ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    قصيدة في الزواج (الزوجة الثانية)

    الزوجة الثانية

    أتاني بالنصائح بعض ناسِ
    وقالوا أنت مِقدامٌ سياسي
    أترضى أن تعيش وأنت شهمٌ
    مع امرأةٍ تُقاسي ماتُقاسي
    إذا حاضت فأنت تحيض معها
    وإن نفست فأنت أخوالنفاسِ
    وتقضي الأربعين بشرِّ حالٍ
    كَدابِ رأسُه هُشِمت بفاسِ
    وإن غَضِبتْ عليك تنامُ فرداً
    ومحروما ً وتمعن في التناسي
    تزوَّج باثنتينِ ولا تبالي
    فنحن أُولوا التجاربوالِمراسِ
    فقلت لهم معاذ الله إني
    أخاف من اعتلالي وارتكاسي
    فها أنذا بدأتْ تروق حالي
    ويورق عودُها بعد اليباس
    فلن أرضى بمشغلةٍ و هم
    وأنكادٍ يكون بها انغماسي
    لي امرأةٌ شاب الرأسُ منها
    فكيف أزيد حظي بانتكاسي
    فصاحوا سنة المختار تُنسى
    وتُمحى أين أربابُ الحماسِ؟!
    فقلتُ أضعتُم سُنناً عِظاماً
    وبعض الواجبات بلا احتراسِ
    لماذا سُنَّةُ التعداد كنتم
    لها تسعون في عزمٍ وباسِ
    وشرع الله في قلبي و روحي
    وسُنَّة سيدي منها اقِتباسي
    إذا احتاج الفتى لزواجِ أُخرى
    فذاك له بلا أدنى التباسِ
    ولكن الزواج له شروطٌُ
    وعدلُ الزوج مشروطٌٌ أساسي
    وإن معاشر النسوان بحرٌ
    عظيم الموجِ ليس له مراسي
    ويكفي ما حملتُ من المعاصي
    وآثام تنوء بها الرواسي
    فقالوا أنت خوَّافٌ جبانٌ
    فشبّوا النار فيقلبي وراسي
    فخِضتُ غِمار تجرُبةٍ ضروسٍ
    بها كان افتتاني وابتئاسي
    يحزُّ لهيبها في القلب حزَّاً
    أشد عليَّ من حزِّ المواسي
    رأيت عجائباً ورأيتُ أمراً
    غريبا في الوجودِ بلا قياسِ
    وقلتُ أظنُّني عاشرت جِنَّاً
    وأحسب أنَّني بين الأناسي
    لأتفه تافهٍ وأقلِّ أمرٍ
    تُبادر حربُهن بالإنبجاس
    وكم كنتُ الضحية في مرارٍ
    وأجزم بانعدامي و انطماسي
    فإحداهن شدَّت شعر رأسي
    وأخراهن تسحب من أساسي
    وإن عثُر اللسان بذكرِ هذي
    لهذي شبَّ مثل الالتماسِ
    وتبصرني إذا ما احتجتُ أمراً
    من الأخرى يكون بالإختلاسِ
    وكم من ليلةٍ أمسي حزينا
    أنامُ على السطوحِ بلا لباسِ
    وكنتُ أنام مُحترماً عزيزاً
    فصرتُ أنام ما بين البِساسِ
    أُرَضِّعُ نامس الجيران دَمِّي
    وأُسقي كلَّ برغوث كاسي
    ويومٌ أدَّعي أنِّي مريضٌ
    مصابٌ بالزكامِ وبالعُطاسِ
    وإن لم تنفع الأعذار شيئاً
    لجئتُ إلى التثاؤب والنعاسِ
    وإن فَرَّطْتُّ في التحضير يوماً
    عن الوقت المحدد يا تعاسي
    وإن لم أرضِ إحداهنَّ ليلاً
    فيا ويلي ويا سود المآسي
    يطير النوم من عيني وأصحو
    لقعقعةِ النوافذ والكراسي
    يجيء الأكل لا ملح ٌ عليه
    ولا أُسقى ولا يُكوى لباسي
    وإن غلط العيال تعيث حذفاً
    بأحذيةٍ تمُّرُ بقرب رأسي
    وتصرخ ما اشتريت لي احتياجي
    وذا الفستان ليس على مقاسي
    ولو أنى أبوحُ بربعِ حرفٍ
    سأحُذفُ بالقدورِ و بالتباسي
    تراني مثل إنسانٍ جبانٍِ
    رأى أسداً يهمُّ بالافتراسِ
    وإن اشرِي لإحدَّاهن فِجلاً
    بكت هاتيك يا باغي وقاسي
    رأيتك حامِلاً كيساً عظيما
    فماذا فيه من ذهبٍ و ماس
    تقول تُحبُّني وأرى الهدايا
    لغيري تشتريها والمكاسي
    وأحلفُ صادقا ً فتقول أنتم
    رجالٌ خادعون وشرُّ ناسِ
    فصرت لحالةٍ تُدمي وتُبكي
    قلوب المخلصين لِما أُقاسي
    وحار الناس في أمري لأني
    إذا سألوا عن اسمي قلت ناسي
    وضاع النحو والإعراب مني
    ولخْبطتُّ الرباعي بالخُماسي
    وطلَّقتُ البيان مع المعاني
    وضيعَّتُ الطباق مع الجناسِ
    أروحُ لأشتري كُتباً فأنسى
    وأشري الزيت أو سلك النحاسِ
    أسير أدورُ من حيٍّ لحيٍّ
    كأنِّي بعض أصحاب التكاسي
    ولا أدري عن الأيامِ شيئاً
    ولا كيف انتهى العام الدراسي
    فيومٌ في مخاصمةٍ ويومٌ
    نداوي ما اجترحنا أو نواسي
    وما نفعت سياسة بوش يوماً
    ولا ما كان من هيلاسيلاسي
    ومن حلم ابن قيس أخذتُ حلمي
    ومكراً من جحا وأبي نواسِ
    فلماأن عجزتُضاق صدري
    وباءت أُمنياتي بالإياسي
    دعوتُ بعيشة العُزّاب أحلى
    من الأنكادِ في ظلِّ المآسي
    وجاء الناصحون إليّ أُخرى
    وقالوا نحن أرباب المراسي
    ولا تسأم ولا تبقى حزيناً
    فقد جئنا بحلٍ دبلوماسي
    تزوَّج حرمةً أُخرى لتحيا
    سعيداً ساِلماً من كل باسِ
    فصحتُ بهم لئن لم تتركوني
    لانفلتنَّ ضرباًبالمداسِ

  2. #2

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا

  3. #3

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم أما بعد :هذه القصيدة هي رد على قصيدة الدكتور : ناصر الزهراني (من مآسي المعددين) أرجو أن تكون مشاركة موفقة فإلى القصيدة :
    أتانا بالفظائع بعض ناس وخاضوا في الثوابت والأساسي
    وقالوا سنة التـعداد شيء نـــذوق المر مـنه والمآســي
    ويحمل راية التحذير شيخ يجيد الشعر ينـظم في حمـاس
    فخاض غمار تجربة ضروس يقـول بها افتتانــي وابتآســي
    يحز لهيبها فـي القلب حزا أشـد عليه من حـز المواســي
    وكم من ليلة أمسى حزينا ينام علــى السطــوح بلا لباس
    وكان ينام محترما عزيزا فصـار ينام مــا بين البســاس
    يقول أدور من حي لحي كأني بعض أصحــاب التكاسي
    أدكتور الثقافة والقوافي أيــا من يعتلـي قمم الكراسي
    أليس محمد خير البرايا وخير السائرين على المداس ؟
    وأنتم من خيار الناس طرًا ونـور للظلام مــع اندمــاس
    أليست سنة المختار حقا وجاءت في الكتاب بلا التباس !؟
    فجاءت بالكتاب بلفظ مثنى ومثلى مع رباع ولا خماســي
    أتفهم أم فؤادك غير واع أتسمع أم سماعك في التباس !؟
    ألست ترى النساء كثرن حتى يكون لستة رجل يواسي !؟
    فهن بين أرملة وأخرى مطلقـة تعانـــي مــا تعاني
    ومنهن التي ترعى صغارا تريد لهم مطاعم أو مكاسي
    وما تبغي النساء سوى رجال وما رمن السرائر من نحاس
    وما رمن السرير بغير زوج ولو يكسى بياقــوت ومــاس
    فما بال الرجال بهم فتور وقد كانـوا رجالا كالرواســي
    وإن تذمم نساءك غيرهن نساء يعتمدن على أساسي
    كريمات حرائر صالحات لنا لبس وهــن خير لبـــاس
    يزدن محاسنا ويزدن طيبا ويكـرمن الكــرام بلا قيــاس
    ترى الرجل المكرم بينهن كما الملك المعظم بين ناس
    فإن تغضبه إحداهن يوما فلا يعدم حبيبا غير قاســي
    وكم من ليلة أمسى سعيدا ينام على السرير بغير باس
    وكان ينام مهموما حزينا فصار ينــام نومــا بانغمـاس
    أليس الناصحون أتوك أخرى وما تبغ النصائح يا سياسي !؟
    لك امرأة وشاب الرأس منها فكيف تزيد حظك بانتكاس !؟
    فدع عنك المناكح واعتزلها ولن تحتاج قولك يا تعاســي
    أو اقعد عند واحدة فمعها إذا نفست فأنت أخو النفاس
    وتقضي الأربعين بحال سوء كجمس قد تعطل في الغراس
    وإن تغضب عليك الست يوما فويلك ثم ويلك من مآســـي
    وإن تطمح ويأخذها أخوها سترفض أي حل دبلوماسـي
    وتأتي أهلها ترجو معينا فتلقــاك العجــوز بشر بـاس
    وتنظرك العجوز بعين سخط كذئب هــم عنـزا بافتراســي
    وتبغي أن تكلمها برفق فترفض أي دعـوى والتمــاس
    وتأتي البيت ليس به ضياء يفـر الفأر فيه مــن البســاس
    وتجلس بين جدران كأنك مريض أو صريع من مســاس
    وتمتهن النظافة مع طباخ وتغسيل الصحون مع اللباس
    وإن ترجع وتعطيها رضاء تقول كذا الرجال مع المراس
    وتبغي للحوائج كاملات ولا ترضى التأخر والتناســي
    وتعطيها المصارف بالتمام وتأخذ من نقودك باخـتلاس
    ألا أبلغ بني زهران عني فشاعرهـم تغـر بارتكـــاس
    وقولوا إن شاعركم أتانا وجرعنا المـرار بشــر كــاس
    فقد عاب الأديب لنا بيوتا بفضـل الله تبعد عـن تعــاس
    وقد عاث الأديب بكل بيت كنمر جاء أرنب كي يواسي
    وقد الأديب بكل بأس يدافع عن نساء في حماس
    وقد ضر النساء وليس يدري بأن الشرع أرسى من رواسي
    فقوموا وأحكموه بشر قيد فقـد باء الأديب بكــل يــاس
    وقولوا للدكاترة اهجروه فصـاحبكم تغيــر بانتكــاس
    وقولوا إن أردت الشعر يوما فجبن عن ثوابت أو أساسي
    ودع شعرا يساء الفهم فيه ولو شعرا كشعر أبي فراس
    وإن تبغي القصائد ملهيات فقل شعرا كشعر أبي نواس
    ومني الحب والتقدير دوما إلى ذي الفضل ناصر ذي المراس
    فما كن القرائح هائجات وقد أمعن دوما في التناسي

    المصدر: http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=316779
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  4. افتراضي

    من قائل القصيدة الثانية

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •