الأناجيل والرسائل التى رفضتها الكنيسة الأولى -اللغز المحير-



عندما تقرأ: كم من الأناجيل والرسائل التى رفضتها الكنيسة الأولى بقيادة قسطنطين الوثنى فى مجمع نيقية 325 م ، تأخذك الدهشة: أيُرفَض إنجيل مريم ويُقبل إنجيل لوقا؟ أيُرفض زبور عيسى عليه السلام ورسائله؟ أيُرفَض إنجيل الإثنى عشر؟ وإذا كانت أعمال بولس ومتى مقبولة لدى الكنيسة فلماذا قبلت بعضها ورفضت البعض الآخر؟ وأين كتب يسوع ؟ هل ضاعت؟ ولماذا ترك الرب هؤلاء المزورين يؤلفون كتباً أُطلِقَ عليها مقدسة؟ ألا يُعدُّ هذا دليلاً على أن الرب لم يشأ حفظ كتبه التى أوحى بها إلى أنبيائه ، وترك حفظها للكتبة؟
فمن الكتب المرفوضة ولا ندري لما وعلى أي أساس



وبأي وجه:
1- زبور عيسى الذى كان يعلم منه

2- رسالة عيسى إلى بطرس وبولس

3- رسالة عيسى إلى أبكرس ملك أديسه

4- كتاب عيسى التمثيلات والوعظ / إظهار الحق ج 2 ص 544

5- كتاب الشعبذات والسحر ليسوع / إظهار الحق ج 2 ص 544

6- كتاب مسقط رأس يسوع ومريم وظئرها / إظهار الحق ج 2 ص 544

7- رسالته التى سقطت من السماء فى المائة السادسة /نفس المرجع أعلاه

8- إنجيل يعقوب ويُنسب ليعقوب الحوارى

9- آداب الصلاة وينسب ليعقوب الحوارى

10- كتاب وفاة مريم ليعقوب / إظهار الحق ج 2 ص 546

11- إنجيل الطفولة ويُنسب لمتى الحوارى

12- آداب الصلاة وينسب لمتى الحوارى

13- إنجيل توما وينسب لتوما الحوارى

14- أعمال توما وينسب لتوما الحوارى

15- إنجيل طفولية يسوع / إظهار الحق ج 2 ص 546

16- مشاهدات توما / إظهار الحق ج 2 ص 546

17- كتاب مسافرة توما / إظهار الحق ج 2 ص 546

18- إنجيل فيليب ويُنسب لفيليب الحوارى

19- أعمال فيليب وينسب لفيليب الحوارى

20- إنجيل برنابا

21- رسالة برنابا
22- إنجيل برتولما ويُنسب لبرتولما الحوارى
23- إنجيل طفولة المسيح ويُنسب لمرقس الحوارى
24- إنجيل المصريين ويُنسب لمرقس الحوارى
25- آداب الصلاة وينسب لمرقس / إظهار الحق ج 2 ص 546
26- كتاب بى شن برنيّار وينسب لمرقس / إظهار الحق ج 2 ص 546
27- إنجيل بيكوديم وينسب لنيكوديم الحوارى
28- الإنجيل الثانى ليوحنا الحوارى
29- أعمال يوحنا * ذكره أوغسطينوس *
30- كتاب مسافرة يوحنا / إظهار الحق ج 2 ص 545
31- حديث يوحنا / إظهار الحق ج 2 ص 545
32- رسالة يوحنا إلى هيدروبك / إظهار الحق ج 2 ص 545
33- كتاب وفاة مريم ليوحنا / إظهار الحق ج 2 ص 545
34- تذكرة المسيح ونزوله من الصليب / إظهار الحق ج 2 ص 545
35- المشاهدات الثانية ليوحنا / إظهار الحق ج 2 ص 545
36- آداب صلاة يوحنا / إظهار الحق ج 2 ص 545
37- إنجيل أندريا وينسب لأندريا الحوارى
38- أعمال أندريا / إظهار الحق ج 2 ص 545
39- إنجيل بطرس وينسب لبطرس الحوارى
40- أعمال بطرس وينسب لبطرس الحوارى
41- مشاهدات بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 544
42- مشاهدات بطرس الثانية / إظهار الحق ج 2 ص 544
43- رسالة بطرس إلى كليمنس / إظهار الحق ج 2 ص 545
44- مباحثات بطرس وأى بَيْن / إظهار الحق ج 2 ص 545
45- تعليم بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 545
46- وعظ بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 545
47- آداب صلاة بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 545
48- كتاب قياس بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 545
49- كتاب مسافرة بطرس / إظهار الحق ج 2 ص 545
50- إنجيل متياس / إظهار الحق ج 2 ص 546
51- أعمال متياس / إظهار الحق ج 2 ص 546
52- حديث متياس / إظهار الحق ج 2 ص 546
53- إنجيل الإثنى عشر رسولا
54- إنجيل السبعين وينسب لتلامس
55- أعمال بطرس والاثنى عشر رسولا
56- إنجيل تهيودوشن / إظهار الحق ج 2 ص 547
57- إنجيل برتولماوس
58- إنجيل تداوس
59- إنجيل ماركيون
60- إنجيل باسيليوس
61- إنجيل العبرانيين أو الناصريين
62- إنجيل الكمال
63- إنجيل الحق
64- إنجيل الأنكرتيين
65- إنجيل أتباع إيصان
66- إنجيل عمالانيل
67- إنجيل الأبيونيين
68- إنجيل أتباع فرقة مانى
69- إنجيل أتباع مرقيون * مرسيون *
70- إنجيل الحياة * إنجيل الله الحى *
71- إنجيل أبللس * تلميذ لماركيون *
72- إنجيل تاسينس
73- إنجيل هسيشيوس
74- إنجيل اشتهِرَ باسم التذكرة
75- إنجيل يهوذا الإسخريوطى
76- إنجيل بولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
77- أعمال بولس
78- أعمال تهكله وتنسب لبولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
79- رسالة بولس الثالثة إلى أهل تسالونيكى
80- رسالة بولس الثالثة إلى أهل كورنثوس
81- رسالته إلى لاودقيين / إظهار الحق ج 2 ص 547
82- رسالته كورنثوس إليه وجوابه عليها / إظهار الحق ج 2 ص 547
83- رسالته إلى سنيكا وجوابه عليها / إظهار الحق ج 2 ص 547
84- مشاهدات بولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
85- المشاهدات الثانية لبولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
86- وِزَن بولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
87- أنابى كشن بولس / إظهار الحق ج 2 ص 547
88- وعظ بولس / إظهار الحق ج 2 ص 548
89- كتاب رقية الحية / إظهار الحق ج 2 ص 548
90- برى سبت بطرس وبولس / إظهار الحق ج 2 ص 548
91- أعمال بطرس وأندراوس
92- أعمال بطرس وبولس
93- رؤيا بطرس
94- إنجيل حواء * ذكره أبيفانوس *
95- مراعى هرماس
96- إنجيل يهوذا
97- إنجيل مريم
98- رسالة مريم إلى أكناشس / إظهار الحق ج 2 ص 544
99- رسالة مريم إلى سى سيليان / إظهار الحق ج 2 ص 544
100- كتاب مسقط رأس مريم / إظهار الحق ج 2 ص 544
101- كتاب مريم وظئرها / إظهار الحق ج 2 ص 544
102- تاريخ مريم وحديثها / إظهار الحق ج 2 ص 544
103- كتاب معجزات يسوع / إظهار الحق ج 2 ص 544
104- كتاب السؤالات الصغار والكبار لمريم / إظهار الحق ج 2 ص 544
105- كتاب نسل مريم والخاتم السليمانى / إظهار الحق ج 2 ص 544
106- أعمال بولس وتكلة
107- سفر الأعمال القانونى
108- أعمال أندراوس
109- رسالة يسوع
110- راعى هرماس
111- إنجيل متياس
112- إنجيل فليمون
113- إنجيل كيرنثوس
114- إنجيل مولد مريم
115- إنجيل متى المُزيَّف
116- إنجيل يوسف النجار
117- إنجيل إنتقال مريم
118- إنجيل يوسيفوس
119- سفر ياشر
فأين ذهبت كل هذه الأناجيل ؟؟؟!!!



وكيف اختفت ولماذا اختفت والجواب طبعا لأن هذه الكتب كانت تقرر توحيد الله جل جلاله في أسمائه وصفاته وربوبيته ولذلك أخفاها بولس وأتباعه


و ربما تقول لك هواجسك: هذه الكتب لم يكتبها الأشخاص المنسوبة إليهم؟ وعلى ذلك فهى مسميات خادعة وكاذبة ، كما أن محتوياتها لا تتناسب مع قانون الإيمان المسيحى.


وسأقول لك: ما تقوله فى هذه الكتب ، قاله علماء الكتاب المقدس عن كتابك. فهذا وحده لا يكفى بالنسبة لك كباحث عن الحقيقة أن ترفضها. فأنت تعلم أن الذى كان يرأس مجمع نيقية كان وثنياً ، وأن 1730 من الأساقفة والباباوات * أى حوالى 84.5 % * عارضوا قرارات هذا المجمع قبل أن تصدر قراراته بتحريم مذهب التوحيد الأريوسى * نسبة لأريوس * ، وأن عيسى عليه السلام لم يكن أكثر من نبى مرسل من عند الله. وقرر 318 أسقفاً فقط * أى حوالى 15% * قرارت المجمع وهى التثليث ، وألوهية يسوع ، ونزوله ليُصلَب تكفيراً عن خطيئة البشر. وحاول جزء منهم التراجع عن التوقيع ، ولكن دون جدوى.

فماذا يعنى هذا بالنسبة لك أن أقل من 15% من أساقفة دينك لم يوافقوا على تأليه عيسى عليه السلام؟
وهل تعلم أن التلاميذ لم يكن لديهم علم عن الروح القدس والتعميد باسمه ولا معمودية بولس: * 1فَحَدَثَ فِيمَا كَانَ أَبُلُّوسُ فِي كُورِنْثُوسَ أَنَّ بُولُسَ بَعْدَ مَا اجْتَازَ فِي النَّوَاحِي الْعَالِيَةِ جَاءَ إِلَى أَفَسُسَ. فَإِذْ وَجَدَ تَلاَمِيذَ 2سَأَلَهُمْ: «هَلْ قَبِلْتُمُ الرُّوحَ الْقُدُسَ لَمَّا آمَنْتُمْ؟» قَالُوا لَهُ: «وَلاَ سَمِعْنَا أَنَّهُ يُوجَدُ الرُّوحُ الْقُدُسُ». 3فَسَأَلَهُمْ: «فَبِمَاذَا اعْتَمَدْتُمْ؟» فَقَالُوا: «بِمَعْمُودِيَّةِ يُوحَنَّا». 4فَقَالَ بُولُسُ: «إِنَّ يُوحَنَّا عَمَّدَ بِمَعْمُودِيَّةِ التَّوْبَةِ قَائِلاً لِلشَّعْبِ أَنْ يُؤْمِنُوا بِالَّذِي يَأْتِي بَعْدَهُ أَيْ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ». 5فَلَمَّا سَمِعُوا اعْتَمَدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. 6وَلَمَّا وَضَعَ بُولُسُ يَدَيْهِ عَلَيْهِمْ حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْهِمْ فَطَفِقُوا يَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ وَيَتَنَبَّأُونَ. * أعمال الرسل 19: 1-6




أعده من الشبكة أبو أسامة سمير الجزائري