ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    افتراضي تعليق على رسالة (جواب في الإيمان ونواقضه) للشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه .

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 13-Apr-2012 الساعة 12:19 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الإمارات - العين
    المشاركات
    1,005

    افتراضي رد: تعليق على رسالة (جواب في الإيمان ونواقضه) للشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه .

    بارك الله في الشيخ لكن السؤال كان عن جنس العمل وليس العمل هل هو شرط صحة او شرط كمال لكن جنس العمل تاركه كافر وليس هناك اختلاف في ذلك إلا بين أهل السنة وبين مرجئة الفقهاء :
    الشيخ العلامة أحمد النجمي رحمه الله :

    السائل : هل تارك جنس العمل محل خلاف بين السلف ، وهل هذا القول صحيح بأن الأعمال تصعد حتى تكون مثل الجبال وتنقص حتى تبقى منها ذرة ؟

    الشيخ : هذه فتنة ، هذه فتنة ، هذه فتنة.
    قال السائل: أية فتنة؟
    قال الشيخ: تارك جنس العمل ، تارك جنس العمل ، هذا يُعتبر مرتدًا زنديقًا لا بد أن يستتاب فإن تاب وإلا قُتل ، وإذا ترك الصلاة بإجماع أهل العلم أنه يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه ، من أهل العلم من يقول حدًا ومنهم من يقول ارتدادًا
    هكذا عافاك الله خلاص (كلمة غير واضحة وربما هي : "تكرر").. كفى، كفى، ما هذا الكلام؟! كل يوم تأتي بأسئلة، كل يوم تأتي بأسئلة! ما هذا الكلام؟! لا حول ولا قوة..
    السائل : ياشيخ
    الشيخ : نعم
    السائل : هذا الكلام يتكلم به إبراهيم بن عامر الرحيلي يا شيخ، يتكلم به الشيخ إبراهيم بن عامر الرحيلي، يقول بأن تارك جنس العمل محل خلاف بين السلف وذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وأحمد بن حنبل في خمسة أقوال، وذكر ذلك في شرح عقيدة عدي بن مسفر (الصواب: مسافر)
    الشيخ : تارك جنس العمل يعني معناه أنه ما عمل ولا عمل ، معناه تارك جنس العمل يعني ما عمل شيئًا ، وباتفاق أهل العلم أن من ترك الصلاة فإنه يعتبر كافرًا بتركها، حتى ولو اعترف بوجوبها وقال: أنا ما أبغى أصلي، قال السائل: يا شيخ.. قال الشيخ: لو اعترف بهذا، -اسمع- لو اعترف بهذا يجب أن يوقف ويُسأل و..
    فقاطعه السائل وقال: يا شيخ. قال الشيخ : نعم.
    وقال السائل: يا شيخ، فإنهم يدخلون لنا أعمال القلوب ويقولون: أن الذي يترك عمل الجوارح يخاف الله ويتوكل ويميط الأذى عن الطريق، ما هذا القول يا شيخ؟
    قال الشيخ: والذي أيش ؟.
    قال السائل: يميط الأذى عن الطريق ويخاف الله ..
    قال الشيخ: متى ما عهدتكم، اتقوا الله ارحمونا، ارحمونا من هذه الأسئلة، خلاص تارك الجنس العمل لا يجوز، لا يجوز له أن يترك جنس العمل، ولا نعرف والشيخ ربيع ما قال هذا الكلام، ولا إبراهيم الرحيلي ..ما أدري عن الكلام هذا، إذا كان مثلًا فيه خلاف، كيف فيه خلاف؟! يعني: هل يُعد أن خلاف المرجئة خلاف؟ لا، خلاف المرجئة لا يعتبر خلاف..من ترك جنس العمل يعني بمعنى كل العمل هذا لا يجوز أبدًا، اسمعو وامشوا ، اكتفوا .
    قال السائل: بارك الله فيك."

    الشيخ ابن باز -رحمه الله-:

    "السائل: من لم يكفر تارك الصلاة من السلف ، أيكون العمل عنده شرط كمال ؟ أم شرط صحة ؟
    الشيخ : لا ، بل العمل عند الجميع شرط صحة، إلا أنهم اختلفوا فيما يصح الإيمان به منه ؛ فقالت جماعة : إنه الصـلاة ، وعليـه إجماع الصحابـة رضـي الله عنهم ، كما حكاه عبد الله بن شقيق. وقال آخرون بغيرها.
    إلا أن جنس العمل لابد منه لصحة الإيمان عند السلف جميعاً. لهذا الإيمان عندهم قول وعمل واعتقاد ، لا يصح إلا بها مجتمعة."اهـ


    الشيخ صالح آل الشيخ -حفظه الله-:

    "والآخرون من أهل السنة الذين يقولون لا يكفر تارك الصلاة كسلاً وتهاوناً يقولون لابد من جنس عمل، لابد من أن يأتي بالزكاة ممتثلاً، بالصيام ممتثلاً، بالحج ممتثلاً، يعني واحد منها، أن يأتي طاعة من الطاعات ممتثلاً حتى يكون عنده بعض العمل، أصل العمل ، لأنه لا يسمى إيمان حتى يكون هناك عمل.
    لأن حقيقة الإيمان راجعة إلى هذه الثلاثة النصوص القول والعمل والاعتقاد، فمن قال إن حقيقة الإيمان يخرج مها العمل فإنه ترك دلالة النصوص."

    الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- :

    "السائل : يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله هناك من يقول : إن تارك " جنس العمل " بالكلية لا يكفر ، وإن هذا القول قول ثان للسلف لا يستحق الإنكار ولا التبديع ؛ فما صحة هذه المقولة؟
    الشيخ : هذا كذاب ، اللي يقول هذا الكلام كذاب ، كذب على السلف ، السلف ما قالوا إن الذي يترك جنس العمل و لا يعمل شيء أنه يكون مؤمناً ، من ترك العمل نهائياً من غير عذر، لا يصلي و لايصوم ولا يعمل أي شيء و يقول أنا مؤمن هذا كذاب ، أما اللي يترك العمل لعذر شرعي ، ما تمكن من العمل ، نطق بالشهادتين بصدق و مات أو قتل في الحال فهذا ما في شك أنه مؤمن لأنه ما تمكن من العمل ، ما تركه رغبة عنه ، أما اللي يتمكن من العمل و يتركه لا يصلي و لا يصوم و لا يزكي و لا يتجنب المحرمات و لا يتجنب الفواحش هذا ليس بمؤمن و لا أحد يقول إنه مؤمن إلا المرجئة ، نعم. اهـ

    وفي هذه المسألة فاليراجع كلام الشيخ العلامة صالح آل الشيخ حفظه الله.ِِ
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 10-Apr-2012 الساعة 04:37 PM

  3. #3

    افتراضي رد: تعليق على رسالة (جواب في الإيمان ونواقضه) للشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه .

    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

    بارك الله فيك على الإضافة التي شاركت بها ، ونفع الله بكلام أهل العلم فيها ، ولكنّي أرجو أن لا يزاد تحت هذه المسألة كلام غير ماهو موجود من أيّ كان ، لأنّ هذا الموضوع ـ كما هو معلوم ـ موضوع حسّاس ، قد زلّت فيه أقدام ، ففتح باب الكلام فيه ممّا قد يسبّب بعض البلابل التي نحن في غنىً عنها ، فنرجو الاستجابة لهذا الطلب وبارك الله فيكم .

    والسلام عليكم ورحمة الله .

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •