ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    افتراضي نرجو منكم تقديم نصيحة لفتاة سلفية أصابها فتور شديد تريد الخلاص منه ولكن لا تستطيع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    فتاة تعرفت على المنهج السلفي في العامين الأخيرين، وفي الآونة الأخيرة أصابها من الفتور الشديد ما لم يصبها من قبل حتى أنها تشعر بنفسها قد عادت إلى جاهليتها الأولى وأنها منتسبة إلى السلفية بالاسم فقط، وأكثر الأمور التي أصبحت تغيضها أنها حين تشرع في عبادة من العبادات كالصلاة مثلا أو قراءة القرآن فإنها تشعر بانقباض شديد في قلبها وضيق،إضافة إلى ذاك الملل الذي يعتريها حين تود قراءة كتاب ديني أو حفظ متن من المتون
    كل هذا يجعلها ترتكب معاص وكبائر من سماع للأغاني ومشاهدة التلفاز....
    وفي كل لحظة هي تريد التوبة والخروج من تلك الدوامة لكن لا تجد من ينصحها باعتبارها لا تعرف أخوات يساعدنها في طلب العلم الشرعي... وهذا ما زاد الطين بلة
    الآن هي تريد النصح منكم، وتريد سؤلكم هل قوله تعالى في الآية:
    " وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ"
    ينطبق عليها؟
    نرجو منكم في الآخير لكل من يقرأ هذا السؤال أن يساعد الفتاة بالدعاء لها بالهداية والثبات على الصراط المستقيم وبالزوج الصالح الذي يعينها على عبادة الله
    وبارك الله فيكم
    في انتظار ردودكم ونصائحكم

  2. افتراضي

    عليك السلام ورحمة الله وبركاته أختي أم حكيمة :
    أولا أوصيك ونفسي بقوى الله تعالى في السر والعلن وأنصح نفسي أولا ثم أنصحك أختي بما يلي :

    الإيمان أختي في الله يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي ، هذا مؤكد ، على الأخت المعنية أن تجاهد نفسها وأن لا تترك مجالا للشيطان ، فالمعروف أن الشيطان أعوذ بالله منه عدو للإنسان وخاصة خاصة أهل السنة والجماعة.
    قال -عز وجل-{إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا}

    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ النَّبِيِّ- صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّهُ قَالَ: "قَالَ إِبْلِيسُ: أَيْ رَبِّ لَا أَزَالُ أُغْوِي بَنِي آدَمَ مَا دَامَتْ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ". قَالَ: "فَقَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: لَا أَزَالُ أَغْفِرُ لَهُمْ مَا اسْتَغْفَرُونِي". أخرجه أحمد (3/29 ، رقم 11255) ، وعبد بن حميد (ص 290 ، رقم 932) ، وأبو يعلى (2/530 ، رقم 1399) ، والحاكم (4/290 ، رقم 7672) ، وقال : صحيح الإسناد. وأخرجه أيضًا: الطبراني فى الأوسط (8/333 ، رقم 878 . وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1 / 163).
    تأملي الحديث أختي وانظري رحمة الله الواسعة بعباده المؤمين ..
    أختي في الله كلنا معرض للمعصية لأننا بشر هذا أكيد ولكن الحمد لله أبواب التوبة مفتوحة إلى أن تشرق الشمس من مغربها ، فتوبي إلى الله ولا تقنطي من رحمته عز وجل فهو القادر على كل شيء وعليك بالدعاء وخاصة أوقات الإستجابة فالدعاء مخ العبادة ...
    حاولي الابتعاد عن رفقاء السوء وصاحبي الأخيار ...
    وأخيرا هذه كلمات أهديها لك نشرت في مقال للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله ونفعنا بعلمه بعنوان :لمن غره الأمل استيقظ من الغفلة فالموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل
    بسم الله الرحمن الرحيم



    أيها الناس اتقوا الله ربكم واحذروا الغفلة عن أمر عظيم مهيب رهيب كلكم مقبل عليه و هو قريب ليس عنكم ببعيد
    لن ينجو منه غني ولافقير ولاكبير ولاصغير ولاملك أو وزير كلكم قادمون عليه فمهما حذرتموه
    لتجتنبوه فإنه ملاقيكم وإنما تفرون إليه وهو قدامكم وليس من وراءكم ولوكان أحد ناجي منه لنجى رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل البشر وأحبهم إلى الله ثم لنجى من أبوبكر وعمر وسائر من تقدم أو تأخر من البشر
    فإذا نزل بكم
    فلن يدفعه مال ولاجاه ولاسلطان ولاطبيب ولو كان حاذقا لبيب يتفرق على إثره الأحباب والأصحاب ويتوسد المرء من بعد وثير الفراش به التراب و يلف بالأكفان وتحمله أعناق الرجال
    فأصبح وقد كان فلان بن فلان ذوالجاه الذي كان يشار إليه بالبنان جثمان تأكل منه الديدان واضمحل عنه الجمال وأنتنت عليه الجوارح والأركان فجازاه عما تقدم في أيام الدنيا الفانية الرحمن من بعد فإما عذاب أليم أو رحمة من رب العالمين
    إنه الموت هاذم اللذات ومفرق الجماعات فإن له سكرات وآه... ثم آه...من سكرات فمن تاب قبل الغراغرات ولله أناب فقد نجا من عذاب رب الأرض والسموات أو كان تحت مشيئته إن كان
    موحدا ولكنه عاصيا وعن بعض ماأوجبه الله عليه معرضا

    وقد كثر موت الفجأة فأفيقوا عباد الله فهو ياتي فجأة والقبر صندوق العمل

    فيابن آدم عش ماشئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واجمع ماشئت فإنك تاركه

    فسارعوا عباد الله بالتوبة النصوح و بالعمل الدؤوب وإرجاع الحقوق إلى أهلها قبل أن تفتلت النفس فتبلغ الروح الحلقوم فتكون الغرغرة فلاتقبل توبة
    فيسارع بالجنازة محمولة على أكتاف الرجال إلى القبر فيكون الندم ولاة ساعة مندم

    فالموت ياصاحبي ،،،لايعرف صحيحا ولامريضا ولاصغيرا أو كبيرا

    فكم من صحيح مات من غير علة ""وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

    وكم من فتى أصبح وأمسى ضاحكا"" وأكفانه تنسج في الغيب وهو لايدري

    فقد خرج الترمذي في جامعه عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ الْعَبْدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ


    فيامن بدنياه اشتغل وغره طول الأمل
    الموت يأتي فجأة والقبر صندوق العمل

    كل ابن انثى وإن طالت سلامته
    يوما على آلة حدباء محمول
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

    وهذا تفسير لمعنى الآية التي كتبتها :
    إن أعظم نعم الله على عبده ، وهي ـ أيضا ـ علامة سعادته وفلاحه : أن يوفقه ربه للدين ، ويشرح صدره للإيمان به ، والاستسلام له . -قال تعالى- : ( فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ ) الأنعام/125 .
    قال الشيخ السعدي رحمه الله :
    " يقول تعالى -مبينا لعباده علامة سعادة العبد وهدايته ، وعلامة شقاوته وضلاله- : إن من انشرح صدره للإسلام ، أي: اتسع وانفسح ، فاستنار بنور الإيمان ، وحيي بضوء اليقين، فاطمأنت بذلك نفسه، وأحب الخير، وطوعت له نفسه فعله، متلذذا به غير مستثقل، فإن هذا علامة على أن الله قد هداه ، ومَنَّ عليه بالتوفيق وسلوك أقوم الطريق.
    وإن علامة من يريد الله أن يضله ، أن يجعل صدره ضيقا حرجا . أي : في غاية الضيق عن الإيمان والعلم واليقين، قد انغمس قلبه في الشبهات والشهوات، فلا يصل إليه خير، لا ينشرح قلبه لفعل الخير ، كأنه من ضيقه وشدته يكاد يصعد في السماء ، أي: كأنه يكلف الصعود إلى السماء، الذي لا حيلة له فيه.
    وهذا سببه ، عدم إيمانهم ، هو الذي أوجب أن يجعل الله الرجس عليهم ، لأنهم سدوا على أنفسهم باب الرحمة والإحسان ، وهذا ميزان لا يعول ، وطريق لا يتغير ، فإن من أعطى واتقى ، وصدق بالحسنى : يسره الله لليسرى ، ومن بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسييسره للعسرى " انتهى . "تفسير السعدي" (272) .
    فنسأل الله أن يهديا وإياك أختي الكريمة إلى سواء الصراط ، وأن يشرح صدرنا، وأن يرزقنا الإنابة إليه ، والخضوع لدينه آمين ، إنه سميع مجيب الدعاء .


    هذا ما تيسر جمعه أختي أتمنى أنني أفدتك ولو بالقليل القليل ..

    أختك في الله.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 27-Jan-2010 الساعة 05:24 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    في أرض الله الواسعة
    المشاركات
    274

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وهذا قد ينفعها أختي أم حكيمة زادك الله حرصاً في نفع أخواتك:-
    [SIZE=3.5]
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

    فقد سأل فضيلة الشيخ الوالد ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله سؤال من قبل أحد الطلبة فأحببت أن أُفيد به الجميع بأن قمت بتفريغه من شريط( التوحيدأولاً) فأسأل الله أن ينفع به وهذا نص السؤال:-
    أحد الأخوة يسأل ويقول:أرجوا ياشيخ أن تنقدني مما أنا فيه قد كنت في نشاط وفي عبادة وفي تقوى إلى الله عزوجل ثم أصابني الفتور وقد تكاسلت فما تنصحني ياشيخ؟؟
    أجاب الشيخ حفظه الله:-
    أولا:أنصح نفسي قبلك بتقوى الله جل وعلا ومراقبته في السر والعلن هذا أولاً..
    وثانيا:التضرع إلى الله والإبتهال إلى الله عزوجل ودعائه سبحانه وتعالى في السر والعلن في أن يمن علينا جميعا بالهداية وأن يرزقنا وإياكم جميعا النشاط في طاعته،والقلوب تصدأ وتكل وإذا كلت عميت والأرواح تنفح تتعب فاغتنم الإقبال، وإذا جاء الإدبار وجاء التعب فلا تكلفها ،ثم عليك أيضا مجالسة الصالحين أهل الخير، والإكثار من تلاوة كتاب الله جل وعلا، والنظر في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم،ثم بعد ذلك مجالسة أهل الخيرالدين إن غفلت دكروك وإن زللت سددوك ووفقوك وأعانوك على نفسك ومن أهل السوءومن النفس الأمارة بالسوء ومن الشيطان بإدن الله يخلصوك فإن سلكت دلك فأبشر بالخير،لكن أكثر من الدعاء أكثر من التضرع والإنطراح بين يدي الله جل وعلاوأحرص أن يكون هذا الدعاء في الأوقات التي يرجى فيها الإجابة ،أحرص على ذلك غاية الحرص ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يمن علينا وعليكم جميعاً بطاعته..
    ************************************************** ***********
    قال بعض السلفدوآء القلب في خمسة أشياء،قراءة القرءآن بتدبر،وعدم الإكثارمن الطعام،وقيام الليل،والتضرع عند السحر،ومجالسة الصالحين..)...
    [/SIZE]

  4. #4

    افتراضي

    أنصح بهذه المحاضرة النافعة

    تعظيم أوامر الله تعالى

    وسينشر تفريغها على الآجري في حينه إن شاء الله

    للتحميل
    http://www.islamway.com/index.php?iw...&lesson_id=965

  5. #5

    افتراضي رد: نرجو منكم تقديم نصيحة لفتاة سلفية أصابها فتور شديد تريد الخلاص منه ولكن لا تستطيع

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
    أختي في الله تاكدي أن الله يبتلي الانسان في الخير والشر
    ويبتلي المؤمن على حسب دينه كلما زاد إيمان العبد زاد بلائه حتى يلقى الله وليست عليه خطيئة
    وتدكري قوله تعالى
    فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا
    عليك بالاستغفار واشغلي لسانك بالدكر
    واقرئي حديث نبينا عليه الصلاة والسلام
    مثَلُ القَلبِ كمَثَلِ ريشةٍ بأرضِ فَلاةٍ تقلِّبُها الرِّيحُ ظَهْرًا لبطنٍ الراوي: أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 227
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    لاتنس طلب العون من الله ردد دائما يارب اعني , وتحلى بالصبــر (إن الله يحب الصابرين)

    قال تعالى (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)وقال (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) وقال (واني لغفار لمن تاب وامن وعمل صالحا ثما اهتدى)

    قد لاتوجد وصفه سحريه للقضاء على الفتور , ولكن ماسنحاول فعله هو كبح جماح النفس وضبطها والزامها الصراط المستقيم في نشاطها وفتورها ....

    قال تعالى (ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه) قس هذه الايه على نفسك




    كان اكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : (( يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ))

    القاعده الخامسه : ثباتك لــك , واستسلامك عليـــك
    ..



    وعليك بالدعاء
    ثبتنا الله وإياكم

  6. #6

    افتراضي رد: نرجو منكم تقديم نصيحة لفتاة سلفية أصابها فتور شديد تريد الخلاص منه ولكن لا تستطيع

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....ثبتنا الله وإياها على دينه
    الفتور، أسبابه وعلاجه . محاضرة للشيخ حسن آيت علجت ضمن فعاليات دورة العلامة عبد الحميد ابن باديس بوهران ـ الطبعة الثالثة

    ـ نبذة عن المحاضرة:
    آفة الفتور والضعف التي يواجهها المسلم في حياته، كفتور في الإيمان والدين بعد قوة وتمسك!، وفتور في طلب العلم بعد همة عالية ونشاط!، هذا ما عالجه الشيخ حسن آيت علجت ـ حفظه الله ـ وذكر الأسباب والعلاج، في محاضرة يستفيد منها كل مستقيم وطالب علم.
    https://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=18499

    كذلك : مما يعين على الاستقامة الرفقة الصالحة للشيخ ابن باز رحمه الله تعالى
    كذلك : الشيخ محمد بن عمر بازمول-حفظه الله-

  7. #7

    افتراضي رد: نرجو منكم تقديم نصيحة لفتاة سلفية أصابها فتور شديد تريد الخلاص منه ولكن لا تستطيع

    بارك الله فيك أختي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •