ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    جروان غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي زيارة ( العودة ) و ( القرني ) لمركز الدراسات الإنسانية للبنات بعليشة الرياض !

    زيارة ( العودة ) و ( القرني ) لمركز الدراسات الإنسانية للبنات بعليشة الرياض !

    ــــــــــ

    رسالة بريدية خاصة .. ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الفاضل موضوعكم الطيب

    سلمان العودة .. .. أخطر من ( أسامة بن لادن ) !!!

    نتمنى زيادته بالكلام عن زيارة العودة والقرني لمركز الدراسات الإنسانية للبنات بعليشة الرياض

    كان أسبوع حافل !!!!! غصت القاعات والممرات بالبنات وأعضاء هيئة التدريس والموظفات و بعض الطالبات تغيبن عن المحاضرات من أجل حضور محاضرات العودة والقرني !!! .

    مما يبين تأثيرهم على النساء بشكل كبير جدا .

    والمرأة كما تعلمون إذا كان عندها هذا الفكر المنحرف تكون أخطر من الرجل خاصة عندما تكون موظفة وعندها مال ولها طالبات تربيهن على ما هي عليه ؟

    نأمل أن نرى مقال عن زيارة ســــــــلمان والقرني لمركز البنات بعليشة من باب النصح ....... لمدير الجامعة وعميدة المركز التي سمحت بذلك .

    وجزاك الله خيرا

  2. #2
    جروان غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي

    ( 2 )

    وأنا أقول :

    ( إذًا لا مانع ـ حفظًا للجهود ـ أن تنضم النساء إلى مواكبِ المستمعين إلى الدروس والمحاضرات والمجهودات الرجالية ..

    بطبيعة الحال على انفرادٍ .. ..

    ومع التزامهنَّ بأوامر الشرع :

    في عدم التطيب إذا أرادت الخروج .. ..

    وعدم لبس الثوب الذي يكون زينةً في نفسه .. ..

    وستر نفسها .. ..

    وعدم الجهر بالقول والاختلاط بالرجال ) .

    والسؤال : هل تطبق النساء هذه الأوامر الشـــــرعية في لقاءات ومحاضرات ( سلمان العودة ) أو ( عائض القرني ) ؟ .

  3. #3
    جروان غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي

    ( 3 )

    وماذا عن ( عائض القرني ) !!!!!!

    الخميس 27 / 6 / 1428 هـ ـ 12 / 7 / 2007 م

    الساعة العاشرة مساءً .. .. .. وعلى قناة الرسالة

    حوار مفتوح مع د . عائض القرني

    ( طموح وجهود لبناء المجتمع المنشود )

    في مقدمة الحضور جلس القبوري ( الحبيب الجفري ) وإلى جنبه داعية الضلالة ( طارق السويدان ) .

    وكلما نطق ( القرني ) ببعض العبارات الثعلبية .. .. ..

    بدأ الجمهور المختلط ( رجال ونساء ) بتصفيق حاد لا مثيل له .

    ومن أقوال ( القرني ) في الحوار المذكور قوله :

    ( كنا مع النساء في ندوات خاصة ) .

    ( ولما حضر عندنا الشيخ القرضاوي .... كانت المرأة من جمهور الحضور ) .

    ( كنت في ندوة مع " عبدالمقصود خوجة " .. .. وكان حضور النساء قرابة 400 امرأة ) .


    بالأمس القريب كان يذم السفور والاختلاط .. .. ..

    ووراء الكواليس أساليب وألاعيب مع دعاة السفور والاختلاط !!!

    وبين ليلة وضحاها تغير وبدل جلده وتكلم بصريح العبارة !!!

    فأين ( القرني ) من سد جميع الطرق التي تفضي للوقوع في الشر والفتنة

    فمن أعظم ما اهتمت به الشريعة إبعاد المرأة وصيانتها عن الرجال حيث مواطن الفتن والنأي بها عن كل ريبة وحصول الفتنة بها ولها ، وهذا أصل عظيم في الشرع دل عليه كثير من الأدلة الشرعية :

    ـــ قال تعالى " وإذا سألتموهن فاسألوهن من وراء حجاب "
    ـــ قال تعالى " وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها "
    ـــ قال تعالى " ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن " .
    ـــ وقال رسول الله " ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان "رواه أحمد .
    ـــ وقال رسول الله " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان .." رواه الترمذي .
    ـــ وقال رسول الله " أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة " رواه مسلم.
    وقد نهى الشارع الحكيم عن اختلاط المرأة بالرجال المتضمن للفساد والفتنة
    ـــ قال تعالى " وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى " .
    ـــ قال رسول الله " خير صفو ف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها " رواه مسلم .
    ـــ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم قام النساء حين يقضي تسليمه ويمكث هو في مقامه يسيرا قبل أن يقوم قال نرى والله أعلم أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن أحد من الرجال " رواه البخاري .

    ـــ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق " رواه أبو داود.
    ـــ وجعل النبي صلى الله عليه وسلم موضعا للنساء في مصلى العيد ثم أقبل عليهن فوعظهن . رواه البخاري.
    ـــ قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك فوعدهن يوما لقيهن فيه فوعظهن وأمرهن " رواه البخاري
    ـــ ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لو تركنا هذا الباب للنساء " قال نافع فلم يدخل منه ابن عمر حتى مات رواه أبو داود .

    قال ابن القيم " رحمه الله تعالى " : ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة ، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا .

  4. #4
    جروان غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    150

    افتراضي

    ( 4 )

    أن تُميّز الخبيث من الطيب شيء طيب وعظيم ، ولكنه مكلف ومرهق ، ودونه شدائد ومواقف ، وفتن قد تدع الحليم حيران ، وهو أمر ضروري ، ومنة من الله لعباده حتى يستنير الطريق بغير غبش ولا قتام :
    ( ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب ) سورة آل عمران ، الآية 179 .

    لم أر في حياتي شخصية يحير العقلاء بتصرفاته وأقواله مثل ( القرني ) .. .. ..

    كل يوم له مقولة وتصريح وتلون وتناقض .. .. ولا يمر يوم إلا ويكون له شأن وموضوع !!! .

    وإذا أردنا أن نفهم ما يجري في عقل وفكر هذا ( المخلوق العجيب ) فإننا بلا شك سندخل ما يشبه المتاهة التي ليس لها مخرج .. .. ..

    وها هو اليوم ينقلب على عقبيه ويضاد ما كان يدعو إليه في ماضي أمره .


    ( 1 ـــ قال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : صفات المرأة المسلمة
    السؤال : ما حكم التصفيق في بعض المدارس للرجال وللنساء ؟ .

    الجواب : ليس بوارد وليس بجائز ، وليس من السنة ، والتصفيق لم يأتِ إلا في مورد الذم ، قال سبحانه : ( وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً ) سورة الأنفال ، الآية 35 .
    قيل : صفيق وصفير ، والتصفيق أتى من الغزو الاستعماري والغزو الفكري على بلاد الإسلام ، ولم يأتِ من بلاد الإسلام أبداً . فليُعْلَم ذلك .

    والمسلمون إذا أعجبوا بشيء يكبرون : الله أكبر ، فهذا هدينا ، فإن أجاب الطالب أو أجابت الطالبة فنقول : الله أكبر ، قال ابن مسعود : " كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أما ترضون أن تكونوا نصف أهل الجنة ؟ فقلنا : الله أكبر " .
    وقتل علي عمرو بن وُد في الأحزاب فقال الصحابة وقد انجلى الغبار : الله أكبر ، هذا تكبيرنا ، أما التصفيق فليس من الإسلام وهو أقرب إلى آراء أهل الجاهلية ومذاهبهم الجاهلية فليُعْلَم ذلك.

    2 ـــ قال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : يوسف عليه السلام في بيت العزيز
    فهل آن لشباب الإسلام أن يتحرك واعظ الله في قلوبهم ؟! وهل آن للمسلمين أن يجعلوا من يوسف عليه السلام قدوة لهم ؟
    فيا من يتطلع على عورات المسلمين ! أليس لك في يوسف عليه السلام قدوة ؟! .
    ويا من يعامل ربه بالمعاصي ويرتكب الجرائم ويحرص على الزنا ! أما رأيت يوسف عليه السلام قد خلا بامرأة جميلة ذات منصب فتذكر واعظ الله في قلبه ؟! .
    ويا من يدعو إلى تبرج المرأة وإلى الاختلاط ! أرأيت ما تفعل الخلطة والتبرج ؟! .
    يوسف نبي معصوم كاد أن يزل وأن يهلك !! وأنت تنادي المرأة بأن تتبرج وتسفر عن وجهها !! فأين الواعظ ، وأين التقوى ، وأين مراقبة الله ؟! .
    يقول عليه الصلاة والسلام : " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما " .
    والنظرة سهم مسموم من سهام إبليس ، يقول عليه الصلاة والسلام " لا تتبعوا النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الثانية " .
    فيا شباب الإسلام ! أما رأيتم ما ذا فعل يوسف ؟
    ثم قال الله له : " كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ " سورة يوسف :24 .
    لنعمر مستقبله باليقين ، لنجعله من ورثة جنة رب العالمين ، مع المؤمنين الخالدين ، " إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ " سورة يوسف :24 .
    فإذا أخلص العبد لله ، حماه الله من المحن وجنبه الشرور .

    3 ـــ قال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : دفاع عن المرأة
    أيها الإخوة الكرام : هذا دفاع عن المرأة وأنا أسأل الله عز وجل أن يجعلنا أكثر دفاعاً عن المرأة ، ليس بالمحاضرات ولا بالكلام لكن بالدماء وبالجماجم ، فإنه لم يبق معنا إلا ديننا الذي هو عصمة أمرنا وأعراضنا ، وأعظم أعراضٍ لنا أخواتنا وبناتنا ، فلا تتوهم أختٌ أو بنتٌ في مدرسة أو في كلية أو في جامعة أن الدعاة يريدون التشهير أو التجريح ، لا والله . إننا لا نعتبر أولئك إلا كأخواتنا وبناتنا ، ويعلم الله أني لو سمعت أن امرأة مست في كرامتها أو عفافها فإني أنزعج انزعاجاً لا يعلمه إلا الله ، ولا خير في الحياة إذا لم يقاتل ويدافع عن هؤلاء الصنف الكريم من النساء .

    والحقيقة أن من الغيرة لله عز وجل ولرسوله الواجبة علينا جميعاً أن نلاحظ الجانب النسائي في قضية الندوات والجمعيات ، وأن نقول كلمة الحق ، وأن ننقذ الموقف قبل أن يصبح في مرحلة لا نستطيع إنقاذه فيها ، ولا أن نقول شيئاً، فلذلك نقول للناس : اتقوا الله في بناتنا ، وأخواتنا ، وزوجاتنا .
    والله ما أحسب أي امرأة مسلمة إلا كأختي أو كابنتي ، وإن الإنسان والله يغضب ويصل به درجة البكاء والانهيار إذا سمع أن امرأة وقعت في فاحشة أو نيل من كرامتها ، أو أخذت بالتدريج ليوقع بها في مكانٍ لا يحمد عقباه ، أو في مصيرٍ يهدد مستقبل الإسلام ، كان سعد بن عبادة جالساً عند الرسول عليه الصلاة والسلام فقال : ( يا رسول الله ! لو وجد أحدنا مع امرأته رجلاً ـ أجنبياً ـ ماذا يعمل ؟ قال صلى الله عليه وسلم : يستشهد أربعة من الناس ، قال : يا رسول الله ! أأتركها معه وأذهب أجمع أربعة ؟! والذي لا إله إلا هو لأضربنها هي وإياه بالسيف غير مصفح ـ أي : بحده ـ فقال عليه الصلاة والسلام وهو يتبسم : أتعجبون من غيرة سعد ! والذي نفسي بيده ! إني لأغير منه ، وإن الله أغير مني ) .

    هذا سعد بن عبادة بن دليم البطل ، كان يضيف في اليوم الواحد المائة والثمانين والمائتين في صحفة واحدة ، كانت صحفته يحملها أربعة ، وكان هذا البطل تزوج امرأة من الأنصار أركبها على الفرس ، فلما وصلت نحر الفرس، قالوا : لماذا ؟ قال : " حتى لا يركب الفرس رجلٌ مكان امرأتي " لله درك ! .
    نسبٌ كأن عليه من شمس الضحى .. .. .. نوراً ومن فلق الصباح عمودا
    وفي صحيح مسلم عن ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يغار " وفي لفظ : " إن الله غيور " ومن غيرته سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أنه حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، ومن غيرته سُبحَانَهُ وَتَعَالَى أن يغار على عبده المؤمن أن يزني ، وعلى أمته المؤمنة أن تزني ، فلا نريد ذلك .
    أماتت الغيرة فينا بحجة الهدوء ومصلحة الدعوة وعدم تجريح الجهات ؟!! ثم تضيع أعراضنا وبناتنا وأخواتنا ! لا ! " قل الحق ولو كان مراً " رواه ابن حبان ، والحق قد يذهب بالرءوس ، لكن إلى جنة عرضها السماوات والأرض : " إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ " سورة النساء : 104 .. " إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ " سورة آل عمران : 140 .

    فالواجب على المسلم أن يحيي هذه الغيرة وأن ينبتها ، وأن يذكرها في المجالس ، وأن يربي الأمة عليها ، فإذا نشأ الجيل على الغيرة وجدت جيلاً مسلماً صامداً ، فيه من الحمية ما لا يعلمه الله .
    أعرابيٌ في القرن الأول رأى امرأته تنظر إلى رجل من النافذة ، قال : يا عدوة الله ! تنظرين إليه ؟ قالت : والله ما أحببته ولا فعلت معه الفاحشة ؛ بل نظرت هكذا ، قال : هكذا، ثم طلقها ، فقالوا له : لماذا ؟ قال :
    إذا وقع الذباب على طعامٍ .. .. .. رفعت يدي ونفسي تشتهيهِ
    وتجتنب الأسود ورود ماءٍ .. .. .. إذا كـن الكلاب ولغن فيهِ

    ومن الغيرة عند الجاهليين ، وهي غيرة محبوبة أصّلها الإسلام ، ولكنها غيرة أنبتتها المروءة والشهامة ما عند عنترة بن شداد ، قال :
    وأغض طرفي إن بدت لي جارتي .. .. .. حتى يواري جارتي مأواها

    4 ـــ قال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : باقة ورد إلى فتاة الإسلام
    السؤال : انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تهاون بعض النساء في الحجاب ، حيث أصبحنا نرى المرأة حين تركب السيارة مع زوجها ترفع الحجاب ، فيراها الرجال من مسافة ليست بالبعيدة ، فما توجيهكم لهؤلاء النسوة علَّهن أن يستفقن ويتبن ؟ .
    الجواب : سلف في غضون الكلمة التحدث عن الحجاب ، وأمره سُبحَانَهُ وَتَعَالَى بارتداء الحجاب وغض البصر ، والحجاب يكون للوجه والكفين ، وأما الدعوة العقيمة ، والناعق الشرير الذي يوجد في المجتمعات ، فإنه يقول : لا حجاب في الوجه !!! .
    فأي زينة تستر إذا لم يستر الوجه ، أيستر القفا أو بطن الرجل أم ماذا ؟ إذا لم يُستر الوجه ويُغطى فإن المسألة تصبح فوضى ، هذه فتوى جاءت من واشنطن أو لندن ، أما فتوى محمد صلى الله عليه وسلم فيرى أن الوجه هو سر جمال المرأة .

    ولذلك فإن شعراء العرب لم يتغنوا إلا بجمال وجه المرأة ، لم يتغنوا برءوس أصابعها ، ولا بطول أرجلها ، ولا بقفاها ، بل بوجهها ، يقول أحدهم :
    والله لا حدثتها لو أنها .. .. .. كالبدر أو كالشمس أو كالمكتفي
    إذا علم ذلك ! فقد سلف الحديث عن الحجاب ، أما حجاب التمييع والاستعراض ، حجاب الدجل الخفيف الذي تبرق العينان من تحته ، ويشخص الوجه ، فهذا كذب ، هذا مثل الفجر الكاذب الذي يجعل الناس يصومون ، وهو فجر كاذب ليس بصادق ، أما الفجر الصادق والحجاب الصادق فهو الذي يُغطِّي محاسن الوجه ، ويغطي العينين ، ولا يدخل في الحجاب البراقع ، فإنها ليست من الحجاب ، بل قال بعض أهل العلم : إنه أفتن للمرأة .
    أما أن تخرج عيناها مسمومتين ناظرتين من تحت البراقع ؛ فهذا ليس بحجاب بل هو تمويه .

    5 ـــ قال " القرني " في محاضرته المعنونة تحت اسم : باقة ورد إلى فتاة الإسلام
    السؤال : نسمع من أدعياء تحرير المرأة : أن المرأة لا بد لها أن تخرج للعمل وتتوظف ، ونحن نقول : إن كان الرجال يصنعون في المصانع ويعملون في المعامل ، فإن المرأة هي صانعة الرجال ، ومربية الأجيال ، ولكن ـ وللأسف ـ فكثير من النساء لا تفقه هذا الدور ، ولا تقوم على تربية أبنائها التربية الإسلامية ، فهل من نصيحة في هذا الموضوع ؟ .

    الجواب : هذه السائلة سألت وأجابت ، وهو سؤال عبارة عن محاضرة مصغرة !
    أما قولها : إن المرأة مربية الرجال ؟ فصدقت وما أتى بخالد بن الوليد إلا امرأة ، وما أتى بـ أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وحسان ، ومعاذ ، وسعد بن معاذ إلا امرأة ، فاتحو الدنيا ... علماء المعمورة ... شهداء الإسلام ... هم أبناء النساء ، فحيا الله المرأة يوم تخرج الرجال ، وتُربِّي الأبطال ، وتُعلِّم العلماء والأدباء ، وتنجب الشهداء ، ولا حيَّاها الله يوم تكون سافرة في الأسواق ، خادمة في الأماكن والمطاعم والفنادق وفي كل مكان تلمحها العيون ، وتتبذلها الأيدي ، وتنتهكها القيم ، ما هذه الحياة ؟!

    الإسلام جعل المرأة درة مصونة ولم يجعلها منشفة للأيدي ، أو وردة تشم وتعك في كل مكان ، بل جعلها درة مصونة محمية عن العيون ، محببة إلى النفوس ، كالشمس تنظر ولكنها لا تنال ، هذه هي المرأة في الإسلام ، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : " رفقاً بالقوارير " رفقاً بهن في العمل والخدمة ، ورفقاً بهن في كل شئون الحياة ، هي امرأة ضعيفة لا تصلح إلا للبيت ، عاطفة جياشة تصلح لتربية الأبناء ، وتصلح أن تكون وراء الســــتار ، تكون درة في صدف ، أما أن تصارع العمـــال في المصانع ، وتتحدث مع كل عامل رعديد وكل فاجر؛ فهذا ليس بصحيح ) .

    وصار يدعو ويروج إلى عقد المحاضرات والندوات المختلطة بحضرة النساء السافرات الوجوه بشبهة مصلحة الدعوة ومسايرة العصر !!! .
    والحقيقة أنَّ هذا يفتح باباً كبيراً لأهل العلمنة والفسق في تأييد أعمالهم الشيطانية إستناداً إلى ما يقوم به ويروج له أمثال ( القرني ) و ( السويدان ) و .. و .. و .. لهذه الدعوة المشبوه من تلاقي الرجال والنساء .
    فإلى الله المشتكى


    أقاموا الدنيا على ( إياد مدنـي ) .. .. ..
    وأقاموا الدنيا أمين محافظة جدة المهندس ( عادل بن محمد فقيه ) لدخوله مساء 16 / 6 / 1428 هـ ـ 1 / 7 / 2007 م ، على 150 فتاة وجلوسه بينهن بمكتبه في أمانة مدينة ومناقشته لمطالبهن .. .. ..

    ونقول : نبرأ إلى الله تعالى من أعمال وأفعال ( إياد مدني ) أو ( عادل فقيه )
    لكـــن .. ..

    من غير المعقول ولا المقبول أن يصل الانحدار الأخلاقي إلى مثل هذا المستوى أن تتجاهلون كلياَ الاختلاط والسفور بل وجود النساء الكاسيات العاريات في كثير من برامج الفضائحيات المسمية زوراً وبهتاناً بـ ( الإسلامية ) !!! .
    بل الداعيات الحسناوات وقد طغينا على الظهور في فضائحيات ( اقرأ ) و ( الرسالة ) على وجه الخصوص ، الموثقة بالصوت والصورة واللقاءات الحية !!! .
    يا دعاة الشهوة يا مدعي الحرقة على الإسلام .. .. ..
    لقد بانت عواركم .. .. وكشفت سواءتكم يا دعاة الرذيلة فأنتم لستم دعاة للفضيلة لأنكم تتجاهلون كلياً الشواهد والوقائع ، مع عدم استطاعتكم إنكار الحقائق .. .. ..
    بل وقفتم سداً منيعاً في الدفاع عن صاحب السلوك المشين ( القرني ) وأنتم ترون رأي العين نكاته وضحكاته مع ( النواعم ) على الفضائحية المذكورة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •