محي الدين ،ص15".

    (1) _ استفسار : هل كل كلمة تنتهي بحرف علة نقول أنها معربة ؟

    "كم نحتاج لتمارين تعزز الفهم إذا سمح الأخ النحوي بذلك"

    الأسئلة:

    1- ما العوامل التي إذا دخلت على الكلم أحدثت تغييرا في أواخرها؟
    2- إيتِ بمثالين لكلام مفيد ، بحيث يكون في كل مثال اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر؛ و بمثالين آخرَين منع من ظهور حركتي آخرهما الثقل؛ و بآخرَين منع من ظهور حركتي آخرهما المناسبة.
    3- هاتِ مثالاً لاسمٍ معربٍ تغير آخره لفظا ؛ و هاتِ آخرا تغير لفظ آخره تقديرا مع ذكر ما منع من ظهور الحركة عليه.

  9. #29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أمامة مشاهدة المشاركة
    الأسئلة:

    1-ما المقصود بحرف المبنى و حرف المعنى؟
    2- عدد عشرين حرفاً.
    الجواب:
    1-حرف المبنى هو جزء من حرف المعنى،أي أن حرف المعنى مركب من حرفي مبنى أو أكثر.مثلا:حرف الجر[في] هو حرف معنى،مركب من حرفي مبنى هما:الفاء والياء.
    2-عدّ عشرون حرفا :
    في -من-مع-الباء-عن-على-الكاف.[حروف الجر]
    لم-متى-أين-لمّا-ألم.[حروف الجزم]
    أن-لن كي-.[حروف النصب]
    إنّ-كأنّ -ليت-لعلّ-لكنّ.[إن وأخواتها]


    أما بالنسبة لواو المعية ،فسيأتي ذكرها في درس المفعول معه،إن شاء الله.

  10. #30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أمامة مشاهدة المشاركة
    الأسئلة:

    1- ما العوامل التي إذا دخلت على الكلم أحدثت تغييرا في أواخرها؟
    2- إيتِ بمثالين لكلام مفيد ، بحيث يكون في كل مثال اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر؛ و بمثالين آخرَين منع من ظهور حركتي آخرهما الثقل؛ و بآخرَين منع من ظهور حركتي آخرهما المناسبة.
    3- هاتِ مثالاً لاسمٍ معربٍ تغير آخره لفظا ؛ و هاتِ آخرا تغير لفظ آخره تقديرا مع ذكر ما منع من ظهور الحركة عليه.
    محاولة الجواب عن الأسئلة:
    1-العوامل التي إذا دخلت على الكلم أحدثت تغييرا في أواخرها
    هي عوامل الرفع ،وعوامل النصب ،وعوامل الجر.
    مثلا:جاء زيدٌ ،ف[زيد]فاعل مرفوع بالفعل [جاء].فإن دخل على كلمة [زيد]عامل آخر يقتضي نصبه تغير حال آخره من الرفع إلى النصب ،نحو :رأيت زيدا،ف[زيدا]منصوب ب[رأيت].فإن دخل عليه عامل يقتضي جره تغير حال آخره من النصب إلى الجر،نحو:مررت بزيدٍ.ف[زيد]مجرور بالباء.
    نأخذ مثال مع الفعل:
    يذهبُ زيدٌ.
    الفعل المضارع [يذهب]مرفوع إذا تجرد من عوامل النصب والجزم،فإن دخل عليه عامل نصب تغير آخره من الرفع إلى النصب،نحو:لن يذهبَ زيد.ف[لن]عامل نصب،وعليه يصبع الفعل منصوبا ب[لن].
    وإن دخل عليه عامل جزم ،مثلا :[لم]تغير آخره من النصب إلى الجزم،نحو:لم يذهبْ زيد،ف[يذهب]مجزوم ب[لم].(1)

    2-*مثالان عن كلام مفيد يحتوي على اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    -أقبل الفتى.الحركة المقدرة هي الضمة
    -وبّخ المعلمُ التلميذَ موسى.الحركة المقدرة هي الفتحة.
    **مثالان عن كلام مفيد يحتوي على اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها الثقل:
    -صوّبَ الرامي السهمَ. الحركة المقدرة هي الضمة.
    -التقيت بالقاضي العادل. الحركة المقدرة هي الكسرة.

    ***مثالان عن كلام مفيد يحتوي على اسم معرب بحركة مقدرة منع من ظهورها المناسبة.
    -جاء صديقي أحمد.
    -لطخت ثوبي بالوحل.

    3-جُمع الزرعُ.الزرع اسم معرب تغيرآخره لفظا.
    هش الراعي بالعصا على الغنم.الراعي: مرفوع بالضمة المقدرة،منع من ظهورهاالثقل.
    العصا:الحركة المقدرة هي الكسرة،منع من ظهورها التعذر.

    -هذا ما هو إلا نقل ومجهوذ مبذول من قبل طالب مبتدئ في علم النحو،فلا تظنوا بأنني نحوي،فما زلت في بداية الطريق.وإنما أنا أحب لغة القرآن ،وتعلم علومها وقواعدها .
    وللأسف ينقص المدارسة مشاركات الإخوة،بمحاولة الإجابة عن الأسئلة،أو طرح استفسارات حول ما يدرس.

    فائدة:الاسم المنتهي بألف لازمة قبلها فتحة ،مثل:الفتى والعصا والهدى،يسمى مقصورا.
    الاسم المنتهي بياء ساكنة لازمة،مكسور ما قبلها،مثل الراعي والساقي والقاضي،يسمى منقوصا.(2)


    (1)الصفحتان 26 و27 من كتاب التحفة الوصابية في تسهيل متن الآجرومية.
    (2)الصفحتان 28 و29.من نفس المصدر.

صفحة 3 من 32 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •