ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. افتراضي بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    بيان المغزى
    من قول الإمام أحمد
    أمروها بلا معنى




    الحمد لله رب العالمين الذي وضح الحق وبينه أتم التوضيح و التبيين ، ثم الصلاة و السلام على النبي الأمين ، بعثه الله بالهدى ودين الحق رحمة للعالمين وقدوة للعاملين ، وحجة على العباد أجمعين ، فأدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح الأمة و جلى لهم جميع ما يحتاجون إليه في أصول الدين و فروعه ، و سار على دربه أصحابه الكرام المؤتمنون ، وتلقى عنهم أتباعهم الصادقون ، حتى خلف من بعدهم خلوف يعتقدون الباطل ، ويردون الحق ، ويسلكون في ذلك سبلاً خبيثة ويتخذون لأجله وسائل رخيصة ، فمنها أنهم :
    - اخترعوا مصادر أخرى يتلقون عنها اعتقادهم ودينهم غير الكتاب و السنة وإجماع علماء الأمة . [ انظر وسائل أهل الباطل في تقرير باطلهم ، صفحة 36 ] .
    - بتروا نصوص العلماء واجتزؤوا بعضها لخدمة باطلهم . [ انظر : وسائل أهل الباطل في تقرير باطلهم ، صفحة 63 ]
    - قصروا في تتبع الروايات في الباب الواحد ، مما أوصلهم إلى فهم ناقص وتصور مغلوط . [ انظر : وسائل أهل الباطل في تقرير باطلهم ، صفحة 58 ] .
    - واستدلوا بالمتشابه و أعرضوا عن المحكم الواضح . [ انظر : وسائل أهل الباطل في تقرير باطلهم ، صفحة 17 ] .
    فهذه بعض أصولهم الفاسدة لتقرير باطلهم لها علاقة ببحثنا هذا ، وهو إبطال شبهة يرددونها ويريدون منها أن السلف كانوا ينظرون إلى نصوص الصفات كأنها ألفاظ جوفاء لا معاني لها ولا حقيقة .
    ولست معنياً بالرد على شبهتهم كلها التي يقولون فيها أن السلف كانوا مفوضة، يفوضون المعنى و الكيف ، ذلك أن للعلماء جولات وصولات في ردم هذه الخرافة المتهاوية ، ولهم في ذلك جهود مبرورة في ثنايا مصنفاتهم أو في مصنفات خاصة ، لا تخفى على طالب العلم .

    أما ما أنا بصدد بيان تهافته هو استدلالهم بكلام الإمام أحمد رحمه الله تعالى عن بعض نصوص الصفات : ( نؤمن بها ، ونصدق بها ، ولا كيف ، ولا معنى ) .
    فقالوا : هاهو الإمام أحمد يقول : إننا نؤمن بهذه النصوص بدون معنى .


    ونقول وبالله وحده نصول ونجول :

    * أولاً :
    نعم الإمام أحمد إمام عظيم من أئمة المسلمين ، ولكن لم يدَّع لنفسه العصمة من الخطأ و الزلل ، ولم يدَّعه له غيره ! ، و العصمة ليست لأحد من البشر إلا لأنبياء الله تعالى - عليهم الصلاة و السلام - ، أما الإمام أحمد فإنه يجوز عليه ما يجوز على غيره من أهل العلم من الكبوة و الزلة ، وكل الناس يؤخذ من كلامهم ويرد إلا نبينا صلى الله عليه وسلم ، كما قال الإمام مالك .
    و الإمام أحمد نفسه قد قال : (
    رأي الأوزاعي و رأي مالك و رأي أبي حنيفة كله رأي ، وهو عندي سواء ، و إنما الحجة في الآثار ) [ انظر مقدمة صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم للشيخ الألباني ]
    وكلام الإمام أحمد ليس قرآناً ولا حديثاً وليس بإجماع ، قال أبو المظفر السمعاني : ( أما أهل الحق فجعلوا الكتاب و السنة أمامهم ، و طلبوا الدين من قِبلهما ...) [ صون المنطق و الكلام (167) بواسطة " وسائل أهل الباطل في تقرير باطلهم ، صفحة 37" ]
    و أنتم لا تحترمون الإمام أحمد و لا تتخذون طريقته طريقة لكم ، بل هو بريء من دعواكم المجردة هذه ، ولكنني أردت أن أقول ابتداءً أن طريقتكم في الاستدلال ساقطةٌ من أصلها .
    ثم هب أن هذا هو مذهب الإمام أحمد هبه كذلك - وهو ليس كذلك مطلقاً كما سيظهر لكل منصف - فإن الحق لا يعارض بكلام أحد من أهل العلم مهما بلغ علمه و علا قدره .
    قال الأصبهاني : ( ...
    تبين للناس أمر دينهم فعلينا الاتباع ؛ لأن الدين إنما جاء من قِبَل الله تعالى ، لم يوضع على عقول الرجال و آرائهم ، قد بين الرسول صلى الله عليه وسلم السنة لأمته و أوضحها لأصحابه ، فمن خالف الرسول صلى الله عليه وسلم في شيء من الدين فقد ضل ) [ الحجة في بيان المحجة (2/440)]
    بل قال ابن تيمية : ( معارضة أقوال الأنبياء بآراء الرجال ، وتقديم ذلك عليها هو من فعل المكذبين للرسل ، بل هو جماع كل كفر ) [ درء التعارض (5/204) ]
    فكيف لو لم تكن دعواكم الفارغة هذه مذهباً له ولا قولاً يقوله ولا رأياً يراه ؟ وما في هذه الأسطر بيان ذلك بما لا يدع مجالاً لأي شكاك - بإذن الله تعالى - ولا يفسح لأي ملبس فسحة و فرجة بحول الله وقوته .
    فهذه واحدة .


    * ثانياً :
    يقال لهم : إنكم بترتم كلام الإمام أحمد واقتصرتم على ما يظهر أن فيه موافقة لضلالكم و إليكم تمام كلامه :
    قال ابن قدامة : "
    قال أبو بكر الخلال : أخبرنا المرُّوذي ، قال : سألت أبا عبد الله عن أخبار الصفات فقال : ( نُمرها كما جاءت ) .
    قال : و أخبرني علي بن عيسى أن حنبلاً حدَّثهم قال : سألت أبا عبد الله عن الأحاديث التي تُروى : { إن الله تبارك و تعالى ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا } ، و { أن الله يُرى } ، و { إن الله يضع قدمه } وما أشبهه ؟
    فقال أبو عبد الله : نؤمن بها ، ونصدق بها ، ولا كيف ، ولا معنى ، ولا نرد منها شيئاً ، ونعلم أن ما جاء به الرسول حق ، إذا كانت بأسانيد صحاح ، ولا نرد على رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله ، ولا يوصف الله تعالى بأكثر مما وصف به نفسه ، أو وصفه به رسوله بلا حد ولا غاية { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } [ الشورة : 11 ] ، ولا يبلغ الواصفون صفته ، وصفاته منه ، ولا نتعدى القرآن و الحديث ، فنقول كما قال ، ونصفه كما وصف نفسه ، ولا نتعدى ذلك ، نؤمن بالقرآن كله ، محكمه ومتشابهه ، ولا نزيل عنه صفة من صفاته لشناعة شنعت
    " [1] [ ذم التأويل صفحة (2 ]

    و قال اللالكائي : " قال حنبل بن إسحاق قال سألت أبا عبد الله أحمد بن حنبل عن الأحاديث التي تروى عن النبي صلى الله عليه وسلم : { إن الله ينزل إلى السماء الدنيا } فقال أبو عبد الله :
    نؤمن بها ، ونصدق بها ، ولا نرد شيئاً منها إذا كانت أسانيد صحاح ، ولا نرد على رسول الله قوله ، ونعلم أن ما جاء به الرسول حق .
    حتى قلت لأبي عبد الله : ينزل الله إلى سماء الدنيا ، قال : قلت : نزوله بعلمه بماذا ؟ ، فقال لي :
    اسكت عن هذا ؛ ما لك ولهذا ، امض الحديث على ما روي بلا كيف ولا حد ، بما جاءت به الآثار وجاء به الكتاب ، قال الله عز وجل { فلا تضربوا لله الأمثال } [ النحل :74] .
    ينزل كيف يشاء بعلمه وقدرته [ وعظمته ] ، أحاط بكل شيء علما ، لا يبلغ قدره واصف ، ولا ينأى عنه هَرَب هارب
    " [ في شرح أصول اعتقاد أهل السنة و الجماعة ( رقم : 777 ) ]
    قال أبو يعلى : " وقال – يعني الإمام أحمد - في رواية حنبل في الأحاديث التي تروى: " إن الله، تبارك وتعالى، ينزل إلى سماء الدنيا " والله يرى " وأنه يضع قدمه " وما أشبه بذلك، نؤمن بها ونصدق بها ولا كيف ولا معنى ولا نرد شيئا منها، ونعلم أن ما قاله الرسول، صلى الله عليه وسلم، حق إذا كانت بأسانيد صحاح .
    وقال في رواية حنبل: يضحك الله، ولا نعلم كيف ذلك إلا بتصديق الرسول وقال: المشبهة تقول: بصر كبصري، ويد كيدي، وقدم كقدمي، ومن قال ذلك فقد شبه الله بخلقه فقد نص أحمد على القول بظاهر الأخبار من غير تشبيه ولا تأويل
    " [ إبطال التأويلات (صفحة :45) ]

    فلماذا ضربتم عن الجزء الذي فيه نقض دعواكم من قواعدها ؟
    ذلك أن كلام الإمام أحمد واضح بيّن في إثبات الصفات لله تعالى كما وصف به نفسه ولا يرد حديث النبي صلى الله عليه وسلم ولا ينكر صفة ثبتت لله تعالى لأجل شناعة شنعت .
    فهذا نوع من التحريف و التلبيس ، و النوع الثاني هو ما في :


    * ثالثاً :
    النهج الصحيح يقتضي دراسة الروايات عن الإمام أحمد في هذا الباب ، لا سلوك الانتقائية باختيار عبارةٍ ما من كلام الإمام أحمد وجعلها منهجاً له مع إغفال كمٍ كبيرٍ من نصوصه الواضحةِ في هذا الأمر ، و من ذلك :

    ما قاله القاضي أبو يعلى : "
    قال يوسف بن موسى قيل لأبي عبد الله إن الله ينزل إلى السماء الدنيا كيف يشاء من غير وصف ؟ قال نعم " [ إبطال التأويلات (1/260) ]
    و روى اللالكائي : أن الإمام أحمد قال في أحاديث الرؤية : " نؤمن بها ، ونقر ، وكل ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم بأسانيد جيدة نؤمن به ونقر " [1/322]

    و روى الآجرِّي أن الإمام أحمد سئل عمن قال: إن الله عز وجل لم يكلم موسى ؟ فقال : " يستتاب ، فإن تاب وإلا ضربت عنقه " [ الشريعة ( برقم :723) ]

    و روى الخلال عن الإمام أحمد قوله : " أسماء الله في القرآن و صفاته في القرآن من علم الله وصفاته منه ... لم يزل الله عالماً متكلماً نعبد الله بصفاته غير محدودة ولا معلومة إلا بما وصف به نفسه سميع عليم غفور رحيم عالم الغيب و الشهادة علام الغيوب ، فهذه صفات الله تبارك وصف بها نفسه ، لا تُدفع ولا تُرد ، وهو على العرش بلا حدَّ ، كما قال استوى على العرش كيف شاء و المشيئة إليه و الاستطاعة له ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ، لا يبلغ وصفه الواصفون وهو كما وصف به نفسه " [ في السنة ( برقم 185 ]
    وعند الخلال أيضاً عن الإمام أحمد أنه قال : " من قال إن أسماء الله مخلوقة و أن علم الله مخلوق فهو كافر " [برقم:1864]
    و قال عبد الله ابن الإمام أحمد : " سمعت أبي يقول : حدثنا يحيى بن سعيد بحديث سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم : { إن الله يمسك السماوات على أصبع ...} ، قال أبي : وجعل يحيى يشير بأصابعه ، و أراني أبي كيف جعل يشير بأصبُعه ، يضع أصبعاً ، حتى أتى على آخرها " [ السنة لعبد الله ابن الإمام أحمد ، برقم 484 ] .
    وقال : " سألت أبي رحمه الله عن قوم يقولون لما كلم الله عز وجل موسى لم يتكلم بصوت ؟ فقال أبي : بلى ، إن ربك عز وجل تكلم بصوت ، هذه الأحاديث نرويها كما جاءت " [ المصدر السابق ، برقم 527 ] .
    و قال : " رأيت أبي يصحح الأحاديث التي تُروى عن النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤية ويذهب إليها ، وجمعها أبي رحمه الله في كتاب وحدثنا بها " [ المصدر السابق (1/165) ] .
    و قال الإمام أحمد : " يضحك الله ولا نعلم كيف ذلك إلا بتصديق الرسول " [ رواه أبو يعلى في إبطال التأويلات ، 45 ، وذكره الأصبهاني في الحجة في بيان المحجة (1/473) وقال عقبه : قد نص أحمد على القول بظاهر الأخبار من غير تشبيه ولا تأويل ]
    و قال الإمام أحمد : " إن الله يحب ويكره ويبغض ويرضى ويغضب ويسخط ويرحم ويعفو ويغفر ويعطي ويمنع " [ الحجة في بيان المحجة (1/463) ]
    وروى اللالكائي عن يوسف بن موسى البغدادي " قيل لأبي عبد الله : الله عز وجل فوق السماء السابعة على عرشه بائن من خلقه ، وقدرته وعلمه في كل مكان ؟ ، قال : نعم على العرش ، وعلمه لا يخلو منه مكان " [ برقم :674]
    ناهيك عن الأجزاء الكثيرة التي صنفها تلاميذ الإمام أحمد أو تلاميذهم ويذكرون فيها رأي الإمام أحمد بشكلٍ بيّنٍ واضح ، وسنكتفي بمثالٍ واحدٍ فقط :
    قال حرب الكرماني – وهو من تلاميذ الإمام أحمد – في عقيدته المشهورة :
    "
    هذا مذهب أئمة العلم و أصحاب الأثر و أهل السنة ... وهو مذهب أحمد ... "
    و كان مما قاله في هذا المعتقد الذي نسبه للإمام أحمد :
    "
    وهو على العرش فوق السماء السابعة ... يسمع ويبصر وينظر و يقبض ويبسط ويضحك و يفرح ويحب و يكره ويبغض ويرضى ويسخط ويغضب ويرحم ويعفو ويغفر ويعطي ويمنع .
    وينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا كيف شاء وكما شاء { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }
    " إلى آخر كلامه المتين .
    و أيضاً لا تغفل الإجماعات [2] الكثيرة المتواترة التي ذكرها أئمة أهل الحديث و السنة من بعد الإمام أحمد – وهو داخل في ذكر الإجماع بلا ريب – عن السلف و طريقتهم مع نصوص الصفات من أنهم يؤمنون بحقيقتها ومعناها الصحيح ويفوضون كيفيتها .
    و أيضاً فإنها لا تغفل تلك النصوص الكثيرة عن السلف في هذا الباب ، و التي إنما وصلتنا عن طريق الإمام أحمد ، وفيها التصريح بالإيمان بحقيقة صفات رب العالمين [3] فلو كان يراها باطلاً لما رواها أو لحذر منها .
    فهاهو يذكر الصفات و الإيمان بها حقيقة تفصيلاً و إجمالاً ، فظهر أن دعواكم على الإمام أحمد ما هي إلا مجرد دعوى ودعوى مجردة ، وإلا فهذه النصوص عنه واضحة وضوح الشمس في رائعة الضحى تلفح وجوهكم و تلهب ظهوركم ، فما أنتم قائلون ؟

    * رابعاً :
    يقال لهم : ليس في كلام الإمام أحمد شيء مما ذهبتم إليه ، بل هو حجة عليكم ، وهذا لأمور :
    الأول : أنتم تدّعون على الإمام أحمد و السلف أن طريقتهم هي الإيمان بمجرد ألفاظ النصوص من غير إثبات لأي معنى ، فهم عندكم يؤمنون بألفاظٍ جوفاءَ لا معنى لها ، وهذا كذبٌ على السلف وهو اعتقادٌ باطلٌ تكذبه الأدلةُ و تفضحه الشواهد ، وقد سقنا بعضاً منها عن الإمام أحمد فقط ، فكيف لو ذكرنا الأدلة من الكتاب و السنة و إجماع السلف ؟
    الثاني : على فرض التسليم بدعواكم هذه ، فإنه يقال لكم : إن كانت طريقة الإمام أحمد هي تفويض المعنى و الإيمان بألفاظ لا معاني لها فما وجه قوله : " نؤمن بها ونصدق "
    فما الذي يؤمنُ به ويصدق ؟ أهو النص كنص ؟ قطعاً لا ! لأن الإيمان بمثل هذه النصوص – القرآنية خاصة – ثابتٌ بالضرورة ، وهو خارج البحث ؛ لأنه لم يُسأل عنه ، وإنما سئل عن معنى النص ، فيصير وجه كلامه " نؤمن بها ونصدق بمعناها " ولكن أي معنى ؟ إن عدنا إلى الآثار السابقة و إلى مفصل عقيدة الإمام أحمد عرفنا أنه يريد أنه يؤمن بهذه النصوص بلا تعطيل ولا تكييف .

    وكيف توجهون قوله " لا كيف " فلإن كان هو ينفي المعنى أصلاً – كما تزعمون – فما الحاجة لنفي الكيف ؟

    فبهذا يتضح لكل منصف أن نفي الإمام أحمد للمعنى إنما أراد به شيئاً خاصاً ، ويظهر لنا إذا جمعنا هذا النص مع بقية النصوص الواضحة الصريحة عنه ، أنه ما أراد إلا نفي " المعنى الذي ابتكره المعطلة من الجهمية وغيرهم ، وحرفوا به نصوص الكتاب و السنة عن ظاهرها إلى معاني تخالفة "[4]
    يدل عليه :
    ما قاله المروذي : " سألت أبا عبد الله عن عبد الله التيمي ، فقال : صدوق ، وقد كتبت عنه من الرقائق ، ولكن حكي عنه أنه ذكر حديث الضحك فقال : مثل الزرع ، وهذا كلام الجهمية " [الإبانة (3/111) ]
    إذن فإن الإمام أحمد ينكر هذا المعنى المخترع المبتكر الذي جاء به المبتدعة ليعطِّلوا ظواهرَ النصوصِ ، مع أنَّ الإمام أحمد قد روي عنه أنه يؤمن بهذه النصوص و ظواهرها ومعناها كما سبق ذكر شيء من ذلك .
    وقال الأثرم : " قلت لأبي عبد الله حَرْبٌ محدِّث وأنا عنده بحديث { يضع الرحمن فيها قدمه } ، وعنده غلام ، فأقبل عليَّ الغلام فقال : إن لهذا تفسيراً ! ، فقال أبو عبد الله : انظر ؛ كما تقول الجهمية سواء " [ الإبانة (3/331)]
    مع أنه لما سُئل عن هذا الحديث أثبت ظاهر النص ، ولكنه أنكرَ مرادَ الغلامِ من أن لصفة القدم تفسيراً مخالفاً لتعطيل الصفة عن الرحمن تبارك و تعالى .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " قوله من غير تفسير : أراد به تفسير الجهمية المعطلة الذين ابتدعوا تفسير الصفات بخلاف ما كان عليه الصحابة و التابعون من الإثبات " [ الحموية / مجموع الفتاوى (5/50) ] .

    و هذه بعض أقوال أهل العلم تؤيد ما مضى :

    قال الشيخ المحقق العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى - [في شرح لمعة الاعتقاد ( صفحة : 36)] :
    "
    قوله: ولا معنى أي: لا نثبت لها معنى يخالف ظاهرها كما فعله أهل التأويل وليس مراده نفي المعنى الصحيح الموافق لظاهرها الذي فسرها به السلف فإن هذا ثابت، ويدل على هذا قوله: "ولا نرد شيئاً منها، ونصفه بما وصف به نفسه، ولا نزيل عنه صفة من صفاته لشناعة شنعت، ولا نعلم كيف كنه ذلك". فإن نفيه لرد شيء منها، ونفيه لعلم كيفيتها دليل على إثبات المعنى المراد منها " ا.هـ

    قال العلامة الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله تعالى - [ في شرحه على لمعة الاعتقاد ( صفحة :49) ] :
    "
    ولا معنى : المراد بهذه اللفظة ، أي المعنى الذي يفسره به المبتدعة وهو التأويل ، ليس المراد نفي المعنى الحقيقي ، فإن معناها معروف ، - كما يقول الإمام مالك : ( الاستواء معلوم ، و الكيف مجهول ، و الإيمان به واجب ، و السؤال عنه - أي عن الكيفية - بدعة - فمعنى قوله : ( ولا معنى ) أي : المعنى الذي يريده أهل الضلال وهو التأويل ، مثل تأويل اليد بالقدرة ، و المجيء بمجيء أمره ، و النزول بنزول أمره ، و ما أشبه ذلك .
    هذه معان جاؤوا بها هم ، ونحن ننفيها ، وليست هي المعاني التي أرادها الله سبحانه و تعالى . فهو لا يريد نفي المعنى الذي هو معنى الكلام في اللغة العربية و إنما يريد نفي المعنى المحدث ؛ لأنه يرد على المبتدعة فهو يريد المعنى الذي قصدوه و أحدثوه .
    فلا يتعلق بهذه العبارة من يريد التلبيس ، و يقول : إن الإمام أحمد مفوض يقول : لا معنى . هذه طريقة المفوضة ، و الإمام أحمد ليس من المفوضة . هو من المفوضة في الكيفية ، لأن الكيفية يجب تفويضها أما المعنى اللغوي فهذا واضح لا يفوض ، بل يفسر و يبين
    " ا.هـ

    قال الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله -
    [ في شرحه على لمعة الاعتقاد ( صفحة 8 من النسخة التي نشرها الأخ سالم الجزائري ) ] :
    "
    أهل العلم يقولون : إن الإمام أحمد أراد بقوله : (بلا كيف ولا معنى) الرد على طائفتين:
    1. الطائفة الأولى المشبهة المجسمة رد عليهم بقوله : (بلا كيف) يعني الكيفية التي تتوهمها العقول، أو وَصَفَ اللهَ جل وعلا بها المجسمة أو الممثلة.
    2. وقوله : (ولا معنى) ردّ بها رحمه الله على المعطلة، الذين جعلوا معاني النصوص على خلاف الظاهر المتبادر منها، فقالوا : إن معنى النزول الرحمة، وقالوا إن معنى الاستواء الاستيلاء، وقالوا إن معنى الرحمة الإرادة؛ إرادة الإحسان أو إرادة الخير، وإن الغضب معناه إرادة الانتقام ونحو ذلك فهذا تأويل منه.
    فالإمام أحمد يقول (بلا كيف) الكيف الذي جعله المجسمة، (ولا معنى) الذي جعله المعطلة، يعني المعنى الباطل الذي صرف الألفاظ إليه المبتدعة المؤولة.
    فإذن قوله (بلا كيف ولا معنى) يريد بقوله (ولا معنى) المعنى الباطل الذي تأول به وإليه المبتدعة نصوص الصفات والنصوص الغيبية.
    وهذا نأخذ منه قاعدة مهمة: وهي أن طالب العلم الذي يعتني بأمر الاعتقاد يجب عليه أن يفهم اعتقاد أهل السنة والجماعة تماما، فإذا فهمه وورد بعد ذلك ألفاظ مشكلة عن الأئمة, عن التابعين, من تبع التابعين، عن بعض الأئمة فإنه بفهمه للاعتقاد الصحيح سيوجّه معناها إلى معنىً مستقيم، لأنه لا يُظن بالإمام أحمد وهو إمام أهل السنة والجماعة الذي حكم بالبدعة على المفوضة أنه يقول (ولا معنى) يعني ليس للآيات والأحاديث معنى يفهم بتاتا .
    فإذن فهمُك لأصول الاعتقاد وأصول ما كان عليه أهل السنة والجماعة، وضبطُك لذلك، به يمكنك أن تجيب على كثير من الإشكالات.
    ونحن في هذا الزمان ربما كتب بعض الناس كتابات في أن السلف يقرّون التأويل، وأنه وُجد التأويل للصفات في زمن الصحابة، أو وجد في زمن الصحابة من ينكر بعض الصفات، أو وجد في التابعين من يؤول، والإمام أحمد أوَّلَ، ونحو ذلك، وهذا من جرّاء عدم فهمهم لأصول أهل السنة والجماعة، وابتغاء الفتنة، وابتغاء التأويل الذي وصف الله جل وعلا به الزائغين.
    وإذا فهمت الصواب وفهمت المنهج الحق والاعتقاد الحق فإنه يمكن بذلك أن تجيب عن ما ورد عن بعض أئمة أهل السنة من ألفاظ ربما خالف ظاهرُها المعتقد، أو ظُن أن فيها شيء من التأويل، يمكن أن تجيب عليها بأجوبة محققة واضحة
    " ا.هـ

    فظهر لنا طريقة القوم في التلبيس و التدليس و التحريف و التعطيل ، فإن هم فعلوه مع كلام الله تعالى فإنهم على كلام غيره أجرؤ ! و الله المستعان و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
    فاعرف شبهاتهم ولا تغرنَّك فما هي إلا زبدٌ يطيشُ ولا يستقر ، وهذه هي طريقتهم مع بقية العلماء ، فإن هم استدلوا بمثل هذا عن عالم سني آخر فاسلك هذه الخطوات التي في هذا المقال تعرف تهافت دعواهم وخيبة مسعاهم .


    و الله الموفق لا رب سواه
    محمد جميل حمامي
    القدس [8/2/1433 ]


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    [1] : هو هكذا في ذم التأويل ، و النقل الأول عن الإمام أحمد في السنة للخلال [283] ، أما النقل الثاني فبحثت عنه في السنة للخلال ولم أجده فيه إما لتقصيري أو أنه في الجزء الذي لم يطبع من السنة للخلال أو أنه من الساقط منه ، وهو أشبه بكلام الإمام أحمد لأمور :
    - نقله ونسبه للإمام أحمد أئمة كبار كابن قدامة وابن تيمية و ابن القيم بهذا النص .
    - موافق لكلام الإمام أحمد و يتفق مع أصوله .
    - ويشهد له الأثر التالي له .
    [2] : مثل الذي نقله أبو عثمان الصابوني و أبو بطة العكبري و ابن تيمية و غيرهم كثير.
    [3] : للشيخ أسعد الزعتري حفظه الله تعالى مصنف رائق جمع فيه مرويات السلف في الاعتقاد من كتب سؤالات الإمام أحمد وخرج هذه الآثار تخريجاً علمياً دقيقاً ، وطبع الكتاب في مجلدين عن دار المعارف في الرياض
    [4] :فتح رب البرية بتلخيص الحموية ، للعلامة ابن عثيمين ( صفحة : 32) ، وفي مقدمة هذا المقال شيء من مقدمة الكتاب .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 04-Jan-2012 الساعة 08:24 PM سبب آخر: إصلاح بعض الأخطاء و زيادة نصوص عن العلماء

  2. افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى


    و هذه تأييدات لما مضى
    :


    قال العلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى - في شرح لمعة الاعتقاد [ صفحة :36 ] :
    "
    قوله: ولا معنى أي: لا نثبت لها معنى يخالف ظاهرها كما فعله أهل التأويل وليس مراده نفي المعنى الصحيح الموافق لظاهرها الذي فسرها به السلف فإن هذا ثابت، ويدل على هذا قوله: "ولا نرد شيئاً منها، ونصفه بما وصف به نفسه، ولا نزيل عنه صفة من صفاته لشناعة شنعت، ولا نعلم كيف كنه ذلك". فإن نفيه لرد شيء منها، ونفيه لعلم كيفيتها دليل على إثبات المعنى المراد منها " ا.هـ



    قال العلامة الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله تعالى - [ في شرحه على لمعة الاعتقاد ( صفحة :49) ] :
    "
    ولا معنى : المراد بهذه اللفظة ، أي المعنى الذي يفسره به المبتدعة وهو التأويل ، ليس المراد نفي المعنى الحقيقي ، فإن معناها معروف ، - كما يقول الإمام مالك : ( الاستواء معلوم ، و الكيف مجهول ، و الإيمان به واجب ، و السؤال عنه - أي عن الكيفية - بدعة - فمعنى قوله : ( ولا معنى ) أي : المعنى الذي يريده أهل الضلال وهو التأويل ، مثل تأويل اليد بالقدرة ، و المجيء بمجيء أمره ، و النزول بنزول أمره ، و ما أشبه ذلك .
    هذه معان جاؤوا بها هم ، ونحن ننفيها ، وليست هي المعاني التي أرادها الله سبحانه و تعالى . فهو لا يريد نفي المعنى الذي هو معنى الكلام في اللغة العربية و إنما يريد نفي المعنى المحدث ؛ لأنه يرد على المبتدعة فهو يريد المعنى الذي قصدوه و أحدثوه .
    فلا يتعلق بهذه العبارة من يريد التلبيس ، و يقول : إن الإمام أحمد مفوض يقول : لا معنى . هذه طريقة المفوضة ، و الإمام أحمد ليس من المفوضة . هو من المفوضة في الكيفية ، لأن الكيفية يجب تفويضها أما المعنى اللغوي فهذا واضح لا يفوض ، بل يفسر و يبين
    " ا.هـ

    قال الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله - في شرحه على لمعة الاعتقاد [صفحة 8 من النسخة التي نشرها الأخ سالم الجزائري ] :
    "
    أهل العلم يقولون : إن الإمام أحمد أراد بقوله : (بلا كيف ولا معنى) الرد على طائفتين:
    1. الطائفة الأولى المشبهة المجسمة رد عليهم بقوله : (بلا كيف) يعني الكيفية التي تتوهمها العقول، أو وَصَفَ اللهَ جل وعلا بها المجسمة أو الممثلة.
    2. وقوله : (ولا معنى) ردّ بها رحمه الله على المعطلة، الذين جعلوا معاني النصوص على خلاف الظاهر المتبادر منها، فقالوا : إن معنى النزول الرحمة، وقالوا إن معنى الاستواء الاستيلاء، وقالوا إن معنى الرحمة الإرادة؛ إرادة الإحسان أو إرادة الخير، وإن الغضب معناه إرادة الانتقام ونحو ذلك فهذا تأويل منه.
    فالإمام أحمد يقول (بلا كيف) الكيف الذي جعله المجسمة، (ولا معنى) الذي جعله المعطلة، يعني المعنى الباطل الذي صرف الألفاظ إليه المبتدعة المؤولة.
    فإذن قوله (بلا كيف ولا معنى) يريد بقوله (ولا معنى) المعنى الباطل الذي تأول به وإليه المبتدعة نصوص الصفات والنصوص الغيبية.
    وهذا نأخذ منه قاعدة مهمة: وهي أن طالب العلم الذي يعتني بأمر الاعتقاد يجب عليه أن يفهم اعتقاد أهل السنة والجماعة تماما، فإذا فهمه وورد بعد ذلك ألفاظ مشكلة عن الأئمة, عن التابعين, من تبع التابعين، عن بعض الأئمة فإنه بفهمه للاعتقاد الصحيح سيوجّه معناها إلى معنىً مستقيم، لأنه لا يُظن بالإمام أحمد وهو إمام أهل السنة والجماعة الذي حكم بالبدعة على المفوضة أنه يقول (ولا معنى) يعني ليس للآيات والأحاديث معنى يفهم بتاتا .
    فإذن فهمُك لأصول الاعتقاد وأصول ما كان عليه أهل السنة والجماعة، وضبطُك لذلك، به يمكنك أن تجيب على كثير من الإشكالات.
    ونحن في هذا الزمان ربما كتب بعض الناس كتابات في أن السلف يقرّون التأويل، وأنه وُجد التأويل للصفات في زمن الصحابة، أو وجد في زمن الصحابة من ينكر بعض الصفات، أو وجد في التابعين من يؤول، والإمام أحمد أوَّلَ، ونحو ذلك، وهذا من جرّاء عدم فهمهم لأصول أهل السنة والجماعة، وابتغاء الفتنة، وابتغاء التأويل الذي وصف الله جل وعلا به الزائغين.
    وإذا فهمت الصواب وفهمت المنهج الحق والاعتقاد الحق فإنه يمكن بذلك أن تجيب عن ما ورد عن بعض أئمة أهل السنة من ألفاظ ربما خالف ظاهرُها المعتقد، أو ظُن أن فيها شيء من التأويل، يمكن أن تجيب عليها بأجوبة محققة واضحة
    " ا.هـ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    وفقك الله أبا عبد الله على هذا الجمع المبارك!
    ولا يشك منصف في كون الإقرار بالمعاني هو مذهب الإمام أحمد-رحمه الله- فكلامه في هذا طويل جدًا وصريح جدًا فتأويله مستصعب بخلاف غيره من الأئمة ؛ لأنّ الفتنة في عهده اشتدت فاضطر إلى التفصيل والتكرير ، وفي بيان هذا يقول أحمد فيما رواه ابن بطة في "الإبانة":
    وَأَخْبَرَنِي أَبُو الْقَاسِمِ عُمَرُ بْنُ أَحْمَدَ الْجَابِرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ هَارُونَ قَالَ: وَحَدَّثَنِي عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْبَلٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو حَنْبَلِ بْنُ إِسْحَاقَ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: " قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي كِتَابِهِ {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ} [التوبة: 6] ، فَجِبْرِيلُ سَمِعَهُ مِنَ اللَّهِ، وَسَمِعَهُ النَّبِيُّ مِنْ جِبْرِيلَ، وَسَمِعَهُ أَصْحَابُ النَّبِيِّ مِنَ النَّبِيِّ فَالْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، وَلَا نَشُكُّ وَلَا نَرْتَابُ فِيهِ، وَأَسْمَاءُ اللَّهِ فِي الْقُرْآنِ وَصِفَاتُهُ، وَالْقُرْآنُ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ، وَصِفَاتُهُ مِنْهُ، فَمَنْ زَعَمَ أَنَّ الْقُرْآنَ مَخْلُوقٌ، فَهُوَ كَافِرٌ، وَالْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، مِنْهُ بَدَأَ وَإِلَيْهِ يَعُودُ، فَقَدْ كُنَّا نَهَابُ الْكَلَامَ فِي هَذَا، حَتَّى أَحْدَثَ هَؤُلَاءِ مَا أَحْدَثُوا، وَقَالُوا مَا قَالُوا، وَدَعَوُا النَّاسَ إِلَى مَا دَعَوْهُمْ إِلَيْهِ، فَبَانَ لَنَا أَمْرُهُمْ، وَهُوَ الْكُفْرُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ " ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: " لَمْ يَزَلِ اللَّهُ عَالِمًا مُتَكَلِّمًا يُعْبَدُ بِصِفَاتِهِ غَيْرِ مَحْدُودَةٍ وَلَا مَعْلُومَةٍ، إِلَّا بِمَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ سَمِيعًا، عَلِيمًا، غَفُورًا، رَحِيمًا، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، عَلَّامَ الْغُيُوبِ، فَهَذِهِ صِفَاتُ اللَّهِ وَصَفَ بِهَا نَفْسَهُ، لَا تُدْفَعُ وَلَا تُرَدُّ، وَهُوَ عَلَى الْعَرْشِ بِلَا حَدٍّ، كَمَا اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ كَيْفَ شَاءَ، الْمَشِيئَةُ إِلَيْهِ وَالِاسْتِطَاعَةُ إِلَيْهِ {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11] ، لَا تَبْلُغُهُ صِفَةُ الْوَاصِفِينَ، وَهُوَ كَمَا وَصَفَ نَفْسَهُ، نُؤْمِنُ بِالْقُرْآنِ مُحْكَمِهِ وَمُتَشَابِهِهِ، كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا، قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ} [الأنعام: 68] ، فَاتْرُكِ الْجَدَلَ وَالْمِرَاءَ فِي الْقُرْآنِ، وَلَا تُجَادِلْ وَلَا تُمَارِ، وَتُؤْمِنُ بِهِ كُلِّهِ وَتَرُدُّهُ إِلَى عَالِمِهِ، إِلَى اللَّهِ، فَهُوَ أَعْلَمُ بِهِ، مِنْهُ بَدَأَ وَإِلَيْهِ يَعُودُ " ا.هـــ
    ولذا تجد كثيرا من متأخري الأشاعرة يقرون بأنّ الإثبات هو مذهب أحمد ، وإنما ينازعون في بقية السلف زعموا!

    - أما بالنسبة لهذه الرواية المنقولة عن أحمد فمدراها على (علي بن عيسى) وليس له ترجمة ، وقد توالى العلماء بحثًا عن ترجمة له فلم يقفوا على شيء، وله عدد من الروايات في "السنة" للخلال ، وهكذا هذه اللفظة مدارها على حنبل بن إسحاق، وهو يتفرد بأشياء منكرة عن أحمد وكلام العلماء مشهور في حاله مع إمامته رحمه الله.

    فإذن مع المخالف نتدرج أولًا نبين له معناها الصحيح لو صحت، وهو كما ذكرتَ أنت في الأعلى، ولا أدري لماذا لم تنقل كلام ابن تيمية في تفسير كلام أحمد هذا بعينه فقال "مجموع الفتاوى" [17/ 363-364]:
    وَالْمُنْتَسِبُونَ إلَى السُّنَّةِ مِنْ الْحَنَابِلَةِ وَغَيْرِهِمْ الَّذِينَ جَعَلُوا لَفْظَ التَّأْوِيلِ يَعُمُّ الْقِسْمَيْنِ يَتَمَسَّكُونَ بِمَا يَجِدُونَهُ فِي كَلَامِ الْأَئِمَّةِ فِي الْمُتَشَابِهِ مِثْلَ قَوْلِ أَحْمَد فِي رِوَايَةِ حَنْبَلٍ وَلَا كَيْفَ وَلَا مَعْنَى ظَنُّوا أَنَّ مُرَادَهُ. أَنَّا لَا نَعْرِفُ مَعْنَاهَا. وَكَلَامُ أَحْمَد صَرِيحٌ بِخِلَافِ هَذَا فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ وَقَدْ بَيَّنَ أَنَّهُ إنَّمَا يُنْكِرُ تَأْوِيلَاتِ الْجَهْمِيَّة وَنَحْوِهِمْ الَّذِينَ يَتَأَوَّلُونَ الْقُرْآنَ عَلَى غَيْرِ تَأْوِيلِهِ وَصَنَّفَ كِتَابَهُ فِي " الرَّدِّ عَلَى الزَّنَادِقَةِ وَالْجَهْمِيَّة " فِيمَا أَنْكَرَتْهُ مِنْ مُتَشَابِهِ الْقُرْآنِ وَتَأَوَّلَتْهُ عَلَى غَيْرِ تَأْوِيلِهِ فَأَنْكَرَ عَلَيْهِمْ تَأْوِيلَ الْقُرْآنِ عَلَى غَيْرِ مُرَادِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَهُمْ إذَا تَأَوَّلُوهُ يَقُولُونَ: مَعْنَى هَذِهِ الْآيَةِ كَذَا وَالْمُكَيِّفُونَ يُثْبِتُونَ كَيْفِيَّةً. يَقُولُونَ: إنَّهُمْ عَلِمُوا كَيْفِيَّةَ مَا أَخْبَرَ بِهِ مِنْ صِفَاتِ الرَّبِّ. فَنَفَى أَحْمَد قَوْلَ هَؤُلَاءِ وَقَوْلَ هَؤُلَاءِ: قَوْلَ الْمُكَيِّفَةِ الَّذِينَ يَدَّعُونَ أَنَّهُمْ عَلِمُوا الْكَيْفِيَّةَ وَقَوْلَ الْمُحَرِّفَةِ الَّذِينَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ مَعْنَاهُ كَذَا وَكَذَا. وَقَدْ كَتَبْت كَلَامَ أَحْمَد بِأَلْفَاظِهِ - كَمَا ذَكَرَهُ الْخَلَّالُ فِي كِتَاب السُّنَّةِ وَكَمَا ذَكَرَهُ مَنْ نَقَلَ كَلَامَ أَحْمَد بِإِسْنَادِهِ فِي الْكُتُبِ الْمُصَنَّفَةِ فِي ذَلِكَ - فِي غَيْرِ هَذَا الْمَوْضِعِ. ا.هـــ
    وهذا كلام مهم كان حريٌ بك نقله أخي الحبيب.
    وقال في "الدرء":
    فقال أبو عبد الله: نؤمن بها، ونصدق بها، ولا كيف ولا معنى - أي لا نكيفها ولا نحرفها بالتأويل، فنقول: معناها كذا - ا.هــ [2/ 31]

    ثم إن أصر المخالف ولم يقنع بعد إيقافه على نصوص الإمام البالغة مبلغ التواتر والصريحة في إثبات الصفات ومعانيها، نقول له:
    إنّ عليًا المذكور لا يُعرف حاله، وحنبل يتفرد ببعض الألفاظ المنكرة كما هو مشهور، قال ابن تيمية-رحمه الله تعالى-:
    قَالَ قِيلَ: إنَّمَا يَأْتِي أَمْرُهُ هَكَذَا نَقَلَ حَنْبَلٌ؛ وَلَمْ يَنْقُلْ هَذَا غَيْرُهُ مِمَّنْ نَقَلَ مُنَاظَرَتَهُ فِي " الْمِحْنَةِ " كَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَد وَصَالِحِ بْنِ أَحْمَد والمروذي وَغَيْرِهِ؛ فَاخْتَلَفَ أَصْحَابُ أَحْمَد فِي ذَلِكَ. فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ: غَلِطَ حَنْبَلٌ لَمْ يَقُلْ أَحْمَد هَذَا. وَقَالُوا حَنْبَلٌ لَهُ غَلَطَاتٌ مَعْرُوفَةٌ وَهَذَا مِنْهَا وَهَذِهِ طَرِيقَةُ أَبِي إسْحَاقَ بْنِ شاقلا.
    وَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ: بَلْ أَحْمَد قَالَ ذَلِكَ عَلَى سَبِيلِ الْإِلْزَامِ لَهُمْ. يَقُولُ: إذَا كَانَ أَخْبَرَ عَنْ نَفْسِهِ بِالْمَجِيءِ وَالْإِتْيَانِ وَلَمْ يَكُنْ ذَلِكَ دَلِيلًا عَلَى أَنَّهُ مَخْلُوقٌ؛ بَلْ تَأَوَّلْتُمْ ذَلِكَ عَلَى أَنَّهُ جَاءَ أَمْرُهُ فَكَذَلِكَ قُولُوا: جَاءَ ثَوَابُ الْقُرْآنِ لَا أَنَّهُ نَفْسُهُ هُوَ الْجَائِي فَإِنَّ التَّأْوِيلَ هُنَا أَلْزَمُ فَإِنَّ الْمُرَادَ هُنَا الْإِخْبَارُ بِثَوَابِ قَارِئِ الْقُرْآنِ وَثَوَابُهُ عَمَلٌ لَهُ لَمْ يَقْصِدْ بِهِ الْإِخْبَارَ عَنْ نَفْسِ الْقُرْآنِ. فَإِذَا كَانَ الرَّبُّ قَدْ أَخْبَرَ بِمَجِيءِ نَفْسِهِ ثُمَّ تَأَوَّلْتُمْ ذَلِكَ بِأَمْرِهِ فَإِذَا أَخْبَرَ بِمَجِيءِ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ فَلَأَنْ تَتَأَوَّلُوا ذَلِكَ بِمَجِيءِ ثَوَابِهِ بِطَرِيقِ الْأَوْلَى وَالْأَحْرَى. وَإِذَا قَالَهُ لَهُمْ عَلَى سَبِيلِ الْإِلْزَامِ لَمْ يَلْزَمْ أَنْ يَكُونَ مُوَافِقًا لَهُمْ عَلَيْهِ وَهُوَ لَا يَحْتَاجُ إلَى أَنْ يَلْتَزِمَ هَذَا. فَإِنَّ هَذَا الْحَدِيثَ لَهُ نَظَائِرُ كَثِيرَةٌ فِي مَجِيءِ أَعْمَالِ الْعِبَادِ وَالْمُرَادُ مَجِيءُ قِرَاءَةِ الْقَارِئِ الَّتِي هِيَ عَمَلُهُ وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ مَخْلُوقَةٌ وَثَوَابُهَا مَخْلُوقٌ. وَلِهَذَا قَالَ أَحْمَد وَغَيْرُهُ مِنْ السَّلَفِ: أَنَّهُ يَجِيءُ ثَوَابُ الْقُرْآنِ وَالثَّوَابُ إنَّمَا يَقَعُ عَلَى أَعْمَالِ الْعِبَادِ لَا عَلَى صِفَاتِ الرَّبِّ وَأَفْعَالِهِ. وَذَهَبَ " طَائِفَةٌ ثَالِثَةٌ " مِنْ أَصْحَابِ أَحْمَد إلَى أَنَّ أَحْمَد قَالَ هَذَا: ذَلِكَ الْوَقْتُ وَجَعَلُوا هَذَا رِوَايَةً عَنْهُ ثُمَّ مَنْ يَذْهَبُ مِنْهُمْ إلَى التَّأْوِيلِ - كَابْنِ عَقِيلٍ وَابْنِ الْجَوْزِيِّ وَغَيْرِهِمَا - يَجْعَلُونَ هَذِهِ عُمْدَتَهُمْ. حَتَّى يَذْكُرَهَا أَبُو الْفَرَجِ بْنُ الْجَوْزِيِّ فِي تَفْسِيرِهِ؛ وَلَا يَذْكُرَ مِنْ كَلَامِ أَحْمَد وَالسَّلَفِ مَا يُنَاقِضُهَا. ا.هـــ مج [5/ 399-400]
    ولابن القيم بنحوه أظنه في مختصر الصواعق.

    وهذا الوجه عند تحرير القول ومع المعاند، فالأصل ألا ينسب للمرء إلا ما ثبت عنه، ولكن من حيث معناها فمحتمل ولكن من حيث أصول أحمد فلا شك في أنّه أراد ما ذكره ابن تيمية في الأعلى، ولذا ابن تيمية أورد هذه الرواية في عدة مواطن من كتبه ولم يتعقبها بالرد بل كما سبق بين مراد الإمام والله تعالى أعلى وأعلم.

    وأختم المشاركة بخبر آخر عن الإمام أحمد -رحمه الله- قريب مما نقلتُه في أول كلامي، وهما متضمنان لما نقله ابن قدامة-رحمه الله- في اللمعة عن أحمد سوى كلمة (لا معنى) فليس لها شاهد من كلام أحمد من جهة اللفظ ، قال ابن بطة في الإبانة" في أثر جليل:
    حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ جَعْفَرٍ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ غِيَاثٍ، ثنا حَنْبَلٌ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: نَعْبُدُ اللَّهَ بِصِفَاتِهِ كَمَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ، قَدْ أَجْمَلَ الصِّفَةَ لِنَفْسِهِ، وَلَا نَتَعَدَّى الْقُرْآنَ وَالْحَدِيثَ، فَنَقُولُ كَمَا قَالَ وَنِصِفُهُ كَمَا وَصَفَ نَفْسَهُ، وَلَا نَتَعَدَّى ذَلِكَ، نُؤْمِنُ بِالْقُرْآنِ كُلِّهِ مُحْكَمِهِ وَمُتَشَابِهِهِ، وَلَا نُزِيلُ عَنْهُ تَعَالَى ذِكْرُهُ صِفَةً مِنْ صِفَاتِهِ شَنَاعَةً شُنِّعَتْ، وَلَا نُزِيلُ مَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ مِنْ كَلَامٍ، وَنُزُولٍ وَخُلُوِّهِ بِعَبْدِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَوَضْعِ كَنَفِهِ عَلَيْهِ، هَذَا كُلُّهُ يَدُلُّ عَلَى أَنَّ اللَّهَ يُرَى فِي الْآخِرَةِ، وَالتَّحْدِيدُ فِي هَذَا بِدْعَةٌ، وَالتَّسْلِيمُ لِلَّهِ بِأَمْرِهِ، وَلَمْ يَزَلِ اللَّهُ مُتَكَلِّمًا عَالِمًا، غَفُورًا، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، عَالِمَ الْغُيُوبِ، فَهَذِهِ صِفَاتُ اللَّهِ وَصَفَ بِهَا نَفْسَهُ، لَا تُدْفَعُ، وَلَا تُرَدُّ، وَقَالَ: {لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [البقرة: 255] آيَةُ الْكُرْسِيِّ، [ص:327] {لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ} [الحشر: 23] ، هَذِهِ صِفَاتُ اللَّهِ وَأَسْمَاؤُهُ، وَهُوَ عَلَى الْعَرْشِ بِلَا حَدٍّ، وَقَالَ: {ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [الأعراف: 54] كَيْفَ شَاءَ؛ الْمَشِيئَةُ إِلَيْهِ وَالِاسْتِطَاعَةُ. وَ {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11] ، كَمَا وَصَفَ نَفْسَهُ سَمِيعٌ بَصِيرٌ بِلَا حَدٍّ وَلَا تَقْدِيرٍ، قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ: وَالْمُشَبِّهَةُ مَا يَقُولُونَ؟ قَالَ: بَصَرٌ كَبَصَرِي، وَيَدٌ كَيَدِي، وَقَدَمٌ كَقَدَمِي، فَقَدْ شَبَّهَ اللَّهَ بِخَلْقِهِ وَهَذَا كَلَامُ سُوءٍ، وَالْكَلَامُ فِي هَذَا لَا أُحِبُّهُ، وَأَسْمَاؤُهُ وَصِفَاتُهُ غَيْرُ مَخْلُوقَةٍ، نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالِارْتِيَابِ، وَالشَّكِّ، إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ا.هــ

    تنبيه1: قد أورد ابن بطة في "الإبانة" الكبرى، أثرا مقطوعًا عن الإمام أحمد بنحو ما في الأعلى فقال:
    قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: وَنَحْنُ نُؤْمِنُ بِالْأَحَادِيثِ فِي هَذَا وَنُقِرُّهَا، وَنُمِرُّهَا كَمَا جَاءَتْ بِلَا كَيْفٍ، وَلَا مَعْنًى إِلَّا عَلَى مَا وَصَفَ بِهِ نَفْسَهُ تَعَالَى، نَسْأَلُ اللَّهَ السَّلَامَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالِارْتِيَابِ وَالشَّكِّ إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
    ا.هــ

    تنبيه2: رواية اللالكائي قد أخرجها ابن بطة شطرها مسندة فقال:
    184 - وَأَخْبَرَنِي أَبُو صَالِحٍ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عِيسَى بْنِ الْوَلِيدِ قَالَ: ثنا أَبُو عَلِيٍّ حَنْبَلُ بْنُ إِسْحَاقَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ: يَنْزِلُ اللَّهُ تَعَالَى إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا؟ قَالَ: «نَعَمْ» قُلْتُ: نُزُولُهُ بِعِلْمِهِ أَمْ بِمَاذَا؟ قَالَ: فَقَالَ لِي: «اسْكُتْ عَنْ هَذَا» وَغَضِبَ غَضَبًا شَدِيدًا، وَقَالَ: «مَا لَكَ وَلِهَذَا؟ أَمْضِ الْحَدِيثَ كَمَا رُوِيَ بِلَا كَيْفٍ»
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 04-Jan-2012 الساعة 10:27 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الإمارات - العين
    المشاركات
    1,005

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوصهيب عاصم الأغبري اليمني مشاهدة المشاركة


    ولابن القيم بنحوه أظنه في مختصر الصواعق.
    كلام ابن القيم في مختصر الصواعق (452/2) قاله بعض المحققين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    أضفت في آخر المشاركة تخريج شطر رواية اللالكائي حيث سقطت سهوًا!
    وجزاك الله خيرًا على توثيق المصدر..نعم كنت علقته قديما على نسختي من اللمعة لكن لا اللمعة ولا المختصر قريبان مني الآن!

  6. افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    جزاك الله خيراً أخي الفاضل المكرم على هذه المشاركة النفسية بما حوته من فوائد عديدة ، و اسمح لي بنقلها لتعم الفائدة - ناسبها لك - و بارك الله فيك .

    - أما لم لم أنقل ما تفضلت بنقله عن شيخ الإسلام ابن تيمية فسبب ذلك أنني لم أقف عليه إلا من خلال مشاركتك ، و إلا فهو كلام نفيس من إمام كبير ، فجزيت خيراً .

    - و الكلام عن نكارة بعض روايات حنبل عن الإمام أحمد معروف مشهور ، و قد آثرت عدم التعرض لهذا الأمر ليكون الجواب في المقال بناءً على ثبوت الأثر عن الإمام أحمد ، فيقال للمخالف فليكن الأثر ثابتاً فهذا وجهه و معناه .
    ثم بعد أن قرأت ما تفضلت به : نعم كان حرياً أن يذكر هذا الأمر ، فإن موضعه في الرد مناسب جداً ، فيزداد الرد قوة على قوة من وجوه عدة .

    - و بالنسبة لعلي بن عيسى ، فلا أعرف لم يعلق في ذهني أن الحافظ ابن حجر قال عنه في التقريب ( صدوق ) ، و سأراجع الأمر إن شاء الله تعالى .

    جزاك الله خيراً أخي الكريم على هذه المشاركة الطيبة وهذه الفوائد ، فإنما المرئ بإخوانه ، فأحسن الله إليك و زادك من فضله وبارك لك في علمك و عملك .






  7. #7

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    بارك الله فيكم جميعاً كنت قد تعرضت لرد هذه الشبهات من أعوام عند كتابتي لتسفيه أدعياء التنزيه

    وأود أن أشارككم هنا ببحثي

    قلت هناك :"
    وزعم السقاف في ص21 أن الإمام أحمد وقع في التفويض محتجا بقوله في أحاديث الصفات (( نمرها كما جاءت بلا كيف ولا معنى )) أو كما قال رحمه الله

    وهذا الأثر تفرد به حنبل بن إسحاق وقد تقدم الكلام على تفرداته

    وعلى فرض صحتا فإن المعنى المنفي هو المعنى الذي يتوهمه الجهمية بدليل أن السائل سأله عن أحاديث الرؤية أيضاً

    وقد ثبت عن الإمام أحمد ثبوتا يقرب التواتر إثباته للرؤية

    قال الخلال في السنة أخبرني موسى بن محمد الوراق قال عبيد الله بن أحمد الحلبي سمعت أبا عبد الله وحدثني بحديث جرير بن عبد الله في الرؤية فلما فرغ قال على الجهمية لعنة الله

    وفي (( مسائل إسحاق بن إبراهيم النيسابوري )) (2/152/1850) قال : (( سمعت أبا عبدالله يقول : من لم يؤمن بالرؤية فهو جهمي ، والجهمي كافر ))




    وقد تقدم ذكر الآثار الصحيحة عن أحمد في إثبات الصفات"

    وقلت أيضاً :"
    أخذ السقاف في ص12 ينسب للإمام أحمد بن حنبل التأويل زاعماً أنه أول المجيء بمجيء الثواب
    وقد ورد ذلك عن الإمام في رواية حنبل بن إسحاق فقد ذكر ذلك ابن كثير في " البداية والنهاية " (10 / 327)
    وهي معلولة بتفرد إسحاق وبمخالفتها للثابت المشهور عن الإمام أحمد فإن إسحاق مع وثاقته له أغاليط وأوهام فيما ينقله عن أحمد
    قال الحافظ الذهبي – رحمه الله – في (( السير)) (13/51) : (( له مسائل كثيرة عن أحمد ، ويتفرد ، ويغرب )) .

    ونقل العليمى في (( المنهج الأحمد )) (1/245) عن أبي بكر الخلال قوله : (( قد جاء حنبل عن أحمد بمسائل أجاد فيها الرواية ، وأغرب بشيء يسير ، وإذا نظرت في مسائله شبهتها في حسنها وإشباعها وجودتها بمسائل الأثرم ))

    ونقل الحافظ ابن رجب في فتح الباري (9/279) عن ابن حامد قوله : رأيت بعض أصحابنا حكى عن أبي عبدالله الإتيان ، أنه قال : تأتي قدرته ، قال : وهذا على حدَّ التوهم من قائله ، وخطأ في إضافته إليه

    وقد أنكر إسحاق بن شاقلا هذه الرواية كما نقل ذلك شيخ الإسلام في الفتاوى

    وقد ثبت عن الإمام أحمد إثبات صفة المجيء

    نقل القاضي أبو يعلى في إبطال التأويلات ورقة 85 من المخطوط ( مستفاد من تحقيق بيان تلبيس الجهمية ) (( وقد قال أحمد في رواية أبي طالب وقول الله عز وجل (( هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة )) (( وجاء ربك والملك صفاً صفاً )) فمن قال أن الله لا يرى فقد كفر ))

    وقد ثبتت عن الإمام أحمد آثار عديدة تدل على أنه كان من مثبتة الصفات

    أذكر منها ما جاء في رواية الميموني للمسائل ( 27 ) (( من زعم أن يديه نعمتاه فكيف يصنع بقوله : { خلقت بيدي } مشددة )) وما جاء في رواية أبي طالب للمسائل (( قلب العبد بين أصبعين ، وخلق أدم بيده ، وكل ما جاء الحديث مثل هذا قلنا به ))

    عن يوسف بن موسى البغدادي أنه قيل لأبي عبدالله أحمد بن حنبل : الله عز وجل فوق السماء السابعة على عرشه بائن من خلقه ، وقدرته وعمله في كل مكان ؟ قال : نعم على العرش ، وعلمه لا يخلو منه مكان

    قلت رواه الخلال كما أفاد بذلك الذهبي في العلو ( ص130) وابن القيم في اجتماع الجيوش ( ص200) وإسناده قوي



    وقد روى النجاد في ( ق : 87 / ب ) (( الرد على من يقول القرآن مخلوق )) عن عبد الله بن أحمد قوله سألت أبي – رحمة الله – عن قوم يقولون : لما كلم الله عز وجل موسى لم يتكلم بصوت ، فقال أبي : ، بلى ، إن ربك عز وجل تكلم بصوت ، هذه الأحاديث نرويها كما جاءت ))


    ويدل هذا الأثر على أن معنى قول السلف (( أمروها كما جاءت )) هو أثبتوها كما جاءت
    وسيأتي معنا إثبات الإمام أحمد لصفة النزول وغيرها من الصفات "

    وقلت أيضاً :( وقال إسحاق بن منصور الكوسج – رحمه الله - : قلت لأحمد – يعني ابن حنبل((ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة ، حين يبقى ثلث الليل الآخر إلى سماء الدنيا((،أليس تقول بهذه الأحاديث ؟ و ((يراه أهل الجنة )) ، يعني ربهم عز وجل . و))لاتقبحوا الوجه فإن الله عز وجل خلق آدم على صورته )) . و (( اشتكت النار إلى ربهاعز وجل حتى وضع فيها قدمه )) . و (( إن موسى لطم ملك الموت )) . قال أحمد : كل هذاصحيح . قال إسحاق : هذا صحيح ، ولا يدعه إلا مبتدع أو ضعيف الرأي
    رواه الآجري (306)بسند صحيح فتامل سؤال إسحاق لأحمد أليس تقول بهذه الأحاديث ومن بينها حديث الرؤية وقد كفر أحمد من لم يؤمن بالرؤية فهذا يدل انه يثبت النزول كما يثبت الرؤية وليسلقائل أن أحمد يفوض حديث الرؤية أو حديث لطم موسى للملك )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    وفقكم الله جميعًا..
    بالنسبة لعلي بن عيسى فهذا هو ابن الوليد النيسابوري وليس هو من رجال التهذيب.

    - وبالنسبة لحنبل -رحمه الله- فالكلام يطول وجزى الله الأخ الخليفي خيرًا على الإضافة ، وفي كلامه تصحيف لعله يُعدل قال:
    وهي معلولة بتفرد إسحاق وبمخالفتها للثابت المشهور عن الإمام أحمد
    لعل الصواب: ابن إسحاق.
    وللفائدة جاء في البداية والنهاية لابن كثير قوله:
    وَحَنْبَلُ بْنُ إِسْحَاقَ، ابْنُ عَمِّ الْإِمَامِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، وَأَحَدُ الرُّوَاةِ الْمَشْهُورِينَ عَنْهُ، عَلَى أَنَّهُ قَدِ اتُّهِمَ فِي بَعْضِ مَا يَرْوِيهِ وَيَحْكِيهِ. وَاللَّهُ أَعْلَمُ.. ا.هـ [14/ 608]
    فهذا يبين أنّ سكوت ابن كثير -رحمه الله- على تصحيح البيهقي لا يلزم منه الموافقة.

    وللفائدة فالكلام الذي أشار إليه أخونا الخليفي هو ما قاله ابن كثير في "البداية والنهاية":
    وَرَوَى الْبَيْهَقِيُّ، عَنِ الْحَاكِمِ، عَنْ أَبِي عَمْرِو بْنِ السَّمَّاكِ، عَنْ حَنْبَلٍ، أَنَّ أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ تَأَوَّلَ قَوْلَ اللَّهِ تَعَالَى {وَجَاءَ رَبُّكَ} [الفجر: 22] أَنَّهُ جَاءَ ثَوَابُهُ. ثُمَّ قَالَ الْبَيْهَقِيُّ: وَهَذَا إِسْنَادٌ لَا غُبَارَ عَلَيْهِ. ا.هــ [وهو في 14/ 486 ط.التركي]

  9. افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    جزاكم الله خيراً أيها الأخوان الكريمان

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: بيان المغزى من قول الإمام أحمد : أمروها بلا معنى

    بارك الله في الأخوة الأكارم جميعا ؛ مناقشة طببة نافعة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •