مدارسة في حديث : كان يقول: في دبر الفجر: «اللهم إني أسألك علما نافعا، وعملا متقبلا، ورزقا طيبا».
قال أحمد 26521 - حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن موسى بن أبي عائشة، عن مولى لأم سلمة، عن أم سلمة، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: في دبر الفجر: «اللهم إني أسألك علما نافعا، وعملا متقبلا، ورزقا طيبا».

وروي عند غير أحمد.

وكما هو ظاهر مولى أم سلمة مبهم وجاءت تسميته في أوجه لا تثبت كما سيأتي.

قال الدارقطني في العلل 3962- وَسُئِلَ عَنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شداد بن الهاد، عن أم سلمة، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى يقول: اللهم إني أسألك علما نافعا، وعملا متقبلا، ورزقا طيبا، يكررها ثلاثا.
فقال: يرويه موسى بن أبي عائشة، واختلف عنه؛
فرواه شاذان، عن الثوري، عن موسى بن أبي عائشة، عن عبد الله بن شداد، عن أم سلمة، قاله أحمد بن إدريس المخرمي، عن شاذان.
وغيره يرويه، عن الثوري، عن موسى بن أبي عائشة، عن مولى لأم سلمة، عن أم سلمة، رحمها الله.
وكذلك قال عمرو بن سعيد بن مسروق، ورقبة بن مصقلة، عن موسى بن أبي عائشة، وهو الصواب.
حدثنا الحسين بن إسماعيل المحاملي، قال: حدثنا أحمد بن إدريس المخرمي، قال: حدثنا شاذان، قال: حدثنا سفيان الثوري، عن موسى بن أبي عائشة، عن عبد الله بن شداد، عن أم سلمة، قالت: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى يقول: اللهم إني أسألك علما نافعا، وعملا متقبلا، ورزقا طيبا يكررها ثلاث مرات، لم يقل فيه: عن عبد الله بن شداد، غير المخرمي، عن شاذان. اهــ.

وأحمد بن إدريس ترجم له الخطيب في تاريخه ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا.

يضاف إلى سفيان الثوري وأخيه عمر ورقبة :
شعبة بن الحجاج كما عند أحمد 26602 وإسحاق بن راهويه 1909 وغيرهما.
أبو عوانة كما عند الطبراني في الدعاء 672 وغيره.
يحيى بن سعيد كما عند أبي يعلى 6997.
مسعر كما عند الطبراني 688.

فهؤلاء : شعبة وسفيان وعمر أخوه وأبو عوانة ورقبة ويحيى بن سعيد ومسعر سبعتهم عن عن موسى بن أبي عائشة، عن مولى لأم سلمة ..


وكذلك خالفهم غير من تقدم :
فقد روى الطبراني في الكبير 689 من طريق فيه إسماعيل بن عمرو عن سفيان، عن منصور، عن موسى بن أبي عائشة، عن سفينة مولى أم سلمة، عن أم سلمة، به

إسماعيل بن عمرو:
ضعفه الدارقطني وقال ابن عدي: حدَّث عن مِسْعَر، والثَّوريّ، والحَسَن بن صالح، وغيرهم بأحاديث لا يُتابع عليها.
وقال: وهذه الأحاديث مع سائر رواياته التي لم أذكرها عامتها مما لا يُتابَع عليه، وهو ضعيف.

ورواه الطبراني في الصغير 735 - حدثنا عامر بن إبراهيم بن عامر الأصبهاني، حدثنا أبي، عن جدي عامر بن إبراهيم , عن النعمان بن عبد السلام، عن سفيان الثوري، عن منصور، عن الشعبي، عن أم سلمة: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول بعد صلاة الفجر: «اللهم , إني أسألك رزقا طيبا , وعلما نافعا , وعملا متقبلا» لم يروه عن سفيان إلا النعمان تفرد به عامر


وبالإضافة إلى ما في هذه الطريق من مخالفة لمن تقدم ذكرهم فالشعبي لم يسمع من أم سلمة.

وروى الطبراني في الدعاء 670 - حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، ثنا أبو كريب، ثنا أبو معاوية، وعبد الله بن نمير، قالا: ثنا مالك بن مغول، عن الحكم، عن أبي عمر، عن أبي الدرداء، رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم مثله (أي بمثل حديث أم سلمة).

أبو عمر هو الصيني فيه جهالة قال الدارقطني لا يعرف.

وقد ذكره الحافظ في التقريب أن روايته عن أبي الدرداء مرسلة وجعله في الطبقة السادسة.

وفي جامع التحصيل: 995 - أبو عمر الصيني هو قيل اسمه نشيط روى عن أبي الدرداء وقيل هو مرسل بل عن أم الدرداء عن أبي الدرداء رضي الله عنه.


ومن عنده مزيد فائدة متصلة بالبحث أو تصويب واستدراك فليجد به.

والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.