أيها النصارى كيف وصل العهد القديم إلى هذا الحجم ؟؟



يقول العهد القديم: * 13وَأَخْبَرَكُمْ بِعَهْدِهِ الذِي أَمَرَكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا بِهِ الكَلِمَاتِ العَشَرِ وَكَتَبَهُ عَلى لوْحَيْ حَجَر * تثنية 4: 13

فكيف وصل العهد القديم إذن إلى هذا الحجم فالوصايا العشر كتبت على لوحى حجر، أما العهد القديم حالياً * طبعة فانديك * فهو مكتوب فى 336 صفحة ، وفى كل صفحة 21 سطراً وفى كل سطر 12 كلمة تقريباً؟

وهل كل ما عدا المكتوب على لوحى الحجر يدخل فى كلام الرب القائل: * فقال الرب لى: بالكذب يتنبأ الأنبياء باسمي. لم أرسلهم ولا أمرتُهم ولا كلمتُهم. برؤيا كاذبة وعَرَافَةٍ وباطل ومكر قلوبهم هم يتنبأون لكم. *إرميا 14: 14

والقائل: * 11لأَنَّ الأَنْبِيَاءَ وَالْكَهَنَةَ تَنَجَّسُوا جَمِيعاً بَلْ فِي بَيْتِي وَجَدْتُ شَرَّهُمْ يَقُولُ الرَّبُّ. * ؟ إرمياء 23: 11

والقائل: * 8جَمِيعُ الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ وَلَكِنَّ الْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ. * ؟ يوحنا 10: 8



هُوَذَا قِدِّيسُوهُ لاَ يَأْتَمِنُهُمْ وَالسَّمَاوَاتُ غَيْرُ طَاهِرَةٍ بِعَيْنَيْهِ * أيوب 25: 15

وإذا كان هؤلاء الناس أنجاس ولصوص وسراق ، فكيف يطلق عليهم الرب إذن أنبياء؟ وما الغرض التربوى الذى سيعود على مصدق نبوة هؤلاء المجرمين كما يصورهم الكتاب المقدس؟ وكيف سيوثَق فى الرب وفى اختياره الفاسد ؟



ثم من الذى كتب على الحجر؟ هل هو الله أم موسى نفسه؟

فهل كتبه الرب نفسه كما يقول سفر * تثنية 10: 2 * وسفر * خروج 34 :1 * ؟



أم أمر الرب موسى بكتابته بنفسه كما يقول سفر * خروج 34: 27–28 * ؟

1- * فأكتب أنا على اللوحين الكلمات التى كانت على اللوحين الأولين اللذين كسرتهما * * خروج 34: 1 ، وتثنية 10: 2 *

2- * وقال الرب لموسى اكتب لنفسك هذه الكلمات. لأننى بحسب هذه الكلمات قطعت عهداً معك ومع إسرائيل. وكان هناك عند الرب أربعين نهاراً أو أربعين ليليةً لم يأكل خبزاً ولم يشرب ماءً. فكتب على اللوحين كلمات العهد الكلمات العشر. * خروج 34: 27–28



فإذا قال النصارى ولن يقولوا كتبه الرب ظهر كذب النص الثاني الذي فيه أن موسى هو الكاتب


!!


وإذا قالوا كتبه موسى ظهر كذب النص الآخر القائل أن الله هو من كتبه وظهر التحريف


وأمام النصارى جواب واحد فقط وهو:


هاه هاه لا أدري !!





أعده من الشبكة أبو أسامة سمير الجزائري