السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ أحسن الله إليكم

حديث " لا يدخل الجنة قتات " كيف أتعامل مع مثل هذه النصوص وهل لها تأويل تحمل عليه ؟

وجزاكم الله عنا خير الجزاء

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه النصوص مثل لايدخل الجنة قتات أو مارواه النسائي عن عبدبن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايدخل الجنة منان ولاعاق ولامدمن خمر 0 ونحوها من نصوص الوعيد ونصوص الوعيد تحت المشيئة كما أن نصوص الوعد على التنفذ والتنجيز فإن الله لايخلف الميعاد لقوله تعالى إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء 0
فتلك على المشيئة فإن شاء الله سبحانه عذب الفاعل لتلك الذنوب وإن شاء غفر له برحمته سبحانه
فإن أدخل النار فلا يخلد فيها كالمشرك والكافر
فيكون المعنى كما قال النووي أو غيره لايدخل الجنة مع أول الداخلين من فعل ذلك وإن كان مآله أن يدخلها مادامه موحدا غير مشرك وقد يشاء الله أن لايدخلها فيغفر له بدعاء الصالحين أو بالصلاة عليه من قبل أربعين يشفعوا له أو بحسنة فعلها ترجح ميزانه كتلك المومس التي سقت كلبا فغفر الله لها أو بمصائب ماحية من موت ولد أو إصابة في البدن أو شفاعة المؤمنين أو موته في المدينة النبوية أو موته شهيدا في المعركة أو بالحريق أو الغرق أو بالبطن والهدم ورحمة الله سبقت غضبه سبحانه0
كما روى البخاري عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليصيبن أقواما سفع النار بذنوب أصابوها عقوبة ثم يدخلهم الله الجنة بفضله ورحمته فيقال لهم الجهنميون0نسأل الله أن يرحمنا ويتجاوز عنا ويغفر لنا فلاتصيبنا النار أبدا اللهم إنا نعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنهة المحيا وفتنة الممات0






[ ماهر بن ظافر القحطاني ]
المشرف العام على مجلة معرفة السنن والآثار

qahtany5@hotmail.com