ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    افتراضي ماذا يُرد على من يزعم وجود من يقول بجواز التصوير

    لقد تم لصق صور لأحد حفظة القرآن في أحد المساجد امام المنبر .

    ثم قال الامام ان الشباب يأخذون بفتاوى لعلماء ظاهريين ( و الله المستعان ) بتحريم الصور و الرسم و الاغاني المباحة و الفنون الجميلة و لكن العلما ء المدقيقين احلوها و ذكر القرطبي و الامام الغزالي, وقال: لقد اجمع العلماء على تحليلها , مع أن هذا الامام الشاب لا يخفى عليه قدر علماء السنة .

    أريد أقوال علماء السنة قديما و حديثا
    بارك الله فيكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 28-Mar-2010 الساعة 08:47 PM سبب آخر: تصحيح بعض الأخطآء في العنوان والموضوع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الجزائر ، وهران
    المشاركات
    1,973

    افتراضي

    أنصحك أخي بقراءة هذا الكتاب للشيخ حمود بن عبد الله التويجري الذي تكلم فيه عن حكم التصوير والتصوير الفوتوغرافي وحكم تعليقها في مختلف الأماكن.والكتاب قد أثنى عليه الشيخ بن باز رحمه الله .

    ستجد كتاب [ إعلان النكير على المفتونين بالتصوير ]في هذه الصفحة
    http://www.sahab.org/books/book.php?id=1482
    كتبه أخوكم شـرف الدين بن امحمد بن بـوزيان تيـغزة

    يقول الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في رسالته - عوائق الطلب -(فـيا من آنس من نفسه علامة النبوغ والذكاء لا تبغ عن العلم بدلا ، ولا تشتغل بسواه أبدا ، فإن أبيت فأجبر الله عزاءك في نفسك،وأعظم أجر المسلمين فـيك،مــا أشد خسارتك،وأعظم مصيبتك)

  3. #3
    شرجاوي جهراوي غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    4

    افتراضي

    المسألة على خلاف بين العلمـاء ، هذا عن حكم التصوير ، و لكن بالأصل هل يجوز تعليق الصور ؟
    أمرٌ آخر هل يجـوز إدخال هذه الصور إلى بيوت الله ؟
    أليس في الحديث الشريف " ‏(‏لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا صورة‏)‏ "
    أخي أحمـد أعانكم الله ، و المفترض من إمام المسجد أن يكون هو المانع لمثل هذا لا المشجع عليه ، و عندنا قد أُقيمت مسابقة لأجمل مسجد فإذا بأحد المساجد - وقد فازوا - قد وضعوا صور أشجار و بحار و نخيل و ثمار بصورة تجعلك كأنـك جالسٌ في صالـة أفراح و ليس في مسجـد !
    فكيف بمن وضع صورًا تمنع الملائكة من الدخـول ، و حرمها الشيخ بن باز رحمه الله ؟

    الحمد لله على كل حال

  4. #4
    شرجاوي جهراوي غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    4

    افتراضي

    عفوًا ، فقد نسيت وضع هذا للفائـدة و هو للشيخ بن عثيميين رحمه الله رحمةً واسعـة :



    التصوير
    حكم التصويروحكم اقتناء الصور وحكم الصور التي تمثل الوجه وأعلى الجسم
    ‏(‏313‏)‏ سئل فضيلة الشيخ ‏:‏ عن حكم التصوير‏؟‏ وحكم اقتناء الصور وحكم الصور التي تمثل الوجه وأعلى الجسم‏؟‏
    فأجاب- حفظه الله - بقوله ‏:‏ التصوير نوعان ‏:‏
    أحدهما ‏:‏ تصوير باليد ‏.‏
    والثاني ‏:‏ تصوير بالآلة ‏.‏
    فأما التصوير باليد فحرام بل هو كبيرة من كبائر الذنوب لأن النبي صلى الله عليه وسلم ، لعن فاعله ، ولا فرق بين أن يكون للصورة ظل أو تكون مجرد رسم على القول الراجح لعموم الحديث ، وإذا كان التصوير هذا من الكبائر ، فتمكين الإنسان غيره أن يصور نفسه إعانة على الإثم والعدوان فلا يحل ‏.‏
    وأما التصوير بالآلة وهي ‏(‏الكاميرا‏)‏ التي تنطبع الصورة بواسطتها من غير أن يكون للمصور فيها أثر بتخطيط الصورة وملامحها فهذه موضع خلاف بين المتأخرين فمنهم من منعها ، ومنهم من أجازها فمن نظر إلى لفظ الحديث منع لأن التقاط الصورة بالآلة داخل في التصوير ولولا عمل الإنسان بالآلة بالتحريك والترتيب وتحميض الصورة لم تلتقط الصورة ، ومن نظر إلى المعنى والعلة أجازها لأن العلة هي مضاهاة خلق الله ، والتقاط الصورة بالآلة ليس مضاهاة لخلق الله بل هو نقل للصورة التي خلقها الله - تعالى - نفسها فهو ناقل لخلق الله لا مضاه له ، قالوا‏:‏ ويوضح ذلك أنه لو قلد شخص كتابة شخص لكانت كتابة الثاني غير كتابة الأول بل هي مشابهة لها ولو نقل كتابته بالصورة الفوتوغرافية لكانت الصورة هي كتابة الأول وإن كان عمل نقلها من الثاني فهكذا نقل الصورة بالآلة الفوتغرافية ‏(‏الكاميرا‏)‏ الصورة فيه هي تصوير الله نقل بواسطة آلة التصوير‏.‏ والاحتياط الامتناع من ذلك ، لأنه من المتشابهات ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، لكن لو احتاج إلى ذلك لأغراض معينة كإثبات الشخصية فلا بأس به ، لأن الحاجة ترفع الشبهة لأن المفسدة لم تتحقق في المشتبه فكانت الحاجة رافعة لها‏.‏
    وأما إقتناء الصور فعلى نوعين ‏:‏
    النوع الأول‏:‏ أن تكون الصورة مجسمة أي ذات جسم فاقتناؤها حرام وقد نقل ابن العربي الإجماع عليه نقله عنه في فتح الباري ص 388 ج10ط ‏.‏ السلفية قال ‏:‏ ‏"‏وهذا الإجماع محله في غير لعب البنات كما سأذكره في باب من صور صورة‏"‏ وقد أحال في الباب المذكور على كتاب الأدب وذكره في كتاب الأدب في باب الانبساط إلى الناس ص 527 من المجلد المذكور على حديث عائشة - رضي الله عنها- قالت ‏:‏ كنت ألعب بالبنات عند النبي ، صلى الله عليه وسلم ، وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلي فيلعبن معي‏.‏
    قال في شرحه‏:‏ ‏"‏واستدل بهذا الحديث على جواز اتخاذ صور البنات واللعب من أجل لعب البنات بهن ، وخص ذلك من عموم النهي عن اتخاذ الصور وبه جزم عياض ونقله عن الجمهور ، قال ‏:‏ وذهب بعضهم إلى أنه منسوخ وخصه بعضهم بالصغار‏"‏ ‏.‏
    وإن المؤسف أن بعض قومنا الآن ، صاروا يقتنون هذه الصور ويضعونها في مجالسهم أو مداخل بيوتهم ، نزلوا بأنفسهم إلى رتبة الصبيان مع اكتساب الإثم والعصيان نسأل الله لنا ولهم الهداية‏.‏
    النوع الثاني ‏:‏ أن تكون الصورة غير مجسمة بأن تكون رقماً على شيء فهذه أقسام ‏:‏
    القسم الأول ‏:‏ أن تكون معلقة على سبيل التعظيم والإجلال مثل ما يعلق من صور الملوك ، والرؤساء، والوزراء، والعلماء، والوجهاء، والآباء، وكبار الإخوة ونحوها ، فهذا القسم حرام لما فيه من الغلو بالمخلوق والتشبه بعباد الأصنام والأوثان ، مع أنه قد يجر إلى الشرك فيما إذا كان المعلق صورة عالم أو عابد و ونحوه‏.‏
    القسم الثاني ‏:‏ أن تكون معلقة على سبيل الذكرى مثل من يعلقون صور أصحابهم وأصدقائهم في غرفهم الخاصة فهذه محرمة فيما يظهر لوجهين ‏:‏
    الوجه الأول‏:‏ أن ذلك يوجب تعلق القلب بهؤلاء الأصدقاء تعلقاً لا ينفك عنه وهذا يؤثر تأثيراً بالغاً على محبة الله ورسوله وشرعه ويوجب تشطير المحبة بين هؤلاء الأصدقاء وما تجب محبته شرعاً وكأن قارعاً يقرع قلبه كلما دخل غرفته‏.‏ انتبه ‏.‏انتبه‏.‏ صديقك صديقك وقد قيل‏:‏
    أحبب حبيبك هوناً ما * فعسى أن يكون بغيضك يوماً ما

    الوجه الثاني ‏:‏ أنه ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي طلحة - رضي الله عنه- قال سمعت النبي ، صلى الله عليه وسلم ، يقول ‏:‏ ‏:‏ ‏(‏لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا صورة‏)‏ وهذه عقوبة ولا عقوبة إلا على فعل محرم‏.‏
    القسم الثالث‏:‏ أن تكون معلقة على سبيل التجميل والزينة ، فهذه محرمة أيضاً لحديث عائشة - رضي الله عنها - قالت ‏:‏ قدم رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، من سفر وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل، فلما رآه رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ،هتكه وقال ‏:‏ ‏(‏أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله‏)‏ ‏.‏ قالت ‏:‏ فجعلته وسادة أو وسادتين رواه البخاري ‏.‏ والقرام ‏:‏ خرقة تفرش في الهودج أو يغطى بها يكون فيها رقوم ونقوش ، والسهوة بيت صغير في جانب الحجرة يجعل فيه المتاع ‏.‏
    وعن عائشة - رضي الله عنها - أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير فلما رآها النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قام على الباب فلم يدخل فعرفت في وجهه الكراهية قالت ‏:‏ فقلت ‏:‏ أتوب إلى الله ماذا أذنبت‏؟‏ قال ‏:‏ ‏(‏ما هذه النمرقة‏؟‏‏)‏ قلت ‏:‏ لتجلس عليها وتوسدها فقال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ‏:‏ ‏(‏إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة يقال لهم ‏:‏أحيوا ما خلقتم وإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه الصورة‏)‏ ‏.‏رواه البخاري ‏.‏النمرقة‏:‏الوسادة العريضة تصلح للاتكاء والجلوس‏.‏
    القسم الرابع ‏:‏ أن تكون ممتهنة كالصورة التي تكون في البساط والوسادة ، وعلى الأواني وسماط الطعام ونحوها ، فنقل النووي عن جمهور العلماء من الصحابة والتابعين جوازها ، وقال ‏:‏ هو قول الثوري ومالك وأبي حنيفة والشافعي، وهو كذلك مذهب الحنابلة ‏.‏ ونقل في فتح الباري- ص 391- ج 10ط ‏.‏ السلفية - حاصل ما قيل في ذلك عن ابن العربي فقال ‏:‏ حاصل ما في اتخاذ الصور ؛ أنها إن كانت ذات أجسام حرم بالإجماع ، وإن كانت رقماً فأربعة أقوال‏:‏
    الأول ‏:‏ يجوز مطلقاً على ظاهر قوله في حديث الباب ‏:‏ ‏(‏ إلا رقماً في ثوب‏)‏ ‏.‏
    الثاني ‏:‏ المنع مطلقاً حتى الرقم ‏.‏
    الثالث‏:‏ إن كانت الصورة باقية الهيئة قائمة الشكل حرم ، وإن قطع الرأس أو تفرقت الأجزاء جاز قال ‏:‏ وهذا هو الأصح ‏.‏
    الرابع ‏:‏ إن كان مما يمتهن جاز وإن كان معلقاً لم يجزأ ‏.‏ هـ ‏.‏
    والذي صححه هو ظاهر حديث النمرقة ، والقول الرابع هو ظاهر حديث القرام ويمكن الجمع بينهما بأن النبي، صلى الله عليه وسلم ، لما هتك الستر تفرقت أجزاء الصورة فلم تبق كاملة بخلاف النمرقة فإن الصورة كانت فيها كاملة فحرم اتخاذها وفي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال ‏:‏ ‏(‏أتاني جبريل فقال ‏:‏ أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل ،وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل ، وكان في البيت كلب فمر برأس التمثال الذي على باب البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ، ومر بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتان منبوذتان توطأان ، ومر بالكلب فليخرج‏)‏ ففعل رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، رواه أهل السنن وفي رواية النسائي ‏(‏إما أن تقطع رؤوسها أو تجعل بسطاً توطأ‏)‏ ‏.‏ ذكر هذا الحديث في فتح الباري ص 392من المجلد العاشر السابق وزعم في ص390 أنه مؤيد للجمع الذي ذكرناه وعندي أن في ذلك نظراً فإن هذا الحديث ولا سيما رواية النسائي تدل على أن الصورة إذا كانت في شيء يمتهن فلا بأس بها وإن بقيت كاملة وهو رأي الجمهور كما سبق ‏.‏
    القسم الخامس‏:‏ أن تكون مما تعم به البلوى ويشق التحرز منه كالذي يوجد في المجلات والصحف وبعض الكتب ولم تكن مقصودة لمقتنيها بوجه من الوجوه بل هي مما يكرهه ويبغضه ولكن لا بد له منها والتخلص منها فيه عسر ومشقة وكذلك ما في النقود من صور الملوك والرؤساء والأمراء مما ابتليت به الأمة الإسلامية فالذي يظهر لي أن هذا لا حرج فيه على من وقع في يده بغير قصد منه إلى اتخاذه من أجل صوره بل هو يكرهه أشد الكراهة ويبغضه ويشق عليه التحرز منه فإن الله - تعالى - لم يجعل على عباده في دينهم من حرج ولا يكلفهم شيئاً لا يستطيعونه إلا بمشقة عظيمة أو فساد مال ، ولا يصدق على مثل هذا أنه متخذ للصورة ومقتن لها ‏.‏
    وأما سؤالكم عن الصورة التي تمثل الوجه وأعلى الجسم ، فإن حديث أبي هريرة الذي أشرنا إليه يدل على أنه لا بد من قطع الرأس وفصله فصلاً تاماً عن بقية الجسم ، فأما إذا جمع إلى الصدر فما هو إلا رجل جالس بخلاف ما إذا أبين الرأس إبانة كاملة عن الجسم ، ولهذا قال الإمام أحمد -رحمه الله - ‏:‏ الصورة الرأس ‏.‏ وكان إذا أراد طمس الصورة حك رأسها وروي عن ابن عباس - رضي الله عنهما- أنه قال‏:‏ الصورة الرأس فإذا قطع الرأس فليس هو صورة ‏.‏ فتهاون بعض الناس في ذلك مما يجب الحذر منه ‏.‏ نسأل الله لنا ولكم ولإخواننا المسلمين السلامة والعافية مما لا تحمد عقباه إنه جواد كريم‏.‏

    حكم التصوير
    ‏(‏314‏)‏ سئل فضيلة الشيخ ‏:‏ عن حكم التصوير ‏؟‏
    فأجاب بقوله ‏:‏ التصوير على أنواع‏:‏
    النوع الأول ‏:‏ أن يصور ما له ظل وجسم على هيئة إنسان أو حيوان ، وهذا حرام ولو فعله عبثاً ولو لم يقصد المضاهاة ؛ لأن المضاهاة لا يشترط فيها القصد حتى لو وضع هذا التمثال لابنه لكي يهدئه به‏.‏
    فإن قيل ‏:‏ أليس المحرم ما صور لتذكار قوم صالحين كما هو أصل الشرك في قوم نوح‏؟‏ ‏.‏
    أجيب ‏:‏ إن الحديث في لعن المصورين عام ، لكن إذا انضاف إلى التصوير هذا القصد صار أشد تحريماً ‏.‏
    النوع الثاني‏:‏ أن يصور صورة ليس لها جسم بل بالتلوين والتخطيط ، فهذا محرم أيضاً لعموم الحديث ، ويدل له حديث النمرقة حيث أقبل النبي ، صلى الله عليه وسلم ، إلى بيته فلما أراد أن يدخل رأى نمرقة فيها تصاوير فوقف وتأثر ، وعرفت الكراهة في وجهه ، صلى الله عليه وسلم ،فقالت عائشة - رضي الله عنها- ‏:‏ ما أذنبت يا رسول الله ‏؟‏ فقال ‏:‏ ‏(‏إن أصحاب هذه الصور يعذبون يقال لهم ‏:‏ أحيوا ما خلقتم‏)‏ فالصور بالتلوين كالصور بالتجسيم على الصحيح ، وقوله في صحيح البخاري ‏:‏ ‏(‏إلا رقماً في ثوب‏)‏ إن صحت الرواية هذه فالمراد بالاستثناء ما يحل تصويره من الأشجار ونحوها ليتفق مع الأحاديث الأخرى‏.‏
    النوع الثالث‏:‏ أن تلتقط الصورة التقاطاً بأشعة معينة بدون أي تعديل أو تحسين من الملتقط فهذا محل خلاف بين العلماء المعاصرين على قولين‏:‏
    القول الأول ‏:‏ أنها صورة وإذا كان كذلك فإن حركة هذا الفاعل تعتبر تصويراً إذ لولا تحريكه إياها ما انطبعت هذه الصورة على هذه الورقة ونحن متفقون على أن هذه صورة فحركته تعتبر تصويراً فيكون داخلاً في العموم ‏.‏
    القول الثاني ‏:‏ أنها ليست بتصوير ، لأن التصوير فعل المصور ، وهذا الرجل ماصورها في الحقيقة وإنما إلتقطها بالآلة ، والتصوير من صنع الله، ومثال ذلك ‏:‏ لو أدخلت كتاباً في آلة التصوير ثم خرج من هذه الآلة فإن رسم الحروف من الكاتب الأول لا من المحرك بدليل أنه قد يحركها شخص أمي لا يعرف الكتابة إطلاقاً أو أعمى‏.‏
    وهذا القول أقرب ، لأن المصور يعتبر مبدعاً ، ومخططاً ، ومضاهياً لخلق الله تعالى وليس هذا كذلك‏.‏
    هل يجب إتلاف الرأس في الصور لزوال التحريم‏؟‏ أو يكفي فصله عن الجسم‏؟‏ وما حكم الصور التي في العلب والمجلات والصحف ورخص القيادة والدراهم ‏؟‏ وهل تمنع من دخول الملائكة‏؟‏
    ‏(‏315‏)‏ سئل فضيلة الشيخ ‏:‏ هل يجب إتلاف الرأس في الصور لزوال التحريم‏؟‏ أو يكفي فصله عن الجسم‏؟‏ وما حكم الصور التي في العلب والمجلات والصحف ورخص القيادة والدراهم ‏؟‏ وهل تمنع من دخول الملائكة‏؟‏ ‏.‏
    فأجاب بقوله ‏:‏ إذا فصل الرأس عن الجسم فظاهر الحديث ‏"‏ مر برأس التمثال فليقطع‏"‏ أنه لا يجب إتلاف الرأس ، لأنه لم يذكر في الحديث إتلافه وإن كان في ذلك شيء من التردد‏.‏
    وأما الجسم بلا رأس فهو كالشجرة لا شك في جوازه‏.‏
    أما بالنسبة لما يوجد في العلب والمجلات والصحف من الصور‏:‏ فما يمكن التحرز منه فالورع تركه ، وأما ما لا يمكن التحرز منه ، والصورة فيه غير مقصودة فالظاهر أن التحريم يرتفع فيه بناء على القاعدة الشرعية ‏{‏وما جعل عليكم في الدين من حرج‏}‏ والمشقة تجلب التيسير والبعد عنه أولى‏.‏
    وكذلك بالنسبة لما يوجد في رخص القيادة ، وحفائظ النفوس ، والشهادات والدراهم ، فهو ضرورة لا إثم فيه ، ولا يمنع ذلك من دخول الملائكة‏.‏
    وأما قوله ، صلى الله عليه وسلم ، ‏:‏ ‏(‏وأن لا تدع صورة إلا طمستها‏)‏ ففيه احتمال قوي ؛ أن المراد كل صورة مقصودة اتخذت لذاتها لا سيما في أوقاتهم ، فلا تجد صورة في الغالب إلا مقصودة لذاتها‏.‏ ولا ريب أن الصور المقصودة لا يجوز اقتناؤها كالصور التي تتخذ للذكرى أو للتمتع بالنظر إليها أو للتلذذ بها ونحو ذلك‏.‏
    حكم صنع التماثيل
    ‏(‏316‏)‏ وسئل جزاه الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء‏:‏ عن حكم صنع التماثيل‏؟‏ ‏.‏
    فأجاب قائلاً ‏:‏ صنع التماثيل المجسمة إن كانت من ذوات الأرواح ، فهي محرمة لا تجوز لأن النبي صلى الله عليه وسلم ثبت أنه لعن المصورين وثبت أيضاً عنه أنه قال‏:‏ قال الله عز وجل‏:‏ ‏(‏ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي‏)‏ وهذا محرم ‏.‏ أما إذا كانت التماثيل ليست من ذوات الأرواح فإنه لا بأس به وكسبها حلال ؛ لأنها من العمل المباح ‏.‏ والله الموفق‏.‏

    حكم رسم ذوات الأرواح وهل هو داخل في عموم الحديث القدسي ‏:‏ ‏(‏ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو ليخلقوا شعيرة‏)‏
    ‏(‏317‏)‏ وسئل ‏:‏ عن حكم رسم ذوات الأرواح وهل هو داخل في عموم الحديث القدسي ‏(‏ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو ليخلقوا شعيرة‏)‏‏؟‏
    فأجاب قائلاً ‏:‏ نعم هو داخل في هذا الحديث ، لكن الخلق خلقان خلق جسمي وصفي وهذا في الصور المجسمة ، وخلق وصفي لا جسمي وهذا في الصور المرسومة‏.‏
    وكلاهما يدخل في الحديث المتقدم فإن خلق الصفة كخلق الجسم ، وإن كان الجسم أعظم لأنه جمع بين الأمرين الخلق الجسمي والخلق الوصفي ، ويدل على ذلك - أي العموم- وأن التصوير محرم باليد سواء كان تجسيماً أم كان تلويناً عموم لعن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، للمصورين فعموم لعن النبي صلى الله عليه وسلم للمصورين يدل على أنه لا فرق بين الصور المجسمة والملونة التي لا يحصل التصوير فيها إلا بالتلوين فقط ، ثم إن هذا هو الأحوط والأولى بالمؤمن أن يكون بعيداً عن الشبه ولكن قد يقول قائل ‏:‏ أليس الأحوط في اتباع ما دل عليه النص لا في اتباع الأشد‏؟‏‏.‏
    فنقول ‏:‏ صحيح أن الأحوط اتباع ما دل عليه النص لا اتباع الأشد ، لكن إذا وجد لفظ عام يمكن أن يتناول هذا وهذا فالأحوط الأخذ بعمومه ، وهذا ينطبق تماماً على حديث التصوير ، فلا يجوز للإنسان أن يرسم صورة ما فيه روح من إنسان وغيره ؛ لأنه داخل في لعن المصورين ‏.‏ والله الموفق ‏.‏
    حكم التصوير الفوتوغرافي
    ‏(‏318‏)‏ وسئل فضيلة الشيخ‏:‏ عن حكم التصوير الفوتوغرافي‏؟‏‏.‏
    فأجاب - حفظه الله - تعالى - بقوله ‏:‏ الصور الفوتوغرافية الذي نرى فيها ؛ أن هذه الآلة التي تخرج الصورة فوراً ، وليس للإنسان في الصورة أي عمل ، نرى أن هذا ليس من باب التصوير ، وإنما هو من باب نقل صورة صورها الله - عز وجل - بواسطة هذه الآلة ، فهي انطباع لا فعل للعبد فيه من حيث التصوير ، والأحاديث الواردة إنما هي في التصوير الذي يكون بفعل العبد ويضاهي به خلق الله ، ويتبين لك ذلك جيداً بما لو كتب لك شخص رسالة فصورتها في الآلة الفوتوغرافية ، فإن هذه الصورة التي تخرج ليست هي من فعل الذي أدار الآلة وحركها ، فإن هذا الذي حرك الآلة ربما يكون لا يعرف الكتابة أصلاً ، والناس يعرفون أن هذا كتابة الأول، والثاني ليس له أي فعل فيها ، ولكن إذا صور هذا التصوير الفوتوغرافي لغرض محرم ، فإنه يكون حراماً تحريم الوسائل‏.‏

    ما حكم التصوير‏؟‏ وكيف يفعل من طلب منه التصوير في الامتحان‏؟‏ وما حكم مشاهدة الصور التي في المجلات والتلفزيون‏؟‏
    ‏(‏319‏)‏ وسئل ‏:‏ أيضاً عن حكم التصوير‏؟‏ وكيف يفعل من طلب منه التصوير في الامتحان‏؟‏ وما حكم مشاهدة الصور التي في المجلات والتلفزيون‏؟‏ ‏.‏
    فأجاب بقوله ‏:‏ سؤالكم عن التصوير فالتصوير نوعان‏:‏
    أحدهما ‏:‏ أن يكون التصوير غير ذوات الأرواح كالجبال والأنهار والشمس والقمر والأشجار فلا بأس به عند أكثر أهل العلم ، وخالف بعضهم فمنع تصوير ما يثمر كالشجر والزروع ونحوها ، والصواب قول الأكثر‏.‏
    الثاني‏:‏ أن يكون تصوير ذوات الأرواح وهذا على قسمين ‏:‏
    القسم الأول ‏:‏ أن يكون باليد فلا شك في تحريمه وأنه من كبائر الذنوب لما ورد فيه من الوعيد الشديد مثل حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال ‏:‏ ‏(‏كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفساً فتعذبه في جهنم‏)‏ ‏.‏ رواه مسلم ‏.‏ وحديث أبي جحيفة رضي الله عنه أن النبي ، صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لعن آكل الربا وموكله ، والواشمة ، والمستوشمة ، والمصور‏)‏، رواه البخاري ‏.‏ وحديث عائشة رضي الله عنها عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال ‏:‏ ‏(‏أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله‏)‏‏.‏ رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية مسلم ‏:‏ ‏(‏الذين يشبهون بخلق الله‏)‏ ‏.‏ وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ سمعت النبي ،صلى الله عليه وسلم، يقول ‏:‏ ‏:‏ ‏(‏قال الله - تعالى - ‏:‏ ومن أظلم ممن ذهب يخلق خلقاً كخلقي فليخلقوا ذرة ، أو ليخلقوا حبة ، أو ليخلقوا شعيرة‏)‏‏.‏ رواه البخاري ومسلم ‏.‏ والتصوير المذكور ينطبق على التصوير باليد بأن يخطط الإنسان الصورة بيده حتى يكملها فتكون مثل الصورة التي خلق الله- تعالى - لأنه حاول أن يبدع كإبداع الله- تعالى - ويخلق كخلقه وإن لم يقصد المشابهة لكن الحكم إذا علق على وصف تعلق به ، فمتى وجد الوصف وجد الحكم ، والمصور إذا صنع الصورة تحققت المشابهة بصنعه وإن لم ينوها والمصور في الغالب لا يخلو من نية المضاهاة ، ولذلك تجده يفخر بصنعه كلما كانت الصورة أجود ، وأتقن ‏.‏ وبهذا تعرف سقوط ما يموه به بعض من يستسيغ التصوير من أن المصور لا يريد مشابهة خلق الله لأننا نقول له‏:‏ المشابهة حصلت بمجرد صنعك شئت أم أبيت ولهذا لو عمل شخص عملاً يشبه عمل شخص آخر لقلنا نحن وجميع الناس ‏:‏ إن عمل هذا يشبه عمل ذاك وإن كان هذا العامل لم يقصد المشابهة‏.‏
    القسم الثاني‏:‏ أن يكون تصوير ذوات الأرواح بغير اليد، مثل التصوير بالكاميرا التي تنقل الصورة التي خلقها الله تعالى على ما هي عليه، من غير أن يكون للمصور عمل في تخطيطها سوى تحريك الآلة التي تنطبع بها الصورة على الورقة ، فهذا محل نظر واجتهاد لأنه لم يكن معروفاً على عهد النبي ، صلى الله عليه وسلم ، وعهد الخلفاء الراشدين والسلف الصالح ومن ثم اختلف فيه العلماء المتأخرون ‏:‏ فمنهم من منعه وجعله داخلاً فيما نهي عنه نظراً لعموم اللفظ له عرفاً ، ومنهم من أحله نظراً للمعنى ، فإن التصوير بالكاميرا لم يحصل فيه من المصور أي عمل يشابه به خلق الله-تعالى- وإنما انطبع بالصورة خلق الله - تعالى - على الصفة التي خلقه الله- تعالى - عليها ونظير ذلك تصوير الصكوك والوثائق وغيرها بالفوتوغراف ، فإنك إذا صورت الصك فخرجت الصورة لم تكن الصورة كتابتك بل كتابة من كتب الصك انطبعت على الورقة بواسطة الآلة ‏.‏ فهذا الوجه أو الجسم المصور ليست هيئته وصورته وما خلق الله فيه من العينين والأنف والشفتين والصدر والقدمين وغيرها ، ليست هذه الهيئة والصورة بتصويرك أو تخطيطك بل الآلة نقلتها على ما خلقها الله - تعالى -عليه وصورها ، بل زعم أصحاب هذا القول أن التصوير بالكاميرا لا يتناوله لفظ الحديث كما لا يتناوله معناه فقد قال في القاموس ‏:‏ الصورة الشكل قال‏:‏ وصور الشيء قطعه وفصله ‏.‏ قالوا وليس في التصوير بالكاميرا تشكيل ولا تفصيل وإنما هو نقل شكل وتفصيل شكله وفصله الله - تعالى - قالوا ‏:‏والأصل في الأعمال غير التعبدية الحل إلا ما أتى الشرع بتحريمه كما قيل‏:‏
    والأصل في الأشياء حل وامنع ** عبادة إلا بإذن الشارع
    فإن يقع في الحكم شك فارجع ** للأصل في النوعين ثم اتبع

    والقول بتحريم التصوير بالكاميرا أحوط ، والقول بحله أقعد لكن القول بالحل مشروط بأن لا يتضمن أمراً محرماً فإن تضمن أمراً محرماً كتصوير امرأة أجنبية ، أو شخص ليعلقه في حجرته تذكاراً له ، أو يحفظه فيما يسمونه ‏(‏البوم‏)‏ ؛ ليتمتع بالنظر إليه وذكراه ، كان ذلك محرماً لأن اتخاذ الصور واقتناءها في غير ما يمتهن حرام عند أهل العلم أو أكثرهم ، كما دلت على ذلك السنة الصحيحة‏.‏
    ولا فرق في حكم التصوير بين ما له ظل وهو المجسم ، وما لاظل له لعموم الأدلة في ذلك وعدم المخصص‏.‏
    ولا فرق أيضاً في ذلك بين ما يصور لعباً ولهواً وما يصور على السبورة لترسيخ المعنى في أفهام الطلبة كما زعموا وعلى هذا فلا يجوز للمدرس أن يرسم على السبورة صورة إنسان أو حيوان‏.‏
    وإن دعت الضرورة إلى رسم شيء من البدن فليصوره منفرداً ، بأن يصور الرجل وحدها ، ثم يشرح ما يحتاج إلى شرح منها ثم يمسحها ويصور اليد كذلك ثم يمسحها ويصور الرأس وهكذا كل جزء وحده فهذا لا بأس به إن شاء الله - تعالى - ‏.‏
    وأما من طلب منه التصوير في الامتحان فليصور شجرة أو جبلاً أو نهراً؛ لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، مع أني لا أظن ذك يطلب منه إن شاء الله - تعالى - ‏.‏
    وأما مشاهدة الصور في المجلات والصحف والتلفزيون فإن كانت صور غير آدمي فلا بأس بمشاهدتها ، لكن لا يقتنيها من أجل هذه الصور وإن كانت صور آدمي؛ فإن كان يشاهدها تلذذاً أو استمتاعاً بالنظر فهو حرام ، وإن كان غير تلذذ ولا استمتاع ولا يتحرك قلبه ولا شهوته بذلك ،فإن كان ممن يحل النظر إليه كنظر الرجل إلى الرجل ونظر المرأة إلى المرأة أو إلى الرجل أيضاً على القول الراجح فلا بأس به لكن لا يقتنيه من أجل هذه الصور، وإن كان ممن لا يحل له النظر إليه كنظر الرجل إلى المرأة الأجنبية فهذا موضع شك وتردد، والاحتياط أن لا ينظر خوفاً من الفتنة وفي صحيح البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال‏:‏ ‏(‏لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها‏)‏ والنعت بالصورة أبلغ من النعت بالوصف إلا أن هذا الحديث رواه الإمام أحمد من وجه آخر بلفظ‏:‏ ‏(‏لتنعتها لزوجها‏)‏ وذكر في فتح الباري ص 338 ج 9 الطبعة السلفية أن النسائي زاد في روايته ‏:‏ ‏(‏في الثوب الواحد‏)‏ وهو مفهوم من قوله‏:‏ ‏"‏لا تباشر‏"‏ ومجموع الروايات يقتضي أن الزوجة عمدت إلى مباشرة المرأة لتصف لزوجها ما تحت الثياب منها ، ومن أجل هذا حصل عندنا الشك والتردد في جواز نظر الرجل إلى صورة المرأة في الصحف والمجلات والتلفزيون والبعد عن وسائل الفتن مطلوب والله المستعان‏.‏
    حكم النظر لصورة المرأة الأجنبية
    ‏(‏320‏)‏ سئل فضيلة الشيخ ‏:‏ جاء في الفتوى السابقة رقم ‏"‏319‏"‏ فيما يتعلق بمشاهدة الصور ما نصه ‏:‏ ‏"‏وإن كان ممن لا يحل له النظر إليه كنظر الرجل إلى المرأة الأجنبية فهذا موضع شك وتردد والاحتياط أن لا ينظر خوفاً من الفتنة‏"‏ فهذا يفهم منه أن فضيلتكم لا يرى بأساً في نظر الرجل إلى الصورة ولو كانت صورة امرأة أجنبية فنرجو التوضيح‏؟‏
    فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ النقطة التي أشار إليها السائل وهي أنه يفهم من كلامنا أننا لا نرى بأساً في نظر الرجل إلى الصورة ولو كانت صورة امرأة أجنبية فنقول هذه النقطة فيها تفصيل‏:‏
    فإن كانت امرأة معينة ونظر إليها نظر تلذذ وشهوة فهذا حرام ، لأن نفسه حينئذ تتعلق بها وتتبعها وربما يحصل بذلك شر وفتنة ، فإن لم ينظر إليها نظر تلذذ وشهوة وإنما هي نظرة عابرة لم تحرك له ساكناً ، ولم توجب له تأملاً فتحريم هذا النظر ، فيه نظر فإن إلحاق نظر الصورة بنظر الحقيقة غير صحيح ، لما بينهما من الفرق العظيم في التأثير ، لكن الأولى البعد عنه لأنه قد يفضي إلى نظر التأمل ثم التلذذ والشهوة ، ولهذا قال النبي، صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها‏)‏ رواه البخاري ، ورواه أحمد وأبو داود بلفظ ‏:‏ ‏(‏لتنعتها لزوجها‏)‏ ‏.‏ واللام للتعليل ‏.‏ وأما إن كانت الصورة لامرأة غير معينة فلا بأس بالنظر إليها إذا لم يخش من ذلك محظور شرعي‏.‏

  5. #5

    افتراضي

    القرطبي -رحمه الله- لا يقول بجواز التصوير، بل هو على القول بتحريمه إلا في لعب البنات .

    قال القرطبي: "وقد استثنى من هذا الباب - يعني التصوير- لعب البنات؛ لما ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تزوجها وهي بنت سبع سنين، وزفت إليه وهي بنت تسع، ولعبها معها، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة سنة.
    وعنها أيضا قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي -صلى الله عليه وسلَّم-، وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل ينقمعن منه فيسر بهن إلي فيلعبن معي خرجهما مسلم"(تفسير القرآن (14/274) ) اهـ.

    ولم يجمع العلماء على تحريم التصوير، بل أجمعوا على تحريم التصوير المجسم إلا في لعب الأطفال .

    وراجع بحث الشيخ حمود المومى إليه في أول إجابة على سؤالك، وفقك الله .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  6. #6

    افتراضي

    لا ادري كيف تحدث هذه الاخطاء الكتابية (لإاريد أقوال علماء السنة قديما و حديثا
    بارك الله فيكم .) فأرجو التصحيح , يجب خذف كلمة لا.
    وكذالك باقي الموضوع غير واضح .

  7. #7

    افتراضي

    يا أخي الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: الصورة الرأس .

    فهل ما في المسجد صورة رأس؟

    فإن كان نعم، فإنَّها تطرد الملائكة بغض النظر عن كيفية صناعتها والتقنية التي ساهمت في إنشائها والفلسفة التي حول ذلك .

    وأعانكم الله على من أعمى الله بصيرته عندكم .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •