قال السخاوي رحمه الله في فتح المغيث(1/17:
وسم أيها الطالب مرفوعا مضافا للنبي أي وسم كل ما اضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم قولا أو فعلا أو تقريرا مرفوعا ، سواء أضافه إليه صحابي أو تابعي أو من بعدهما ، حتى يدخل فيه قول المصنفين ، ولو تأخروا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فعلى هذا يدخل فيه المتصل والمرسل والمنقطع والمعضل والمعلق ، لعدم اشتراط الاتصال ، ويخر ج الموقوف والمقطوع ، لاشتراط الإضافة المخصوصة .ا ه
وانظر نكت الحافظ ابن حجر على ابن الصلاح بتحقيق الشيخ ربيع 511.