هل الرب يتعب ويستريح كما يقول كتاب النصارى المحرف




يقول سفر التكوين * 3وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابِعَ وَقَدَّسَهُ لأَنَّهُ فِيهِ اسْتَرَاحَ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ اللهُ خَالِقاً. * تكوين 2: 3


أما سفر إشعياء فيؤكد أن الله لا يكل ولا يعيا * 28أَمَا عَرَفْتَ أَمْ لَمْ تَسْمَعْ؟ إِلَهُ الدَّهْرِ الرَّبُّ خَالِقُ أَطْرَافِ الأَرْضِ لاَ يَكِلُّ وَلاَ يَعْيَا. * إشعياء 40: 28

فأى النصين نصدق؟
وهل تعتقد أنت فعلاً أيها النصراني أن الرب يتعب ويستريح؟

وهل لا يقدح هذا فى قدسيته ولا يُنقِص من ألوهيته؟




نقله وراجعه أبو أسامة سمير الجزائري