ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,271

    افتراضي الحجامة والإطلاء يوم السبت والأربعاء

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
    سئل مالك-رحمه الله-: عن الحجامة والإطلاء(1) يوم السبت ويوم الأربعاء؟
    قال: لا بأس بذلك، فقيل له: فتفعله أنت، قال: نعم، وَأُكْثِرُهُ وأتعمده، وليس يوم إلا وقد احتجمت فيه، ولا أكره شيئا من هذا لا حجامة ولا طلاء ولا نكاحا ولا سفرا في شيء من الأيام.
    قال محمد بن رشد: هذا كما قال: إنه لا بأس بالحجامة والإطلاء والنكاح والسفر وغير ذلك من الأشياء في يوم السبت ويوم الأربعاء؛ لأن الامتناع من شيء من ذلك في يوم السبت ويوم الأربعاء، من التطير الذي قد أبطله رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بقوله: «لا طيرة» وبقوله: «لا عدوى، ولا هام ولا صفر» . والأصل في تطير الناس بيوم الأربعاء ما جاء من أن الأيام النحسات التي أهلك الله فيهما قوم عاد بالريح، كانت ثمانية أيام أولها الأربعاء وآخرها الأربعاء. وهي الثمانية الأيام التي قال الله فيها: (سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ) [الحاقة: 7] ... الآية، والأصل في تطيرهم يوم السبت أن بني إسرائيل عدوا فيه فمسخهم الله قردة وخنازير. قال تعالى: (إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ) [الأعراف: 163]
    الآية. ولصحة إيمان مالك بالقدر، ومعرفته أن اليوم لا يضر ولا ينفع، وتصديقه بما جاء عن رسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - من إبطال التطير، كان لا يكره حجامة ولا نكاحا ولا شيئا من الأشياء في السبت والأربعاء، بل يتعمد ذلك فيهما، وكذا ينبغي لكل مسلم أن يفعل؛ لأن من يتطير فقد أثم. وقد روي أن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال: «لا طيرة، والطيرة على من تطير» ومعنى قوله "من تطير" أي: عليه إثم ما تطير به على نفسه، يكون قد نفي ذلك في أول الحديث بقوله: «لا طيرة» ، وبالله التوفيق.
    البيان والتحصيل(17/23)
    _______
    (1) هو الادّهان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    218

    افتراضي رد: الحجامة والإطلاء يوم السبت والأربعاء


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,271

    افتراضي رد: الحجامة والإطلاء يوم السبت والأربعاء

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    جاء في الأداب الشرعية(3/333):
    حكي لأحمد أن رجلا احتجم يوم الأربعاء واستخف بالحديث وقال ما هذا الحديث؟ فأصابه وضح، فقال أحمد لا ينبغي لأحد أن يستخف بالحديث رواه الخلال.
    قلت: من احتج بالحديث فلا يصح أن يستخف به، لا سيما في زمننا هذا مع استعمال الأجهزة الحديثة التي يرفقها دليل الحجامة والذي يحتوي على أحاديث النهي
    ؛ وهذا ما نفعله اليوم، نحجم للنساء يومي 17 و19 فإن صادف أربعاء نسألهن عن اعتقادهن، فإن اعتقدت الكراهة توقفنا.
    أما الذي نعتقده في هذه المسألة هو ضعف أحاديث هذا الباب، ونرى ما ذهب إليه الإمام مالك -رحمه الله-،والله أعلم
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 19-May-2013 الساعة 03:57 PM

  4. افتراضي رد: الحجامة والإطلاء يوم السبت والأربعاء

    نعم أخي الفاضل ثبت النهي بالحديث الذي صححه الإمام الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب و الترهيب برقم3466
    قول النبي صلى الله عليه و سلم "الحجامة على الريق أمثل ، وفيها شفاء وبركة ، وتزيد في العقل وفي الحفظ ، واحتجموا على بركة الله يوم الخميس ، واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء والجمعة والسبت والأحد تحريا ، واحتجموا يوم اثنين والثلاثاء ؛ فإنه اليوم الذي عافى الله فيه أيوب ، وضربه بالبلاء يوم الأربعاء ، فإنه لا يبدو جذام ولا برص إلا يوم الأربعاء ، وليلة الأربعاء" .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •