ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. افتراضي خدعوك فقالوا ... ( حول تعدد الزوجات )

    سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    هذه فائدة جميلة أردت أن أنقلها إليكم من موضوع قرأته من قبل .

    عزيزتي الزوجة الأولى.. لا تحملي قلبك فوق طاقته

    من المؤسف حقاً ما قد بات متعارفاً عليه في بعض البلاد الإسلامية، من طلب المرأة الطلاق من زوجها بمجرد معرفتها برغبته في الارتباط بأخرى، حتى أن بعض النساء قد يتحرجن من إعلان رغبتهن في عدم طلب الطلاق، أمام نظرات الناس وكلماتهن المحفزة لهن بضرورة الأخذ بالثأر والانتقام لكرامتهن.

    ثم ما أن تحصل المرأة على ما أرادت فتُطلَّق وينفض المولد من حولها، حتى تجد نفسها وحيدة في معاناة مادية ومعنوية لا تنتهي، وقد أصبح مكان إقامتها مشكلة، وبات أبناؤها يتكففون حقوقهم المادية والمعنوية من أبيهم.

    فضلاً عن مواجهتها وحدها موقف المجتمع الشرقي المعروف من المرأة المطلقة والتي يُنظَر إليها في أحسن الأحوال على أنها الباحثة عن الزوج مرة أخرى، ولكن هذه المرة من بين أزواج الأخريات..


    وأقول لهذه الزوجة الأولى: خدعوك فقالوا: اطلبي الطلاق.


    ولو أنصفوا لقالوا لك: ابق ببيتك معززة مكرمة، ولا تخسري استقرارك وسعادتك، وحافظي على حق ابنائك في كفالة أبيهم المادية والمعنوية، ولا تجعلي من نفسك وأسرتك الجانب الكئيب في حياة زوجك، تاركة الجمل بما حمل للأخرى لتبدو –بجهد يسير- وكأنها الجانب المشرق الجميل السعيد.

    ولا تظني أنه قد رغب عنك فيها، وإنما رغب فيها معك، فلا تسمحي لأحد بأن يحتل مكانك، وإنما من شاء أن يجد مكاناً فليكن مكاناً شاغراً أصلاً.

    وماذا في بقائك ببيتك يخدش كرامتك؟ وما الذي خسرتيه بزواج زوجك بأخرى، أردت أن تكسبيه بالطلاق؟

    إلا أنه بزواجه بأخرى قد أعلن للجميع أنه قد نظر لغيرك وارتبط قلبه بها، فهذا أمر قد وقع وكان، وما الطلاق له بعلاج.

    فضلاً عن أنه أمر قد يحدث معه كل يوم في العمل عندما يلتقي بزميلته الأكثر لباقة وأناقة منك، ويمنحها أذنه ووقته لفضفضة قد لا يجود الزمان لك بمثلها.

    وعندما تحدثينه فلا يجيبك لانشغاله تماما بمتابعة بطلة الفيلم والمسلسل والمسرحية ومطربة الحفلة.

    وحتى عندما تصعدين معه بالمصعد فتقف بجواره فتاة جميلة تتنتظر دورها لتنزل، فإذا به يبادر بفتح الباب لها، وإغلاقه -في أدب- خلفها، ثم يبدأ يتلعثم ويتغير حاله ويجيب على نظراتك بأمور لم يسأله عنها أحد.

    وأنت مع ذلك لا تطالبينه بترك العمل، ولا بإغلاق التلفاز، ولا بالصعود على السلم، ولا حتى تطالبينه بغض النظر كما أمره الله عز وجل.

    فلماذا تكلفين نفسك ما هو أصعب؟! وتشقِّين على قلبك بما لم يكلفك الله به؟!

    لماذا تفرطين في حقك الذي ضمنه الشرع الحنيف لك من السعادة والسكينة، فكما أمر الله عز وجل زوجك بغض النظر حفظاً لقلبه، أباح له التعدد حفظاً لدينه، ومراعاة لمشاعرك وكرامتك وتحقيقاً لاستقرار حياتك وأسرتك.

    ولا تندهشي فإليك الجواب في مثال أسوقه لأٌقرِّبَ ما أردت قوله إلى الأذهان، ولأُبين بعضاً من حكم عظيمة تضمنها شرع الله عز وجل بالتعدد:

    لنفرض أنك أنت التي تغيرت مشاعرك تجاه زوجك لسبب أو لآخر، وأردت أن تنفصلي عنه، فليس عليك إلا أن تطلبي منه الطلاق، وفي أسوأ الأحوال فإنك تردين عليه عطاياه، وتحصلين على حريتك، لا تُسألين معها عن حاله وما سببته له من آلام نفسية ومادية واجتماعية قصوى، ولا يلزمك الشرع بشيء تجاهه، ولا حتى تجاه أبنائك منه اللهم بر الأم بولدها.

    وكان الواجب من باب المساواة أن يفعل هو الأمر نفسه إذا تغير تجاهك لسبب ما، أن يطلقك ويذهب.

    أوليس بشراً مثلك، يملك قلباً وعقلاً، وله الحق في اختيار الحياة التي يريدها؟

    أم أن المرأة إذا كرهت زوجها فهي ضحية، وإن كرهها، فهو مجرم؟!

    ومع ذلك يقول رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم: "لا يفركن مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها غيره" حديث صحيح.

    فهنا يأتي الشرع مسارعاً ليتدارك وضع المرأة، فيبيح للرجل التعدد، حتى لا يدع له عذراً للقيام بما قد يكون فيه جرح لمشاعر الزوجة الأولى وهدم لحياتها وأسرتها.

    وفوق ذلك يلزمه إن هو عدد بالعدل، ويتوعده إن هو مال مع قلبه فظلم إحداهن للأخرى.

    فيكون بذلك الشرع قد حفظ للرجل حقه، دون أن يمس ذلك بحقوق المرأة واستقرارها.

    ففي أي برج عال من الكرامة والاستقرار تعيش المرأة المسلمة في ظل الشرع الحنيف؟!

    ثم هي تريد أن تلقي بنفسها منه لتتجرع المهانة والآلام ولتدوس بقدميها أشواك الواقع المرير؟!

    فهل معنى ذلك أن كل رجل يتزوج بثانية كاره للأولى أو زاهد فيها؟

    أما في المجتمعات الإسلامية فلا، وإنما الأصل في الزواج بالثانية والثالثة والرابعة أنه كالزواج بالأولى ابتغاء وجه الله عز وجل بإعفاف النفس وإنجاب الذرية الصالحة التي توحد الله عز وجل، وتكثير سواد المسلمين، واتخاذ الأصهار واتصال الأنساب وتكاتف المجتمعات الإسلامية وغيرها من الأمور الطيبة التي يرجوها أصحاب النفوس السليمة.

    فالرجل في إقباله على التعدد بين أمرين إما أنه يريده لدينه، وإما أنه يحتاجه في دنياه، فإن كانت الأولى فبها ونعم، وإن كانت الثانية فحقه.

    ولنتدبر الأمر قليلاً، فهل يمكن لرجل عاقل أن يكون سعيداً في بيته يجد فيه تمام راحته وهناءته لا يعكر عليه صفو حياته شيء، وقد اجتمع له باله وقلبه وماله.

    ثم هو يريد أن يتزوج بأخرى –بلا حاجة يرجوها في دنيا أو دين- لينفق من ماله، ويشتت مسكنه ويوزع وقته وجهده ومشاعره بين أسرتين أو أكثر؟ هذا يستحيل.

    فالرجل العاقل لا يقدم على هذه الخطوة –خاصة مع ما سيواجهه من عقبات في مجتمعاتنا- إلا إذا كان يحتاج إليها، أو يريدها ابتغاء وجه الله عز وجل.

    فإذا كان يحتاج إليها فالشرع الحكيم لم يلزمه ببيان هذه الحاجة، التي قد تجرح زوجته الأولى وأبناءه منها، أو قد تضطره لأن يعري نفسه ومشاعره أمام الناس فيقول ما لا يريد أحد أن يسمعه.

    فكان من ضمن ما تضمنه الشرع من حكمة بالغة أنه لم يشترط في الزوجة الأولى عيباً، ولم يفرض على الرجل حتى يعدد أن يذكر سبباً.

    ونحن لا يسعدنا أن نجرِّح في كل زوجة تزوج زوجها بأخرى، أو نعري مشاعر الزوج أو الزوجة الثانية حتى ترضى كل امرأة لا تقبل بالتعدد، وتطمئن بأنها ما دامت خالية من العيوب –ومن يخلو منها؟- فلن يباح لزوجها أن يتزوج بأخرى. لن نفعل ذلك بأنفسنا، لنرضي غرور وشرور البعض على حساب كرامة الأخريات وسعادتهن.

    أما ما يدعيه البعض من أن الزواج بثانية قد يكون مجرد نزوة، فمردود عليه، إذ أنه حتى الزواج الأول يمكن أن يكون مجرد نزوة، يندم عليها الرجل فهل نحارب الزواج الأول أيضاً؟!

    وكذلك دعوى الخوف من أن يكون ممن يرغبون في الزواج للمرة الثانية من ليس على قدر المسئولية المطلوب، فمردود عليه بأن ذلك قد يوجد أيضاً فيمن يتزوجون لأول مرة، بأن يكون شخصاً هوائياً وعلى غير مستوى المسئولية.

    والعلاج ليس باتخاذ موقف ضد الزواج الأول والثاني، وإنما يكون العلاج بتحسين أسلوب تربية أبنائنا ليكون منهم في المستقبل رجال يعتمد عليهم، ويكون العلاج في تحمل الأسرة مسئوليتها في الاختيار لبناتها سواء كان الذي تقدم لهن قد سبق له الزواج من قبل أو لا.

    ولقد رأينا رجالاً تزوجوا الثانية والثالثة والرابعة وهم يعيشون في هدوء قد لا يتوفر في بيوت كثيرة ليس فيها إلا زوجة واحدة، ورأينا من كرم هؤلاء الرجال وهم ينفقون على عشرة أبناء وخمسة عشر ولداً بسخاء يعجز عنه كثير من الآباء الذين ينفقون على ولدين ثم هم يمنون عليهم كل حين بسبب كثرة النفقات.

    وليس ذلك لأن هؤلاء المنفقين بسخاء أغنياء بالأصل، وإنما هم قوم وصلوا الليل بالنهار عملاً وعبادة رغبة في الأجر من عند الله عز وجل.

    وهم وإن كان الشرع لم يلزمهم عند التعدد بالزواج من النساء ذوات الظروف الخاصة ممن يحتجن مع ضغط الحياة وظروفها إلى الزواج، إلا أنهم يفعلون ذلك طلباً للأجر، وإن سئلوا ستروا، وقالوا: حباً.

    وما ذلك إلا بعض من فضائل اتباع سنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وشرع ربنا الحنيف.

    فإذا بنا بدلاً من أن نعينهم ولو بكف الأذى عنهم، نتهمهم في نواياهم، مع إننا -بحمد الله- لم نؤمر بالشق عن قلوب الناس، ولا بتفتيش الصدور، فهلا احتسبت الزوجة الأولى الأجر هي أيضا عند الله عز وجل؟

    الحقيقة إنني لا أعجب من مطالبة النساء في الغرب - قبل الرجال - بإباحة التعدد للرجال، بعدما لاقوه من شرور منع التعدد والطلاق، وما جره عليهم ذلك من جرائم اجتماعية وأخلاقية يندى -لمجرد التلميح بها- الجبين، ولكن العجيب أننا وقد ذقنا بعض من ملامح هذه الويلات لا زلنا نجحد شرع ربنا ونشهر به، ونتملص منه.

    وعلاج ذلك لا يتطلب - كما ينادي الكثير من العقلاء- أكثر من أن نُربَّى منذ الصغر على فضل التعدد وكونه أمراً طبيعياً ي الحياة كما رُبِّينا منذ الصغر على عكس ذلك.

    أما غيرة المرأة فأمر طبيعي، وهي موجودة حتى بين الإخوة، فهل يقول عاقل بأنه من الظلم للطفل الأول أن نأتي له بأخ ثان وثالث يشاركه حياته وسعادته ومكانه في قلب أبويه؟!

    بل والغيرة موجودة حتى بين الجيران والصديقات والقريبات والزميلات في العمل.

    وليس ينفع مع الغيرة كالدعاء لله عز وجل بأن يذهبها، ولنا في أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها أسوة حسنة، ففي الحديث أنها قالت: "..لما حللت جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبني، فقلت له: ما مثلي لاينكح، أما أنا فلا ولد في وأنا غيور ذات عيال، قال: أنا أكبر منك، وأما الغيرة فيذهبها الله، وأما العيال فإلى الله ورسوله، فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم". حديث ثابت{صحيح بن حبان} .

    وأخيرا أقول للزوجة الأولى:

    لما تحصرين حياتك وقدرك وكرامتك على مكانتك في قلب زوجك وحسب؟

    ولماذا تقصرين سعادتك ودورك في الحياة على وجود زوجك في حياتك وحسب؟

    فإنما زوجك بشر مثلك – وليس إلهاً تطوفين في محرابه- وكلاكما عبد لله عز وجل. ومع تسليمنا بعظم قدر الزوج وشأنه في حياة المرأة، فلا يجب أن ننسى أنها إنما تطيعه وتوفيه حقه طاعة لله عز وجل.

    وحري بها من باب أولى أن ترضى بشرع الله، وأن لا تنسى أن في حياتها شئوناً أخرى وأدواراً يجب أن تهتم بأدائها على النحو الأمثل، كالقيام بدورها الأول في رعاية أسرتها وتربية أبنائها، فضلاً عن الكثير من الطاعات والعبادات التي تحب أن تشغل بها وقتها تقرباً لله عز وجل.

    بل وهناك حقها أيضاً في الاستمتاع ببعض وقتها فارغاً من مشاغل الحياة وأعباء الزوج بحيث تستطيع أن تهتم بشأنها وتستعيد لياقتها ورومانسيتها كل حين.

    ثم لا تنس امرأة أن زوجها – مادام ليس إلهاً- ككل البشر له عيوبه، وأنه في تواجده بعيداً عنها -بعض الشيء- سترتاح من هذه العيوب ولو قليلاً، وستتضاءل في نظرها حتى لربما تنساها، كما أن له مزايا ستتعاظم في نفسها -مع قليل من البعد- بحيث لن تسمح لشيء أن يعكر عليها صفو الاستمتاع بها في أوقات تواجده معها ومع أبنائها.

    وفي الغرب وضعت العديد من الأبحاث والدراسات التي تحث الزوجين على الابتعاد سواء بالسفر كل فترة أو بجعل حجرة نوم منفصلة لكل منهما..
    وإنني إذ لا أضع تمام ثقتي في أبحاث ودراسات تتغير كل يوم، أعجب أن لا تثق المرأة المسلمة في أن من خلقها –سبحانه- أعلم بها وبما يسعدها ويحفظ لها كرامتها وأسرتها، فكل ما شرعه الله – عز وجل- لا يأتي إلا بالخير في الدنيا والآخرة.

    فإن كنت حقاً تشعرين بأن زواجك وأسرتك وأبنائك نعمة، فلا تردينها بلا حمد ولا شكر جميل.

    ولا تسارعي بهدم كل شيء وكأنك تعترضين على الله عز وجل، قائلة إما كل شيء وإما أنني لا أريد شيئاً، واعلمي أن الحياة إلى انقضاء لا محالة، وإننا فيها عابري سبيل، فاغتنمي من السعادة والبر والطاعات ما شئت، واجتنبي من الحزن والظلم والمعاصي ما استطعت.

    فالتعدد مباح بفضل الله في شرعنا، وهو قادم لا محالة، يطالب به الغرب الآن، ونطالب به نحن، بعد أن ذقنا وبال البعد عن شرع الله عز وجل ألواناً، وها نحن نعود إليه بعد غياب صاغرين.

    وقد باتت المرأة في كثير من المجتمعات الإسلامية اليوم، أكثر معرفة بحكيم شرع ربها، وأكثر قراءة لسنة نبيها صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة، وماذا علينا أن تستمتع مجتمعاتنا بجو الطهر والحب والتكافل، في ظل الشرع الحنيف؟!

    أسأل الله أن يهدينا سبلنا و يجعلنا من الراشدين .

    و السلام عليكم و رحمة تالله و بركاته .

  2. #2

    افتراضي رد: خدعوك فقالوا ... ( حول تعدد الزوجات )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا أخي على الموضوع النافع والمفيد إن شاء الله،
    لكن هناك عبارة لا أدري ما حكمها؛ وهي عبارة - ليس إلها -، فعند مروري عليها أحسست بشيء في نفسي، وتساءلت لو أنها كانت - ليس معصوما - على سبيل المثال؛ لأنه لا إله إلا الله، والأدب مع الله مطلوب حتى في أبسط الأمور،
    وأرجو ممن عنده علم بحكم استعمال مثل هذه العبارات أن يفيدنا مشكورا،

  3. افتراضي رد: خدعوك فقالوا ... ( حول تعدد الزوجات )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاذ فوزي الباتني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا أخي على الموضوع النافع والمفيد إن شاء الله،
    لكن هناك عبارة لا أدري ما حكمها؛ وهي عبارة - ليس إلها -، فعند مروري عليها أحسست بشيء في نفسي، وتساءلت لو أنها كانت - ليس معصوما - على سبيل المثال؛ لأنه لا إله إلا الله، والأدب مع الله مطلوب حتى في أبسط الأمور،
    وأرجو ممن عنده علم بحكم استعمال مثل هذه العبارات أن يفيدنا مشكورا،
    سلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أخي الكريم لقد بحثت عن تسائلك ذاك فلم أجد له جوابا ، غير أنيّ وقفت على كلام

    لشيخ الإسلام رحمه الله فيه شبه لتلك العبارة ، و قد نقلته لتعمّ الفائدة و الله تعالى أعلم .

    قال رحمه الله في كتابه "منهاج السنة" ج 8 ص 47 وما بعدها :ـ

    وقد علم كل من له علم بأحوال الصحابة والتابعين أنه لم يكن فيهم أحد يلبس سراويل ولا

    يسقى ملحا ولا يختص أحد بطريقة تسمى الفتوة لكن كانوا قد اجتمع بهم التابعون

    وتعلموا منهم وتأدبوا بهم واستفادوا منهم وتخرجوا على أيديهم وصحبوا من صحبوه منهم

    وكانوا يستفيدون من جميع الصحابة وأصحاب ابن مسعود كانوا يأخذون من عمر وعلي

    وأبي الدرداء وغيرهم وكذلك أصحاب معاذ بن جبل رضي الله عنه كانوا يأخذون عن ابن

    مسعود وغيره وكذلك أصحاب ابن عباس يأخذون عن ابن عمر وأبي هريرة وغيرهما وكذلك

    أصحاب زيد بن ثابت يأخذون عن أبي هريرة وغيره.

    وقد انتفع بكل منهم من نفعه الله وكلهم متفقون على دين واحد وطريق واحدة وسبيل

    واحدة يعبدون الله ويطيعون الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ومن بلّغهم من الصادقين عن

    النبي صلى الله عليه وسلم شيئا قبلوه ومن فهم من القرآن والسنة ما دل عليه القرآن

    والسنة استفادوه ومن دعاهم إلى الخير الذي يحبه الله ورسوله أجابوه.

    ولم يكن أحد منهم يجعل شيخه ربا يستغيث به كالإله الذي يسأله ويرغب إليه ويعبده

    ويتوكل عليه ويستغيث به حيا وميتا ولا كالنبي الذي تجب طاعته في كل ما أمر فالحلال ما

    حلله والحرام ما حرمه.

    فإن هذا ونحوه دين النصارى الذين قال الله فيهم:"اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون

    الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون"

    من سورة "التوبة" آية 31 .

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •