ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  1
صفحة 1 من 32 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 316
  1. #1

    افتراضي إذا أردت أن تصون لسانك عن الخطإ في اللغة العربية فتدارس معنا متن الآجرومية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و أصحابه أجمعين .
    أما بعد ؛ فإن علم النحو علمٌ شريفٌ ، علم وسيلة يُتوسل بها إلى شيئين هامين:
    _ الشيء الأول: فهم كتاب الله و سنة رسوله -صلى الله عليه و سلم- فإن فهم كثيرٍ منهما يتوقف على معرفة النحو .
    _ و الثاني: إقامة اللسان على اللسان العربي الذي نزل به كلام الله -عز و جل- لذلك كان فهم النحو أمراً مهما جداً ، و لكن النحو في أوله صعب و في آخره سهل ، و قد مُثِّل ببيتٍ من قصب و بابه من حديد ؛ يعني أنه صعب الدخول لكن إذا دخلت سَهُل عليك كل شيء .
    لذا ينبغي على الإنسان أن يحرص على تعلم مبادئه حتى يسهل عليه الباقي ، و لا عبرة بقول من قال إن النحو صعب حتى يتخيل الطالب أنه لن يتمكن منه ، فإن هذا ليس بصحيح و لكن ركز على أوله يسهل عليك آخره.
    فيه أحد يقول :
    النحو صعب و طويل سُلَّمُه
    إذا ارتقى فيه الذي لا يفهمه ... أراد أن يُعرِبه فيُعجِمُه

    و هذا ليس بصحيح ، نحن لا نوافق على هذا ؛ بل نقول-إن شاء الله- إن النحو سهل و سلمه قصير و درَجُهُ سهلة لكن من أوله افهمه.
    الشيخ العثيمين-رحمه الله-
    _________________________________

    و نحن نقول نسأل الله العلي القدير أن يوفقنا إلى فهم مبادئه إنه ولي التوفيق و عليه نتوكل و به نستعين.
    و هنا في هذه الصفحة سيتم تدارس متن الآجرومية بإذن الله ، و سيكون التدارس على النحو التالي:

    الشروح المتدارسة :
    _شرح الشيخ العثيمين الصوتي ( شرح الآجرومية للعثيمين صوتي )
    _أما إذا أردت القراءة ؛ فعليك بكتاب " التعليقات الجلية على شرح المقدمة الآجرومية " فهو ذات الشرح الصوتي مزيداً بالحواشي ، و محذوفاً منه الأسئلة و الحوارات التي كانت بين الطلبة و الشيخ .( رابط مباشر من موقع التحميل)

    فكرة التدارس:
    1- تستمع للشريط الصوتي و لا بأس إن استعنت بالكتاب و تضع الخلاصة ها هنا.
    2- عقب الخلاصة تضع سؤالاً أو أكثر أو تمريناً عما تم التطرق إليه في الشرح الذي استمعت إليه أو قرأته.
    3- الذي بعدك يجيب عن السؤال أو الأسئلة المطروحة و يُشترط عليه وضع تلخيص الباب أو الدرس التالي ، ثم يضع أسئلة عن الباب الذي درسه و هكذا ...

    * أرجو أن تكون الفكرة واضحة.
    ملاحظة: إنما كان وضع الخلاصة هنا لتؤكد فهمك ؛ و ليستفيد القارئ من توضيحك إن وُفقتَ لذلك.
    كما أرجو من النحاة إثراء الحلقات بوضع الأسئلة و بالتصويب إن ثمة خطأ قد وُجد .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 01-Apr-2011 الساعة 12:29 AM سبب آخر: تغير العنوان

  2. #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أبدأ و بالله الاستعانة أولاً و آخراً بوضع تلخيص الدرس الأول:

    الشريط الأول/الوجه الأول - الزمن بالدقيقة و الثانية 03:12

    "المتن"

    بِسْمِ اَللَّهِ اَلرَّحْمَنِ اَلرَّحِيمِ
    قَالَ اَلْمُصَنِّفُ -رحمه اَللَّهُ -:

    أَنْوَاعُ اَلْكَلَامِ

    اَلْكَلَامُ : هو اَللَّفْظُ اَلْمُرَكَّبُ, اَلْمُفِيدُ بِالْوَضْعِ.
    "التوضيح( الخلاصة)"

    قال المصنف و هو أبو عبد الله بن محمد بن داود الصنهاجي المعروف بابن آجروم - رحمه الله-
    الكلام : له معنيان: أحدهما لغوي و الثاني نحوي. و يريد بالكلام هنا في اصطلاح النحويين.

    الكلام النحوي هو ما يجب أن تجتمع فيه أربع أمور هي:


    أن يكون: لفظا ؛ مركبا ؛ مفيدا ؛ و موضوعا بالعربية.

    1- اللفظ: أن يُنطق باللسان ؛ فالإشارة و الكتابة عند النحاة لا تعد كـلاما.

    2- المركب : أن يكون مؤلفا من كلمتين فأكثر - تحقيقاً أو تقديراً-
    _تحقيقاً مثل قامَ زيدٌ => مركب من "قامَ" و "زيدٌ" تحقـيقا.
    _تقديراً مثل قُمْ (لأن قُمْ فيها ضمير مستتر ، أي أنها مركبة من كلمتين تقديراً هما قُمْ أنتَ).

    3- المفيد : أن يفيد السامع فائدة يحسُنُ السكوت عليها (أي ما أفاد السامع فائدة لا يَتشوف بعدها إلى غيرها).
    _ فإذا قلت : نجحَ الطالبُ. => أفـادت ( السامع لا يتشوف إلى ما بعدها).
    _ لكن إذا قلت : إنْ نجحَ الطالبُ. => لم تفد ( لأن السامع سيَتشوف لسماع ما بعدها ؛ إن نجح الطالب ماذا سيكون؟"إذنْ هذا ليس بكلام؛ لأنه لم يفد".

    4- بالوضع : المراد بالوضع قيل أمران أو أحدهما :
    _ أن يكون الواضع له قاصداً له ( خرج بذلك ما يقوله المجنون أو الهاذي أو السكران ، فهو ليس كلاما ؛ لأن واضعه غيرُ قاصدٍ له).
    _ أن يكون مطابقاً للغة العربية ( وضعه باللغة العربية لا بلغة أخرى).

    إذنْ ؛ فالكلام عند النحويين لا يكون كلاما إلا بهذه القيود الأربعة.
    ________
    مــلاحظة في الشرط الثالث: يشترط أن يكون التركيب تركيبا إسناديا ، لا إضافيا ؛ و لا مزجيا.
    _الإسنادي(الذي يسند فيه اسم إلى اسم، أو اسم إلى فعل) مثل العلمُ نافعٌ.
    _الإضافي(الأعلام و الأسماء المركبة )مثل عبد الله و عبد الرحمن و غلامُ زيد و أم سلمة.
    _المزجي مثل سيبويه و بعلبك.

    ___________________________
    أمثلة للكلام المستوفي الشروط:
    الجوُّ صحوٌ _ البستانُ مُثمرٌ _ لا يفلحُ الكسولُ _ الله ربُّنا _ محمدٌ صفوةُ المرسلينَ_ إن تُذاكِر تنجحْ.

    أمثلة للفظ المفرد :
    علَى . محمد . قامَ . إبراهيم.

    أمثلة للفظ المركب حقيقية :
    الجو صحوٌ . قام زيدٌ . الله ربنا.

    أمثلة للفظ المركب تقديراً :
    _ إذا قلت لرجل واقف:اجلس ؛ فإنه كلام (لأن التقدير اجلس أنت).
    _ إذا سألك رجل : من أخوك؟ فقلتَ : محمد ؛ فإنه يعتبر كلاما (لأن التقدير محمد أخي).

    أمثلة للفظ المركب غير المفيد:
    لو أنصف الناسُ . إذا طلعتِ الشمسُ . مهما أخفى المرائي...


    ________________

    الأسئلة :
    _ما هو الكلام؟
    _ما معنى كونه لفظا؟
    _ما معنى كونه مفيدا؟
    _ما معنى كونه مركبا؟
    _ما معنى كونه موضوعا؟
    _مثل بخمسة أمثلة لما يسمى عند النحاة كلاما.
    _مثل بخمسة أمثلة لما لا يكون عند النحاة كلاما - غير مستوفي الشروط الأربعة-

  3. #3

    افتراضي

    لقد سررت بالموضوع فلقد بدأت بالأجرومية منذ أكثر من سنة بشرح الشيخ العثيمين و الآن أعدتها بشرح التحفة السنية بتعليقات الشيخ رسلان فما رأيكم أن أضع مختصر منها و تضعون تلخيصكم من شرح الشيخ العثيمين
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 30-Nov-2009 الساعة 02:24 PM

  4. #4

    افتراضي

    أرجو أن نسير وفق شرح الشيخ درسا درسا ؛ أما إذا أردت أن تطالع الدرس من مصدر آخر ( لمؤلف زكى أهلُ العلم مؤلفاته) ؛ فوثقه بالدقيقة إن كان شريطا ؛ أو برقم الصفحة إن كان كتابا ، لكن لا تخرج عن الدرس.
    _ أما بالنسبة للأمثلة و الأسئلة فلا بأس إن كانت من كتاب آخر ؛ و ذلك لزيادة الفهم و تثبيت الحفظ.

    و للتذكير:
    أولا :يُشترط حل الأسئلة المطروحة.
    ثانيا :تضع الخلاصة.
    ثالثا :تضع أسئلة يجيب عنها مَن يأتي بعدَك.

  5. #5

    افتراضي

    لن أستطيع أن ألتزم بمتابعة جديد هذه المدارسة مع حاجتي ورغبتي في الانضمام لها والاستفادة لانشغالي بمدارسة أخرى تجري في المنتدى أيضا ولذلك سأجيب عن الأسئلة دون وضع أسئلة التي تليها وأرجع ذلك لصاحبة الموضوع

    1- الكلام : هو اللفظ المركب المفيد بالوضع

    2- اللفظ : صوت مشتمل على بعض الحروف الهجائية .

    3- المركب : أن يكون مؤلفاً من كلمتين فأكثر .

    4- مفيدًا : ما أفاد فائدة تامة يحسن سكوت المتكلم عليها

    5- الوضع : أي العربي والمراد أن تكون الكلمة من الألفاظ التي وضعتها العرب للدلالة على معنى من المعاني .

    [ الأغصان الندية في تقريب التحفة السنية ص 7 ]

    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلام :

    1- محمد طالب مجتهد
    2- جاء زيد من المدرسة
    3- العلم نور
    4- الصمت حكمة
    5- كأنا والماء من حولنا .. قوم جلوس حولهم ماء

    أمثلة على ما لا يعد عند النحويين كلام

    1- الإشارة فهي لا تعد كلام عند النحويين وكذلك الكتابة لا تعد كلام عند النحويين
    2- عادل : فهو ليس بكلام لأنه غير مركب ولا يفيد فائدة يحسن سكوت المتكلم عليها
    3- أحمد ومحمد وعلي وخالد وعبد الله : لم تحصل الفائدة التي يحسن السكوت عليها
    4- i am doing fine : لا يعد كلام لأنه بوضع غير العربي

  6. #6

    افتراضي

    1-الكلام:هو اللفظ المركب المفيد بالوضع العربي
    2-اللفظ:الصوت المشتمل على بعض الحروف الهجائية التي أولها الألف وآخرها الياء.
    فخرج باللفظ الإشارة والكتابة ونحوهما مما ليس بلفظ فلا تسمى كلاما عند العرب.
    3-المركب:ما تركب من كلمتين فأكثر،فخرج بالمركب المفرد.
    4-المفيد:ما أفاد فائدة تامة يحسن السكوت عليها،بحيث لايبقى السامع منتظرا لشيء آخر.
    5-الوضع بالعربي:ان تكون الألفاظ التي نتكلم بهامن الألفاظ التي وضعتها العرب للدلالة على معنى من المعاني،فخرج بالوضع العربي كلام العجم كالترك والبربر وغيرها.

    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلاما
    1
    -اجتهد.
    2-العلم ميراث الأنبياء.
    3-الشواء لذيذ.
    4-أقبل محمد.
    5-حفظ زيد المتن.

    أمثلة على ما لا يعد عند النحويين كلاما :
    1-الزبير.لا يقال له كلام عند النحاة لأنه مفرد ولا يفهم منه السامع شيئا.
    2-إن قام زيد. لم تفد.
    3-عبد الله وأسامة،بالرغم من أنها مركبة إلا أنها لم تفد.
    4-أزيفلاون. لاتعد كلاما عند النحاة لأنها أعجمية [بالأمازيغية].
    5-كتب الطالب.
    المرجع:
    التحفة الوصابية في تسهيل متن الآجرومية لأبي عبد الله أحمد بن سعيد الوصابي -مدرس النحو بدار الحديث بدماج.دار الآثار بصنعاء ،الطبعة الاولى 1427هـ/2006.من الصفحتية 11 و12.3-

    استفسار:ماهو الصواب في الجملتين التاليتين:
    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلاما.
    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلام.


  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس محمد لعناصري مشاهدة المشاركة
    1-الكلام:هو اللفظ المركب المفيد بالوضع العربي
    2-اللفظ:الصوت المشتمل على بعض الحروف الهجائية التي أولها الألف وآخرها الياء.
    فخرج باللفظ الإشارة والكتابة ونحوهما مما ليس بلفظ فلا تسمى كلاما عند العرب.
    3-المركب:ما تركب من كلمتين فأكثر،فخرج بالمركب المفرد.
    4-المفيد:ما أفاد فائدة تامة يحسن السكوت عليها،بحيث لايبقى السامع منتظرا لشيء آخر.
    5-الوضع بالعربي:ان تكون الألفاظ التي نتكلم بهامن الألفاظ التي وضعتها العرب للدلالة على معنى من المعاني،فخرج بالوضع العربي كلام العجم كالترك والبربر وغيرها.

    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلاما
    1
    -اجتهد.
    2-العلم ميراث الأنبياء.
    3-الشواء لذيذ.
    4-أقبل محمد.
    5-حفظ زيد المتن.

    أمثلة على ما لا يعد عند النحويين كلاما :
    1-الزبير.لا يقال له كلام عند النحاة لأنه مفرد ولا يفهم منه السامع شيئا.
    2-إن قام زيد. لم تفد.
    3-عبد الله وأسامة،بالرغم من أنها مركبة إلا أنها لم تفد.
    4-أزيفلاون. لاتعد كلاما عند النحاة لأنها أعجمية [بالأمازيغية].
    5-كتب الطالب.
    المرجع:
    التحفة الوصابية في تسهيل متن الآجرومية لأبي عبد الله أحمد بن سعيد الوصابي -مدرس النحو بدار الحديث بدماج.دار الآثار بصنعاء ،الطبعة الاولى 1427هـ/2006.من الصفحتية 11 و12.3-

    استفسار:ماهو الصواب في الجملتين التاليتين:
    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلاما.
    أمثلة على ما يعد عند النحويين كلام.

    الصواب الثاني والله أعلم لأن إعرابها يكون نائب فاعل مرفوع لأن فعل يُعَدُّ مبني للمجهول ..
    عندي ملاحظة بالنسبة للمثال الخامس على ما لا يعد كلام عند النحاة ألا ينطبق تعريف الكلام عليه هنا بكل أجزاء التعريف؟ أرجو التفاعل..

  8. #8

    افتراضي

    قال المصنف:"وأقسامه ثلاثة:اسم،فعل،وحرف جاء لمعنى."
    الشرح:
    أقسام الكلام ،أي أجزاؤه التي يتألف منها أو من بعضها ثلاثة :الاسم والفعل والحرف الذي له معنى.
    1-الاسم لغة ما دل على مسمى.واصطلاحا:كلمة دلت على معنى في نفسها ولم تقترن بزمان ،نحو :زيد شجاع،فإن كلا من [زيد]و[شجاع] كلمة
    دلت على معنى في نفسها،فزيد دلت على ذات مسمى ،وشجاع دلت على ذت موصوفةبهذا الوصف، وهو الشجاعة.
    2-الفعل:لغة :هو نفس الحدث الذي يحدثه الفاعل من قيام وقعود ونحوهما.
    واصطلاحا :كلمة دلت على معنى في نفسها مقترنة بأحد الأزمنة الثلاثة التي هي :الماضي والحال والاستقبال.نحو:خرج زيد.
    [فخرج]دلت على في نفسها على معنى وهو الخروج،واقترنت بالزمن الماضي.
    ثم اعلم أن الفعل ينقسم إلى ثلاثة أقسام.
    أولا:الماضي وهو ما دل على حدث وقع قبل زمان التكلم،نحو:خرج وأكرم وجرح.
    ثانيا:المضارع وهو مادل على حدث يقع في زمان التكلم أو بعده،نحو:يخرج ويكرم ويجرح.
    ثالثا:الأمر وهو ما دل على حدث يطلب حصوله أو استمراره،فالأول -وهو الأكثر-،نحو:اخرج وأكرم واجرح،والثاني نحو قولك للمجتهد اجتهد ،أي:استمر على الاجتهاد.
    3-الحرف:لغة الطَّرَف،واصطلاحا كلمة دلت على معنى في غيرها.،نحو لم فإنه كلمة دلت على معنى وهو النفي.
    وقيد المصنف الحرف بقوله:ل[جاء لمعنى] ليبين أن الحرف الذي يدخل في تركيب الكلام هو الذي يكون لهمعنى من المعاني كـ[لم]فإن معناه النفي،و[هل] معناه الاستفهام.
    المصدر المذكور في مشاركتي السابقة،الصفحات 12و13و14و15.

    عذرا على المشاركة المتأخرة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    775

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون الشامي مشاهدة المشاركة
    الصواب الثاني والله أعلم لأن إعرابها يكون نائب فاعل مرفوع لأن فعل يُعَدُّ مبني للمجهول ..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حمزة مأمون الشامي مشاهدة المشاركة
    عندي ملاحظة بالنسبة للمثال الخامس على ما لا يعد كلام عند النحاة ألا ينطبق تعريف الكلام عليه هنا بكل أجزاء التعريف؟ أرجو التفاعل..

    أما ( ما يعد عند النحويين كلاما ) أو ( كلام ) فالصواب الأول ، لمه ؟
    لأنَّ ( عدَّ يَعُدُّ ) مما يتعدى إلى مفعولين ، فإذا بني الفعل لما لم يسم فاعله (1) صار الأول نائب فاعل وبقي الثاني منصوبا على المفعولية .
    ونائب الفاعل هنا ضمير مستتر تقديره ( هو ) يعود على ( ما ) الموصولة ، وهو رابط الصلة بالموصول ..
    و ( كلاما ) مفعول به منصوب ..

    و أما ( كتب الطالب ) فقد لاحظت ماتقول ، وكان بودي أن يبين الأخ بالضبط ( أي التشكيل ) مراده فهو يريد : كُـتُـبَ الطالِبِ ،
    أي : مضاف ومضاف إليه ، وهما كما هو معلوم في حكم الكلمة الواحدة ، ولا تفيد الكلمة الواحدة إلا ما يقدر معه كلام ..
    ولا يقصد : كَـتَـبَ الطَّالبُ ، جملة فعلية ( فعلا وفاعلا ) .. والله أعلم ..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) أو قل ( للمفعول) وكلاهما خير من أن تقول : للمجهول ، فليس الفاعل في نحو : ( خُـلِـقَ الإنسانُ ) بمجهول ، تعالى الله ..

  10. #10

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخي فضلاً على التنبيه

صفحة 1 من 32 12311 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •