ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    افتراضي نصيحة لكل مسلمة

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم



    نصيحة لكل مسلمة
    للشيخ/ أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
    حفظه الله

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد:

    فهذه كلمات مختصرة أوجهها للنساء المسلمات في كل مكان ـ عبر الشبكة العنكبوتية ـ (الإنترنت)،

    لا سيما أن مثل هذه الشبكة أصبحت من أسرع وأنفع طرق نشر الدعوة المستقاة من الكتاب والسنة على منهج السلف الصالح رحمهم الله تعالى،

    وقد جعلتها في نقاط أو مقاطع مختصرة، وخير الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم،

    وهذه إشارة مني بأني سأكتفي في بعض المواطن بسرد بعض الآيات التي تبين المقصود، وسأتعمد العبارات البسيطة والكلمات السهلة في نصيحتي هذه،

    وأبتعد بقدر الإمكان ـ وسأجتهد في ذلك ـ عن التكلف في الأسلوب وشقشقة الكلام كي تصب النصيحة إلى القلوب لعل الله أن ينفع بها كاتبها وكل من قرأها،

    وسأكون صريحاً لأبعد الحدود.


    يتبع الحلقة الأولى

  2. #2

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الأولى

    أقول وبالله التوفيق:

    أنصح كل امرأة مسلمة كانت متزوجة أم عزبة، صغيرة كانت أم كبيرة، عجوزاً كانت أم شابة؛

    أن تتقي الله في نفسها فقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم:

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ ..).

    فغيره صلى الله عليه وسلم أولى بهذا التوجيه والنصيحة الإلهي.

    فإياكِ والنظر إلى الرجال الأجانب، سواء كانوا في الشارع أو في السوق، أو على شاشات التلفاز،

    أو في الصور و المجلات والصحف، أو على شبكات الإنترنت، لأن النظرة ذريعة إلى الوقوع فيما هو محرم

    لذا أمر الله تعالى بغض البصر فقال جل جلاله:

    ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ
    وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ
    أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ
    أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ
    مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ).

    ولا تخضع المرأة بصوتها أمام الرجال الأجانب منها ـ غير المحارم ـ، سواء كان الكلام مباشر كالبيع والشراء في الأسواق،

    أو كمن تتكلم مع إخوان زوجها أو أحد أقاربه أو أقاربها غير المحارم ـ كما يفعله بعض المجتمعات واعتاده؛ وإن كان الكلام من وراء حجاب ـ،

    أو الكلام عبر الهاتف، أو البالتوك، أو المسنجر، حتى وإن كان مع طلبة العلم أو المشايخ والعلماء قال تعالى:

    ( يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ
    فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً ).

    وهذا في حق أمهات المؤمنين الطاهرات العفيفات، وفي المجتمع الطاهر النقي الذي اختاره الله تعالى أن يكون

    في صحبة نبي الله صلى الله عليه وسلم، فنساء زماننا اليوم أولى بهذا التوجيه والنصح الإلهي.

    وعلى المرأة المسلمة أن تلزم بيتها، ولا تخرج للأسواق إلا للضرورة القصوى وغير متبرجة،

    فإن وُجد من يقضي لها حاجتها من السوق فلتحمد الله، وعليها أن تحذر الخروج إلى الحدائق والمنتزهات

    والأماكن المختلطة بالرجال شباباً كانوا أو غيرهم، قال تعالى:

    ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ
    وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ).

    وعلى كل مسلمة تحب الله ورسوله حقيقةً لا دعوى؛ أن تلتزم بالحجاب الشرعي، وذلك بتغطية وجهها

    ولبس الملابس الفضفاضة الطويلة، الغير ضيقة ولا قصيرة ولا شفافة؛ إذا أرادت الخروج من المنزل للحاجة،

    قال تعالى:

    ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ
    ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ).
    (الأحزاب : 59 ).

    وقال عمر رضي الله عنه: "ما يمنع المرأة المسلمة إذا كانت لها حاجة أن تخرج في أطمارها

    أو أطمار جارتها مستخفية لا يعلم بها أحد حتى ترجع إلى بيتها".


    وهذا كله ـ أعني القرار في البيوت، ولزوم الحجاب ـ يأتي من ثمار العلم الشرعي المستقى

    من الكتاب والسنة، قال تعالى:

    ( وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ
    كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً ).

    وإن كان هذا الخطاب موجه لأمهات المؤمنين، إلا أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب،

    وغير أمهات المؤمنين أولى بالعلم والتعلم بما يُقَوِّم دينها.

    والقرار في البيت موجه أيضا للواتي يتذرعن في الخروج لطلب العلم في المساجد والحلقات

    أو التجمع في بيت إحداهن ليلق عليهن فضيلة الشيخ درسا خاصا بالهاتف أو البالتوك.

    قلت هذا لأننا اليوم في زمن فتنة وأي فتنة أعظم مما تتعرض له المسلمة اليوم في الشارع،

    ولأننا اليوم في عصر انتشرت فيه وسائل نقل المعلومات كالنت، فبإمكان المرأة الصغيرة والكبيرة

    أن تتعلم العلم الشرعي الواجب عليها تعلمه من هذه الشبكة سواء مسموع أو مقروء والحمد لله،

    وفي ذلك غنية كبيرة بل وفيه الكفاية لرفع الجهل بأمور الدين عن المسلمات؛

    حتى العجائز اللاتي لا يقرأن؛ يستمعن إلى صوت

    الشيخ الألباني ـ ابن باز ـ العثيمين ـ الوادعي ـ الجامي ـ اللحيدان ـ الفوزان ـ آل الشيخ المفتي ـ
    آل الشيخ الوزير ـ الغديان ـ ربيع ـ
    وغيرهم وغيرهم فلله الحمد والمنة.

    فلا داع للجري وراء الحلقات والتحدث مع طلبة العلم والدعاة والمشايخ؛ إلا فيما لا بد منه وجوبا؛

    تسأل قدر الحاجة ولا تناقش ولا تسهب في التحدث معهم.

    واعلمي أيتها المسلمة أن أوجب ما ينبغي عليك معرفته وتعلمه؛ هو توحيد الله تعالى وإفراده بالعبادة

    وتعلم ما يضاده من الشرك والبدع؛ حتى تقبل العبادة، وأن تكون المرأة المسلمة محافظة على نفسها وشرفها،

    قال تعالى:

    ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ
    وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ
    وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ).


    واعلمن أيها المسلمات أن هذه الآية شاملة وافية شافية جامعة كافية لمن تدبرها ووعاها وعمل بها

    وهي قوله تعالى:

    ( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ
    وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ
    وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ
    أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً).



    يتبع الحلقة الثانية

  3. #3

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الثانية:

    أنصح النساء المسلمات
    بأن يهتممن بالعلم الشرعي المؤصل بالدليل من الكتاب والسنة، الذي لا يُقوم الواجب

    من العبادات إلا به، ولا أقصد أن تتضلع وتتعمق في المسائل الفرعية على حساب الواجب

    الذي يجب عليها تأديته من الإعمال؛ كرعاية الزوج والأولاد وإدارة المنزل، فهذه أوجب عليها من التوسع

    في المسائل الفقهية من مسائل الدين ـ مسائل الخلاف ـ.

    وعليها أن تبدأ بالأصل ـ بمعرفة التوحيد وما يضادّه من الشرك الذي هو من نواقض الدين ـ،

    ثم بالمسائل المتعلقة بما يقوِّم صلاتها، وكذا مسائل الطهارة عند النساء، ويجب عليها أن تعلم متى يجب أن تصلي وتصوم

    ومتى يجب عليها أن تتوقف عن الصلاة والصوم مثلاً، وهكذا، وتتعلم ما يبصرها بتربية أولادها، وكذا طرق حسن التبعُّل للزوج.

    فالحاصل أن تتعلم المرأة المسلمة الواجب فالواجب؛ مما يقوِّم عبادتها والذي لا يقوم الواجب إلا به،

    وتبتعد عن مسائل الخلاف والاختلاف بقدر المستطاع بل تجاهد نفسها على ذلك.

    كما أنصح المسلمات؛
    بأن يتركن الجدال في الدين، والردود التي انشغلن بها بعض من يدعين طلب العلم،

    فزاحمن طلاب العلم والمشايخ في مسألة الرد على المخالف، فهذه تكتب رداً على هذه،

    وهذه تكتب رداً على تلك..، ناهيكن أن إحداهن ترد على ذاك، فأشغلن وانشغلن عن الواجب الذي سيُسألن عنه.

    قال وهب بن منبه – رحمه الله – :
    "دع المراء والجدال عن أمرك فإنك لا تعجز أحد رجلين: رجل هو أعلم منك، فكيف تماري وتجادل من هو أعلم منك؟ .
    ورجل أنت أعلم منه، فكيف تماري وتجادل من أنت أعلم منه؟ ولا يُطيعك؛ فاقطع ذلك عليك".

    قال عبد الله البسري – رحمه الله - :
    "ليس السّنة عندنا أن ترد على أهل الأهواء، ولكن السّنة عندنا أن لا تكلم أحداً منهم".

    و قال العبـاس بن غالب الوراق – رحمـه الله -:
    "قلت لأحمد بن حنبل : يا أبا عبد الله: أكون في المجلس ليس فيه من يعرف السّنة غيري فيتكلم متكلم مبتدع أرد عليه؟.
    قال: لا تنصب نفسك لهذا، أخبر بالسّنة ولا تخاصم، فأعدت عليه القول.
    فقال
    : ما أراك إلا مخاصماً".

    واتركوا أيها النساء القيل والقال بينكن، ولا تحكموا على إحداكن بشيء من المخالفة حتى تتأكدن

    وتسألن أحد العلماء أو المشايخ أو عدة طلبة علم ـ معروفين بالاستقامة على منهج السلف ومن أهل الرزانة والحصافة،

    وليسوا من المتسرعين المغرورين وإن كانوا سلفيين ـ عن تلك التي يُعتقد أنها مخالفة في نظر الواحدة منكن،

    حتى لا تتفرق الكلمة وتختلف القلوب وتتنافر.

    وعلى الواحدة منكن ممن نصّبت نفسها داعية؛ أن تتقي الله تعالى في دعوتها فتتحلى بأخلاق الدعاة إلى الله؛

    بالصبر على المخالف وعلى الجاهل ـ على حدٍ سواء ـ وقبل ذلك عليها أن تتسلح بسلاح العلم بما تريد أن تقول وتدعو إليه،

    ولتكن طريقة دعوتها على منهج السلف الصالح؛ لا تخترع طُرق من عند نفسها

    ترى أنها أصوب وأصلح لزمانها مع علمها أنها مخالفة للسلف الصالح؟

    ومن فقه الإمام البخاري وفهمه الصحيح السليم للكتاب والسنة؛ أن بوب في جامعه الصحيح،

    فقال: "بابٌ العلم قبل القول والعمل"
    قال تعالى: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ).



    يتبع الحلقة الثالثة

  4. #4

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الثالثة:

    إن ما نسمعه ـ هنا وهناك بين فينة وأخرى ـ من تلقي بعض النساء عذارى كُنّ أو غير ذلك ـ

    دروس خاصة على أيدي بعض طلبة العلم سواء سلفيين أم غير سلفيين ـ عبر الهاتف أو البالتوك ـ،

    وقد انتشر هذا في أوساط بعض النساء ـ هنا وهناك لا أخص بلد بعينه ـ، بل وأصبح بعضهن يتفاخرن بذلك،

    بل وقد امتد ذلك إلى الإعجاب من بعضهن لذلك الشيخ ـ طالب العلم ـ أو ذاك، وفي نظري؛

    أن ذلك أصبح موضة عصرية لبعضهن ولا أُعمِّم، وهذا من الفتنة.

    وبعضهن يفتحن المجال مع بعض طلبة العلم في نقاش ـ إما في الهاتف أو المسنجر أو البالتوك أو رسائل الجوال أو البريد ـ

    قد يقود إلى المخالفة الشريعة ـ وهذا كله من مكائد الشيطان ـ والمفسدة المترتبة على ذلك أقرب من المصلحة المرجوة.

    لأن الفتنة تأتي إما بالإعجاب بالصوت، أو بالكلمة المنمقة، أو بالأسلوب اللطيف ورقة الكلام،

    وهذه المرأة أو تلك الفتاة في العشرينيات وهذا الشيخ أو ذاك في الثلاثينيات أو الأربعينيات؛

    فمن ذا الذي يأمن الفتنة على نفسه؟؟؟؟؟!!!!!

    فعلى هذا نقول:

    ليس من الواجب أن تطلب الفتاة العلم بهذه الطريقة؛ والتي تؤدي إلى استمرار التحدث

    مع الرجال الأجانب منها وبالتالي ينخدش حياؤها، فإذا انخدش حياء المرأة؛ ذهبت عفتها وصيانتها ونضارتها وسمعتها الحسنة.


    يتبع الحلقة الرابعة

  5. #5

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الرابعة:

    إلى كل امرأةٍ ذات بعلٍ ـ زوج ـ، أو من هي في طريقها إلى بيت الزوجية،

    أقول:

    عليك أن تعرفي حق زوجك وحق والديك ولا تخلطي بين الواجبين، فلكلٍ واجب، وحق الزوج أوجب.

    يقول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم:
    (لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولا تؤدى المرأة حق الله عز وجل عليها كله
    حتى تؤدى حق زوجها عليها كله حتى لو سألها نفسها وهى على ظهر قتب لأعطته إياه).

    أخرجه أحمد وغيره بألفاظ متقاربة وصححه الألباني في " الصحيحة" (1203).

    وقال عليه الصلاة والسلام:
    (لو سالت منخراه دما وقيحا وصديدا فلحسته بلسانها ما أدت حقه، لو كان ينبغي لبشر
    أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها إذا دخل عليها لما فضله الله عليها ..).

    الحاكم وغيره وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

    فإذا علمتِ و تيقنتِ أيتها المسلمة الواجب الذي عليك نحو زوجك فعليك أن تتلمسي رضاه بطرق شتى،

    فإذا أعيتك طريقة فاسلكِ طريقة أخرى مخترعة لإدخال الفرح والسرور إلى نفسه ومن ثم ستنعكس لك؛

    إذا ما حس بالراحة في بيته بعد التعب والنصب الذي يلقاه في خارج الدار.

    وكوني له كالمرأة الصالحة المدللة لزوجها المخففة عنه ما يجد من قسوة الحياة، الناظرة في رغباته فتحققها له

    وتذلل الصعاب له على حساب نفسها، ألا وهي أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها، فكانت نعم الزوجة الصالحة

    ونعم الرفيق للنبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، ومعينة له أيام تحنثه بغار حراء، ثم مواساته

    والتخفيف من روعه عندما أتاه الوحي، فرجع النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم بعد أن نزل عليه قوله تعالى:

    ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ....)

    ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال: ( زملوني زملوني )، فزملوه حتى ذهب عنه الروع،

    قال لخديجة: ( أي خديجة! ما لي؟ لقد خشيت على نفسي ) فأخبرها الخبر،

    قالت خديجة: " كلا؛ أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا، فوالله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث
    وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق".

    رواه الشيخان.

    انظرن إلى هذه الكلمات الجميلات التي خرجت من مشكاة الصلاح والطهر والعفاف والتُقى، فكانت لها الأثر الكبير في تسكين الروع

    في قلب سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام، فلتكن خديجة وبقية أمهات المؤمنين قدوة لكن.

    وكوني أيتها الأَمة كتلك المرأة ـ زينب بنت جرير إحدى نساء بني حنظلة من بني تميم ـ.

    فعن الهيثم بن عدى الطائي قال حدثنا مجالد عن الشعبي قال: قال لي شريح: يا شعبي! عليك بنساء بني تميم فإني رأيت لهن عقولاً،

    قال: وما رأيت من عقولهن. قال: أقبلت من جنازة ظهرا فمررت بدورهم فإذا أنا بعجوز على باب دار

    وإلى جنبها جارية كأحسن ما رأيت من الجواري فعدلت فاستسقيت وما بي عطش

    فقالت أي الشراب أحب إليك فقلت: ويحك يا جارية ما تيسر، قالت: ويحك يا جارية ائتيه بلبن فإني أظن الرجل غريباً،

    قلت: من هذه الجارية؟ قالت: هذه زينب ابنة جرير إحدى نساء حنظلة، قلت: فارغة أم مشغولة؟ قالت: بل فارغة. قلت: زوجينيها.

    قالت: إن كنت لها كفئا ولم تقل له كفوا وهى لغة تميم فمضيت إلى المنزل فذهبت لأقيل فامتنعت مني القائلة فلما صليت الظهر

    أخذت بأيدي إخواني من القراء الأشراف علقمة والأسود والمسيب وموسى ابن عرفطة ومضيت أريد عمها فاستقبل فقال: يا أبا أمية حاجتك

    قلت زينب بنت أخيك قال ما بها رغبة عنك فأنكحنيها فلما صارت في حبالى ندمت ندمت وقلت أي شيء صنعت بنساء بني تميم

    وذكرت غلظ قلوبهن فقلت أطلقها ثم قلت لا ولكن أضمها إلي فإن رأيت ما أحب وإلا كان كذلك فلو رأيتني يا شعبي

    وقد أقبل نساؤهم يهدينها حتى أدخلت على فقلت: إن من السنة إذا دخلت المرأة على زوجها أن يقوم فيصلى ركعتين

    فيسأل الله من خيرها ويعوذ من شرها فصليت وسلمت فإذا هى من خلفي تصلي بصلاتي

    فلما قضيت صلاتي أتتني جواريها فأخذن ثيابي وألبسنني ملحفة قد صبغت في عكر العصفر

    فلما خلا البيت دنوت منها فمددت يدي إلى ناحيتها فقالت على رسلك أبا أمية كما أنت!

    ثم قالت: الحمد لله أحمده وأستعينه وأصلى على محمد وآله إني امرأة غريبة لا علم لي بأخلاقك

    فبين لي ما تحب فآتيه وما تكره فأزدجر عنه وقالت إنه قد كان لك في قومك منكح وفي قومي مثل ذلك ولكن إذا قضى الله أمرا كان

    وقد ملكت فاصنع ما أمرك الله له إمساك بمعروف أو بتسريح بإحسان أقول قولي هذا وأستغفر الله لي و لك.

    قال: فأحوجتني والله يا شعبي إلى الخطبة في ذلك الموضع، فقلت: الحمد لله أحمده وأستعينه وأصلى على النبي وآله وأسلم وبعد

    فإنك قد قلت كلاما إن تثبتي عليه يكن ذلك حظك وإن تدعيه يكن حجة عليك أحب كذا وأكره كذا ونحن جميع فلا تفرقي

    وما رأيت من حسنة فانشريها وما رأيت من سيئة فاستريها، وقالت شيئا لم أذكره كيف محبتك لزيارة الأهل؟

    قلت: ما أحب أن يملني أصهاري. قالت: فمن تحب من جيرانك أن يدخل دارك آذن لهم ومن تكرهه أكرهه؟

    قلت: بنو فلان قوم صالحون وبنو قوم سوء. قال: فبت يا شعبي بأنعم ليلة ومكثت معي حولا لا أرى إلا ما أحب

    فلما كان رأس الحول جئت من مجلس القضاء فإذا بعجوز تأمر وتنهى في الدار، فقلت: من هذه؟

    قالوا: فلانة ختنك فسرى عني ما كنت أجد، فلما جلست أقبلت العجوز فقالت: السلام عليك أبا أمية

    قلت: وعليك السلام، من أنت؟ قالت: أنا فلانة ختنك. قلت: قربك الله. قالت: كيف رأيت زوجتك؟ قلت: خير زوجة.

    فقالت لي: أبا أمية! إن المرأة لا تكون أسوأ منها في حالتين إذا ولدت غلاما أو حظيت عند زوجها، فإن رابك ريب فعليك بالسوط،

    فوالله ما حاز الرجال في بيوتهم شرا من المرأة المدللة، قلت: أما والله لقد أدبت فأحسنت الأدب، ورضت فأحسنت الرياضة،

    قالت: تحب أن يزورك ختانك؟ قلت: متى شاءوا، قال: فكانت تأتيني في رأس كل حول توصيني تلك الوصية

    فمكثت معي عشرين سنة لم أعتب عليها في شيء إلا مرة واحدة وكنت لها ظالما،

    أخذ المؤذن في الإقامة بعد ما صليت ركعتي الفجر وكنت إمام الحي فإذا بعقرب تدب فأخذت الإناء فأكفأته عليها

    ثم قلت: يا زينب لا تتحركي حتى آتي فلو شهدتني يا شعبي وقد صليت ورجعت فإذا أنا بالعقرب قد ضربتها فدعوت بالسكت والملح

    فجعلت أمغث أصبعها وأقرأ عليها بالحمد والمعوذتين".
    أخرج القصة ابن عبد ربه الأندلسي في كتابه "طبائع النساء"، وأوردها أبو الفتح الإبشيهي في كتابه "المستطرف ".

    فخذي العبرة من هذه القصة لهذه المرأة الصالحة وأمها.

    وخذي القدوة أيتها المسلمة من هذه القصة الآتية فهي تخاطب الأم الناصحة لابنتها، وهي تخاطب البنت العاقلة، كما تخاطب كل متزوجة.

    فقد ضُرب مثل من أمثال العرب بسبب هذه القصة، وهو:
    "ما وراءك يا عاصم؟"

    أورد أبو الفضل النيسابوري في كتابه "مجمع الأمثال" فقال:
    ما وراءك يا عصام؟

    قال المفضل أول من قال ذلك الحارث بن عمرو ملك كندة وذلك أنه لما بلغه جمال ابنة عوف بن محلم الشيباني وكمالها وقوة عقلها

    دعا امرأة من كندة يقال لها عصام ذات عقل ولسان وأدب وبيان وقال لها اذهبي حتى تعلمي لي علم ابنة عوف فمضت حتى انتهت إلى أمها

    وهي أمامة بنة الحارث فأعلمتها ما قدمت له فأرسلت أمامة إلى ابنتها وقالت أي بنية هذه خالتك أتتك لتنظر إليك فلا تستري عنها شيئا

    إن أرادت النظر من وجه أو خلق وناطقيها إن استنطقتك فدخلت إليها فنظرت إلى ما لم تر قط مثله فخرجت من عنها

    وهي تقول ترك الخداع من كشف القناع فأرسلتها مثلا ثم انطلقت إلى الحارث فلما رآها مقبلة

    قال لها ما رواءك يا عصام قالت صرح المخض عن الزبد رأيت جبهة كالمرآة المصقولة يزينها شعر حالك كأذناب الخيل

    إن أرسلته خلته السلاسل وإن مشطته قلت عناقيد جلاها الوابل وحاجبين كأنما خطا بقلم أو سودا بحمم تقوسا على مثل عين ظبية عبهرة

    بينهما أنف كحد السيف الصنيع حفت به وجنتان كالأرجوان في بياض كالجمان شق فيه فم كالخاتم لذيذ المبتسم

    فيه ثنايا غر ذات أشر تقلب فيه لسان ذو فصاحة وبيان بعقل وافر وجواب حاضر تلتقي فيه شفتان حمراوان تحلبان ريقا كالشهد

    إذا دلك في رقبة بيضاء كالفضة ركبت في صدر كصرد تمثال دمية وعضادان مدمجان يتصل بهما ذراعان ليس فيهما عظم يمس

    ولا عرق يجس ركبت فيهما كفان دقيق قصبهما لين عصبهما تعقد إن شئت منهما الأنامل نتأك في ذلك الصدر ثديان كالرمانتين يخرقان عليها ثيابها

    تحت ذلك بطن طوي طي القباطي المدمجة كسر عكنا كالقراطيس المدرجة تحيط بتلك العكن سرة كالمدهن المجلو

    خلف ذلك ظهر فيه كالجدول ينتهي إلى خصر لولا رحمة الله لانبتر لها كفل يقعدها إذا نهضت وينهضها

    إذا قعدت كأنه دعص الرمل لبده سقوط الطل

    يحمله فخذان لفا كأنما قلبا على نضد جمان تحتهما ساقان خدلتان كالبرديتين وشيتا بشعر أسود كأن حلق الزرد

    يحمل ذلك قدمان كحذو اللسان فتبارك الله مع صغرهما كيف تطيقان حمل ما فوقهما

    فأرسل الملك إلى أبيها فخطبها فزوجها إياه وبعث بصداقها فجهزت فلما أراد أن يحملوها إلى زوجها قالت لها أمها:

    أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب تركت لذلك منك ولكنها تذكرة للغافل ومعونة للعاقل

    ولو أن امرأة استغنت عن الزوج لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليها كنت أغنى الناس عنه ولكن النساء للرجال خلقن ولهن خلق الرجال

    أي بنية إنك فارقت الجو الذي منه خرجت وخلفت العش الذي فيه درجت إلى وكر لم تعرفيه وقرين لم تألفيه فأصبح بملكه عليك رقيبا ومليكا

    فكوني له أمة يكن لك عبدا وشيكا يا بنية احملي عني عشر خصال تكن لك ذخرا وذكرا الصحبة بالقناعة والمعاشرة بحسن السمع والطاعة

    والتعهد لموقع عينه والتفقد لموضع أنفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك إلا طيب ريح والكحل أحسن الحسن

    والماء أطيب الطيب المفقود والتعهد لوقت طعامه والهدو عنه عند منامه فإن حرارة الجوع ملهبة وتنغيص النوم مبغضة والاحتفاظ ببيته وماله

    والإرعاء على نفسه وحشمه وعياله فإن الاحتفاظ بالمال حسن التقدير والإرعاء على العيال والحشم جميل حسن التدبير ولا تفشي له سرا

    ولا تعصي له أمرا فإنك إن أفشيت سره لم تأمني غدره وإن عصيت أمره أوغرت صدره

    ثم اتقي مع ذلك الفرح إن كان ترحا والاكتئاب عنده إن كان فرحا

    فإن الخصلة الأولى من التقصير

    والثانية من التكدير

    وكوني أشد ما تكونين له إعظاما يكن أشد ما يكون لك إكراما وأشد ما تكونين له موافقة يكن أطول ما تكونين له مرافقة

    واعلمي أنك لا تصلين إلى ما تحبين حتى تؤثري رضاه على رضاك وهواه على هواك فيما أحببت وكرهت والله يخير لك

    فحملت فسلمت إليه فعظم موقعها منه وولدت له الملوك السبعة الذين ملكوا بعده اليمن"
    . انتهى.

    فلا أظن أن المرأة التي تتجه لطلب العلم كما يطلبه الرجال؛ أنها ستقوم بواجباتها الزوجية، وواجباتها نحو أولادها

    وبيتها والرعاية التامة بذلك،

    ومن قالت: أنها تقوم بهذا كله مع طلبها للعلم فقد كابرت، والواقع يصدق ذلك ويكذبه.

    فالتي تسهر على البالتوك تتابع الدروس هنا وهناك شبه ليلاً؛

    هل أدت حق زوجها كما ينبغي ؟؟؟!!!



    يتبع الحلقة الخامسة

  6. #6

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الخامسة:

    على كل مسلمة تريد ما عند الله تعالى؛ أن تحفظ لسانها من الغيبة والنميمة والقيل والقال وكثرة السؤال، ومن كُفر العشير،

    فإن الغالب على مجالس النساء أن أوقاتها تنقضي في هذه الأمور، وكأنها كالملح على الطعام، لا يحلو المجلس إلا بها.

    فعن حكيم بن حزام قال خطب النبي صلى اله عليه وسلم النساء ذات يوم فوعظهن وأمرهن بتقوى الله والطاعة لأزواجهن

    وقال: ( إن منكن من تدخل الجنة ) وجمع بين أصابعه ( ومنكن حطب جهنم ) وفرق بين أصابعه،

    فقالت: الماردة أو المرادية يا رسول الله! ولم ذلك؟ قال: (تكفرن العشير وتكثرن اللعن وتسوفن الخير ).
    ابن حبان في "صحيحه".

    وعلى كل مسلمة أن تبتعد عن التشبه بالكافرات والفاسقات؛ في اللباس كله، والهيئات، فتمتنع من لبس الضيق،

    والمفتوح ـ من أي جهة ومن أي جنب كان ـ، والشفاف، والقصير، والبنطال، والكعب العالي،

    وتجتنب متابعة الموضة ـ كما يقال ـ من لباس وقصاتٍ للشعر.

    ولقد قال صلى الله عليه وسلم: ( من تشبه بقوم فهو منهم). أبو داود.

    و في وصف صنف من النساء قال عليه الصلاة والسلام:
    (صنفان من أهل النار لم أرهما ـ وذكر ـ، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنة البخت المائلة
    لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا).

    مسلم، وغيره.

    قال النووي في شرحه على مسلم:
    " هذا الحديث من معجزات النبوة فقد وقع ما أخبر به صلى الله عليه وسلم، أما الكاسيات ففيه أوجه:

    أحدها: معناه كاسيات من نعمة الله عاريات من شكرها.

    والثاني: كاسيات من الثياب عاريات من فعل الخير والاهتمام لآخرتهن والاعتناء بالطاعات.

    والثالث: تكشف شيئا من بدنها إظهارا لجمالها فهن كاسيات عاريات والرابع يلبسن ثيابا رقاقا تصف ما تحتها كاسيات عاريات فى المعنى.

    واما مائلات مميلات فقيل: زائغات عن طاعة الله تعالى وما يلزمهن من حفظ الفروج وغيرها.

    ومميلات يعلمن غيرهن مثل فعلهن.

    وقيل: مائلات متبخترات فى مشيتهن مميلات أكتافهن.

    وقيل: مائلات يتمشطن المشطة الميلاء وهي مشطة البغايا معروفة لهن.

    مميلات يمشطن غيرهن تلك المشطة.

    وقيل: مائلات إلى الرجال مميلات لهم بما يبدين من زينتهن وغيرها.

    وأما رؤوسهن كأسنمة البخت فمعناه يعظمن رؤوسهن بالخمر والعمائم وغيرها مما يلف على الرأس حتى تشبه أسنمة الابل البخت

    هذا هو المشهور فى تفسيره.

    قال المازرى ويجوز أن يكون معناه: يطمحن إلى الرجال ولا يغضضن عنهم ولا ينكسن رؤوسهن.

    واختار القاضي أن المائلات تمشطن المشطة الميلاء قال: وهى ضفر الغدائر وشدها إلى فوق وجمعها فى وسط الرأس فتصير كأسنمة البخت.

    قال وهذا يدل على أن المراد بالتشبيه بأسنمة البخت انما هو لارتفاع الغدائر فوق رؤوسهن وجمع عقائصها هناك

    وتكثرها بما يضفرنه حتى تميل إلى ناحية من جوانب الرأس". انتهى.

    قال ابن العربي: "وإنما جعلهن كاسيات لأن الثياب عليهن وإنما وصفهن بأنهن عاريات لأن الثواب إذا رق يصفهن ويبدي محاسنهن وذلك حرام".

    وقال القرطبي: "قلت: هذا أحد التأويلين للعلماء في هذا المعنى، والثاني أنهن كاسيات من الثياب عاريات من لباس التقوى

    الذي قال الله تعالى فيه: (ولباس التقوى ذلك خير ). وأنشدوا:

    إذا المرء لم يلبس ثياب من التقى ... تقلب عريانا وإن كان كاسيا
    وخير لباس المرء طاعة ربه ... ولا خير فيمن كان لله عاصيا"


    وفي الحديث عن دحية بن خليفة الكلبي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وصلم حين بعثه إلى هرقل

    فلما رجع أعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية، فقال: ( اجعل صديعها قميصاً وأعط صاحبتك صديعاً تختمر به )
    فلما ولي قال: ( مرها تجعل تحتها شيئاً لئلا يصف ).
    الحاكم، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

    وذكر أبو هريرة رقة الثياب للنساء فقال: "الكاسيات العاريات الناعمات الشقيات".

    ودخل نسوة من بني تميم على عائشة رضي الله عنها عليهن ثياب رقاق فقالت عائشة:
    "إن كنتن مؤمنات فليس هذا بلباس المؤمنات وإن كنتن غير مؤمنات فتمتعينه".

    وأدخلت امرأة عروس على عائشة رضي الله عنها وعليها خمار قبطي معصفر فلما رأتها قالت:
    "لم تؤمن بسورة النور امرأة تلبس هذا".



    يتبع الحلقة الأخيرة [مناظرة]

  7. #7

    افتراضي رد: نصيحة لكل مسلمة

    الحلقة الأخيرة:

    أعرف أن البعض سواء رجالاً أو نساءً سيعترض على بعض ما ذكرت أعلاه وهذا حال البشر، إذ لم تكن العصمة والكمال من الخطأ والزلل

    إلا لكتاب الله تعالى ورسوله في تبليغ هذا الدين، وذلك لما ذكرت من التشدد في أمر خروج المرأة لطلب العلم

    على الوجه الذي نراه ونسمع عنه اليوم في مجتمعنا، ولست متحرجا من رد أحد عليّ في ذلك، حيث أن الشدة في مثل هذه المسائل أهون

    من التساهل فيها، ولا أعرف أحداً من أهل العلم قديماً أوحديثاً ذم المتمسك بالسنة أو المتشدد فيما هو سداً للذريعة من السقوط في الفتنة،

    وإنما الذمّ للمتساهل في ذلك.

    ورضا الناس غاية لا تُدرك، ويكفينا أن ننصح ونشدد في النصيحة.

    لذا جعلت هذه الحلقة الأخيرة؛ نقاش ومناظرة للمخالف لما ذكرت أعلاه.


    يقول قائل:
    لماذا تمنع من خروج المرأة لطلب العلم والرسول صلى الله عليه وسلم أمر بطلب العلم وحث عليه ولم يخصص أحداً؟

    نقول وبالله التوفيق:
    الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع أحاديثه التي رغب فيها في طلب العلم وبعضها فيه الأمر بطلب العلم الشرعي؛

    كان السياق موجه للرجال، ولاشك أن أجر المتعلمة والتي يصلها العلم بطريق أو بأخرى ينالها بتلك الأحاديث من الأجر ما ينالها.

    ولكن الأمر موجه للرجال لأنهم هم حملة التَرِكَة التي ورّثها النبي صلى الله عليه وسلم والتي ذكرها في الحديث

    فقال عليه السلام: ( إن العلماء ورثة الأنبياء ) ولاشك أن قوله العلماء لا يقصد به النساء ومن جادل في ذلك فهو معاند بل وجاهل بكل المقاييس.

    ثم:

    انتبهوا لهذه اللفتة في هذا الحديث وهي: أن النبي صلى اللَّهُ عليه وَسَلَّمْ قال لصَفْوَانُ بن عَسَّالٍ الْمُرَادِيُّ ـ

    عندما قال: جِئْتُ أَطْلُبُ الْعِلْمَ ـ : ( مَرْحَبًا بطالبِ الْعِلْمِ ...).

    رحب به النبي صلى الله عليه وسلم

    بينما تلك المرأة التي جاءت تسَأَل رَسُولَ اللَّهِ عَنِ الْحَيْضِ كَيْفَ تَغْتَسِلُ مِنْهُ قَالَ: (تَأْخُذِي فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَتَوَضَّئِينَ)

    فأفتاها من غير أن يرحب بها في طلب العلم بينما المسألة التي سألت عنها؛ مسألة تتعلق بالنساء وربما يقع فيها الكثير منهن.

    ومثل ذلك ما حدث لأسماء بنت عميس عندما نفست في طريقها للحج ففي الحديث:
    (أَرْسَلَتْ إِلَى رَسُولِ اللهِ تَسْأَلُهُ كَيْفَ أَصْنَعُ قَالَ اغْتَسِلِي ثُمَّ اسْتَثْفِرِي بِثَوْبٍ ثُمَّ أَهِلِّي)

    تأملوا لم تأت بنفسها لطلب العلم وطلب الإسناد، ولم يعقد للنساء درساً أو مجلساً !!!!!!!!!



    يقول قائل:
    ما تقول في حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قالت النِّسَاءُ لِلنَّبِيِّ e: غَلَبَنَا عَلَيْكَ الرِّجَالُ فَاجْعَلْ لنا يَوْمًا من نَفْسِكَ
    فَوَعَدَهُنَّ يَوْمًا لَقِيَهُنَّ فيه فَوَعَظَهُنَّ وَأَمَرَهُنَّ فَكَانَ فِيمَا قال لَهُنَّ:
    (ما مِنْكُنَّ امْرَأَةٌ تُقَدِّمُ ثَلَاثَةً من وَلَدِهَا إلا كان لها حِجَابًا من النَّارِ فقالت امْرَأَةٌ واثنين فقال واثنين).

    أليس هذا فيه تخصيص وقتاً للنساء كي يطلبن العلم ؟

    نقول: نعم و لا.
    نعم؛ خصهن بيوم يأتيهم فيه عندما سألوه.

    ولكن لنا وقفات مع هذا الحديث:

    أولاً: لم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم أعاد لهن هذا المجلس، إلا ما كان من تخصيصهم بموعظة في العيد، ومن ادعى فليثبت.

    ثانياً: لم يطرقهم بمسألة الجرح والتعديل وعلم المصطلح وعلم المواريث ودقائق الفقه والناسخ والمنسوخ ولا حتى في دقائق التفسير

    ولم يلتزم لهن مسألة معينة يستمر معهن فيها كدرس مستمر ولو في المسائل المتعلقة بالنساء.

    لأنه صلى الله عليه وسلم يُعلم الرجال ؛ والرجال ينقلون للنساء في البيوت العلم الواجب عليهن تعَلُمه.

    واليوم ولله الحمد والمنة؛ الطرق للتعلم ورفع الجهل متوفرة من: ـ أشرطة، وكتب صغيرة وكبيرة، والإذاعة، والتلفاز،

    والمواقع العنكبوتية "شبكة النت" مواقع العلماء الجهابذة الموثوق فيهم، والبالتوك "بشرط أن تدخل وتستمع وتصغي

    وتقيد من غير أن تُشعر أحدا من المشائخ أو الرجال عموما أنها متواجدة" ـ.

    فإذا كانت هذه الطرق والقنوات متوفرة لتلقي العلم؛ فلِمَ التذرع بطلب العلم في الخروج
    من المنزل أو فتح الهاتف لتلقي الدروس ؟؟؟!!!

    فمن أرادت وجه الله والدار الآخرة فستوفق في تلقي العلم، ومن كانت غير ذلك فهي ونيتها.

    والله مطلع على السرائر "لا تخفى منه خافية"، "والإثم ما حاك في النفس وكرهت أن يطلع عليه الناس".

    ثالثاً: أنه صلى الله عليه وسلم خاطبهن على قدرهن، فجاءهم بالموعظة ورغبهن ورهبهن ـ وهذا ما تقتضيه الموعظة ـ ترغيب وترهيب،

    ويشهد على ذلك آخر الحديث حيث بشرهن بمن فقدت لها ثلاث أو اثنين من الولد، أن هذا هو الأصلح لمقامهن وحالهن.

    رابعاً: أن خروجهن في ذلك الزمان مأمون الفتنة؛ بخلاف هذا الزمان، ولا أحد يجادلني في ذلك إن شاء الله،

    ومعلوم القاعدة التي تقول: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح".

    أما قولنا: لا.
    أي؛ لم يخصص ـ عليه الصلاة والسلام ـ لهن وقتاً لطلب العلم؛ فنعني به أنه لم يكن منه صلى الله عليه وسلم ابتداءً؛

    إنما كان منهن طلباً، ثم لم يداوم عليه صلى الله عليه وسلم ومن قال غير ذلك فعليه بالدليل.


    يقول قائل:
    كنّ النساء يخرجن للصلاة في المسجد ويشهدن العيدين والأحاديث في ذلك مشهورة وصحيحة.

    قلنا: نعم.
    ولا ننكر تلك الأحاديث التي يشير إليها المناظر: (لَا تَمْنَعُوا إِمَاءَ اللَّهِ مَسَاجِدَ اللَّهِ وَلْيَخْرُجْنَ تَفِلاتٍ)،

    و(يَخْرُجُ الْعَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الْخُدُورِ أو الْعَوَاتِقُ ذَوَاتُ الْخُدُورِ وَالْحُيَّضُ وَلْيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ
    وَدَعْوَةَ الْمُؤْمِنِينَ وَيَعْتَزِلُ الْحُيَّضُ الْمُصَلَّى).

    ولكن نقول:
    هذا الخروج له شروط وضوابط ـ منها ـ: عدم التبرج، وعدم التطيب، وعدم الخضوع بالصوت، وعدم التكسر في المشي،

    وعدم لبس ما فيه دافع لتحريك الشهوة عند الرجال من حسن لباس أو حلي يظهر أثره أو كعب عالي.

    وإن مما هو دافع لتحريك الشهوة عند الرجال ولو كان في الشارع: ـ إنتقاب المرأة ـ تعليق الشنطة على الكتف؛

    على الأيمن تارة وعلى الأيسر تارة أخرى ـ والجوال في اليد " أو في الشنطة يرن؛ فتخرجه تارة وتدخله أخرى وتجيب عليه مرة وتُغلقه اخرى" ـ.

    ولست هنا أتكلم عن المرأة العادية التي ممكن أن يحدث منها أكثر من ذلك؛ ولكني أتحدث عن نساء يُطلق عليهن "ملتزمات"

    ولي تحفظ على هذا المصطلح؛ والصواب: مستقيمات؛ وهو المصطلح الشرعي حيث يقول الله تعالى:

    (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ).

    وقال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا).

    لم يقل سبحانه فالتزم ، أو التزموا !!!

    ثم إن كلمة "ملتزم أو ملتزمة" فيها مبالغة و تزكية .

    فمن منا ملتزمٌ بكل ما جاءت به الشريعة ؟؟؟؟؟!!!!!!

    فتأملوا يرحمكم الله..

    فإذا فُقد التمسك بهذه الشروط فالأصل الركون في البيت ولزومه قال تعالى:

    (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
    إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).

    ثم لما رأت عائشة رضي الله عنها التغير من نساء عصرها قالت:
    " لو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ رَأَى مِنَ النِّسَاءِ ما رَأَيْنَا لَمَنَعَهُنَّ مِنَ الْمَسَاجِدِ كما مَنَعَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ نِسَاءَهَا".

    فإذا كان الأمر قد تغير في زمن عائشة حتى قالت هذا القول؛ فماذا يكون اليوم الذي عم الفساد فيه ونشبت المعاصي في الصغار والكبار،

    وَالنِّسَاءُ في زمن عائشة رضي الله عنها أَحْدَثْنَ الزِّينَةَ وَالطِّيبَ وَلِبْسَ الْحَلْيِ وَلِهَذَا مَنَعَهُنَّ عُمَرُ رضي اللَّهُ عنه وَلَا يُنْكَرُ تَغَيُّرُ الْأَحْكَامِ لِتَغَيُّرِ الزَّمَانِ.


    يقول قائل:
    لقد برزنَ بعض النسوة في العلم وأصبحن محدثات؛ فلم يمنعها ذلك من أداء واجباتها الزوجية والمنزلية، فما تعليقكم ؟

    الله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله ...

    وهل أنكرت في مقالي هذا تعلم المرأة ؟ !!

    وهل أنكرت وجود أفراد من النساء يبرزن في العلم الشرعي؟ !!

    أقول:

    قد نجد من تبرز في بعض فنون العلم الشرعي وهن قلة؛ بل أقل من القليل في كل عصر ومصر، والتاريخ خير شاهد؛ فقد وُجِد هذا.

    ولكن هل اللاتي برزن كنّ ذات مسئوليات كبيرة وكثيرة كمسئولية المرأة في المجتمع الحاضر ؟

    اليوم المرأة مطالبة بواجبات كثيرة نحو زوجها وبيتها، فبيوت اليوم غير بيوت أمس، بالأمس كان البيت عبارة عن غرفة أو غرفتين من لبن أو حجارة،

    والطهي متواضع جدا نوع أو نوعين بأقصى حد، وأما اليوم فالبيوت واسعة ولله الحمد فالغرف متعددة والضيوف كُثُر،

    ومسئوليات الطهي كثُرت، فالبون بين الأمس واليوم؛ شاسع.

    ومن قالت إنني أستطيع أن أوفق بين هذه كلها وبين طلب العلم.

    فنقول:
    قد تتمكن واحدة أو اثنتين من المجتمع ولكن الأغلبية؛ لابد وأن تقصر في جانب حقوق الزوج والأولاد مهما كابرت.

    والحكم على الغالب لا النادر.

    وقبل أن أختم اسأل هذا السؤال الصريح المحرج لبعض النساء، قلت هذا؛ لأن بعضهن لا يستطعن أن يُجبن عليه إلا بحَيْدة "يعني؛ بلف ودوران"؛

    فأقول:
    هل هذه المرأة ـ سواء كانت متزوجة أو مطلقة أو بكراً ـ عندما تحضر الدروس ـ عبر الهاتف، أو البالتوك "ليلاً أو نهاراً"؛

    هل يعلم بها وليُها " من أبٍ أو أخٍ أو زوج" ؟

    ولو قالت: نعم.

    فنقول:
    هل يعلم وليُها؛ أنها تتحدث مع هذا الشيخ سواء كان صغيرا ً أو كبيراً وتتناقش معه بأريحية ؟ وهل يرضى لها بذلك وليها ؟؟

    وما الفرق بين من تتكلم مع الشيخ "طالب العلم ـ الداعية"؛ بطلاقة وكأنه أحد محارمها؛ وبين من تتكلم مع الباعة في الأسواق ـ

    وهي تقول: بكم هذا و اعطني هذا وآخر كلام وراعينا ـ ؟

    أم عندنا صكوك براءة من الفتنة ؟؟!!

    التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (ما تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ على الرِّجَالِ من النِّسَاءِ).

    قال ذلك صلى الله عليه وسلم في جيل قال فيه عليه الصلاة والسلام: (خَيْرُ الناس قَرْنِي)

    وهذا لا يعني أنه عليه السلام يتهم أصحابه رضي الله عنهم بسوء، فلا يفهم أحد من المشايخ أو الدعاة أننا نتهمه بشي وكذلك النساء.

    بل المحادثة بالهاتف أو عبر المسنجر أو البالتوك فيه خلوة، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان).

    وفي الختام أقول:

    من كانت ترغب في طلب العلم وتلقيه ـ عبر الهاتف أو البالتوك ـ ووجدت في نفسها القدرة الكافية في التوفيق بين

    واجباتها المنزلية كلها ـ من غير تحديد ـ وبين طلب العلم؛

    فليكن ذلك بالشروط التالية:

    أولاً: أن تجتهد أن يكون المدرس شيخاً كبيراً في السن لأن مثله أمنت عليه الفتنة.

    ثانياً: أن يكون جهاز التلفون في مكان عام في المنزل حيث يراه أهل البيت ويسمعون ما يجري ولا يكون في غرفة منعزلة أو مغلقة الباب،

    ليس هذا من باب الشك أو عدم الثقة؛ بل هو من باب سد الذرائع وسد باب الريبة وإغلاق مداخل الشيطان ـ.

    ثالثاً: أن يكون بحضرتها والدتها إن لم تكن ذات زوج، أو بحضرة زوجها أو أحد محارمها لقوله :( قال لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍإلا مع ذِي مَحْرَمٍ ).

    ولاشك أن التحدث بالهاتف والبالتوك والمسنجر يعتبر اليوم من الخلوة في الحديث ولا أقول بالأجساد، ولكن الحديث بالهاتف قد يجر إلى

    ما هو أبعد من ذلك، وكما يقال: "رِجْل الديك تجر الديك" و "النار من مستصغر الشرر".

    رابعاً: ومثل ذلك؛ مثل الدرس عبر البالتوك، يكون جهاز الحاسب الآلي في مكان عام ـ في الصالة مثلاً حيث يراه كل أحد من أهل البيت ـ

    وليس في الغرفة مغلقة الباب على نفسها، فإن غلق الباب ريبة، جاء عن علي بن أبي طالب وروي ذلك عن جعفر الصادق:

    "من دخل مداخل السوء اتهم".

    خامساً: إن كان المدرس شاباً، يستحسن أن تكون زوجته بحضرته إن كان الدرس عبر الهاتف أو البالتوك بغرفة خاصة؛

    وذلك أبعد للريبة وسداً لمداخل الشيطان عليه.

    والله اعلم.

    هذا وأسأل الله العلي القدير أن يجعل عملي صالحا، وأن يجعله لوجهه ـ سبحانه وتعالى ـ خالصاً،

    وأن لا يجعل لأحد معه منه شيئاً، وأن يتقبلني في الصالحين، وأن ينفعني بما كتبت وينفع به من قرأه.آمين.

    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم أجمعين ،،


    تنبيه:
    هذه الرسالة لا تخص نساء قُطرٍ دون قطر، ولا فئة دون أُخرى.


    كتبه
    أبو فريحان
    جمال بن فريحان الحارثي
    20/7/1426هـ


    نور اليقين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •