حقيقة العلم تؤخذ عن العلماء والكتب وسائل في طلب العلم (للشيخ صالح الفوزان- حفظه الله)

قال حفظه الله في شريط (شرح الاصول الالثلاثة)


تعلم معناه التلقي عن العلماء و الحفظ و الفهم و الإدراك هذا هو التعلم ،

ليس المراد مجرد قراءة أو مطالعة حرة كما يسمونها أو قراءة عابرة هذا ليس تعلما،

انما التعلم هو التلقي عن أهل العلم مع حفظ ذلك و فهمه و إدراكه تماما هذا هو التعلم الصحيح،

أما مجرد القراءة أو مجرد المطالعة لا تكفي للتعلم و إن كانت مطلوبة فيها فائدة لكنها فرعية لا تكفي ولا يتم الاقتصار عليها و لا يجوز التتلمذ على الكتب و يقول أنا آخذ العلم من الكتب كما هو الظاهرة في هذا الوقت،

تتلمذ على الكتب هذا خطير جدا يحصل منه مفاسد و تعالم أضر من الجهل لان الجاهل يعرف أنه جاهل يقف عند حده لكن المتعالم يرى أنه عالم فيحل ما حرم الله و يحرم ما أحل الله، يتكلم ويقول على الله بلا علم، فالمسئلة خطيرة جدا، فالمهم لا يؤخذ من الكتب مباشرة إنما الكتب وسائل أما حقيقة العلم فإنها تؤخذ عن العلماء جيلا بعد جيل و الكتب إنما هي وسائل في طلب العلم.

معنى تعلم في شريط بعنوان: الأصول الثلاثة من أهم المسائل التي تتعلق بالتوحيد وحقوقه. من الدقيقة 9:40
http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/tabid/53/Default.aspx?View=Page&NodeID=35&PageID=437