ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    افتراضي فضل أداء الصلوات الخـمس في المسجد النبوي - لابن عقيل

    فضل أداء الصلوات الخـمس في المسجد النبوي
    لفضيلة الشيخ/ عبد الله بن عقيل -رحمه الله-

    ما يقول السادة العلماء فيمن يؤدي الصلوات الخـمس في المسجد النبوي الشريف -سواء كان من سكان المدينة أو من الزوار- هل الأفضل له أن يحافظ على الصلاة في الروضة الشريفة؛ اغتناما لحديث: «ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة» ، ولو أدى ذلك إلى تفويت الصف الأول -مع ما ورد في فضله من الأحاديث- أم أن الأفضل له أن يحافظ على الصف الأول؛ اغتناما للثواب المترتب عليه في الأحاديث الصحيحة، ولو أدى ذلك إلى تفويت الصلاة في الروضة الشريفة؟

    ومـن نـاحية أخـرى. هــل يثبت للــزيادات التي طــرأت على المسجد النبوي ولاسيما الزيادة القِبلية، والزيادة الغربية، وهي ما على ميامن الصفوف بالنسبة إلى المسجد النبوي القديم، فهل يثبت لهذه الزيادات حكم المسجد في تضعيف الصلاة أم أن التضعيف يختص بالمسجد الموجود على عهد النبي صلى الله عليه و سلم ؟

    الإجابة:

    أما بالنسبة للشق الأول من السؤال. فهذه المسألة ورد فيها جملة أحاديث، وهي محل بحث ونظر بين العلماء.

    فَمَنْ نَظَرَ إلى عموم ما ورد في فضل الصف الأول رَجَّح صلاة الفريضة في الصف الأول، وجعل النوافل في الروضة الشريفة. ومن نظر إلى خصوص الأحاديث الواردة في فضل الصلاة في الروضة رَجَّح الصلاة فيها.

    وإذا علم اللَّـه من العبد صدق النية، وتحري الخير، و اتباع السنة وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أثابه اللَّـه على نيته الصالحة.

    وقد رأيـت عددا من العلماء يتحرَّون صلاة الفريضة في الروضة ويتركون الصف الأول، وهذا يدل على اختيارهم الصلاة في الروضة، وسألت بعضهم فتوقف ولم يرجح شيئا، مع أنه يتحرى الصلاة في الروضة.

    وبعض العلماء جزم بترجيح الصلاة في الصف الأول. ومن هؤلاء فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز. فقد صرح في منسكه بذلك. قال: أما صلاة الفريضة فينبغي للزائر وغيره أن يتقدم إليها، ويحافظ على الصف الأول - مهما استطاع- وإن كان في الزيادة القبلية؛ لما جاء في الأحاديث الصحيحة عـــن النــبي صلى الله عليه وسلم مـــن الحـــث والــترغيب في الصف الأول، مثــل قــوله صلى الله عليه وسلم : «لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا» . متفق عليه([1]).

    ومثل قوله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «تقدموا فائتموا بي، وليأتم بكم من بعدكم، ولا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم اللَّـه» . أخرجه مسلم ([2]).

    وأخـرج أبــو داود ([3]) عــن عـــائشة - رضـي اللَّـه عنها- بسند حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قـــال: «لا يـــزال قـــوم يتــأخرون عن الصف الأول حتى يؤخرهم اللَّـه في النار» . وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال لأصحابه: «ألا تَصُفُّونَ كما تَصُفُّ الملائكةُ عند ربها ؟» قالوا: يا رسول اللَّـه، وكيف تصف الملائكة عند ربها ؟ قال: «يُتمون الصفوف الأُول، ويتراصون في الصف» . رواه مسلم ([4]).

    والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وهي تعم مسجده صلى الله عليه وسلم وغيره، قَبْلَ الزيادة وبعدها.

    وقـد ورد عنه صلى الله عـليه و سلم أنه كان يحـث أصحابه على مـيامـن الصفوف ([5])، ومعلوم أن يمين الصف في المسجد الأول خارج عن الروضة، فعلم بذلك أن العناية بالصفوف الأُول وميامن الصفوف مقدمة على العناية بالـــروضة الشــريفة، وأن المحــافظة عليها أولى من المحافظة على الصلاة في الروضة، وهذا بَيِّـن واضح لمن تأمل الأحاديث الواردة في هذا الباب واللَّـه الموفق. انتهى.

    ومن هؤلاء العلماء الذين جزموا -أيضا- بترجيح الصلاة في الصف الأول: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، فقد ذكر في كتابه «حجة النبي صلى الله عليه وسلم » : أن التزام الصلاة في المسجد القديم، وقطع الصفوف التي في زيادة عُمَر، وغيره، من البدع.

    قال: وقد يقع في هذه البدعة بعض أهل العلم. وشبهتهم في ذلك تمسكهم باسم الإشارة في قوله صلى الله عليه وسلم : «صلاة في مسجدي هذا بألف صلاة...» الحديث. ومع أن ذلك ليس نصا فيما ذهبوا إليه؛ لأنه لا ينافي امتداد الفضيلة إلى الزيادة، كما هو الشأن في الزيادات التي ضمت إلى المسجد المكي.

    وليس في الحديث -آنف الذكر- إيجاب الصلاة، وإنما هو للحض والترغيب، وهذا يحصل بصلاة النوافل.

    وأما صلاة الجماعة، فترك الصفوف الأُول خطأ محض؛ لما فيه من تفويت ما هو أولى من تلك الفضيلة بكثير.

    منها: ترك وصل الصفوف، ووصلها واجب بأحاديث كثيرة، كحديث أنس مرفوعًا: «أتموا الصف المقدم، فإن كان نقص فليكن في المؤخر» ([6]).

    ومنها: ترك أهل العلم الصلاة خلف الإمام. وقد قال صلى الله عليه وسلم : «لِيَلِني منكم أولو الأحلام والنهى، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم» ([7]).

    ومنها: تفويتهم فضيلة الصفوف الأُول مع ما ورد فيها من الأحاديث.

    ثــم قــال: ونحن وإن كنا لا نستطيع أن نجزم بأن فضيلة الصف الأول -مطلقا- أفضل من الصفوف المتأخرة في المسجد القديم، فكذلك هل يستطيع أحد منهم أن يدعي العكس، لكن إذا انضم إليه ما سبق، فلا شك حينئذ في ترجيح الصلاة في الزيادة على الصلاة في المسجد القديم؛ ولذلك اقتنع بهذا غير واحد من العلماء حين باحثتُهم في المسألة، وصاروا يصلون في الزيادة. انتهى ملخصا.

    وأمــا بالنــسبة إلـى مــا يتعــلق بالـشق الأخــير مــن الســؤال، وهــو حكــم تضعيف الصــلاة فـي المسجــد النبـــوي. فالراجح أن التضعيف يعم المسجد القديم وكل ما طرأ عليه من زيادات، كما روي عن عمر -رضي الله عنه- أنه قال لما فرغ من زيادته: لو انتهى بناؤه إلى الجبّانة لكان الكل مسجد رسول اللَّـه صلى الله عليه وسلم([8]).

    وقال أبو هريرة: سمعت رسول اللَّـه صلى الله عليه وسلم يقول: «لو زيد في هذا المسجــد ما زيد لكان الكل مسجدي» ([9]). وفي رواية: «لو بني هذا المسجد إلى صنعاء كان مسجدي» ([10]). والآثــار في هــذا كثــيرة معــروفــة. واللَّـه أعلم.





    ----------------------------------------------------------

    [1] - البخاري (615) ومسلم (437) من حديث أبي هريرة.

    [2] - مسلم (43).

    [3] -(679) من حديث عبد الرزاق، عن عكرمة بن عمار، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن عائشة مرفوعا، به. قلت: ورواية عكرمة بن عمار بن يحيى بن أبي كثير مضطربة، فلم يكن عنده كتاب. قاله: الإمام أحمد وابن المديني ويحيى بن سعيد و البخاري وأبو داود والنسائي ويحيى القطان.

    [4] - مسلم (430) من حديث جابر بن سمرة.

    [5] - يشــير إلى حديث عائشة الذي أخرجه البيهقي (3/ 103) وغيره، مرفوعا: «إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف». قال البيهقي: كذا قال، و المحفوظ بهذا الإسناد عن النبي صلى الله عليه وسلم : «إن الله وملائكته يُصلون على الذين يَصِلون الصفوف».اهـ. قلت: وهذا المتن الذي قال عنه البيهقي: إنه محفوظ. فيه مقال شديد، فيروى من طرق عن سفيان، عن أسامة بن زيد، عن عبد الله ابن عروة، عن أبيه، عن عائشة. و مرة: عن أسامة بن زيد، عن عثمان بن عروة، به. وأسامة بن زيد هذا ضعفه أحمد قال: ليس بشيء. وقال مرة: تركه يحيى بن سعيد بأخرة.قال ابن معين: كان يحيى بن سعيد يضعفه. وقال أبو حاتم: يُكتب حديثه ولا يحتج به. وقال النسائي: ليس بالقوي. وقوى ابن معين أمره في بعض الروايات. وعن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: سألت أبي عن أسامة بن زيد فقال: نظرة في حديثه يتبين لك اضطراب حديثه. قلت: وهذا المتن يرويه مرة عن عبد الله بن عروة، و مرة عن عثمان بن عروة.

    [6] - أخرجه أحمد (3/132، 215، 233) وأبو داود (671) والنسائي (2/93) وابن خزيمة (1546) وابن حبان (2155) وإسناده صحيح.



    [7] - مسلم (432).

    [8] - قــــال الشيخ الألبـــاني في «الضعيفة» (973): فقــــد رواه عمــر بن شبة من طريقين مرسلين عن عمــر قـــال: لــو مُـد مسجد الــنبي صلى الله عليه وسلم إلى ذي الحــليفة لكـــان مـــنه. هــــذا لفظــه مــن الطــريق الأولى، ولفظه مــن الطريق الأخرى: لــو زدنا فيه حتى بلغ الجبانة كان مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجاءه الله بعامر.

    [9] -«تاريخ ابن النجار» (369) وقال الشيخ الألباني في «الضعيفة» (974) ضعيف جداً.

    [10] -«أخبار المدينة» لابن شبة، و«تاريخ ابن النجار» (370) وقال الألباني: ضعيف جدًا.
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    24

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء

  3. #3

    افتراضي رد: فضل أداء الصلوات الخـمس في المسجد النبوي - لابن عقيل

    جزاك اللــــــه خيراً

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •