ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. افتراضي [مهم قبل أن تضع سؤالاً] نصائح موجزة عن حسن السؤال وكيفيته وآدابه والأدب مع المفتي.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين


    أما بعد،
    فبفضل الله ونعمه التي لا تعد ولاتحصى، يسر الله -عز وجل- سؤال العلماء عن طريق تقنية إذاعة الآجري ومنبر الفتوى في شبكة الإمام الآجري، وهذا العلم الذي كان بالأمس يحتاج للسفر الطويل والسهر على أبوابهم لسؤالهم، الآن تيسر وبأسهل الطرق وأنت في بيتك أو عملك بين أهلك وولدك، أخرج الخطيب البغدادي -رحمه الله- بسنده عن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: ((وجدت عامة علم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند هذا الحي من الأنصار، إن كنت لأقيل بباب أحدهم ولو شئت أن يؤذن لي عليه، لأُذن لي عليه، ولكن ابتغي بذاك طيب نفسه))(1)، فهذا مثل عن حال السلف في بذل الجهد في تحصيل العلم وأيضاً الأدب مع الشيخ.

    وأيضاً بمنه وكرمه -عز وجل- أن تكرم وتفضل المشايخ الكرام -حفظهم الله- بإجابة أسئلة أعضاء هذه الشبكة، وأعطونا من أغلى ما عندهم وأشركونا في رأس مالهم وهو وقتهم وساعات دهرهم وهي أثمن ما عندهم، فمن باب حفظ النعم وشكرها أن يحسن استخدامها وهنا بعض النقاط المقتبسة والمختصرة التي تحتوي على الآداب التي يستحسن أن تكون في السائل وفي لغة سؤاله.




    حسن السؤال وأيضاً الأداب مع الشيخ

    ومنه هذه النصائح المختصرة:

    -أخلص لله -عز وجل- ولا تسأل ليقول الناس : ما شاء الله فلان عنده حرص على العلم وكثير السؤال. فهذا غلط، وعلى العكس من ذلك من يقول: لا أسأل حياءً. فالأول مُفْرط والثاني مُفَرِّط، وخير الأمور الوسط.(2)

    -بما أن العلم لا يؤخذ ابتداء من الكتب بل لا بد من شيخ تتقن عليه مفاتيح الطلب، لتأمن من العثار والزلل، فعليك إذاً بالتحلي برعاية حرمته، فإن ذلك عنوان النجاح والفلاح والتحصيل والتوفيق، فليكن شيخك محل إجلال منك وإكرام وتقدير وتلطف، فخذ بمجامع الآداب مع شيخك في جلوسك معه.(3)

    -أن تقول أحسن الله إليك ما تقول في كذا؟، وإن لم يقل هذه العبارة فليكن قوله رقيقاً بأدب.(4)

    -إذا دعت الحاجة إلى السؤال فاسأل، لأنه لا ينبغي للإنسان أن يسأل إلا إذا احتاج هو أو غيره للسؤال.(5)

    -لا تسأل السؤال على أكثر من شيخ أو تسمع جواباً في مسألة، فتسأل سؤالاً بقولك: لكن الشيخ الفلاني يقول كذا وكذا، فهذا من سوء الأدب، معنى هذا أنك لم تقتنع بجوابه، ومعنى هذا إثارة البلبلة بين العلماء، وإن كان لا بد فتقول: مارأيك إن قال قائل ولا تسم أحداً.(6)

    -قال ابن القيم -رحمه الله تعالى-:(( وقيل: إذا جلست إلى عالم، فسل تفقهاً لا تسل تعنتا)) اهـ.(7)

    -قال الإمام الآجري8 « فإذا أحب مجالسة العلماء جالسهم بأدب ، وتواضع في نفسه ، وخفض صوته عن صوتهم ، وسألهم بخضوع ، ويكون أكثر سؤاله عن علم ما تعبده الله به ، ويخبرهم أنه فقير إلى علم ما يسأل عنه ، فإذا استفاد منهم علما أعلمهم : أني قد أفدت خيرا كثيرا ، ثم شكرهم على ذلك . وإن غضبوا عليه لم يغضب عليهم ، ونظر إلى السبب الذي من أجله غضبوا عليه ، فرجع عنه ، واعتذر إليهم ، لا يضجرهم في السؤال ، رفيق في جميع أموره ، لا يناظرهم مناظرة يريهم : أني أعلم منكم . وإنما همته البحث لطلب الفائدة منهم ، مع حسن التلطف لهم ، لا يجادل العلماء ، ولا يماري السفهاء ، يحسن التأني للعلماء مع توقيره لهم ، حتى يتعلم ما يزداد به عند الله فهما في دينه »اهـ.

    -صن لسانك عن اللحن وقلمك عن الخطأ، فبعض الأخطاء اللغوية تغير المعنى، فيجيبك المفتي بما فهم من السؤال، ولا تنتفع أنت بالإجابة، فإن لم تجد أساسيات اللغة فاستعن بمن هو أعلم منك.

    -لا تطرح سؤالك في أكثر من منتدى وأكثر من موقع، فإن تكرر نفس السؤال على المشايخ، فسوف يُتهم القيمين على الإذاعة بالتقصير، وهم يبذلون الغالي والرخيص من الوقت والجهد والبعد عن الأهل والولد بتوفير هذه السبل لنا، ولولا أن نقصم ظهورهم لسمينا جمع من المشرفين -جزاهم الله عنا بخير ما يجزي الله الكريم وثبتهم ووفقهم وسددهم، اللهم آمين-، فلا تكن عليهم وكن معهم في نشر العلم النافع.

    -لا تستعجل الرد على سؤالك فالمشايخ تصلهم أسئلة كثيرة، وقد يطرح سؤالك في الدرس الذي يليه إذا لم يتيسر الإجابة عنه في نفس اليوم، فاقتدي بالسلف في تعظيمهم لعلمائهم، وقد سقنا مثلاً في المقدمة وهو أثر ابن عباس -رضي الله عنه-.



    فأسأل الله -عز وجل- أن ينفعنا وإياكم بهذا وأن يجعلنا وإياكم من من حَسُن أدبه وعلمه وعمله
    .


    _________________________________________________
    1. 216 ((الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع))
    2. بعضه مقتبس من شرح الحلية للشيخ العثيمين -رحمه الله-.
    3. متن حلية طالب العلم باب (آداب الطالب مع شيخه).
    4. بعضه مقتبس من شرح الحلية للشيخ العثيمين -رحمه الله-.
    5. بعضه مقتبس من شرح الحلية للشيخ العثيمين -رحمه الله-.
    6. بعضه مقتبس من شرح الحلية للشيخ العثيمين -رحمه الله-.
    7. ((مفتاح دار السعادة)) (ص 184).
    8. ((أخلاق العلماء للآجري)) باب (صفة مجالسته للعلماء)
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 20-Jul-2010 الساعة 01:45 PM

  2. افتراضي رد: [مهم قبل أن تضع سؤالاً] نصائح موجزة عن حسن السؤال وكيفيته وآدابه والأدب مع المفتي.

    مهم قبل أن تضع سؤالك .... للرفع والإستفادة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •