ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3

    سِلْسِلَةُ الفوائِدِ و القواعِدِ و النكَتِ مِنْ كَلامِ العَلامَة المُعَلِّمِي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين أما بعد :
    فهذه جملة من الفوائد و القواعد و النكت الحديثية التي تتسم بالدقة انتقيتها من كلام الشيخ المحدث عبد الرحمن بن يحيى المعلمي - رحمه الله تعالى - في تعليقاته على الفوائد المجموعة للشوكاني .
    و في الحقيقة فإن قيمة هذه القواعد و الفوائد متعلقة بقيمة صاحبها و هو العلامة المعلمي .
    و هذا الشيخ من محدثي العصر الأفذاذ ، و هو يتميز بميزات عدة أهمها :
    1- ذكاءه و فطنته .
    2- شدة تحريه و استقصاءه .
    3- اطلاعه الواسع .
    4- صبره و جلده في البحث .
    5- عجيب استحضاره .
    و هو قبل كل ذلك مخلص - فيما نحسب - و دليلك على ذلك مؤلفاته - رحمه الله تعالى -
    و هذا سرد ما وعدت به من الفوائد و القواعد و النكت من حاشيته على الفوائد المجموعة مشيرا الى رقم الصفحة التي فيها كلامه معنونا لها لتقريب الفائدة :
    1- ما انفرد به الحكيم الترمذي :
    قال ص206 : " و إنما ذكرت هذا ليعرف أن غالب ما ينفرد به الحكيم الترمذي هو من هذه الأكاذيب " .
    و قال ص226 : " لم أقف عليه ، و تفرد نوادر الأصول به يدل على سقوطه " .
    2- تصحيح أبي عبد الله الحاكم ليس بحجة :
    قا ل ص218 : " تصحيح الحاكم ليس بحجة كما هو معروف " .

    3- من المراد بالحاكم عند الإطلاق ؟ أبو عبد الله أم أبو أحمد ؟
    قال ص42 : " في ترجمة فائد من التهذيب : و قال الحاكم أبو أحمد : حديثه ليس بالقائم .....و قال الحاكم : روى عن ابن أبي أوفى أحاديث موضوعة . أقول : الظاهر أن الحاكم الثاني هو أبو عبد الله صاحب المستدرك ، لأنه هو المراد عند الإطلاق و لو كان المراد أبا أحمد لجمع كلمتيه ..." .
    4- قاعدة أبي حاتم بن حبان في التوثيق و قيمة توثيقه :
    قال ص266 : " قاعدة ابن حبان أن يذكر في ثقاته المجهول إذا لم يعلم في روايته ما يستنكره ، و هذا معروف مشهور ، فذِكره الرجلَ في ثقاته لا يمنع كونه مجهولا " .
    و قال ص269 : " ذكره ابن حبان في الثقات على عادته في ذكر المجاهيل " .
    و قال ص310 : " و ذكر ابن حبان له في الثقات لا ينفي الجهالة لما عرف من قاعدة ابن حبان " .
    و قال ص369 عن ذكر ابن حبان رجلا في ثقاته : " هذا لا ينفي الجهالة ؛ فإنه من قاعدة ابن حبان أن يذكر المجهولين في ثقاته بشرط قرره و مع ذلك لا يفي به ، فإن من شرطه أن لا يروي الرجل منكرا ، و هذا قد روى هذا المنكر " .
    5- من شرط ابن حبان فيمن يذكره في ثقاته أن لا يروي منكرا لكنه يخل بهذا الشرط :
    ينظر آخر الفائدة السابقة ،
    و قال ص423 : " قاعدة ابن حبان ذكر المجهولين في ثقاته بشروط ذكرها ، و مع ذلك يخل بالوفاء بها " .




    التعديل الأخير تم بواسطة ; 24-Mar-2007 الساعة 05:33 PM

  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. #3
    ابو محمد الليبي غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    \
    المشاركات
    160

    افتراضي

    اكمل وفقك الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي

    و فيك بارك الله .
    سأكمل إن شاء الله لاحقا ،
    و أبشر الإخوة أن عندي مجموعة أخرى من فوائد العلامة المعلمي الحديثية انتقيتها أثناء قراءتي لكتابه النفيس " الأنوار الكاشفة " ، سأنشرها هنا و في شبكة البرق لاحقا .
    و لا تنسوا العبد الفقير من الدعاء .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي

    6- العِجْليُّ أَشَدُّ تَسَهُّلاً مِنْ ابْنِ حِبَّانَ في التَّوْثيقِ :
    قالَ ص 255 : " أما ابنُ حِبّانَ فقاعِدَتُهُ مَعْروفَةٌ ، و العِجْليُّ مِثلهُ أوْ أشَدُّ تَسَهُّلاً في تَوثيقِ التّابِعينَ كَما يُعْلَمُ بالإسْتِقْراء " .
    و قالَ ص 27 : " و قاعدةُ ابنِ حِبّانَ مَعروفةٌ ، و قَد اسْتَقْرَأْتُ كثيرًا مِنْ توثيقِ العِجْليِّ ، فَبانَ لي أنَّهُ نَحو مِن ابْنِ حِبّانَ " .
    و قالَ ص 433 : " و العِجْليُّ مُتسَمِّحٌ جِداً و خاصّة في التابعينَ فكأنّهم كُلَّهم عِنْدَه ثِقاتٌ ، فتجِدُه يقولُ : ( تابِعيٌّ ثِقةٌ ) في المَجاهِيلِ ، و في بَعضِ المذمومينَ كَعُمَر بْنِ سَعْدٍ ، و في بَعضِ الهَلكى كَأصْبغِ بْنِ نباتة " .
    و قالَ ص 64 : " و قولُ أبي حاتِم ( صَدوق ) لا يَدفعُ عَنهُ الغَفْلةَ ، و كَذا تَوثيق العِجْليِّ و الحاكم ؛ فإنَّ كلمةَ ( ثِقة ) عندَهما لا تفيدُ أكثر مِمّا تُفيدُه كلمةُ ( صَدوق ) عندَ غيرِهما ، بل دونَ ذلك " .
    و الشاهد من النص الأخير قوله : ( بل دون ذلك ) .

  6. #6
    المنهاج غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    728

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •