ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. افتراضي حول كتاب ( الدارس في تاريخ المدارس )

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما بعد :

    فإن كتاب ( الدارس في تاريخ المدارس ) لمؤلفه : عبد القادر بن محمد النعيمي الدمشقي – المتوفى 978ه ، من أوسع الكتب التي ذكرت المؤسسات التعليمية في مدينة دمشق حتى زمن المؤلف ، من مدارس ، ودور لتدريس القرآن الكريم ، والحديث الشريف ، والزوايا والربط ، والخوانق ، وحتى الترب ! – المقابر - ، وذكر ملحقا بأهم المساجد

    وقد رتب الأماكن المذكورة على حروف المعجم - كما ذكر في مقدمة الكتاب -
    قال : ( وهو أني أذكر دور القرآن ، ثم دور الحديث ، ثم مدارس الأئمة الأربعة ، لكني أبدأ بمدارس أئمتنا الشافعية ، ثم الحنفية ثم المالكية ثم الحنابلة ، ثم أذكر مدارس الطب ، ثم الربط ، ثم الخوانق ، ثم الترب ، ثم الزوايا ، وأذكر تراجم المتصدرين بكل واحدة منها من حين أنشئت واحدا بعد واحد إلى آخر وقت ما أدركته ، ... ، وأما الجوامع والمساجد فهي كثيرة جدا لا يسعني ذكرها في هذا الكتاب ، وإن مد الله تعالى في العمر أفردتها في مجلد من كلام الحافظ ابن عساكر ومن بعده إلى آخر وقت مع الاسهاب والاطناب ) ص 5 .


    قلت – أبو عمر - :

    1- قد ذكر في فصل دور القرآن الكريم سبعة دور
    2- وذكر فصلا ذكر فيه دور الحديث الشريف فبلغت خمسة عشر مدرسة
    3- وذكر فصلا ثالثا عنونه ( دور القرآن والحديث معا ) وعد فيه ثلاثة دور
    4- ثم عدد مدارس الشافعية فالمدارس الحنفية – وهذا في المجلد الأول – ط دار الكتب العلمية
    5- أما مدارس المالكية فبلغت أربعة مدارس فقط !
    6- ثم المدارس الحنبلية إحدى عشر مدرسة فقط !
    7- ثم ذكر مدارس الطب ( ثلاثة مدارس )
    8- ثم ذكر فصل ( الخوانق ) وهي دور العبادة التي يتعبد بها الصوفية !
    9- ثم ذكر فصل الرباطات - وهي أماكن تعبد وانقطاع النساء الصوفيات ! وذكر في نهاية موضوع الرباطات فائدة عن الشيخ كمال الدين الدميري في باب الاحياء والأموات : قال : والخانكاه بالكاف وهي بالعجمية : دار الصوفية ، ولم يتعرضوا للفرق بينها وبين الزاوية والرباط ، وهو الأماكن المسبلة للأفعال الصالحة والعبادة ( ص 152- ج2 )
    10- ثم ذكر فصل ( الزوايا )
    11- ثم فصل الترب – وأكثر من ذكرها ! حتى بلغت ما يقارب السبعين !
    12- ثم ذكر فصل المساجد في دمشق – وبعضها لم يذكر عنه إلا اسمه فقط ! ثم ذيل بملحق في ذكر الجوامع بدأه بذكر جامع بني أمية - الجامع الأموي – أو جامع دمشق وأفاض في وصفه وفضائله وغير ذلك


    وكتبه : محمد أبو عمر الفلسطيني


  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك على هذه النبذة . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  3. افتراضي

    وفيك بارك الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    766

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله خيرا، ونسأل الله أن يوفقنا جميعا إلى نشر الفائدة والعلم الصحيح، وأن يرشدنا إلى طريق الهدى إنه سميع مجيب الدعاء.
    ووفقنا الله جميعا إلى ما فيه الخيروالصلاح.
    والحمد لله رب العالمين.
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 15-May-2007 الساعة 11:24 AM

  5. افتراضي

    وفيك بارك الله

  6. #6
    المنهاج غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    728

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •