ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    افتراضي ذكر ما يحق على المسلم حفظه من السيرة ... للإمام اللغوي ابن فارس .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله , والصلاة والسلام على خير خلقه , ومن والاه , وبعد :

    فسأقوم في هذه الصفحة -إن شاء الله- بتنزيل مختصر الإمام اللغوي أحمد بن فارس بن زكريا -رحمه الله- في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم على حلقات معاونة لإخواني على حفظ المهم من السيرة , وقد اخترته لاختصاره , بل لم أجد فيما طالعته أخصر منه , وقد وصف المؤلف ما جمعه بأنه : ذكر ما يحق على المرء المسلم حفظه , ويجب على ذي الدين معرفته . اه

    وقد تجاوزت إسناد الكتاب , ومقدّمة المؤلف للاختصار .

    وهذا أوان الشروع في المقصود :

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    (( نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم ))

    أبي القاسم ,
    محمد
    بن عبد الله
    بن عبد المطلب
    بن هاشم
    بن عبد مناف
    بن قُصَيِّ
    بن كِلاَب
    بن مُرَّة
    بن كعب
    بن لؤي
    بن غالب
    بن فِهْر
    بن مالك
    بن النَّضْر
    بن كَنَانَة
    بن خزيمة
    بن مُدْرِكَة
    بن إلياس
    بن مُضَر
    بن نزار
    بن مَعَدّ
    بن عدنان .

    إلى هنا إجماع الأمة .

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    يتبع ..
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 28-Mar-2007 الساعة 04:34 PM

  2. #2

    افتراضي

    معاونة لإخواني على حفظ المهم من السيرة
    فكرة طيبة أعانك الله وجعل ذلك في ميزان حسناتك

  3. #3

    افتراضي

    مفاجأة جميلة أخانا ماجد أن تكون معنا هنا .
    لقد أسعدني ذلك كثيرًا . . فمرحبًا بك .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  4. #4

    افتراضي

    أخي أبو عبد الله الزاكوري ..

    وإياكم أخي الفاضل ..

    :::::::::::::::::::::::::::

    الأخ الكبير .. أبو عبد الله الآجري ..

    أسعد الله أيامكم بطاعته إلى أن تلقوه ..

    شكر الله لكم المرور , والاهتمام ..

    :::::::::::::::::::::::::::


    (( مولده ومنشأه صلى الله عليه وسلم ))




    ولد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عام الفيل , يوم الاثنين , لثمان خلون من ربيع الأول . [ وفي المسألة أقوال عديدة ] .


    وأمه " آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة " .


    وتزوّج آمنة " عبد الله بن عبد المطلب " فحملت برسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم بعث " عبد المطلب " عبد الله يمتار له تمرًا من يثرب , فتوفّي بها .


    وولدت " آمنة " رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين .


    وكان في حجر جدّه عبد المطّلب , فاسترضعه امرأة من بني سعد بن بكر , يقال لها : " حليمة بنت أبي ذؤيب السعدي " .


    فلما شب , وسعى , ردته إلى أمه , فأفضلته .


    فلما أتت له ست سنين , ماتت أمه مرجعها من المدينة بالأبواء , فيتم في حجر جدّه " عبد المطلب " .


    فلما أتت له ثمان سنين وشهران وعشرة أيام توفي جدّه " عبد المطلب " , فوليه " أبو طالب بن عبد المطلب " , وكان أخا " عبد الله " لأمه وأبيه .


    ::::::::::::::::::::::::::::::

    يتبع ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    766

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيك لمشاركتك الطيبة.
    جزاك الله خيراً.
    وفقنا الله لما يحب ويرضى.
    أخيك فى الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 28-Apr-2007 الساعة 11:13 AM

  6. #6
    المنهاج غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    728

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم

  7. #7

    افتراضي

    وإياكم يا أخانا الكريم " المنهاج " ..

    ::::::::::::::::::::::::::::


    تابع (( مولده ومنشأه صلى الله عليه وسلم ))


    فلما أتت له اثنتا عشرة سنة وشهران وعشرة أيام ارتحل به " أبو طالب " تاجرًا قِبَل الشام ,

    فنزل تيماء , فرآه حبر من يهود تيماء , يقال له : " بحيرا الراهب " , فقال لأبي طالب :

    " من هذا الغلام الذي معك ؟ " فقال : " هو ابن أخي " . قال : " أشفيق أنت عليه ؟!"

    قال : نعم . قال : " فو الله , إن قدمت به الشام لتقتلنه اليهود , فإنه عدوهم " , فرجع إلى

    مكة .

    وشب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما أتت عليه خمس وعشرون سنة وشهران وعشرة

    أيام خطب إلى خديجة نفسها , فحضر " أبو طالب " ومعه " بنو هاشم " , ورؤساء سائر

    " مضر " , فخطب " أبو طالب " , فقال :

    " الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم ، وزرع إسماعيل , وضئضئ معد ، وعنصر مضر ،

    وجعلنا حضنة بيته ، وسُوّاس حرمه ، وجعل لنا بيتًا محجوجًا , حرمًا آمنًا ، وجعلنا الحكام على

    الناس ، ثم إن ابن أخي - هذا - محمد بن عبد الله لا يوزن به رجل إلا رجح به ، فإن كان في

    المال قِلاًّ , فإن المال ظِلّ زائل ، وأمر حائل، ومحمد مَنْ قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة

    بنت خويلد ، وبذل لها من الصداق ما آجله وعاجله من مالي , وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم ،

    وخطر جليل " .

    فتزوجها , فبقيت عنده قبل الوحي خمس عشرة سنة , وماتت ولرسول الله

    - صلى الله عليه وسلم - تسع وأربعون سنة وثمانية أشهر .

    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::

    (( يتبع )) ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    بارك الله فيك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •