ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي النصوص الفاضحة لما عليه الطائفة التجانية من انحراف عن المحجة الواضحة

    النصوص الفاضحة لما عليه الطائفة التجانية من انحراف عن المحجة الواضحة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده.. أما بعدفهذا بيانٌ مختصر لعقائد الطائفة التيجانية الصوفية جمعته بعدما أُخبرت بوجود مَن ينشر لها ويدعو إليها في بعض أحياء مدينة (تعز) ، وقد حرصت على توثيقه من كتبهم بالجزء والصفحة ليكون وثيقة على ماهم عليه دون تزيد أتقول عليهم، وليس لي فيه إلا الجمع من بطون كتب العلماء الأعلام الذين قد تصدروا هذا الباب ، وللفائدة فكل الكتب المراجع التي نقلتُ عنها هي للتجاني نفسه أو لتلامذته وهي من أرفع وأشرف كتبهم!! ولا ينكرونها بل يتداولونها بينهم، وليرجع من شاء إلى موقعهم الرسمي على الشابكة العالمية (الإنترنت) فسيجدها في فهرس أهم كتب التيجانية، وأرفع ما هو عندهم كتاب "جواهر المعاني وبلوغ الأماني في فيض سيدي أبي العباس التجاني" لصاحبه علي بن حرازم أكبر تلامذة التيجاني وقد أملاه التيجاني هذا الكتاب ثم زعم التيجاني أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم أملاه إياه – كذبا وزورا- كما سيأتي والله المستعان وعليه التكلان.التجانية:إحدى الفرق الصوفية المتأخرة ، تُتنسب إلى أبي العباس أحمد بن محمد بن أحمد التجاني المضاوي (1150هـ - 1230هــ)، نشأ بقرية (عين ماضي) وترعرع فيها، اشتغل ببعض العلوم الشرعية ثم انصرف عزمه إلى تعلم التصوف، وانتهى أمره باختراع طريقة صوفية جديدة عام (1196هـ) حيث زعم أنّ النبي –صلى الله عليه وسلم – اخترع له بعض الأوراد ثم أمره بتلقينها للخلق كما سيأتي، بل بالغ حتى زعم أنها من كلام الله عز وجل.قال صاحب كتاب "بغية المستفيد" ناقلا!! في شأن كتاب "جواهر المعاني" إن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال : كتابي هذا وأنا ألفته ا.هــ ص183وهذ الكذب المفضوح على مَن قال "مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ" من أكبر الضلال والزيغ، وقد فضحه الله حيث إنّ التجاني قد سرق المجلد الأول من هذا الكتاب من مؤلف صوفي قبله وهو كتاب "المقصد الأحمد" وقد نقله باللفظ أحيانا وبالمعنى أحيانا أخرى. [انظر مختصر التجانية لعلي آل دخيل الله]ودونك أخي المسلم ذكر بعض بوائقهم ، جمعتها على عجل وقصدت الاختصار والله المستعان:

    1- زعم كبار التجاني وكبار أتباعه أنّ الله -عز وجل- قد حَلّ واتحد بهذا الكون كاتحاد الروح بالجسد والعياذ بالله! فكل ما تراه هو الله:
    قال في "جواهر المعاني ": اعلم أنّ أذواق العارفين في ذوات الوجود أنهم يرون أعيـان الموجـودات (كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ) الآية ، فما في ذوات الوجود كله إلا الله سبحانه وتعالى تجلى بصورها وأسمائها ظاهرة بصورة الغير والغيرية ، وهي مقام أصحاب الحجب الذين حُجبوا بظاهر الموجودات عن مطالعة الحق فيها ا.هــ [1/ 259]قال صاحب "ميدان الفضل والإفضال" : القائلون بوحدة الوجود أولو الذوق الصحيح والكشف الصريح، وأهل هذا التصديق الجامع، فإنهم قائلون بأن الله تعالى هو الوجود المطلق بالإطلاق الحقيقي..ا.ه ص62.نعوذ بالله من هذا الضلال ، فقد كفر النصارى لزعمهم أنّ الله حَلّ في عيسى –عليه الصلاة والسلام- فقال سبحانه لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ " فكيف بمن ادعى أنّ كل ما في الكون هو عين الله...والله يقول " وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ" ، فسبحان الله الملك الحق جل جلال مستو على عرشه ليس فيه شيء من مخلوقاته بائن من خلقه سبحانه وتعالى.ومن تفريعات هذا الاعتقاد زعمهم:

    2-
    أنّ النبي –صلى الله عليه وسلم- هو عين الله:
    فقالوا كما في ورِد " الصلاة الغيبية في الحقيقة الأحمدية": ( اللهم صل وسلم على عين ذاتك العلية بأنواع كمالاتك البهية في حضرة ذاتك الأبدية على عبدك القائم بك منك إليك بأتم الصلوات الزكية المصلي في محراب الهوية التالي السبع المثاني..ا.هــ [انظر الهدية الهادية للعلامة الهلالي رحمه الله ص112]

    3-
    ادعاؤهم أن غير الله تعالى من الأنبياء والأولياء يعلمون مفاتيح الغيب:
    قال في " رماح حزب الرحيم على نحور حزب الرجيم": وينبغي على الـمُريد أن يعتقد في شيخه أنّه يرى أحواله كلها، كما يرى الأشياء في الزجاجة" ا.هـ [1/ 28]وقال التيجاني كما في "جواهر المعاني وبلوغ الأماني في فيض سيدي أبي العباس التجاني" وهو أهم كتبهم قال: التجاني المراد بالعلم الذي نفاه الله عن ...الخمسة وغيرها من المغيبات هو العلم المكتسب الذي يتوصل إليه الخلق بأحد أمور ثلاث - كذا - أما من أخبار سمعية، أو بأدلة فكرية، أو بمعاينة حسية، فهذه الطرق هي التي حجر الله عن صاحبها أن يعلم الغيب، وأما من وهبه الله العلم اللدني فإنه يعلم بعض الغيب كهذه المذكورات أو غيرها ا.هــ [1/ 170]والله يقول : قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ"ويقول سبحانه: " وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ"ويقول عز وجل: "قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ"

    4-
    تفضيلهم ورِد – ذِكر – "صلاة الفاتح لما أُغلق" الذي ألفه التيجاني على القرآن الكريم :
    أ - قال صاحب كتاب "جواهر المعاني ": ثم أمرني – [أي أمره نبينا محمد!! صلى الله عليه وسلم ] - بالرجوع صلى الله عليم وسلم إلى صلاة الفاتح لما أُغلق فلما أمرني بالرجوع إليها سألته صلى الله عليه وسلم عن فضلها فأخبرني أولا بأن المرة الواحدة منها تعدل من القرآن ست مراتثم أخبرني ثانيا أن المرة الواحدة تعدل من كل تسبيح وقع في الكون ومن كل ذكر ومن كل دعاء كبير أو صغير ومن القرآن ستة آلاف مرة لأنه من الذكر اهـ . [1/ 136]والله يقول عز وجل " اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا" ..فإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

    5-
    زعمهم أنّ ورد – ذِكر- "صلاة الفاتح" وحي من الله؟! والعياذ بالله :
    أ - يقول صاحب كتاب " رماح حزب الرحيم على نحور حزب الرجيم" إن من شروطها : أن يعتقد أنها من كلام الله ا.هـ [2/ 139]ب - وقال السفياني في " الإفادة الأحمدية لمريد السعادة الأبدية " : من لم يعتقد أنها – [أي صلاة الفاتح]- من القرآن لم يصب الثواب فيهاا.ه ص80.فنقول له ما قال الله عز وجل " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ" ، فتعالى الله الحق عن كذب الكاذبين والله المستعان على ما يصفون.

    6-
    زعمهم أنّ نبينا عليه الصلاة والسلام كتم ورد "صلاة الخاتم" عن أمته أحد عشر قرنا ثم أظهره الله على يد التيجاني فقال التيجاني في "جواهر المعاني " :
    إنّ هذا الورد ادخره رسول الله –صلى الله عليه وسلم – لي، ولم يُعلِّمه لأحد من أصحابه ) – إلى أن قال – ( لعلمه صلى الله عليه وسلم بتأخير وقته، وعدم وجود من يظهره الله على يديه ا.هــ وبنحوه في " الجيش الكفيل" ص91 [بواسطة "الأنوار الرحمانية" للعلامة عبد الرحمن الإفريقي رحمه الله ص14]والله عز وجل يقول " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ".

    7- ادعاء هذا الضال أنّ النبي –صلى الله عليه وسلم – نهاه عن التوسل بأسماء الله الحسنى وأمره بالتوسل بهذه الأذكار المبتدعة :
    قال التيجاني كما في "الإفادة الأحمدية " : نهاني رسول الله –صلى الله عليه وسلم – عن التوجه بالأسماء الحسنى ، وأمرني بالتوجه بصلاة الفاتح ا.هــ ص57قلت: والله يقول : وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"، أفينهاه النبي –صلى الله عليه وسلم عن التوحيد ويأمره بالشرك والكفر..نعوذ بالله من ذلك.

    8-
    ادعاؤهم أنّ التيجاني أفضل من كل البشر سوى الأنبياء، فهو أفضل من الصديق والفاروق وذو النورين وأبو السبطين:
    قال صاحب " رماح حزب الرحيم على نحور حزب الرجيم" : .أن الله تعالى لما ختم بمقامه مقامات الأولياء ، ولم
    يجعل فوق مقامه إلا مقامات الأنبياء
    ، وجعله القطب المكتوم ، والبرزخ المختوم ، والخاتم المحمدي المعلوم" [2 / 145]
    وقال تلميذه في "جواهر المعاني " ناقلا عن شيخه التيجاني : لأنه أخبره سيد الوجود صلى الله عليه وسلم بأن مقامه أعلى من جميع المقامات ا.هــ [انظر الهدية الهادية للعلامة تقي الدين الهلالي رحمه الله ص34]وقال الشرقي العمري في "بغية المستفيد" : فقد ثبت عنه من طريق الثقات الأثبات من ملازميه وخاصته ، أنه أخـبر تصريحاً على الوجه الذي لا يحتمل التأويل أن سيد الوجود أخبره يقظة بأنه هو الخاتم المحمدي المعروف عند جميع الأقطاب والصديقين ، وبأن مقامه لا مقام فوقه في بساط المعرفة بالله ا.هـ [193- 194].

    9-
    زعمهم أنّ النبي –صلى الله عليه وسلم- له تصرف في الكون وأنّه يمد الخلائق والأولياء بعد موته!! بل ادعى ذلك لنفسه:
    يقول التيجاني الهالك عن نفسه : الفيوض التي تفيض من ذات سيد الوجود صلى الله عليه وسلم تتلقاها ذات الأنبياء وكل ما فاض وبرز من ذوات الأنبياء تتلقاه ذاتي ومني يتفرق على جميع الخلائق من نشأة العالم إلى النفخ في الصور،وخصصت بعلوم ببيني وبينه منه إلي مشافهة لا يعلمها إلا الله عز وجل بلا واسطة وقال أنا سيد الأولياء كما كان النبي صلى الله عليه وسلم سيد الأنبياء . ا.هــ من كتاب "رماح حزب الرحيم" [انظر هدية الهداية ص34]وقال تلميذه في "جواهر المعاني" حاكيا عن شيخه التيجاني الهالك: قال رضي الله عنه وأرضاه وعنا به مشيراً بإصبعيه السبابة والوسطى روحي وروحه صلى الله عليه وسلم هكذا، روحه صلى الله عليه وسلم تمد الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام وروحي تمد الأقطاب والعارفين والأولياء من الأزل إلى الأبدا.هـــ وبنحوه في "رماح حزب الرحيم" [2/ 142]قلت: هذا حكمٌ له وللرسول –صلى الله عليه وسلم - بما اختص به الله عز وجل من الحياة الكاملة الدائمة فهو سبحانه الأول الآخر، وهو يصف نفسه بالوجود من الأزل إلى الأبد، بل يزيد على هذا أنّه يمد الأقطاب والعارفين...بالعلوم والمعارف عياذا بالله من هذا الضلال والكفر فالله حسبنا ونعم الوكيل، ونبينا بريءٌ منه وهو القائل –عليه الصلاة والسلام- " لَا تُطْرُونِي كَمَا أَطْرَتْ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُهُ فَقُولُوا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ"، وإنما مَثَلُه عليه الصلاة والسلام ومَثَل هؤلاء كمثل عيسى –عليه الصلاة والسلام مع قومه- قال تعالى " وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117)".

    10-
    ادعاؤه أنّ مَن رآه دخل الجنة!!!:
    من أعجب ما يقول التيجاني الخَرِف أنّ مَن رآه فقد ضمن الجنة ويختم له بالإسلام ولو كان كافرًا، فادعى لنفسه وشيوخ طريقته مالم يقع للرسل والأنبياء –صلوات الله وسلامه عليهم-، وقد كرر هذا في مواضع عديدة منها قوله كما في "جواهر المعاني" :من حصل له النظر فينا يوم الجمعة أو الاثنين يدخل الجنة بغير حساب ولا عقاب ! ا.هـ ص170وفي بغيدة المستفيد " ولو كان كافرًا يختم له بالإيمان ا.هــ

    11-
    زعم التيجاني الهالك أنّ من اتبعه دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب ولو أتى بما أتى من المعاصي:

    قال التيجاني كما في جواهر المعاني :
    وليس لأحد من الرجال أن يدخل كافة أصحابه الجنة بلا حساب ولا عقاب ولو عملوا من الذنوب ما عملوا وبلغوا من المعاصي ما بلغوا إلا أنا وحدي ووراء ذلك مما ذكر لي فيهم وضمنه أمر لا يحل لي ذكره ولا يُرى ولا يُعرف إلا في الدار الآخرة بشرى لكل معتقد رغم أنف المنتقد ا.هــ
    ثم قال صاحب كتاب "رماح حزب الرحيم":هنا صار جميع أهل طريقته أعلى مرتبة عند الله تعالى في الآخرة من أكابر الأقطاب وإن كان بعضهم في الظاهر من جملة العوام المحجوبينا.هــ [انظر الهدية الهادية للعلامة الهلالي رحمه الله ص36]فإذن حتى العوام من أتباعه أعلى منزلة من الأقطاب! الذين هم عند الصوفية أعلى منزلة من الصحابة والخلفاء بل هم يشاركون الله في خصائص الربوبية من التصرف في الكون...فإذا كان هذا حال عوام أتباعه -أصحاب المعاصي والذنوب- فكيف بأهل العبادة بل كيف به هو؟! فإلى الله المشتكى!
    وقد ذكر صاحب كتاب "رماح حزب الرحيم" 39 فضيلة ؛ أربع عشرة فضيلة تحصل لكل من اعتقد فيه الخير ولم يعترض على طريقه وكان محبا لـه ولأصحابه ولكل من أطعمه أو سقاه أو قضى لـه حاجة إذا استمر على محبته حتى الموت وإن لم يأخذ ورده ولم يصر من أصحاب طريقته وسائر الفضائل وهي خمس وعشرون خاصة بمن أخذ الطريقة والتزم شروطها."ثم ساقها الكاتب في [2/ 44] وما بعدها، منها على سبيل المثال فقط:الفضيلة الأولى : أن النبي صلى الله عليه وسلم ضمن له أن يموتوا على الإيمان والإسلام .الرابعة : أن يؤمنهم الله تعالى من جميع أنواع عذابه وتخويفه وجميع الشرور من الموت إلى المستقر في الجنة .الخامسة : أن يغفر الله لهم جميع ذنوبهم ما تقدم منها وما تأخر .السادسة : أن يؤدي الله تعالى عنهم جميع تبعاتهم ومظالمهم من خزائن فضله عز وجل لا من حسناتهم .السابعة : ألا يحاسبهم الله تعالى ولا يناقشهم ولا يسألهم عن القليل والكثير يوم القيامة .الرابعة عشرة : أن محبه لا يموت حتى يكون ولياالخامسة عشرة :أن أبوي آخذ ورده وأزواجه وذريته يدخلون الجنة بغير حساب ولا عقاب مع أن أحدا منهم لم يكن له تعلق به بوجه من وجوه التعلقات وإنما نالوا الفضل العظيم والخير الجسيم بسبب هذا الآخذ المتمسك بأذكاره اللهج بها ا.هــ [انظر الهدية الهادية للعلامة تقي الدين الهلالي ص81-88]
    وأقول أخيرًا : إنّ مما يُعلم من الإسلام قطعا بطلان كل ماسبق ودخول جملة منه في حي الكفر الصراح ، وأقله ما فيه أنّه من الضلالات والبدع والمحدثات والأقوال المخترعة المخالفة لدين الإسلام الحنيف الناهي عن الشرك والغلو قال تعالى "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (77) " ، فليحذر المسلم من اتباع هذه المذاهب المنحرفة فترديه في العذاب الوخيم ، وليحذر المسلم من دعاة الشر فقد قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: كما في حديث ثوبان رضي الله عنه " إِنَّمَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي الْأَئِمَّةَ الْمُضِلِّينَ" ، وقال " دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا قَالَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا " ، فالحذر الحذر من الوقوع فيما يخالف الكتاب والسنة، وليس ما سطرته هنا جملة ضلالات الطائفة التيجانية بل هذه نبذة يسيرة بقدر ما تسمح به هذه الوريقات ، ومَن شاء التوسع فليرجع لكتابات علماء السنة والحمد لله رب العالمين.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,472

    افتراضي رد: النصوص الفاضحة لما عليه الطائفة التجانية من انحراف عن المحجة الواضحة

    ملحق:
    1- مقطع صوتي لكل من : الشيخ علي الفقيهي ، والشيخ صالح السحيمي ، والشيخ عبد الرزاق العباد في التعليق على صلاة الفاتح وبعض بلايا التصوف. (اضغط هنا)
    2- كتاب " الهدية الهادية إلى الطائفة التيجانية - للعلامة تقي الدين الهلالي -رحمه الله - بصيغة (Word , PDF)
    3- كتاب " الأنوار الرحمانية لهداية الفرقة التيجانية " للعلامة عبد الرحمن الإفريقي - رحمه الله - بصيغة (PDF)
    4- كتاب " مختصر التجانية - دراسة لأهم عقائد التجانية على ضوء الكتاب والسنة " لعلي بن محمد آل دخيل الله (PDF)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •