ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    1,594

    افتراضي حمد العثمان: البشير مراوغ غير ماهر

    حمد العثمان:

    البشير مراوغ غيرماهر





    البشير مراوغ غير ماهر كتب د.حمد العثمان الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: سعادة المنظر الكبير ضيف الكويت العزيز د.عصام البشير أقروأعترف بأنه إمام في السجع ولكن سجعه لم يجد نفعا عندنا في الكويت في معالجة فكرالتطرف وغاية ما أثمر سجع سعادته تبديد اموال الكويت وتفريغ الطاقات الحقيقية لمعالجة التطرف، وتأخير العلاج بل ربما قطع الطريق عليه. إمام السجع د.عصام البشرنكل عن الجهاد في بلده وهو احوج ما يكون لجهود أبنائه المخلصين وأرجو أن يكون البشير منهم وجاء الى الكويت لينقلب على أرائك فنادقها ويستغفلها باقامة مؤتمرات الوسطية في اوروبا لينقلب -بأمرين عظيمين 1- السياحة الدعوية 2- البدلات النقدية- ليجمع آلاف الدولارات لأنه يعرف كما يعرف الجميع ان الكويت «مأكولة ومذمومة». سعادةالبشير هرب عن الجهاد في بلاده الذي يواجه اخطارا حقيقية تتعلق بتغيير هويته ومعتقده بل وسيادته على اراضيه، ولا احد يمكن ان يتغافل او يعمى عن الأخطار التي تواجه «دارفور». فالواجب يحتم على أمثال البشير ان يعود لدياره ليستعمل سجعه لنصرة حقوق الشعب السوداني والمحافظة على وحدة أراضيه وسيادة حكمه له، ويقوم بما يتقنه من مهارات السجع باقناع الأمم المتحدة وأوروبا وأميركا واتحاد الكنائس العالمي بحقوق بلده والذب عنه، وهنا أؤيد وأدعو الحكومة الكويتية ولجان الاغاثة الكويتية بأن يجروا له راتبه الذي يتقاضاه عندنا كسائح دعوي تحت شعار الوسطية لأن صيانة دارفوروحفظها تفداها آلاف الدولارات بل الدنانير. الأخ البشير من حقه ان يرحل الى قطرلحضور ملتقى«الامام القرضاوي» فهو حر وليس عبد المجرد انه يقبض آلاف الدولارات أوالدنانير من الكويت لكن ليس من حقه ان يستغفل اهل الكويت ولن ينجح لأن أهل الكويت يعرفون الوسطية قبل ان يحط سعادة البشير رحله في الكويت، فالدكتور البشير في رده على اخواننا من «احياء التراث» حاول ان يظهر نفسه بالمظلوم وانه ضحية تسييس الخلاف الدعوي بين الاخوان والسلف، سلام الله عليك!! فالأخ البشير يبدو انه لا يقرأ مايكتبه أهل الكويت عنه وعن وسطيته، او يتعامى عما يكتبه أهل الكويت من غير السلفيين فيه وفي مركزه ووسطيته، والكل يعرف ما كتبه الاستاذ احمد الصراف في صحيفة«القبس» من خلال مقالته الاخيرة، والتي ابان فيها افلاس البشير ومركزه عن الوسطية، فبهذا لمينجح البشير غير الداهية في تزييف الحقائق كما ان الكل يعرف ان سعادة البشير ومركزه للوسطية استضاف أساطين التكفير ليقدمهم لشباب الكويت على أنهم العلماء حقا وصدقا،ومنهم د.صلاح الصاوي اللي يقول: «واحد يفجر والثاني يستنكر» ويشك أيضا انه يوجد«حاكم مسلم»، وهذا ما لم يجب عنه سعادة البشير وظل يتهرب ويراوغ روغان الثعلب. الأخ البشير يقول انه ليس من الاخوان المسلمين، وهنا الكلام مأكول خيره، فحتى العتيقي قبل بضعة أيام يقول: جمعية الاصلاح ليس لها علاقة بإخوان مصر، ولا نشك في صدقكم اطلاقا، وخير شاهد على عدم وجود اي علاقة او التزام بين الاصلاح واخوان مصرموقف النائب المكرم دعيج الشمري من اعتقالات الحكومة المصرية مؤخرا لقيادات الاخوان المسلمين بمصر. وما دام الدكتور عصام البشير زار الدوحة لحضور ملتقى الامام القرضاوي فلا مانع لدينا ان نبين له كيف جلب قيادات الاخوان في الخليج «القرضاوي» للدوحة، وهذه النقول عن القرضاوي نفسه لئلا يقول سماحة البشير انهاخلافات«سلفية-اخوانية». يقول د.القرضاوي وهو يتحدث عن سيرته الذاتية في كتابه«ابن القرية»: «ومن ثم كان من حقي ان اختار أي بلد احب من البلاد التي يبعث اليها الازهريون، وكان أفضل ما يختاره الأزهري عادة هو(الكويت) فقد كانت تعطي أعلى الرواتب للمعارين اليها ولكني لم اختر الكويت، بل اخترت (قطر) ولم يكن لقطر شهرة في ذلك الوقت، ولا يرغب المعارون فيها كغيرها، فقد كانت تخطو الخطوات الاولى في سلم الترقي الحضاري، وكانت رواتبها اقل من غيرها. ولكن لأن الشيخ عبد الله بن تركي المسؤول عن العلوم الشرعية فيها كان قد طلبني من قبل وزارة الأوقاف، ولا يزال حريصاعلى استقدامي الى قطر، فكان من الواجب ان ابادله وداً بود، وأقابل تحيته بمثلها أوأحسن منها. ابن القرية (2/312). وفي هذا الكتاب تحدث د.القرضاوي أيضا عن قيادات أخرى مكن لها في دول الخليج قامت بتكوين نواة وخلايا للاخوان المسلمين، حيث تحدث د. القرضاوي عن زيارته للرياض قائلا:«... ثم هيأ لنا زيارة الشيخ مناع القطان العالم الأزهري الداعية المصري الاخواني المدرس بكلية الشريعة والذي اضحى له فيها قدم راسخة، وتلاميذ ومريدون، وقد اعير الى الرياض منذ سنة1954م، ونجاه الله من محن الاخوان في عهد الثورة، وقد استقر في الرياض، وعرفه كبار المسؤولين فيها، وكان له عندهم شأن ومقام، وحصل على الجنسية السعودية، مع عدد من الاخوان، واصبح هو الناطق الرسمي باسم الاخوان في المملكة، وكثيرا ما حل الله على يديه مشكلات شتى لإخوان كثيرين من مختلف الأقطار». ابن القرية (2/422). على كل حال أهل الكويت يعرفون من هومن الاخوان، ومن هو محب للاخوان، ومن هو حليف الاخوان، ومن هو ممن صنعه وأقام عوده الاخوان، ومن هم اهل الكويت وقى الله المسلمين شرور سجع البشير وأعاده الى دارفورلحراستها وحفظها ونصرتها، والحمد لله رب العالمين.




    -----------------------------------
    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 02-Dec-2007 الساعة 03:07 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •