شَجَرَةُ الصّنوبر تُثْمِرُ في ثلاثينَ سَنَة ، وشَجَرَةُ الدُّبَّاءِ تَصْعَدُ في أُسبُوعَيْن ؛

فتَقُولُ الدُّبَّاءُ للصّنوبَر : إنَّ الطَّريقَ التي قَطَعْتِها في ثلاثينَ سنةً قَطَعْتُها في أُسْبُوعَيْن !

وَيُقَـالُ لكِ : " شَجَرَة " ، ويُقَـالُ لِـي : " شَجَرَة " !

فقَالَتْ لها الصّنوبَرَة : ’’ مَهْلاً حتَّى تَهُبُّ رِيـَـاحُ الخَريفِ ‘‘ !!

من [ بدائع الفوائد ]
_____________________
أحِبَّتي أقولُ لنفسي أولاً ثمَّ لكم :

الأسـَاسَ الأسـَاسَ

البِنَـاءَ البِنَـاء

مَتِّنْ عِلمَك بحِفظِ المُتُون

وأصِّلْ نَفْسَك بفَهْمِ الأصُول

وقَرِّرْ فنَّك بقراءَةِ التَّقْريرات

وسَلِ اللهَ العَون

فَكَمْ بَيْنَ مُعَانٍ ومَخذُولٍ من شاسِعِ البَوْن ؟

واللهُ أعلمُ وأحكم .

قالت الدباءُ يوما ............ في حوارٍ للصنوبَرْ
قد بلغتُ اليوم قدرا ............ ما بلغتيه بأدهُرْ
وسواءٌ نحن في الاِسـ ............ ـم فما فضلك أكبرْ
فأجابتها الصنوبر ............ عند تلك الريح يظهرْ
بخريف الجو إذ يعـ ............ ـصف أي القوم أقدرْ
راسخُ الأطواد يبقى ............ لا ضعيفُ الأصل أبترْ

منقول للفائدة