ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19
  1. افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    وهذه أبيات أخر على البديهة
    أنبأت بالخبر اليقين وإنما.....تجلى الأمور بصادق الأخبار
    حوثية اعتدوا على دماجنا....خابوا -وربي- هم كلاب النار
    ومجوس إيران الكلاب لهم يد.....بالدعم والتمكين للأشرار
    يـارب دمرهم وشتتْ شملهم....هـذا جزاء روافض كفار
    وانصر أحبتنا وصبرهم على ....مضض الطوى وشماتة الفجار
    فهم على التوحيد جند أشرعوا ....بالحـق كـلّ مهنّد بتار
    نشروا العقيدة والعلوم بهمة....فاقت معاقلهم إلى الأقطار
    كم فاضل فيه تخرج داعيا....أضحى لمنهجنا من الأنصار
    فاحفظ إلهي بيضة الإخوان في ....دماجنا بسلامة وقرار

    أسأل الله أن يرفع عنهم
    وكتب أبو أحمد عبد الصمد بن أحمد بن سبيخي بن صادق آل أحمد السلمي الجزائري

  2. #12

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذه أبياتٌ كتبتُها بمُناسبة حِصار الرافضة لدار الحديث بدماج، نسأل الله تعالى أن يُعجِّل بفك الحصار عنهم وأن يمدهم بالعون والنصرة آمين.


    المُسلِمون على اللأواءِ أَعوانُ



    خَطبٌ جَسيمٌ عظيمُ الوَقعِ أنَّانُ *** أصاب دمَّاجَ والإعلامُ نومانُ


    يا مُسلِمين بِأرضِ الله قاطبةً *** اَلمُسلِمون على اللأواءِ أَعوانُ


    يشُدُّ بعضُهُمُ بعضًا إذا رُزِئوا *** كأنَّهُم في تمامِ الرَّصِّ بُنيانُ


    وتشتكي أضلُعٌ بالشَّرقِ من ألَمٍ *** فتُسبِلُ الدَّمعَ في ذا الغَربِ أجفانُ


    *****


    ما ظنُّ قومي بِعِلجٍ قُدَّ من خُبُثٍ *** فجدُّهُ ابنُ سوادِ الليلِ شيطانُ (1)


    وأُمُّهُ أمَةٌ شَمطاءُ زانيةٌ *** أيُرتجى مِنه معروفٌ وإحسانُ


    ودينُه الرَّفضُ والطَّعنُ المَشين على *** أماثِلِ النَّاسِ ثُمَّ الشَّتمُ ألوانٌ


    هاهُم بِصعدةَ مثلَ البُهم تحسَبُهم *** جرادَ شرٍّ على جَنبيه ريحانُ


    إخسَأْ قُتِلتَ عدُوَّ اللهِ واطَّرَحتْـ *** كَ الأرضُ عنها وعافَت مِنك أكفانُ


    إن تُعلِنوها على دمَّاجَ ضارِيةً *** فقد يسيرُ إلى مثواه سكرانُ


    هُبُّوا معاشِرَ أهلِ الخيرِ غاضبةً *** للهِ أنفُسُكُم فالله منَّانُ


    وجرِّدوا صارمَ الحقِّ الذي كُسِرَت *** به مدائنُ كِسراهُم وإيوانُ


    قد آن بعد مرورِ الشهرِ في لعِبٍ *** بِأن تذوق مريرَ القهرِ إيرانُ


    والله لا ينفعُ الحوثِيَّ مِعولُهُ *** فالكفُّ مُرتَجِفٌ والقلبُ حيرانُ


    ولو تداعى جُنودُ البَغيِ أجمعُهم *** فليسَ يُغني عن ابنِ الفُرسِ فُرسانُ


    إذا عَلَت رايةُ التَّوحيد يحمِلُها *** قومٌ يؤُزُّهُمُ دينٌ وإيمانُ


    فقُل لحوثِيِّهِم واحرَّ ما وقَعَت *** عليه أجنادُكُم: جَمرٌ ونيرانُ



    ******



    يا مَن دهاهُم عن الإخوانِ نسيانُ *** كأنَّهم في مآوي النومِ نِسوانُ


    أمَّا ترَون إلى الأنذالِ قد فتَكوا *** بأهلِ دمَّاجَ : تقتيلٌ وعُدوانُ


    وأرهجوا فتنةً عمياءَ صاخِبةً *** تضجُّ منها جماداتٌ وسُكَّانُ


    يُنكِّلون بِطُلَّابِ الحديثِ فما *** يسعى لنُصرَتِهم بالسَّيفِ إنسانُ


    ولا تزالُ مآسي القومِ تبلُغُنا *** فتَعتلينا كآباتٌ وأحزانُ


    وما لنا حيلةٌ إلا الدُّعاء لهم *** إن الدُّعاءَ لأهلِ الصَّبرِ سِلوانُ


    (لِمِثلِ هذا يذوبُ القلبُ مِن كمَدٍ *** إن كان في القومِ إسلامٌ وإيمانُ) (*)


    أبو زياد حمزة السكيكدي
    05 محرم 1433 بقسنطينة
    ---------------------------------
    (1)- المقصود ابن السوداء عبد الله بن سبأ اليهودي.
    (*) - البيتُ لأبي البقاء الرندي من مرثيته المشهورة للأندلس.

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    أحسنت أبازياد سلمت يمينك.

  4. #14

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    بارك الله، أسأل الله أن يسخر هذه الأقلام دوما لخدمة الإسلام والمسلمين،،
    اقترح إفراد القصيدة الأخيرة في مشاركة منفردة؛ لقوتها،، عسى الله أن يكتب لها الانتشار وينفع بها،،

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الإمارات - العين
    المشاركات
    1,005

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    هُبُّوا معاشِرَ أهلِ الخيرِ غاضبةً *** للهِ أنفُسُكُم فالله منَّانُ


    وجرِّدوا صارمَ الحقِّ الذي كُسِرَت *** به مدائنُ كِسراهُم وإيوانُ


    قد آن بعد مرورِ الشهرِ في لعِبٍ *** بِأن تذوق مريرَ القهرِ إيرانُ


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    أمَّا ترَون إلى الأنذالِ قد فتَكوا *** بأهلِ دمَّاجَ : تقتيلٌ وعُدوانُ


    وأرهجوا فتنةً عمياءَ صاخِبةً *** تضجُّ منها جماداتٌ وسُكَّانُ


    يُنكِّلون بِطُلَّابِ الحديثِ فما *** يسعى لنُصرَتِهم بالسَّيفِ إنسانُ


    ولا تزالُ مآسي القومِ تبلُغُنا *** فتَعتلينا كآباتٌ وأحزانُ


    وما لنا حيلةٌ إلا الدُّعاء لهم *** إن الدُّعاءَ لأهلِ الصَّبرِ سِلوانُ


    (لِمِثلِ هذا يذوبُ القلبُ مِن كمَدٍ *** إن كان في القومِ إسلامٌ وإيمانُ)


    الله أكبر كلمات قوية بارك الله فيك حمزة اسأل الله عز وجل أن ينصر إخواننا ويدمر الحوثة

  6. افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    جزاكم الله خيراً

    وهذه قصيدة للأخ بلال: من هُنا

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    مدينة غليزان / الجزائر
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    السَّعْيُ الحَثِيث

    فِي نُصْرَةِ دَمَّاجَ وَ دَارِ الحَدِيث






    سُلَّ السُّــــيُوفَ سُيُـــوفَ حَــقٍّ بَاتِـــرَه [01] جَيْــــشَ الرَّوَافِــــــضِ حَرِّقَــنْ يَا حَيْـدَرَه


    لاَ تُبْــــقِ حـُـوثِــيًا وَلَا مُــتَــــرَفِّـضًا [02]نــَـكِّــلْ بِهِــمْ هَـذِي الرَّوَافِضُ كَـــــافِرَه


    تِلكَ الرَّوَافِـــــضُ مِنْ قَــدِيمٍ غـــــدْرُهَـا [03]شـــــــأْنُ الــيَهُودِ جـَـــمَاعَةٌ مُـتَكَبِّـرَه


    قَتَلُوا الـحُـــسَيْنَ وَ قَـوْمَــهُ فِـــــي كَـرْبَلاَ [04] ثـُـمَّ أَتَوْا يَبْـــكُـــــــونَ كَالْــمُسْتَأْجَرَه


    غَدَرُوا الهـــُدَاةَ وَأَسَّـــسـُـــــوا دِيـنَ الرَّدَى [05] وَ شُــيُوخُــهُمْ فِي دِينِــهِــمْ كَسَمَـــاسِرَه


    لاَ تَــــأْمَنُــــوهُمْ إِنَّهُــمْ أَصْلُ الــــــخَنَا [06]أَحْفَــــادُ مَاجُـــوسٍ وَ نَـــسْلُ الـفـَاجِرَه


    أُسْدَ الـــطَّلِيـــــــــعَةِ فِي رُبَـى دَمَّــاجَ لَا [07] تـَـرْضَوْا لِـــــــجَيْشِ الرَّفْضِ غَيْرَ الـمَقْبَرَه


    أَنْــــتُمْ أُسُــــودٌ مِنْ سُــــلاَلَـــــةِ وَادِعٍ [08] كَـــــمْ زَلْزَلَتْ حُــوثِيَ كـُفْرٍ زَمْــــجَرَه


    أَبْطَالَ حَــــجُّـــــورٍ أَلَا فَلْتَـــــــثْبُــتُوا [09] فَالـيَوْمَ يَوْمُـــكُمُ فَـــكُونُوا القَــــسْوَرَه


    وَ لْتَـــــــقْذِفُوا نِيـــرَانَـكُمْ فِي سَــــاحِهِمْ [10] وَ لْــتُرْسِـلُوا بِقَــــــــذَائِفٍ مُتَــكَاثِرَه


    وَ لْــــــتُرْهِـــبُــوا أَعْـــدَاءَ رَبِّي دَائِـــمًا [11] وَلْتَــــجْعَــلُوا مِكْــيَالَـهُمْ بِالسَّــنْدَرَه


    وَ لْتَقْـــــتُلُوا كُـــــــلَّ الـطُّغَاةِ بِأَرْضِـــكُمْ [12] فَالــــــيَوْمَ مَقْـــتَلَةٌ تَلِيهَا الـــمَجْزَرَه


    وَ كَذَاكَ طُـــــلاَّبَ الحَـــــــدِيثِ أَلَا اهْــنَؤُوا [13] فَالنَّــــصْرُ أَوْ نَيْلُ الشَّــهَادَةِ مَــــفْـخَرَه


    إِنَّ الغَصِــــينِي أَوْ كَـــــــــذَاكَ الشَّــرْعَبِي [14] مَاتُــــوا بِسَهْـمٍ لِلْــغُلاَةِ الـــــجَائِرَه(1)


    فَجِهَادُهُـــــــــمْ وَ قِتَـــالُـهُمْ عـِــنْدَ الّذِي [15] خَـــلَقَ الأَنَــامَ مُعَـــــــظَّمٌ فِي الآخِرَه


    ذَاكَ الشَّــــهِيدُ بِرَحْـمَةِ اللهِ الْـــعَـــــــــلِي [16] مَغْـــفُورُ ذَنْـــبٍ بِالـــــدِّمَاءِ الطَّاهِرَه


    فِي جَنَّــــةٍ أَنْـــهَــارُهـَــــا عـَــسَلٌ دَنَــا [17] وَ كَــــذَاكَ مِـنْ وُرْقٍ تـَــرَاهَا عَــامِرَه


    حُــورٌ تـَحـُــومُ عَلَيْــهِـــــمُ بِجَمَــالِـــهَا [18] نُــــورٌ أَضَاءَ كَــمِثْلِ شَـــمْسٍ ظَـاهِرَه


    دَمَّـــــــاجُ يَا مَــهْدَ الأُبَـــاةِ وَ فِتْــــــيَةٍ [19] تَرْجُــــــوا لِقَـــاءَ اللهِ عـِـنْدَ الـغَرْغَرَه


    فَلْتَصْــــبِرِي فَالصـَّـــبْرُ أَجْـمَلُ خَـــــــصْلَةٍ [20] وَعَـــلَى الــــرَّوَافِـــضِ قَدْ تَدُورُ الدَّائِرَه


    فِي صَــــعْدَةٍ أَوْ عَاهَـــــمٍ أَوْ كَشْـــــرِنَا (2) [21] لَبَـــــوَاسِلٌ فِـــي سـَـاحَةٍ مُسْـــتَنْفِرَه


    إِنِّي أُنَــــاشِــــدُكُمْ أَيَا جَمْــــــعَ الهُــدُى [22] اُدْعُـــــوا لـَـهُمْ بَعْـدَ العِـــشَاءِ الآخِـرَه


    بِالــــحِفْظِ بَلْ بِـالنَّــــــــصْرِ فِي عَجَــلٍ أَلاَ [23] مَكِّـــنْ إِلَــهِي لِــــلْعُيُونِ السَّــــاهِرَه


    وَ اعْـــــــــمِ إِلَـــهِي أَعْـيُنَ الـرَّفْـــضِ الّتِي [24] قَــــذَفَتْ صَــحَابَةَ أَحْــمـَدٍ بِالْـفـَاقِرَه


    يَا رَبُّ تَــــــعْلَمُ أَنَّـهُـــــــمْ كَـــفَرُوا كَذَا [25] عَاثُــــوا فَسَــاداً مـِــنْ قُرُونٍ غَــابِرَه


    فَافْــــضَحـْـهُمُ وَ اخْذُلْــهُمُ شَــــــرِّدْهُمُ [26] وَ اجْــعَلْ دُعَـــانَا قـُــنْبُلاً مُتَـفَجِّرَه



    أبو عبد الرحمن محمد العكرمي

    ليلة الاثنين 08-01-1433 هجرية







    ــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) هذه أسماء بعض الأفاضل من أهل السّنة ممن قُتِلُوا على يد فجرة الحوثيين نحسبهم في عداد الشّهداء و الله حسيبهم.

    (2)إشارة إلى المناطق الّتي دار فيها القتال بين السّلفيين و الفسقة الحوثيين.


  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    دماج في قلوبنا .... قالها أبو العباس الهلالي السلفي مصطفى شاشي
    _______________________________________________

    إذا اشتد الزمان عليك يا من في دمّاج **** وخان الرافضيّ الدين و باعـا

    فلا تخش المنية وأظهر السلفية **** ودافع ما استطعت لها دفـاعــا

    ولا تختر فراشا من حريــر **** ولا تبك المنازل والبقاعـــا

    وشمر فقد نادى المنادي للجهاد **** ودكّ الرافضي دكا قدر المستطاعا

    حتى يرضى الرّب عنك يا شجاع **** ولا تخش قطع الكفك والذراعــا

    فاصبر إذا اشتد الأمر والنزاع **** و اقترب من الموت لا تخش النزاعــا

    في أشهر الحرم خالف الرافضي وخان **** بفعله المشين وشره مشاعـــا

    وأنت السلفي الذي خبرت عنــه **** وقد عاينتك فدع السماعــــا

    نفسك كم تحب عناق المنايــا **** فداوي رأس من يشكو الصداعــا

    وانزع من الأرض الرافضي الأشرّ **** فقد صير ظلما الشرّ لها متاعـــا

  9. #19

    افتراضي رد: أين شعراء السنة ؟! أين أسود الأقلام والألسن؟! [هنا تُجمع الأشعار في نصرة أهل السنة في اليمن]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شَحْذُ الْهِمَمْ لنُصرة أهل السنة بدار الحديث بدماج.

    أَخَا الشَّهامَةِ هَلْ شَاهَدتَ آثَارَا *** بِأرضِ دَمَّاجَ أَو بُلِّغْتَ أَخبارَا
    سَاءَتْ ظُنوني وَصارَ الهَمُّ يُقلِقُني *** فَقُمتُ أبحَثُ في الأَنباءِ مُحتارَا
    هَذا شَهيدٌ بإذنِ الله قد قَتَلوا *** وَذَا جَريحٌ يرى في الجِسمِ أَشطارا
    وتِلكَ طائفَةُ الحُوثِيِّ قد سُحِقَتْ *** وَأُمطِرَتْ مِن سعيرِ الحربِ إمْطَارا
    أبادَ أبطالُنا خَضراءَهُم فَجَرَوا *** إلى مراتِعِهم يرجون أنصارَا
    فَأتبعوهُم رصاصًا قاتِلًا شرِهًا *** وأَشرَبوهُم حميمَ النَّارِ فَوَّارَا
    أُسْدُ الوِقاعِ وأَشبالُ القِراعِ فلا *** يهولُهُم رافِضِيٌّ شابَهَ الفارَا
    الحربُ عندَهُمُ أُنسٌ وَعُرسُهُمُ *** فيها إذا أقبلَ الحوثِيُّ مَكَّارا
    لُيُوثُ غابٍ كأنَّ الطَّعنَ شهْوَتُهُم *** يَقْضونَ بالقَتْلِ أو بالموتِ أَوطَارا
    لا يَطلبُونَ لِقاءَ المُعتدينَ فَما *** إن يَلتَقوا يُدبِرِ الأعداءُ إدبارا
    أولئكَ القومُ في الهَيجاءِ تَعرِفُهم *** أمسَوا بأنفُسِهم لله تُجَّارَا
    لا يَفزَعون إذا خَطبٌ ألَمَّ بهم *** يَرَون خَوفَ العِدى مُستَهجَنًا عارَا
    يا قاتَلَ اللهُ أهلَ الرَّفضِ إنَّهُمُ *** قَد أشهَروا صارِمًا عضْبًا وبَتَّارا
    أَشيَاعُ جَهلٍ وأُبَّاقُ العَبيدِ غَدَوا *** يَسْتَعبِدونَ بأرضِ الله أحرارَا
    طَورًا بِقصْفٍ وطَورًا بالرَّصاصِ على *** دارِ الحديثِ وبِالهَوِناتِ أطوارا
    إِنَّ الظَّلومَ إذا امتَدَّت يداهُ إلى *** أَهلِ الصَّفاءِ أتاهُ الذُّلُّ قهَّارَا
    يا نَذْلُ يا كَلبُ يا سَوطَ اليهودِ إذا *** ما كُنتَ ريحًا فقد لاقَيتَ إعصارَا
    اُمضُوا بِعَزمٍ سُيوفَ الحَقِّ لا تدَعوا *** مِن الرَّوافِضِ في دَمَّاجَ دَيَّارَا
    وَغَادِروهُم حُثالاتٍ مُمَزَّقَةً *** وألهِبوهُم سَمومَ الموتِ والنَّارا
    فإنَّ منكُم لفُرسانًا مُحنَّكةً *** وإنَّ مِنكُم لصِنديدًا ومِغوارَا
    أبطالُ وائلةَ الشُّجعانُ قد زَحَفوا *** بِعَسكَرٍ لا يخافُ اليومَ أخطارَا
    فسانِدوهُم وكونُوا شاكِرينَ لهُم *** وادْعوا لَهُم في ظلامِ الليلِ إسرارَا
    كتب:
    أبو زياد حمزة الجزائري
    21 محرم 1433ه بسكيكدة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •