ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    الحمد الله الذي جعل الأمانة في قلوب الرجال تأبى أن تأبى عن حملها السماوات والأرض والجبال جعل الأمانة في قلوب بني أدم ذكوراً أم أنثاً لأنه مركبة فيهم عقول بها يفقهون وبصائر بها يهتدون فتحملوا الأمانة مخاطرين ليعلوا بأدائها إلى درجة المؤمنين المتقين أو لينزلوا بإضاعتها إلى أسفل السافلين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،إله الأولين والآخرين وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي بلغ رسالة ربه وأدى أمانته على الوجه الأكمل وعبد ربه حتى أتاه اليقين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    أما بعد

    أيها الناس اتقوا الله تعالى وأدوا ما حملتم من الأمانة فإن الله عرض الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان أنه كان ظلوماً جهولا أدوا الأمانة بالقيام بما أوجب الله عليكم من عبادته وحقوق عباده ولا تخونوا الله ورسوله وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :(لا أيمان لمن لا أمانة له) وقال صلى الله عليه وسلم : (آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم) وقال صلى الله عليه وسلم : (إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء فيقال هذه غدرت فلان بن فلان ) يرفعون له اللواء فضيحة له بين الخلائق وخزي وعار يوم القيامة أيها المسلمون إن العبادة إن الأمانة في العبادة وفي المعاملة فالأمانة في عبادة الله أن تقوم بطاعته مخلصاً له متبعاً لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم تمتثل أوامر الله وتجتنب نواهيه تخشى الله في السر والعلانية تخشى الله حيث يراك الناس وحيث لا يرونك لا تكن ممن يخشى الله في العلانية ويعصيه في السر فإن هذا هو الرياء ألم تعلم أن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ألم تعلم أن الله أنكر على من هذه حاله بقوله (أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلا ورسلنا لديهم يكتبون ) أو لا يعلمون (أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون) (يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطاً ) وأما الأمانة في المعاملة بين الناس فأن تعامل الناس بما تحب أن يعاملوك به من النصح والبيان وأن تكون حافظاً لحقوقهم المالية وغير الملا وغير المالية وإن الأمانة لها شعب شتى فتكون بين الرجل وزوجته ويجب على كل من الرجل وزوجته أن يحفظ الآخر في ماله وسره فلا يحدث أحداً بذلك فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (إن من شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر أحدهم سر صاحبه تكون الأمانة بين الرجل وصاحبه يحدثه بحديثه سر يعلم أنه لا يحب أن يطلع عليه أحد ثم يفشي سره ويحدث به الناس وفي الحديث (إذا حدث الرجل رجل بحديث ثم ألتفت فهو أمانة) لأن التفاته دليل على أنه لا يحب أن يسمعه أحد وتكون الأمانة في البيع والشراء والإجارة والاستئجار فلا يجوز للبائع أن يخون المشتري بنقص في الكيل أو الوزن أو زيادة الثمن أو كتمان العيب أو تدنيس في الصفة ولا يجوز للمشترى أن يخون البائع بنقص في الثمن أو إنكار أو مماطلة مع القدرة ولا يحل للمؤجر أن يخون المستأجر بنقص شئ من مواصفات الأجرة أو غير ذلك ولا يجوز للمستأجر أن يخون المؤجر بنقص الأجرة أو إنكارها أو تصرف يضر المستأجر، وإنه بهذه المناسبة أود أن أذكر أخواني أصحاب المؤسسات أنه تكثر الشكاوي عن بعضهم أنهم يظلمون العمال الذين يستقدمونهم من خارج هذه البلاد يظلمونهم ويأكلون حقوقهم وربما يرفعون بهم إلى ولاة الأمور فيسجنون وهذا حرام عليهم إنهم إن تطاولوا على هؤلاء الضعفاء فليعلموا أن فوقهم من (هو القاهر فوق عباده) ليخشوا الله عز وجل إن هؤلاء الذين يظلمونهم من العمال سوف يكونون خصماً لهم يوم القيامة ومن إي شيء يؤدون إليهم المظلمة لا يؤدون المظلمة لا يؤدون المظلمة إلا من أعز شيء لديهم حينئذ بل من الشيء الذي لا يجدون سواه وهو أعمالهم الصالحة فإن هؤلاء العمال المظلومين إذا كان يوم القيامة أخذوا من حسنات من ظلمهم من هؤلاء الجشعين الطامعين الذين يريدون أن يستغلوا منافع المسلمين أو منافع الموأمنين على حساب مصلحتهم وهذا أمر يجب عليهم أن يراعوا الله فيه وأن يعلموا أن هؤلاء سوف يكونون خصماً لهم يوم القيامة وسوف يجازيهم الله يوم القيامة بعدله في معاملته لهؤلاء أيها المسلمين تكون الولاية أيضاً تكون الأمانة أيضاً في الولايات العامة والخاصة فكل من كان والي على شيء خاص أو عام فهو أمين عليه فالقاضي أمين والأمير أمين ورؤساء الدوائر ومديروها أمناء يجب عليهم أن يتصرفوا فيما يتعلق بولايتهم بالتي هي أحسن وأولياء اليتامى وناظم الأوقاف وأوقياء الوصايا كل هؤلاء الأمناء يجب عليهم أن يقوموا بالأمانة بالتي هي أحسن وإن من الأمانة ما يتصل بالتعليم والإرشاد فعلى القائمين على ذلك من مخططي المناهج ومديري الأقسام والمشرفين عليها أن يراعوا الأمانة في ذلك باختيار المناهج الصالحة والمدرسين الصالحين المصلحين ومن أمانتهم أن يراعوا الله تعالى في وضع الأسئلة وفي المراقبة على الطلبة حين أداء الاختبار وفي تصحيح أجوبتهم بحيث لا يراعون في ذلك شريفاً ولا غنياً ولا صديقا وأن يكون هدفهم هو قيام المصلحة حتى يكون الأمر والعدل حتى يكون الأمر الصالح والعدل البالغ سائداً بين الناس فعلى المرء أن يراعي الأمانة وعليه أن يحاسب نفسه وعليه أن يعلم أنه ما تحملها وحملها إلا ليسأل عنها أسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لأداء الأمانة وأن يجعلنا من المخلصين له في عبادته التابعين لرسوله صلى الله عليه وسلم وأن يحفظنا بالإسلام والإيمان وأن يرزقنا الثبات عليه إلى الممات أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنب فاستغفروه أنه هو الغفور الرحيم . الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولو كره من أشرك به وكفر وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد البشر الشافع المشفع في المحشر صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين لهم بإحسان ما بدا البدر وأنور وسلم تسليما .
    أما بعد

    أيها الناس اتقوا الله تعالى وأدوا ما أنتم أمناء عليه أدوا ذلك لتكونوا من الذين قال الله فيهم ( ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفوراً رحيما) أيها المراقبون على الطلاب وقت امتحانهم أن عليكم أن تراعوا الله عز وجل في هذه المراقبة حتى لا يتمكن أحداً من الطلاب من محاولة الغش أو الغش بالفعل وأن تطبقوا على من حاول ذلك أو غش ما يجب أن يطبق عليه من حيث النظام وأن لا تراعوا في ذلك أحداً من الناس لا قريباً ولا صديقاً ولا غنياً ولا شريفا ولقد كان بعض الطلبة يظنون أن الغش في الامتحان لا بأس به لاسيما في اللغة الإنجليزية ولكن هذا خطأ منهم فإن النبي صلى الله وعليه وسلم قال كلمة عامة جامعة مانعة يقول صلى الله عليه وسلم : من غش فليس منا ثم إن الدولة وفقها الله جعلت للمتخرجين الذين يجوزون هذه المراحل جعلت لهم وظائف ومراتب معينة لا يستحقونها حتى يجوز الإنسان هذه المراحل بصدق فإذا جازها بغش فمعناه أنه أتخذ من الوظائف والمراتب ما ليس أهل له وحينئذ يكون قد أكل المال بالباطل لذلك يجب على الطالب أن يعلم أنه مسئول عن كل مواد دراسته وأنه لا يجوز له أن يغش في أي مادة منها لأنها قد قررت عليه ودخل هو في هذه المدرسة أوفي ذلك المعهد أو في تلك الجامعة دخل ملتزماً بما يفرض عليه من الشروط فلا يجوز له أن يخل بشيء من هذه الشروط فاتقوا الله أيها المسلمين وكونوا أمناء حتى يكون الإنسان جديرا بما بما يصل إليه من مرتبة أو وظيفة لأنه سوف يكون مسئولاً وربما يدير أمة وربما يرأس مصلحة وربما يرأس أمة وربما يدير مصلحة من مصالح الدولة وأعلموا أيها المسلمين أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار فعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شذ في النار وعليكم بالعمل فيما ثبت في الشرع في كتاب الله أو في ما صح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ففيه الخير والذكاء والفلاح وإياكم والبدع وقد كنا نبهنا في الجمعة الماضية على بدع يفعلها بعض المسلمين في نصف هذا الشهر يقيمون ليلته ويصومون يومه أي يقومون ليلة النصف ويصومون يوم النصف ويطبخون الطعام ويطعمونه الجيران والفقراء في هذا اليوم يفعلون ذلك تقرباً إلى الله عز وجل ولكن هذا كله من البدع التي لم تصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه فلا ليلة النصف من شعبان ليلة قيام ولا يوم النصف من شعبان يوم صيام ولا يوم النصف منه يوم إطعام ولكن ليلة النصف من شعبان ويوم النصف من شعبان كسائر الأيام فمن كان له عادة يقوم في الليل فاليقم ليلة النصف من شعبان كما يقوم سائر الليالي وكذلك من قام ثلاثة الأيام البيض من هذا الشهر فلا حرج عليه وأما أن يخصص يوم النصف منه فذا فتلك بدعة لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم كذلك ما يسميه أهل نجد بعتياق الوالدين في هذا اليوم هي أيضاًُ من البدع التي لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم إن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وأكثروا من الصلاة والسلام على نبيكم محمد يعظم الله لكم بها أجرا فإن من صلى عليه مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرة اللهم صلى وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته اللهم اللهم ارزقنا محبته اللهم ارزقنا أتباعه ظاهراً وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم أجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ربنا أنك رؤوف رحيم عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الإيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .

  2. #2

    افتراضي رد: الأمـانة لابن عثيمين رحمه الله

    بارك الله فيك على هذه المحاضرة النافعة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •