ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. افتراضي

    سيرة موجزة

    لفضيلة الشيخ عبد المحسن بن ناصر آل عبيكان

    من إملائه

    ولدت عام 1372هـ ، وأكملت دراستي النظامية في مراحل التعليم العام ثم في دار التوحيد ، ثم انتقلت إلى كلية الشريعة بمكة المكرمة وكانت تابعة لجامعة الملك عبد العزيز قبل أن تتحول إلى جامعة أم القرى ، ومكثت فيها عدة أشهر ، بعد ذلك انتقلت إلى كلية الشريعة في الرياض قبل أن تقوم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وتخرجت فيها عام 94- 1395هـ ، ثم عينت ملازمًا قضائيًا في المحكمة الكبرى بالرياض ، ورغبت في المواصلة بالمعهد العالي للقضاء ولكني وجدت أن الدراسة الفردية بالنسبة لي والإطلاع عن كثب على الكتب والمراجع العلمية ، بالإضافة إلى القيام بالدروس الخاصة أفضل وأنفع لي من الدراسة النظامية .



    ولما كنت في مكة المكرمة التقيت بعدد من المشايخ ، ودرست التجويد على يد الشيخ محمد بن مخدوم البخاري - رحمه الله - ومن عادتي الحرص على الالتقاء بعدد من العلماء والمشايخ الكبار للمناقشة والتحاور حول بعض المسائل الفقهية ، وكنت دائم الحضور في مجلس الشيخ عبد العزيز بن صالح المرشد - رحمه الله - وكان ذلك شبه يومي ، ومكثت على ذلك سنوات ، كما كنت ألقي الدروس في جامع العم الشيخ محمد العبيكان ، ثم جامع الجوهرة بالرياض الذي أنا إمامه الآن ، حيث استفدت خلال هذه المدة من الإطلاع على كتب العلماء في الحديث والفقه والتفسير ، مما ساهم في رصيدي المعرفي.



    أما عملي الوظيفي فقد كنت ملازمًا قضائيًا لمدة شهرين مع أن الملازمة في النظام يجب أن تكون ثلاث سنوات ، حيث كتب رئيس المحكمة إلى وزارة العدل بأنه يرى تكليفي بمكتب قضائي خلفًا لأحد القضاة الذي انتقل إلى رئاسة محاكم حائل ، فعمدت بالعمل قاضيًا ، وبعد عام صدر قرار مجلس القضاء الأعلى برئاسة سماحة الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد - رحمه الله - بتعييني قاضيًا في السيل الكبير بالطائف وضم إلى عملي هناك القضاء في بلدة المضيق قرب مكة المكرمة ، وبلدة عشيرة ثم انتقلت إلى المحكمة الكبرى بالرياض وعملت قاضيًا بها ، عقب ذلك عينت مفتشًا قضائيًا بوزارة العدل ولا أزال في هذا المنصب إلى الآن..



    وقمت بالإشراف على رسالة دكتوراه بالمعهد العالي للقضاء ، كما قمت بتدريس الطلاب هناك مدة من الزمن ، وألّفت عددًا من الكتب ، أشهرها كتاب يعد موسوعة فقهية هو »غاية المرام شرح مغنى ذوي الافهام« طبع منه سبعة مجلدات وهو يصل إلى أربعين مجلدًا .



    [ ولفضيلة الشيخ – وفقه الله – كتاب مهم مطبوع بعنوان :



    » الخوارج والفكر المتجدد «



    يُعنى بالرد على الفكر التكفيري ، اضغط على اسم الكتاب أعلاه لتحصل على نسختك من المكتبة العلمية بالموقع .



    وله كتاب تحت الطبع الآن بعنوان : » حق الراعي والرعية « يُعنى بالتوضيح لهذه المسألة التي ضل فيها كثيرون ، وأصله محاضرات سابقة ألقاها فضيلة الشيخ – وفقه الله – في مناسبات عدة وكان آخرها في جامع الأمير فيصل بن فهد بالرياض .

    اضغط على الروابط أدناه لتنزل المحاضرة وتستمع إليها من قسم الصوتيات بالموقع



    حق الراعي والرعية1 حق الراعي والرعية2 ] .


    لمعرفةالمزيد عن الشيخ أضغط هنا

  2. #2

    افتراضي

    جَزَاكَ اللهُ خَيْراً .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 23-Mar-2011 الساعة 03:26 PM
    المتون العلمية موجودة من قديم الزمان . . ولكنها لم تعرف بهذا الاسم، بل باسم المختصرات: مثل مختصر الخرقي عمر بن الحسين الخرقي المتوفي سنة (334هـ) -رحمه الله تعالى-.

    قال الشيخ صالح آل شيخ: المختصرات تؤخذ على طريق التفقه والفهم والعلم [أي التصور] ، ثم الأدلة عليها يهتم بها طالب العلم ولا تؤخذ على جهة التعصب لأن أصل التعبد في العلم أن تتعبد بفهم نصوص الكتاب والسنة .

  3. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    وأيـــــــــــــــــــاك يا أخى محب المتون .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 23-Mar-2011 الساعة 04:11 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بلعباس ، الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    4,703

    افتراضي

    تم رفع الملف في المرفقات .
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •