هذه مجالسُ علمية، قام فيها الشيخ عبدالرزاق البدر وفقه الله، بالتعليق على رسالةٍ للإمام ابن القيم رحمه الله، أرسلها إلى أحد اخوانه ناصحا وموجها.

والشرح نفيس جدا، يعين على رفع الهمة ودفع الغفلة.




===============


وهذه مقاطع منتقاة من الشرح، تحفز على سماعه والاستفادة منه، بإذن الله تعالى:


من وفقه الله لفهم هذه الوصية فإنه يذوق لذة لا توصف

الكتاب ولدك المخلَّد

بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين

تأمل هذا المثل جيدا ينفعك الله به

تمنيت أن تمسي فقيها مناظرا بغير عناء فالجنون فنون

سبب افتقاد السعادة

صلاة الفجر

عيش من قلبه مشتت وهمه مفرق

فائدة أثمن من الذهب والفضة



===============


أما الشرح، فيقع في 6 مجالس مباركة، ألقيت في أواخر رمضان 1431هـ


001مقدمة الوصية 25-09-1431هـ

002من قوله ( وقد أثنى الله تعالى على عباده المؤمنين ..) 26-09-1431هـ

003من قوله (فهذه أربعة أصول تضمنتها هذه الأية ) 27-09-1431هـ

004خطبة الإمام أحمد في الرد على الجهمية 28-09-1431هـ

005من قوله (فصل ومما ينبغي الإعتناء به علما ومعرفة ) 29-09-1431هـ

006من قوله (فصل إذا عرفت هذه المقدمة فاللذة التامة) 30-09-1431هـ

===========


ويوجد شرح آخر كامل للوصية،

لكن التسجيل فيه ضعيف، فيمكن الاستفادة منه لاكمال ما بقي من المتن، والله المستعان وعليه التكلان.


risalah-ibn-al-qoyyim_01.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_02.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_03.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_04.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_05.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_06.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_07.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_08.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_09.mp3

risalah-ibn-al-qoyyim_10.mp3



===========




وهذا متن الرسالة:


رسالة ابن القيم إلى أحد اخوانه - محققة - 1

رسالة ابن القيم إلى أحد اخوانه - محققة - 2

رسالة ابن القيم إلى أحد اخوانه - منسقة - 1

رسالة ابن القيم إلى أحد اخوانه - منسقة - 2



=========



قال الشيخ عبدالرزاق البدر وفقه الله، في آخر الشرح:


وأنصح نفسي واخواني، أن نعيد القراءة مرَّات لهذه الوصايا.

أنصح كذلك بنشر هذه الوصية العظيمة، كُلٌّ على قدر استطاعته،

أيضا أصحاب اليسار والمال، نشر هذا الكتاب القيم من القرب العظيمة التي يُتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى

لأنها أعظم عون للناس في تحقيق ونيل اللذة والسعادة الحقيقة،

أيضا خطباء الجمع والدعاة والمحاضرين والمعلمين، كُلٌّ في مجاله، وكُلٌّ في بابه يُساهم في نشر هذا الخير الذي اشتملت عليه هذه الوصية العظيمة المباركة المختصرة،

لهذا العَلَم الإمام المحقق ابن القيم رحمه الله تعالى وغفر له ولجميع علماء المسلمين وغفر لنا أجمعين...اهـ


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

والحمد لله رب العالمين