الكاتب : [ أبو عاصم ]
2005-03-27 09:51 AM المشاركات : 715 مناصحة موجزة لإخواننا كتاب سحاب في مراعاة الألفاظ

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :
فهذه نصيحة لإخواننا كتاب سحاب أقول لكم :

إخواني جميع من يكتب بسحاب علينا بارك الله فيكم:

1- بتقوى الله مااستطعنا والله يقول :{فاتقوا الله مااستطعتم } في امورنا كلها .والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ((استقيموا ولن تحصوا ..)) ويقول : ((سددوا وقاربوا )).

2- إخواننا لننتبه لما نتلفظ له من خير أو شرفنحن مسائلون عنه والله يقول : {مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } فالكلمة تلقيها تسائل عنها ياعبد الله وإذا ألقيتها فهي تملكك ولاتملكها والكلمة التي لاتلقيها انت المالك لها .

3- قال صلى الله عليه وسلم : {إياك والأمر الذي يعتذر منه }فلاتقل كلاما يضطرك ان تعتذر منه معناه
ان تنتبه لما تتلفظ به


4- دخل بعض الناس على عبد الله بن عمرو حين قدم مع معاوية إلى الكوفة، فذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : لم يكن فاحشا ولا متفحشا، وقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن من أخيركم أحسنكم خلقا)رواه البخاري . فالله الله إخواني حسن الخلق لتسعوا الناس بأخلاقكم إن لم تسعوهم بعلمكم


5- ولاتسبوا اخواني في الله وانتبهوا لألفاظكم التي تتلفظون بها وخصوصا عند الغضب ولكم في رسول الله أسوة حسنة ففي الحديث : لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا، ولا لعانا، ولا سبابا، كان يقول عند المعتبة : (ما له ترب جبينه)رواه البخاري .وفي الحديث الصحيح : المتسابان ماقالا فعلى البادي منهما حتى يعتدي المظلوم . وانظروا معي لأفضل الخلق كيف كان هديه في العفو ففي الحديث : لم يكن رسول الله فاحشا ولا متفحشا، ولا صخابا في الأسواق، ولا يجزيء بالسيئة، ولكن يعفو ويصفح . رواه الترمذي في الشمائل المحمدية وصححه الألباني ويقول نبيكم صلى الله عليه وسلم : ليس لأحد على أحد فضل إلا بدين أو تقوى وكفى بالرجل أن يكون بذيا فاحشا بخيلا. رواه المنذري في الترغيب والترهيب وصححه الألباني .
وقال أيضا :
إن أنسابكم هذه ليست بسباب على أحد، وإنما أنتم ولد آدم، طف الصاع لم تملؤوه، ليس لأحد فضل على أحد إلا الدين، أو عمل صالح، (حسب الرجل أن يكون فاحشا بذيلا، بخيلا، جبانا) صحيح الترغيب



6- إخواني لايلزم أن أي موضوع يعلق عليه في سحاب إلا إذا رأيت أهمية التعليق ويكون بعلم بالدليل قال الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى : {قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين }
أو بالكلمة الطيبة قال تعالى : {ومثل لكلمة طيبة كشجرة طيبة } وأما مايتعلق بالطعون في اهل البدع فاتركوها للعلماء فهم أدرى بالألفاظ فليس لكل واحد ان يطعن ويقول جرح وتعديل فهذا باب لايلجه أي أحد بارك الله فيكم وإنما رد على المقالة بالعدل والنصفة ولاتسب أو تشتم والله يقول : {ولايجرمنكم شنئان قوم على أن لاتعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى }وذروا غيركم ممن يسب ويتنقص هو يتحمل الوزر كما رد شيخنا ربيع في مثل هذا ورد على المسائل العلمية وقال أما غير هذا فلاأنظر إليه وهو يعود لأدب الراد وهذا الذي يبغي إخواننا وحتى يتقبل إخواننا الآخرون ماتطرحونه ولايكون حجة عليكم يحتجون بها ويقولون انظروا لكتابكم ماذا يقولون فالله الله انتبهوا إخواننا والسلام