ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    766

    حكم الوعظ والتذكير قبل الخطبة.

    القسم : فتاوى > أخرى.

    السؤال :

    في بعض الدول الإسلامية قبل صعود الإمام إلى المنبر أصبحت عندهم عادة أن يوجه الإمام موعظة للمصلين فهل يجوز ذلك؟ وهل يجوز قراءة سورة يس على المحتضر؟[1]
    الجواب :

    لم يكن هذا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، كان إذا دخل المسجد قصد المنبر وجلس عليه حتى يفرغ المؤذن ثم يشرع في الخطبة، ولا يعظهم قبل ذلك، إذا وصل إلى المنبر جلس عليه ثم يؤذن المؤذن ثم يشرع في الخطبة، هذا هو المشروع، أما أنه يعظهم قبل ذلك فهذا ليس بمشروع بل يقصد المنبر ويجلس عليه، ثم بعد فراغ المؤذن يشرع في الخطبة.

    أما قراءة يس على المحتضر فقد جاء فيها حديث وقد ضعفه بعض أهل العلم، فإذا قرئ القرآن على المحتضر فحسن.
    ----------------------------
    [1] سؤال شخصي، وقد أجاب عنه سماحته بتاريخ 27/12/1418هـ.

    المصدر : مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الثلاثون.

    الرابط:http://www.binbaz.org.sa/index.php?p...fatawa&id=4700

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    766

    افتراضي

    حُكم الوعظ يوم الجُمعة قبل الخطبة ..

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسـوله محمد و آله و صحبه .. و بعد :

    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحـوث العلمية و الافتـاء على الأسئلة المقدمة لسماحة الرئيس العـام من … المحال من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم 2066/2 فــي 14/10/1399 هـ و أجـابت عن كل سؤال بما يناسبه :

    الســؤال الأول : ما حُكْم الوَعْظِ يوم الجمعة قبْلَ الخطبة ؟

    الجواب : سبق أن ورد إلــى اللجنة الدائمة ســؤال سـائل لهذا السؤال أجابت عنه بالفتوى رقم 2015 الآتي نصُّهـا :

    لا يـنبغي إلــقاء المَــواعظ و الدروس يوم الجمعة قبل الجمعة لما روى أبـوداود و النـسائي و الترمذي عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نــهى عن التحلق قبل الصلاة يوم الجمعة \" و التحلق التجمع للعلم و المذاكرة و لما ذلك من شغل المجتمعين لصلاة الجمعة عن الذكــر و التلاوة و صلاة النــافلة و تهيـئة الصفُوف و إعــداد النفــوس لستِــماع الخطبة و الاصغـاء إلـيها التي أمر الله بها على لسان رسوله صلى الله عليه و سلم و الدروس و المـواعظ قبلها إذا كثرت و توالت قد تقلل من شـأنها و أثرهـا فـي النفـوس و ذلك منـافٍ للحكمة الـتي شرعت من أجلها و لأن فيها إذا اعتنى بها و اختـير لها من يصلح مـا يفيد و يفتي عن مواعظ و دروس تلقى بين يديها و أيضا مـا كان عليه الصلاة و السلام و لا خلفـاؤه يفعلون ذلك و الخير في إتـباع هديه صلى الله عليه و سلم و هدي خلـفائه الراشدين رضوان الله عليهم و ذلك فيمـا يكثر و يغلب أمـا إذا دعت الحـاجة لإيضاح و بيـان أمر يهم المسلمين أو لَــهُ عَلاَقة بصلاة الجمعة أو خطبتها و نحو ذلك و نبَّه عليه دون أن يكُـون له صفة الاستمـرار و التــوالي فلا بأس في ذلك إن شــــاء الله .

    و بالله التوفيق و صلى الله على نبينا محمد و آله و صحبه.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفـتاء .

    فتوى رقم 2761 و تاريخ 9/1/1400هـ.

    الرئــيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
    نائب الرئيس : عبد الرزاق عفيفي.
    عضو عبد : الله بن غديان.
    عضو : عبد الله بن قعود.

    الرابط:http://www.al-barq.net/showthread.php?t=2083

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •