ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    388

    الحذر من:(رد الحق والتهاون في الأمر)

    رد الحق والتهاون في الأمر
    حذار حذار من أمرين لهما عواقب سوء:
    احدهما: رد الحق لمخالفته هواك فإنك تعاقب بتقليب القلب ورد ما يرد عليك من الحق رأسا ولا تقبله إلا إذا برز في قالب هواك قال تعالى:{{ نقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لو لم يؤمنوا به أول مرة}} فعاقبهم على رد الحق أول مرة بأن قلب أفئدتهم وأبصارهم بعد ذلك.
    والثاني: التهاون بالأمر إذا حضر وقته فإنك إن تهاونت به ثبطك الله وأقعدك عن مراضيه وأوامره عقوبة لك قال تعالى:{{ فإن رجعك الله إلى طائفة منهم فاستأذنوك للخروج فقل لن تخرجوا معي أبدا ولن تقاتلوا معي عدوا إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدوا مع الخالفين}}.
    فمن سلم من هاتين الآفتين والبليتين العظيمتين فليهنه السلامة.بدائع الفوائد ج3 ص699

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    725

    افتراضي رد: الحذر من:(رد الحق والتهاون في الأمر)

    وللفائدة أيضًا قال تعالى: "فلمَّا زاغُوا أزاغ اللهُ قلُوبَهم" [الصَّف: الآية5].
    قال الإمام عبدالرَّحمن المُعلِّميّ اليمانيّ رحمه اللهُ: "فأمَّا مَن كرِهَ الحقَّ، واستسلم للهوى؛ فإنَّما يستحقُّ أنْ يزِيدَهُ اللهُ تعالى ضلالاً" [التَّنكيل : القسم الرَّابع (القائد إلى تصحيح العقائد)م2 / 304 ـ ج 11آثارالمعلمي]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •