ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    173

    افتراضي نبارك للشيخ الفاضل علي رضا على حصوله على درجة الدكتوراه في الحديث الشريف و علومه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله و حده و الصلاة و السلام على رسول الله
    وبعد
    فقد تحصل الشيخ الفاضل علي رضا بن عبد الله علي رضا على درجة الدكتوراه في مصطلح الحديث
    الشريف وكانت بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى .
    فنبارك للشيخ الفاضل علي رضا حفظه الله على هذه الدرجة، و الله نسأل أن تكون له عونا على نشر العلم و السنة و التوحيد.

    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=336016

  2. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    مبروك للشيخ علي رضا حفظه الله ورعاه وبارك الله له فى علمه ونفع به , قال تعالى " يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات " , نسأل الله أن يجعلنى وإياكم منهم .اللهم آمين

  3. #3

    افتراضي

    وفقه الله . . ونفع به .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    754

    افتراضي

    وفقه الله ونفعنا بعلمه إنه ولي ذلك والقادر عليه

  5. #5

    افتراضي

    وقد عقَّب -حفظه الله- بأن التقدير (مشرف جداً) مع مرتبة الشرف الأولى .
    وأنها في علم الحديث . . وليس المصطلح تخصيصاً .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  6. افتراضي

    نسأل الله تعالى أن يجعلها عوناً لك ياشيخ علي

    على طاعته ومرضاته

  7. #7

    افتراضي

    وفائدة للإخوة في مثل هذه المناسبات وغيرها مستقبلاً أن يجتنبوا التهنئة بقولهم: ((مبروك)) فهي تعني أنه مبروك عليه أي قد بُرك عليه من قبل أحدهم! هذا هو معنى هذه اكلمة لغة ولا معنى لها غير ذلك .

    ومن أراد التهنئة فليقل: مبارك عليك؛ بارك الله لك . . إلى غير ذلك من ألفاظ التهنئة . .

    وفق الله الجميع إلى ما فيه رضاه .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  8. افتراضي

    جزى الله أبا عبد الله الأنصاري

    خير الجزاء

    على هذه الفائدة في التهنئة
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 29-Jun-2006 الساعة 02:42 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •