ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    372

    افتراضي " الدُّنْيَا ظِلٌّ زَائِلُ "للعلامة محمد بن هادي - حفظه الله

    الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على نبيِّنا محمد و على آله وصحبه وسلَّم
    أمّا بعدُ



    فهذا تفريغّ للمادة الصوتية ،اللهَ أسألُ أنْ يَنْفَعَ به

    التَفْرِيغ:
    قارئ المتن : "ومن علاماتِ العِلْمِ النّافعِ أنه يَدُلُّ صَاحِبَه على الهَرَبِ من الدّنيا، وأَعْظَمُها الرئاسةُ والشهرةُ والمدحُ فالتباعدُ عن ذلكَ والاجتهادُ في مجانبتهِ من علامات العلم النافع"

    العلامة محمد بن هادي المدخليّ – حفظه الله - : نعم ، لأنّ النبيَّ – صلى اللهُ عليه وسلّم – عُرِضَتْ عليه الدُّنْيا فأباها ، وقال في الحديثِ الصحِيح – الذي نعْلَمُهُ جَمِيعًا - : ((مالي وللدُّنيا، ، ماأنا والدنيا ؟ إنّما مَثَلِي ومثلُ الدنيا كراكبِ ظلٍّ تحتَ شجرةٍ ثم راحَ وتركَها))، فمِن هنا تسمَعُونَ المَقَالة الشَهِيرة عَنِ العُلَماءِ والصُلحاءِ" الدُّنْيَا ظِلٌ زَائلٌ " – وصَدَقوا- مأخوذٌ مِنْ هذا الحَدِيث ((مالي وللدُّنيا، ، ماأنا والدنيا ؟ إنّما مَثَلِي ومثلُ الدنيا كراكبِ ظلٍّ تحتَ شجرةٍ ثم راحَ وتركَها))، فظِلُّها زَائِلٌ لا يتِّمُّ على حالٍ، فظِلُّ الشَجَرَةِ في الصَبَاحِ جِهَةُ الغَرْبِ ، وظِلُّهَا في الزَوَالِ في الوَسَط، وظِلُّهَا بَعْد الزَوالِ جِهَة الشَرْق ، فَالظِلُّ ليس بثابتٍ ، بل هوَ زَائِلٌ ، مُتنقِلٌ في ثلاثِ حالاتٍ ويَذهَبُ في اللَيْلِ ، وهذا حالُ الدُّنْيا لا تَسْتَمِرُ على حَالٍ، فالنَبِيّ – صلى اللهُ عَلَيْهِ وسَلّم – شَبّهها بظَلِّ الشَجَرةِ وهَذا الظِلُ يَزولُ ويَتَحوَلُ ويَنْتَقِلُ ،فالإنّسان يأخذُ مِنْها بِقَدَرِ البُلّغَةِ مِنْ هَذه الدُّنْيَا كَمَا يأخُذُ المُسْتَظِلُ قَدَرِ راحتِهِ في الظِلّ
    وَمَالِي وَلِلدُّنْيَا وَلَيْسَتْ بِبُغْيَتِي . ... وَلا مُنْتَهَى قَصْدِي وَلَسْتُ أَنَا لَهَا
    وَلَسْتُ بِمَيَّالٍ إِلَيْهَا وَلا إِلَـى ....... رِئَـاسَتِهَا نَـتْنًا وَقُبْحًا لِحَالِهَـا
    هِيَ الدَّارُ دَارُ الْهَمِّ وَالْغَمِّ وَالْعَنَا ..... سَرِيعٌ تَقَضِّيهَا قَرِيبٌ زَوَالُـهَا
    إِذَا أَضْحَكتْ أَبْكَتْ وإِنْ رامَ وصْلَه....غَبيٌّ فيَا سُرْعَ انقِطَاعِ وِصَالِها

    مَياسِيرُها عُسْرٌ وحُزنٌ سُرورُها… .. وأَرباحُها خُسرٌ ونَقْصٌ كَمَالُها
    فأَسأَلُ ربِّي أَنْ يَحُولَ بِحَوْلِه ....... وقُوَّتِهِ بَيني وبينَ اغْتِيَالِها

    لَقَدْ نظروا قومٌ بعينِ بصيرةٍ ....... إِليها فلمْ تَغْرُرْهُمُ باختِيالها
    ومالَ إِليها آخرونَ لِجَهْلِهِمْ ....... فلمَّا اطمأَنُّوا أَرشَقَتْهُمْ نِبالُها
    لِيَلْهوا ويغترُّوا بها ما بدا لهُمْ ....... متى تبلُغِ الحلقومَ تُصْرَمْ حبالُها
    مَحَلَّيْنِ قل للنفسِ ليس سواهما ....... لِتَكْسَبْ أَو فَلْتَسْكُتْ ما بدا لها

    فإن تكُ من أَهل السعادةِ والتُّقى ....... فإِنَّ لها الحسنى بِحُسنِ فِعالِها

    تفوزُ بجنَّاتِ النعيمِ وحورِها ....... وتُحْبَرُ في روضاتِها وظلالِها
    على سُرُرٍ موضونةٍ ثم فرشهم ....... كما قال فيه ربُّنا واصفاً لها

    بطائِنُها إِسْتَبْرَقٌ كيف ظَنُّكُم ؟ ....... وتَطَّرِدُ الأَنهارُ بين خلالِها

    وإِنْ تَكنِ الأُخرى فويلٌ وحسرةٌ ....... ونارُ جحيمٍ ما أَشدَّ نَكالَها

    طعامُهُمُ الغسلينُ فيها وإِن سُقُوا ....... حميماً بهِ الأَمعاءُ كان انْحِلالُها

    إلى آخِرِ ما قال – رحِمَه اللهُ تعَالى – (1) والعالم الحق هوَ الذي [ ... ] عنْده هذا الذي ذكرهُ المُصَنّف فالدُّنْيا مُلهِية وعن اللهِ مُشْغِلة وعن الأخِرة



    (1) العلامة حافظ الحكميّ – رحمه الله تعالى .
    (2)ما بين [ .... ] كلمة غير مفهومة
    _____________________________ تفريغ بنت عمر
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 27-Oct-2013 الساعة 10:06 PM سبب آخر: تعديل العنوان

  2. #2

    افتراضي رد: عندما بكى العلامة محمد بن هادي - حفظه الله

    اين المادة الصوتية
    المادة المرفقة هي التي في العنوان
    لكن المطلوب المادة الصوتية المفرغة

  3. #3

    افتراضي رد: عندما بكى العلامة محمد بن هادي - حفظه الله

    المادة الصوتية على المشاركة الآمنة اليوتيوب الآمن


    http://safeshare.tv/w/vCRGYjLzFF




    التعديل الأخير تم بواسطة ; 28-Oct-2013 الساعة 06:16 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    372

    افتراضي رد: عندما بكى العلامة محمد بن هادي - حفظه الله

    سهوًا وضعْتُ مادة صوتية أخرى ولم أنتبه لذلك -والله المستعان - سأجري التعديل عليها - بإذن الله .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •