ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    7

    افتراضي حكم الرموز والوجوه التعبيرية . .


    السلام عليكم ورحمة الله
    إخوتي في الله
    أريد أن أسأل سؤالا من يستطيع إرساله لأحد العلماء الأجلاء فليوصله مشكورا .
    السؤال هو : حكم الوجوه التعبيرية التي تستخدم في المحادثة وحتى في بعض الردود على المواضيع في المنتديات وهذه الرسوم هي ذات اللون الأصفر والأزرق وغيرها من الألوان وكذلك تلك التعابير :

    : ) , ^_^ , : (
    هي تعطي شكل قريب للوجه إذا هل هذه تدخل في حكم الصور
    رجاء إفادتي سريعا وجزاكم الله كل خير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أمَّا بعدُ:

    نعلم أن الشريعة الإسلامية قد حرَّمت صور ذوات الروح؛ وقد تظافرت على ذلك النصوص، وكان حد هذه الصور في الشرع ما كان له رأس، والصورة الرأس، قال -صلى الله عليه وسلَّم-: ((الصورة الرأس، فإذا قطع الرأس فلا صورة)) (1)؛

    وقوله -صلى الله عليه وسلم- في حديث أبي هريرة: أتاني جبريل . . . الحديث))(2)
    ، وفيه: ((فمُر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة))؛ فدل ذلك أن إزالة الرأس كفيلة بإزالة الحرمة .
    وقد كانت هذه النصوص من التوجيهات النبوية في كيفية طمس الصورة المجسمة .

    والدليل على حرمة هذه الصورعموم النهي عن التصوير، بوجوه أجمع أهل اللغة أنَّها تفيد العموم: ومنها ألفاظ العموم مثل: (كلّ مصور)، والنكرة في سياق الشرط: (من صور) وفي سياق النفي: (لا تدخل الملائكة . . . أو صورة)، والنهي: (لا تدع صورة)، والألف واللام الاستغراقية: (إن الذين يصنعون هذه الصور)، والتي تدل على العموم أيضاً وغير ذلك من الشواهد اللغوية، ولا يوجد ما يُخرجها من هذا العموم، فنظراً لهذا وللوعيد الشديد فيها، كانت من الكبائر .

    قال الذهبي: "وأمَّا الصور فهي كل مُصَوَّرٍ من ذوات الأرواح سواء كانت لها أشخاص منتصبة أوكانت منقوشة في سقف أو جدار أو موضوعة في نمط أو منسوجة في ثوب أو مكان؛ فإن قضية العموم تأتي عليه فليجتنب؛ و بالله التوفيق .

    ويجب إتلاف الصور لمن قدر على إتلافها و إزالتها؛ روى مسلم في صحيحه عن حيان بن حصين قال: قال لي علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: ((ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أن لا تدع صورة إلا طمستها ولا قبراً مشرفاً إلاَّ سويته))"(3) اهـ.

    ------------------------------
    1) الصحيحة 1921 .
    2) الصحيحة 356 .
    3) كتاب الكبائر 1/181 .



    منقول من مشاركة في سحاب للأخ أبو عبد الله الآجري
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 08-Jul-2007 الساعة 01:32 PM

  3. #3

    افتراضي

    السؤال:
    ما حكم الصور التي فيها روح في الكمبيوتر وتُرْسَلُ بين الإخوة المتحادثين ... تعبيرًا عما يريدون قوله فالرجل المبتسم علامة للرضا, وصورة الرجل الغاضب في حالة الزعل ؟


    جواب العلامة زيد المدخلي:
    هذه المصطلحات ليس لها أصل في الشرع ولا حاجة إلى الصور المجسمة إلا في الضرورة, وهذا ليس من الضرورة؛ هذه المصطلحات ليس لها أصل ... بل إن كان لبعضهم على بعض حاجة فعليه أن يكلمه بالوسيلة, أما العلامات علامات الرضا وعلامة السخط فهذه ليست من منهج أهل السنة والجماعة.

  4. #4

    افتراضي

    : ) , ^_^ , : (
    هي تعطي شكل قريب للوجه إذا هل هذه تدخل في حكم الصور
    نعم هي داخلة في المضاهاة، والمضاهاة محرمة، بغض النظر عن دقتها .
    قال -صلى الله عليه وسلًّم-: ((أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة : الذين يضاهون بخلق الله)) [انظر حديث رقم : 997 في صحيح الجامع].

    وفق الله الجميع .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    7

    افتراضي

    بارك الله فيكم على مساعدتكم لي وجزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •