س : بعض الناس يأخذ من الكتب ولا يدرس على أيدي الشيخ ؟
ج : هذا وإن كان فيه بعض الفائدة لكن مضرته أكثر , فهو لا يفهم ما في الكتب , الكتب تحتاج إلى علماء يوضحونها ويشرحونها ولأنها قد يكون فيها أخطاء أو يكون فيها شك أو تضليل فلا بد من الارتباط بالعلماء الثقات الذين يوضحون هذه الكتب ويبينونها .
ولما اعتمد الخوارج على فهمهم واعتزلوا العلماء في وقتهم , حصل منهم الضلال والتخبط – والعياذ بالله – ولا يزالون يتخبطون في ضلالهم وفي غيهم يعمهون , لأنهم انعزلوا عن العلماء , فلا يكفي أن الإنسان يقول : أنا أقرأ , ويكفي هذا , ولا أحتاج إلى عالم , الكتاب إنما هو أداة مثل السلاح يتدرب عليه , لو أن واحداً أخذ السلاح وهو لم يتدرب ألا يقتل نفسه أو يقتل غيره ؟
لابد أن يتدرب على السلاح , بأن يعرف كيف يستعمله على أيدي المدربين الذين يعرفون استعمال السلاح , هذا في أمور الدنيا , فكيف في أمور الآخرة وأمور الدين ؟
الكتب مجرد آلات تحتاج إلى تدريب عليها , وبيان ما فيها , وفهم ما فيها على الوجه الصحيح .

معالي الشيخ صالح الفوزان – أسئلة شرح حديث إنا كنا في جاهلية – ص 48-49