ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    افتراضي كيفية تحريك الإصبع في التشهد

    بسم الله الرحمان الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كنت قد طرحت سؤالاً حول كيفية تحريك الإصبع في التشهد ولكني لم أجد لا الجواب ولا حتى السؤال فدخلت قسم الأسئلة المجابة لعل أحد الإخوة قد تفضل بالإجابة على سؤالي ولكن لم أعثر عليه !!! ثم دخلت إلى قسم الأجوبة المخالفة للشروط لعل هناك خطأ ما في سؤالي ولكن لم أجده كذلك !!! فبحثت عنه بواسطة خاصية البحث ولكن بدون جدوى !!!

    فأرجوا من الإخوة الأفاضل التكرم بتوضيح الأمر .

    والسؤال كان بإختصار :

    لقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يشير بإصبعه في التشهد ويحركها .

    والسؤال هنا كيف يحركها إلى أعلى وأسفل تحريكاً خفيفاً أم يميناً ويساراً ؟

    أرجوا الإجابة أو الإحالة إلى أي مرجع يمكن أن نجد فيه الإجابة على هذا السؤال .

    وبارك الله فيكم وثبتنا وإياكم على صراطه المستقيم ... آمين

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    هذا قول الشيخ العثيمين رحمه الله وللشيخ الالباني رحمه الله كلام آخر سأبحث عنه إنشاء الله

    مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الصلاة </B>
    السؤال: جزاكم الله خيرا السؤال الثاني في رسالة هذه السائلة تسأل عن حكم رفع السبابة أثناء التشهد في الصلاة ومتى يجب خفضها تقول هل هو عند انتهاء قولنا أشهد أن لا إله إلا الله أم عند الانتهاء من قولنا وأشهد أن محمد رسول الله؟ الجواب
    الشيخ: رفع السبابة في التشهد إنما هو عند الدعاء يعني عند كل جملة دعائية يرفع المتشهد أصبعه السبابة فمثلا إذا قال السلام عليك أيها النبي فإن هذا دعاء دعاءٌ بالسلامة للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيرفع أصبعه وإذا قال السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فهو أيضا دعاء يرفع أصبعه فيه وإذا قال اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد فهو دعاء يرفع أصبعه فيه وإذا قال اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد فهو دعاء يرفع أصبعه فيه وإذا قال أعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال فهو دعاء يرفع أصبعه فيه وأما ما عدا الجمل الدعائية فإنه لا يرفع أصبعه بل يبقيها لا مضمومة إلى راحته ولا مرفوعة إلى فوق هذا هو الذي يتبادر لي من السنة النبوية وأما من رفع الأصبع رفعا دائما من حين أن يبدأ التشهد إلى آخره أو صار يحركها تحريكا دائما بدون ملاحظة الجمل الدعائية فلا أعلم لذلك أصلا من السنة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يشير بأصبعه السبابة ، ويحركها في التشهد في الصلاة .

    وقد اختلف أهل العلم في ذلك على أقوال :


    1. أما الحنفية : فيرون رفع السبابة عند النفي في الشهادتين ، يعني : عند قوله : " لا " ، ويضعها عند الإثبات .

    2. وأما الشافعية : فيرون رفعها عند قوله : " إلا الله " .


    3. وعند المالكية : يحركها يميناً وشمالاً إلى أن يفرغ من الصلاة .

    4. وعند الحنابلة : يشير بإصبعه كلما ذكر اسم الجلالة ، لا يحركها .

    قال الشيخ الألباني رحمه الله : هذه التحديدات والكيفيات لا أصل لشيء منها في السنة ، وأقربها للصواب مذهب الحنابلة لولا أنهم قيدوا التحريك عند ذكر الجلالة .

    " تمام المنة " ( ص 223 ) .

    وثانياً :

    أما الأدلة في المسألة :

    أ*. عن عبد الله بن الزبير قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قعد في الصلاة جعل قدمه اليسرى بين فخذه وساقه وفرش قدمه اليمنى ووضع يده اليسرى على ركبته اليسرى ووضع يده اليمنى على فخذه اليمنى وأشار بإصبعه " . رواه مسلم ( 579 ) .

    وفي النسائي ( 1270 ) وأبي داود ( 989 ) " كان يشير بأصبعه إذا دعا ولا يحركها " .

    وهذه الزيادة ( ولا يحركها ) ضعفها ابن القيم في زاد المعاد(1/23 وضعفها الألباني في تمام المنّة (ص21 .

    ب*. عن وائل بن حجر قال : قلت : لأنظرن إلى صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يصلي فنظرت إليه فقام فكبر ورفع يديه حتى حاذتا بأذنيه ثم وضع يده اليمنى على كفه اليسرى والرسغ والساعد فلما أراد أن يركع رفع يديه مثلها قال ووضع يديه على ركبتيه ثم لما رفع رأسه رفع يديه مثلها ثم سجد فجعل كفيه بحذاء أذنيه ثم قعد وافترش رجله اليسرى ووضع كفه اليسرى على فخذه وركبته اليسرى وجعل حد مرفقه الأيمن على فخذه اليمنى ثم قبض اثنتين من أصابعه وحلق حلقة ثم رفع إصبعه فرأيته يحركها يدعو بها .

    رواه النسائي ( 889 ) . وصححه ابن خزيمة ( 1 / 354 ) وابن حبان ( 5 / 170 ) .وصححه الألباني في إرواء الغليل (367)

    وقد استدل الشيخ ابن عثيمين بهذا الحديث ( يحركها يدعو بها ) على أن تحريك السبابة في التشهد يكون عند كل جملة دعائية . قال رحمه الله في الشرح الممتع :

    دلت السنة على أنه يشير بها عند الدعاء لأن لفظ الحديث ( يحركها يدعو بها ) ، فكلّما دعوت حرِّكْ إشارةً إلى علو المدعو سبحانه وتعالى على هذا فنقول :

    السلام عليك أيها النبي ـ فيه إشارة لأن السلام خبر بمعنى الدعاء ـ السلام علينا ـ فيه إشارة ـ اللهم صلّ على محمد ـ فيه إشارة ـ اللهم بارك على محمد ـ فيه إشارة ـ أعوذ بالله من عذاب جهنّم ـ فيه إشارة ـ ومن عذاب القبر ـ إشارة ـ ومن فتنة المحيا والممات ـ إشارة ـ ومن فتنة المسيح الدجال ـ إشارة ـ وكلما دعوت تشير ، إشارةً إلى علو من تدعوه سبحانه وتعالى ، وهذا أقرب إلى السنّة اهـ .

    وثالثاً :

    من السنة عند الإشارة أن ينظر إلى السبابة .

    قال النووي :

    والسنة أن لا يجاوز بصره إشارته وفيه حديث صحيح في سنن أبي داود ويشير بها موجهة إلى القبلة وينوي بالإشارة التوحيد والإخلاص . " شرح مسلم " ( 5 / 81 ) .

    وهذا الحديث الذي أشار إليه النووي رحمه الله هو حديث عبد الله بن الزبير المتقدم ولفظه عند أبي داود (989) : ( لا يجاوز بصره إشارته) . وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

    ورابعاً :

    ومن السنة أن يشير بها إلى القبلة .

    عن عبد الله بن عمر أنه رأى رجلا يحرك الحصا بيده وهو في الصلاة فلما انصرف قال له عبد الله لا تحرك الحصا وأنت في الصلاة فإن ذلك من الشيطان ولكن اصنع كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع قال فوضع يده اليمنى على فخذه وأشار بأصبعه التي تلي الإبهام إلى القبلة ورمى ببصره إليها ثم قال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع . رواه النسائي (1160) رواه ابن خزيمة ( 1 / 355 ) وابن حبان ( 5 / 273 ) . وصححه الألباني في صحيح النسائي .

    وخامسًا وأخيرًا :

    حني الإصبع عند الإشارة جاء من حديث نمير الخزاعي عند أبي داود ( 991 ) والنسائي (1274 ) .

    لكنه حديث ضعيف .

    انظر : " تمام المنة " للألباني ( ص 222 ) .

    والله تعالى أعلم وأجل .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.


    منقول من شبكة سحاب
    وهذا كلام اخر للشيخ الالباني رحمه الله منقول من شبكة سحاب

    تحريك الإصبع فى التشهد خفضاً ورفعاً .. لاأصل له ! !!!!!!

    يقول شيخ المحدثين فى عصره : الألبانى رحمه الله

    (( التشهد يطبقه بعض الناس تحريكاً فيه زيادة على معنى التحريك ، بحيث يجعلونه خفضاً ورفعاً ، هذه فخذى وضعت كفى عليها ثم قبضت أصابعى كلها لكنى حلقت بالوسطى والإبهام هكذا ، ثم رفعت السبابة هذه ووجهتها إلى القبلة ، الناس ماذا يفعلون . خفضاً ورفعاً ، بغض النظر عن السرعة ، لاأتكلم عن السرعة الآن وإنما أتكلم عن الخفض والرفع ، هذا لاأصل له ، هذا لاأصل له !

    إنما الذى له أصل بعد توجيه الإصبع إلى القبلة هو يحركها محتفظاً بترك الخفض والرفع لأنه لم يأتى حديث ولا واحد أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يرفعها خفضاً ورفعاً ، وكل ماجاء أنه كان يرفعها يشير بها ويحركها ، فقال وائل بن حجر رأيته يحركها يدعو بها ..

    أما نوعية التحريك فليس أيضاً هناك حديث ما لتحديد نوعية التحريك ..

    فأنا اعتقد أن المهم أن يحرك وأن لايثبت وأن لايرفع ويخفض ))
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 21-May-2007 الساعة 01:01 AM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    ما هي كيفية تحريك الأصبع في التشهد ؟ ( 00:04:03 )السائل: ايضا سؤال مشابه نريد كيفية تحريك الاصبع فى التشهد أهو بالليونة أو بالحركة الشديدة؟
    الشيخ: ليس لدينا فى السنة التى وقفت عليها فيما يتعلق بتحريك الاصبع الا التحريك ليس لدينا الا التحريك ولذلك فلا نستطيع نحن ان نفرض على الناس نوعا معينا من التحريك وانما نطلقه كما اطلقه الراوى الذى هو وائل بن حجر- رضى الله تعالىعنه – الا انه من الممكن ان ندخل النظر فى الموضوع وهذا النظر له وجاهة من النظر فيما اذا تأمل المسلم فى طريقة نقل السلف وهو السلف الاول للاحاديث المتعلقة بكيفية عبادة الرسول – عليه السلام – عامة وعبادته فى الصلاة خاصة . أرى وهذا رأى وهو رأى غير ملزم و لكنى اتبناه شخصيا الا وهو ان هذا التحريك السريع الذى يسترعى الانتباه هذا فى اعتقادى لو كان مرادا بالتحريك الذى ذكره وائل – رضى الله عنه – لكان الراوى لفت نظر السامعين لحديثه الى هذه الكيفية التى تسترعى الانتباه ولذلك فالذى أراه ان يكون تحريكا هينا لينا لا يسترعى الانتباه كثيرا وفى اعتقادى ايضا انه لو كان هناك تحريك سريع يلفت الانظار لتواردت الاخبار بنقله عن الاصحاب الاخرين بينما لا نجد من شارك وائلا فى رواية هذا الحديث فى روايته للتحريك مطلقا فضلا عن ان يشاركوه فى رواية تحريك بتلك السرعة التى تلفت الانتباه والانظار.
    السائل: اسمح لى يا شيخ اول مرة يعنى أجد هذا التفصيل من قبل رائع جدا جزاكم الله كل خير.
    الشيخ: هاهاها واياكم هذه من فضائل الجلسة العلمية
    السائل: الله اكبر طيب يا شيخ فى تحريكى انا أحرك هكذا
    الشيخ: هذا ليس تحريكا محضا هذا خفضا ورفع وهذه زيادة عن التحريك ولذلك نقول حرك فى مكانه ولا تخفض ولا ترفع
    السائل: هكذا يا شيخ؟
    الشيخ: نعم
    السائل: الكتابة اوردت ان رأى الامام احمد بن حنبل سئل ان التحريك بشدة
    الشيخ: مش بشدة التحريك شديدا هذا لا يعنى هكذا وانما ما تعمل عندما تحرك هكذا فكلمة شديدا لا تعنى هذا الذى نفيناه استنباطا .
    السائل: ثم كلمة شيخنا الامام احمد نصها فى مسائل عبد الله انه سئل عن الرجل يشير بأصبعه قال شديدا وان ورد فى فهرس الكتاب يعنى فى باب الحركة لكنها فى نص عبد الله الذى انت نقلته فى المتن هو عن اشارة سئل عن اشارة الرجل بأصبعه فقال شديدة فهى تلتقى تماما مع ما ذكرتم والله اعلم .
    الشيخ: نعم جزاك الله خير
    السائل: افادكم الله
    ------------------------------------------------
    الشريط 812
    من سلسلة الهدى والنور

    منقول من منتدى أبحات وفتاوى الالباني بتصرف

  5. #5

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك أم عفاف وجزاكي الله عنا كل خير ونفعنا الله جميعاً بما أوردته من كلام أهل العلم والفضل .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وفيك بارك الله

  7. #7

    افتراضي

    لقد تم فقدان بعض المشاركات نتيجة لترقية لم يعلمنا بها الفريق التقني . .
    فلا عليك أخي . . وبارك الله في الإخوة على نشاطهم في إرجاع الأمور .
    ولي مشاركة هنا أضيفها مستقبلاً إن تيسر . .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  8. #8

    افتراضي

    بارك الله فيكم على حرصكم البين على نشر السنة .

    وفقكم الله وسدد خطاكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •