ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  3
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    ليبيا طرابلس
    المشاركات
    118

    افتراضي هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مشايخنا الكرام - أحسن الله إليكم ونفع بعلمكم -
    من السنة رفع اليدين عند القيام من التشهد الأول إلى الركعة الثالثة
    لما جاء في حديث ابن عمر رضي الله عنهما:
    قال : كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا قام في الركعتين كبر و رفع يديه.
    وفي لفظ :كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام من الركعتين كبر و رفع يديه .
    وفي حديث أبي حميد رضي الله عنه:
    فإذا قام من الثنتين كبر و رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه كما صنع حين افتتح الصلاة.

    وسؤالي : هو عن موضع رفع اليدين هل يرفعهما مع التكبير وهو جالس ثم يقوم ، أم يقوم ثم يرفعهما ؟ وهل الرفع هنا يسن أن يقارن التكبير أم يجوز أن يسبقه أو يقارنه أو يكون بعده كما في تكبيرة الإحرام ؟
    ظاهر ما نقله الشيخ الألباني في صفة الصلاة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه مع التكبير وهو جالس ثم يقوم .
    فما الصواب في ذلك ؟
    وما هو وجه التعارض في حديث ابن عمر رضي الله عنهما ، وإبي حميد ، مع
    ما رواه أخرج ابن خزيمة ، وأبو داود ، والترمذي وغيرهم عن علي - رضي الله عنه - أنه قال في صفة رفع النبي - صلى الله عليه وسلم - يديه في الصلاة :
    " ولا يرفع يديه في شيء من صلاته وهو قاعد " .

    قال الترمذي بعدما أخرجه : " حسن صحيح " [ ح3423] ، وصححه ابن خزيمة ( 1/294) ، وقال الألباني : " حسن صحيح " [ صحيح أبي داود برقم (744) ] .
    وممن ذهب إلى ذلك الإمامُ البخاري رحمهُ اللهُ في جزءِ رفع اليدينِ فقال : " ولا يرفعُ يديه في شيءٍ من صلاتهِ وهو قاعدٌ " .ا.هـ.

    وأيضاً الحافظُ ابنُ حجرٍ أشار إلى تضعيفِ الأحاديثِ الواردة في البابِ فقال : " ولا يخلو شيءٌ منها من مقالٍ " .

    وهو يدل على أن الرفع يكون حال القيام لا القعود ، والله تعالى أعلم .
    أفيدونا أفادكم الله.

  2. شكر أبو صهيب الكوني السلفي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  3. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    218

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أسيف مسعود الزائدي مشاهدة المشاركة
    مشايخنا الكرام - أحسن الله إليكم ونفع بعلمكم -
    وسؤالي : هو عن موضع رفع اليدين هل يرفعهما مع التكبير وهو جالس ثم يقوم ، أم يقوم ثم يرفعهما ؟ وهل الرفع هنا يسن أن يقارن التكبير أم يجوز أن يسبقه أو يقارنه أو يكون بعده كما في تكبيرة الإحرام ؟
    .
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    لسنا مشايخ يا أخي الكريم ، إذا كنت تريد أن تحظى بإجابة المشايخ فاتصل بهم مباشرة أو ارحل إليهم . أما مثلي ومثلك تفيدني بنقلك عن المشايخ وأفيدك إن شاء الله .
    علّك تجد الإجابة هنا
    http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=128742
    هذا والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 28-Jul-2012 الساعة 02:01 PM

  4. #3

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    هل من السنة عند القيام من التشهد الأول أن يرفع يديه ويقول : الله أكبر وهو جالس؟
    يجيب على السؤال
    العلامة الربيع بن بن هادي المدخلي
    - حفظه الله تعالى -
    السؤال: هل من السنة عند القيام من التشهد الأول أن يرفع يديه ويقول : الله أكبر وهو جالس؟

    الـجــواب:


    الأمر فيه سهل؛ الذي يترجح لك خذ به، والحديث ليس فيه نصّ على أنه صلى الله عليه وسلم ما كبر إلا بعد أن استوى قائما، فإن شئت كبِّر وأنت جالس وإن شئت كبر بعدما تستوي قائما أو عندما تنهض من التشهد .
    لكن لا تتجادلوا في هذه الأشياء؛ الإمام أحمد قال لما سئل عن وضع اليدين على الصدر بعد الرفع من الركوع إلى القيام فبعضهم يضع يديه وبعضهم لا يضع، قال :الأمر فيه سعة، وإن كانت الأحاديث يعني واضحة في أن المراد بالقيام في قول الصحابي (فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ اسْتَوَى حتى يَعُودَ كُلُّ فَقَارٍ مَكَانَهُ) (1)ن
    الظاهر لمن تتبع النصوص أنه يريد أنه يستوفي القيام يقومكما في الرواية الأخرى (فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ اسْتَوَى حتى يَعُودَ كُلُّ فَقَارٍ مَكَانَهُ) الفقار أين ؟ في الظهر معناه أنه يستوي ويعتدل كما في حديث المسيء صلاته (ثم ارفع حتى تعتدل قائما) فمراد الصحابي ( فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ اسْتَوَى حتى يَعُودَ كُلُّ فَقَارٍ مَكَانَهُ ) أي الفقرات والله أعلم ومراده بذلك الاعتدال، لا يرفع رأسه من الركوع ثم يهوي ساجدا قبل أن يعتدل؛ هذا الظاهر، لكن بعض العلماء يفهم من ( فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ اسْتَوَى حتى يَعُودَ كُلُّ فَقَارٍ مَكَانَهُ ) يعني كان مكان اليدين؛ اليمين على الشمال هنا على الصدر أو ما حوله فيرى مشروعية وضع اليدين على الصدر في هذه الحال فقال الإمام أحمد رحمه الله :(إن الأمر فيه سعة ) فلا تتجادلوا ولا تختلفوا في مثل هذه الأشياء ولا يبدِّع بعضنا بعضا.
    .....................
    (1) - قطعة من حديث أبي حميد الساعدي في وصف صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم؛ أخرجه البخاري برقم (794).


    نقله أبو عبد الله بهاء الأثري من موقع الشيخ


    وفى الأمر إستفاضة مباركة فى الرابط السابق
    فعليكم مراجعته


  5. شكر أبو صهيب الكوني السلفي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  6. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    218

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    أصل الإجابة هنا
    http://www.rabee.net/show_fatwa.aspx?id=195
    وكذلك تجدها في كتاب ( فتاوى فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي ) حفظه الله ، الجزء الثاني ، العلم الأحكام دار الإمام أحمد ، القاهرة ، الصفحة 266 .

  7. شكر أبو صهيب الكوني السلفي يشكركم "جزاك الله خيرًا "
  8. #5

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    الثابت عن الصحابة الرفع حين الاستواء في القيام ولم يثبت خبر في الرفع حال القعود ويراجع هذا الرابط ففيه فائدة إن شاء الله.

  9. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    ليبيا طرابلس
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    حفظكم الله وبارك فيكم

    على الأفادة
    فكل قصدي من السؤال حفظكم الله هو المفاضلة بين هذا ودالك.
    جزاكم الله خيرا
    وحفظ الله شيخنا الربيع وكل علمائنا الأفاضل

  10. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    ليبيا حرسها الله من الإخوان والدواعش
    المشاركات
    4,015

    افتراضي رد: هل يرفع المصلي يديه مكبراً بعد التشهد الأول وهو جالس ثم يقوم؟

    بوركتم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •