ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  2
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    173

    افتراضي

    [align=center:dfa7388cc6]ترجمة إمام أهل السنة والجماعة في عصره البربهاري [/align:dfa7388cc6]

    [align=center:dfa7388cc6][/align:dfa7388cc6]

    أبي محمد الحسن بن علي بن خلف البربهاري المتوفي سنة 329هـ
    [align=center:dfa7388cc6] اولاً : اسمه ونسبه
    [/align:dfa7388cc6]


    هو شيخ الحنابة، القدوة الإمام ، الحافظ المتقن ، الثقة الفقيه أبو محمد الحسن بن على بن خلف البربهاري بفتح الباء الموحدة وسكون الراء المهملة وفتح الباء الثانية أيضاوالراء المهملة ايضاً بعد الهاء و الألف ، نسبة إلي بربهار وهي الأدوية التى تجلب من الهند
    [align=center:dfa7388cc6] ثانياً : حياته :

    [/align:dfa7388cc6]

    نشا أبو محمد وسط بيئة علمية جيدة ، فقد صحب جماعة من أصحاب الإمام أحمد منهم الإمام أحمد بن محمد أبو بكر المروزي صاحب الإمام أحمد وأحد نجباء تلاميذه ، وصحب أيضاً سهل بن عبد الله التستري وروى عنه قوله ( إن الله خلق الدنيا ، وجعل فيها جًَُُهالاً وعلماء ، وأفضل العلم ما عُمل به ، والعلم كله حجة إلا ما عُمل به ، والعمل به هباء إلا ما صح فلست أقطع به إلا باستثناء ما شاء الله ) .
    [align=center:dfa7388cc6] ثالثاً : هيبته ومكانته
    [/align:dfa7388cc6]

    كان الإمام البربهاري قوالاً بالحق ، داعية إلى الأثر ، لا يخاف في الله لومة لائم وكان شديد الأنكار على اهل البدع والأهواء ، شديد المباينة لهم باليد واللسان ، صاحب صيت عند السلطان ولقد ذكر المؤرخون قصة تبين عِظم مكانة هذا الإمام فقد سرق القرامطة الحُجاج فقام فقال : ياقوم من كان يحتاج إلى معاونة بمئة الف دينار ومئة ألف دينار ومئة الف دينار- خمس مرات - عاونته .
    قال ابن بطة : لو أرادها معاونة لحصِلها من الناس .
    ومما يدل على مكانته أن أبا عبد الله بن عرفة المعروف بنفطويه لما مات في صفر سنة ثلاثة وعشرين وثلاثمائة ( حضر جنازته أماثل أبناء الدنيا والدين فقدم البربهاري لإمامة الناس ، وفي هذه السنة ازدادت حشمة البربهاري وعلت كلمته وظهر أصحابه وأنشروا في الإنكار على المبتدعة فبلغنا أن البربهاري أجتاز بالجانب الغربي فعطس شمته أصحابه فارتفعت ضجتهم حتى سمعها الخليفة وهو في روشنة فسأل عن الحال؟ فأخبر بها فاستهولها .
    [align=center:dfa7388cc6] رابعاً : زهده وورعه
    [/align:dfa7388cc6]

    أشتهر البربهاري بالزهد في متاع الدنيا ، زهد الدي يملك الدنيا ولكن يضعها في كفه ، أما حب الله ورسوله وإعلاء الحق ففي قلبه .
    ولدا ذكر المترجمون له أنه رحمه الله تنزه من ميراث ابيه عن سبعين ألف درهم
    [align=center:dfa7388cc6] خامساً : موقفه من أهل البدع
    [/align:dfa7388cc6]

    لعل أكبر وأجل صفة أشتهر بها الإمام البربهاري هي الإنكار الشديد على أهل البدع، ولقد كان عصره عصراً تموج فيه الأهواء والضلالات وتذهب بالناس مذاهب شتى فكان أبو الحسن من حاملي لواء السنة وقمع البدعة ولذلك لما دخل أبو الحسن الأشعري إلى بغداد وجآء إلى البربهاري فجعل يقول : رددت على الجبائي، وعلى أبي هاشم، ونقضت عليهم وعلى اليهود والنصارى والمجوس، وقلت لهم وقالوا، وأكثر الكلام في ذلك فلما سكت؛ قال البربهري : ما أدري مما قلت قليلاً ولا كثيراً ولا نعرف إلا ما قاله أبو عبد الله أحمد بن حنبل، فخرج الأشعري من عنده وصنف كتاب (( الإبانة)) فلم يقبله منه، ولم يظهر ببغداد إلى أن خرج منها .
    وذكر ابن بطة أن بعض المحبين للبربهاري مما يحضر مجلسه من العوام مر وهو سكران على بدعي، فقال البدعي : هؤلاء الحنبلية، فرجع إليه وقال : الحنبلية على ثلاثة أصناف : صنف زهاد يصمون ويصلون، وصنف يكتبون و يتفقهون، وصنف يصفعون كل مخالف مثلك وصفعه وأوجعه .
    ولكي يتضح موقف البربهاري من أهل البدع إليك بعض أقواله فيهم :

    [align=center:dfa7388cc6] سادساً بعض أقواله :
    [/align:dfa7388cc6]
    يقول البربهاري : مثل أصحاب البدع مثل العقارب يدفنون رؤوسهم وأيديهم في التراب ويخرجون أذنابهم فإذا تمكنوا لدغوا وكذلك أهل البدع هم مختفون بين الناس فإذا تمكنوا بلغوا ما أرادوا.
    ومن قوله النافعة : المجالسة للمناصحة فتح باب الفائدة، و المجالس للمناظرة غلق باب الفائدة .
    ومن شعره قوله :

    من قنعت نفسه ببلغتهــــــــا أضحى عنيا وظل ممتنعـــــا
    لله در القنوع من خلـــــــــــق كم من وضيع به قد أرتفعـا
    تضيق نفس القتى إذا إفتقرت ولو تعزى بربه أتســــــعــا

    [align=center:dfa7388cc6] سابعاَ : تلاميده :
    [/align:dfa7388cc6]

    لما كان البربهاري بهذه المكانة ورفعة المنزلة فقد أجتمع عليه طلاب العلم ينهلون من علمه ويقتدون به في خلقه وسمته. فممن روى عنه : ابو بكر محمد بن محمد بن عثمان، وأبن بطة العكبري، وابو الحسين بن سمعون، وغيرهم. .
    [align=center:dfa7388cc6] ثامناً : محنته ووفاته
    [/align:dfa7388cc6]

    أمتحنه هذا الإمام كما أمتحن الصالحون من قبله، قد كانت المبتدعة تغيض قبل السلطان عليه، ففي سنة أحدى وعشرين وثلاثمائة في خلافة القاهر ووزيره ابن مقلة تقدم بالقبض على البربهاري فاستتر، وقبض على جماعة من كبار أصحابه وحملوا إلى البصرة، فعاقب الله ابن مقلة على فعله ذلك بأن أسخط الله عليه القاهر بالله، وهرب ابن مقلة وعزله القاهر عن وزارته وطرح في داره النار، فقبض على القاهر بالله سنة 322 هـ وحبس وخلع من الخلافة وسملت عيناه حتى سالتا جميعاً فعمى .
    ثم جاء الخليفة الراضي فلم تزل الممتدعة توحش قلب الراضي حتى نودي في بغداد أن لا يجتمع من أصحاب البربهاري نفسان، فاستتروا وكان ينزل بالجانب الغربي بباب محول، فانتقل إلى الجانب الشرقي مستتراً فتوفي في الاستتار في رجب سنة 329 هـ وله ست وتسعون سنة. وقيل : بل عاش سبعاً وسبعين سنة وكان في أخر عمره قد تزوج بجارية .

  2. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    مصر -حماها الله-
    المشاركات
    1,219

    افتراضي رد: ترجمة إمام أهل السنة والجماعة في عصره البربهاري

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه و أله وسلم
    وبعد:
    فجزى الله أخى الكريم خير الجزاء لذكره نبذة عن الامام البربهارى - رحمه الله -
    ومن أراد المزيد فليسمع شيخنا رسلان -حفظه الله- فترجمته للامام من اروع التراجم
    وذلك فى بداية سلسلة شرح السنة للامام البربهارى - رحمه الله -

  4. شكر أبو تراب عبد المصور بن العلمي يشكركم "جزاك الله خيرًا "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •