ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13
  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,954

    افتراضي رد: ترجمة شيخ شيوخنا العلامة المحدث نَذِير حسين الدِّهْلوي رحمه الله

    وفاته:
    قال الشيخ التكلة في المقال السابق:
    عاش رحمه الله مئة سنة، حتى ألحق الأحفاد بالأجداد، وكان ارتحالُه من الدنيا يوم الإثنين لعشر ليال مضين من رجب سنة 1320 في دهلي، رحمه الله - تعالى - وجزاه عن السنّة وأهلها خيراً[4].

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,954

    افتراضي رد: ترجمة شيخ شيوخنا العلامة المحدث نَذِير حسين الدِّهْلوي رحمه الله

    أهم مصادر ترجمته:
    قال الشيخ التكلة في مقاله السابق:
    وقد أفرد ترجمةَ السيد محمد نَذير حسين تلميذُه الشيخ فضل حُسين المُظَفَّرْفُوري في كتاب حافل بالأُرْدية اسمه ((الحياة بعد الممات))، طبع في الهند قديماً، وجُدِّد طبعُه حديثاً، وله ترجمة في مقدمة "غاية المقصود" (1/51)، و"نزهة الخواطر" (8/523)، و"فهرس الفهارس" (2/593)، و"يوميات رحلة في الحجاز" (37)، و"مشاهير علماء نجد وغيرهم" (ص45، و"معجم المؤلفين" (3/749)، و"علماء العرب في شبه القارة الهندية" (ص875)، و"جهود مخلصة" (ص103)، و"معجم المعاجم والمشيخات" (2/313)، و"زهر البساتين من مواقف العلماء والربانيين" لسيِّد العفاني (2/191)، وانظر بقية مصادر ترجمته باللغتين العربية والأردية في حاشية كتاب ((حياة المحدّث شمس الحق وأعماله)) لمحمد عُزَير شَمْس (ص270).

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,954

    افتراضي رد: ترجمة شيخ شيوخنا العلامة المحدث نَذِير حسين الدِّهْلوي رحمه الله

    ثم قال الشيخ التكلة:
    اتصالي به:
    لعل من دلائل قَبول هذا الإمام أن جعله الله متفرداً بعلو اتصال أمَّات كتب السنّة بالسماع في عصره وبعده، فمن أراد سماعَها بعلوٍّ فلا بد أن يرويَها من طريقه، وبفضل الله تعالى فقد اتصلت لي الأَّمات عنه سماعاً بواسطتين - وهو أعلى ما يكون - فأكثر، وكل ذلك من طريق مدرسته من أهل الحديث السلفيين، وإنما أردفت هذا بترجمته لأتمثَّل بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية في حق شيخه القدوة الفخر علي بن أحمد المقدسي المعروف بابن البخاري، إذ قال: ينشرح صدري إذا أدخلتُه بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وأكتفي بطرف إسناد كتاب واحد من طريقه، وهو صحيح الإمام البخاري:
    فأخبرنا بالصحيح من أولِه إلى آخره الشيخان المسندان: الحافظُ ثناء الله بن عيسى خان المدني، وعبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي، بقراءتي مع غيري عليهما معاً في الجامع الكبير بالكويت.

    قال الأول: أخبرنا شيخنا الحافظ عبد الله الرُّوبْري قراءة عليه لجميعه غير مرة، أخبرنا عبد الجبار بن عبد الله الغزنوي. (ح)
    وقال الثاني: أخبرنا بجميعه والدي غير مرة، قال: أخبرنا جماعة، منهم محمد حسين البتالوي قراءة عليه لجميعه. (ح)
    وقرأت قطعة من أوله على شيخي الفقيه عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم في أبها والرياض وما حولهما، وأجازني، قال: أخبرنا سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز قراءة عليه لجميعه غير مرة، أخبرنا عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي قراءة عليه لبعضه وإجازة. (ح)
    وقرأته عالياً من أوله إلى آخره على شيخي العلامة عبد القيوم بن زين الله الرحماني في الهند، وبقراءتي عليه لأوله وثلاثياته مرة أخرى في منزل شيخنا عبد الله بن عقيل قرب المسجد الحرام بمكة المكرمة، قال: أخبرنا بجميعه أحمد الله المحدّث الدهلوي في المدرسة الرحمانية بدهلي. (ح)
    وأخبرنا بقطعة صالحة من أوله مع ثلاثياته شيخي العلامة الجليل عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل في منزله بالرياض وأجازني سائره، قال: قرأته كله على شيخنا الضرير عبد الله بن محمد المطرودي - قال: وكان يحفظ البخاري سنداً ومتناً كالفاتحة - قال: أخبرنا علي بن ناصر أبو وادي قراءة عليه.
    قال شيخنا ابن عقيل: وقرأت قطعة من أوله عالياً على شيخنا المعمر علي بن ناصر أبو وادي في مسجده بعُنيزة، وأجازني سائره، وناولنيه. (ح)
    وأخبرنا بقطعة من أوله مع ثلاثياته كذلك الشيخ المعمر محمد بن عبد الرحمن آل الشيخ في الرياض، وأجاز سائره، قال: قرأت ثلثيه على الشيخ سعد بن حمد بن عتيق وأجازني. (ح)
    قال خمستهم: أخبرنا السيد نذير حسين الدهلوي قراءة لجميعه في دهلي، أخبرنا الشاه محمد إسحاق الدهلوي قراءة لجميعه، أخبرنا جدي الشاه عبد العزيز بن ولي الله الدهلوي قراءة لجميعه.

    وباقي السند السماعي حرّرتُه في كتابي "فتح الجليل"، فلا أطيل به.
    والحمد لله أولا وآخراً.

    وأقول أنا العبد الفقير علي المالكي:
    وانا أيضاً والله ينشرح صدري إذا أدخلت شيخنا نذير بيني وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم, فأنا أتصل بشيخنا نذير في عدد من كتب الحديث, فلا يكاد سند من أسانيدي إلا وهو فيه, من ذلك روايتي لأصح كتابين في الدنيا بعد كتاب الله تعالى
    فأروي صحيح البخاري قراءة لأوله وثلاثياته وإجازة بسائره عن الشيخ نادر بن محمد غازي العنبتاوي, وهو عن عدة مشايخ, منهم الشيخ عبد القيوم البستوي سماعاً لكامله, (ح) وأرويه إجازةً عن الشيخ ثناء الله المدني, (ح) وأرويه قراءة لأوله وثلاثياته وإجازة بسائره عن الشيخ كمال بن محمد المروش, وهو يرويه سماعاً لقطعة صالحة منه وإجازة بسائره عن الشيخ نادر, (ح) ويرويه قراءة لأوله وثلاثياته وإجازة بسائره عن الشيخ التكلة وغيره, (ح) وأرويه قراءة لأوله وإجازة بسائره عن الشيخة أم حازم بنت حمدان آل عبد الله, وهي ترويه عن الشيخ نادر سماعاً لكامله.
    وأروي صحيح مسلم قراءة وسماعاً لأكثره وإجازة بسائره عن الشيخ نادر بسنده السابق, وأرويه بإجازة خاصة عن الشيخ ثناء الله المدني بسنده السابق, وأرويه قراءة لأوله وإجازة بسائره عن الشيخ كمال, وهو يرويه سماعاً لقطعة صالحة منه وإجازة بسائره عن الشيخ نادر, ويرويه قراءة لأوله وإجازة بسائره عن الشيخ التكلة وغيره.

    فرحم الله شيخنا نذير وجميع شيوخنا الأحياء والأموات, وجزاهم عنا خير الجزاء, ونضَّر وجوههم, وأعلى مقامهم, وأسكنهم فسيح جناته... اللهم آمين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •