ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    هل يقصر الصلاة إذا حل ببلد؟

    سلام عليكم و رحمة الله,
    ما حكم صلاة المسافر اذا حل ببلد (ليصلى فيها ثم يواصل سفره)و قد قدموه ليصلى بهم .هل يجمع ام يصل مثل المقيم ??

  2. #2

    افتراضي

    السؤال :
    الأخ م . س . أ . من أسيوط في مصر ، يقول في سؤاله إذا أراد الإنسان أن يسافر إلى مكان يبعد عن مقر إقامته مدة ساعة بالطائرة ، فهل يجوز له أن يجمع ويقصر الصلاة وهو مقيم في فندقه أو مقر إقامته ، وهل له الفطر في رمضان؟ نرجو الإجابة .


    الجواب :
    ليس لأحد أن يقصر الصلاة وهو مقيم إلا إذا كان مريضا يشق عليه الصوم أو مسافرا في أثناء سفره . أما من أراد السفر وهو في بلده فليس له أن يقصر حتى يسافر ويغادر عامر البلد ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد سفرا لم يقصر حتى يغادر المدينة وليس لأحد أن يصلي وحده سواء كان مسافرا أو مقيما في محل تقام فيه الجماعة ، بل عليه أن يصلي مع الناس ويتم معهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر)) أخرجه ابن ماجة والدارقطني وابن حبان والحاكم بإسناده على شرط مسلم . وقد قيل لابن عباس رضي الله عنهما : ما هو العذر؟ فقال : خوف أو مرض . وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل أعمى فقال يا رسول الله إنه ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له عليه الصلاة والسلام ((هل تسمع النداء للصلاة))؟ قال نعم قال ((فأجب)) أخرجه مسلم في صحيحه . وقال عليه الصلاة والسلام : ((لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار))[1]متفق على صحته . وقال ابن مسعود رضي الله عنه : (من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه بها سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق أو مريض ولقد كان الرجل يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف)[2] أخرجه مسلم في صحيحه . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ، فالواجب على كل مسلم مسافر أو مقيم أن يصلي في الجماعة ، وأن يحذر الصلاة وحده إذا كان يسمع النداء للصلاة . والله ولي التوفيق .

    [1] رواه البخاري في ( الأحكام ) برقم ( 6683 ) ، ومسلم في ( المساجد ومواضع الصلاة ) برقم ( 1040 ) واللفظ له .
    [2] رواه مسلم في ( المساجد ومواضع الصلاة ) برقم ( 1046 ) .




    المصدر :
    من ضمن الأسئلة الموجهة من ( المجلة العربية ) - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الثاني عشر



    رقم الفتوى 12150

    عنوان الفتوى صلاة المسافر بالمقيم وصلاة المقيم بالمسافر نص السؤال فضيلة الشيخ ، كيف تكون صلاة المقيم بالمسافر ، وصلاة المسافر بالمقيم ؟ وهل لو كنت مسافرا ثم وصلت البلد المراد هل يجب علي أن أحضر الجماعة ؟
    http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/sounds/00980-24.ra

    صلاة المسافر
    ma hokmo salat mun layssat laho niya likama fi blad layssat biladeh wa jazakom lah khayra صاحب السؤال : abu lhaytham
    ما حكم صلاة من ليست له نية للإقامة في بلد ليست بلده وجزاكم الله خيرا
    الجواب هنا :
    الحمدُ للهِ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِ اللهِ أما بعد: إِذَا سافر إلَى قرية أَوْ مدينة غَيْر قريته أَوْ مدينته فَإِنَّهُ يعمل بأحكام المسافر مادام اسْم السفر باقياً.وَقَدْ جرى عرف النَّاس أَنَّ مَنْ يمكث فِي بلد لعمل يداوم فِيْهِ أَوْ لدراسة فِي جامعة تصل أحياناً إلَى سنتين أَوْ أربع سنوات أَنَّ هَذَا لا يسمى مسافراً بل يسمى مقيماً .فعليه إِذَا مكث فِي بلد لعمل أَوْ دِرَاسَة مدة تزيد عَنْ تسعة عشر يوماً فَإِنَّهُ يَكُون مقيماً وإن لَمْ ينو الإقامة .فيتم الصَّلاة ويصلي السننَ الرواتب.وَاللهُ أَعْلَمُ. وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّم عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •