ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية

شكر شكر:  0
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    3

    افتراضي الدعاء بألفاظ محدثة، حول النووي .

    انا اختكم نادين لدي استفسارات كثيرة اود الاجابة عليها انا محتارة الحمد للة انا اصلي واصوم اتلو القران ولم ارتكب معصية ولا كن اشعر احيانا بالذنب لااسباب كثيرة لاعتقادى ان ما اقوم بة ليس صحيحا انا في دولة اوربية واحمد للة انا سنية وتكثر في بلدنا الطرق الصوفية بشدة والدى يكفرهم لما لديهم من بدع واشيا غريبة لا يعتقد انها من الاسلام وهم يقولون انهم اهل قران وحفاظ لة وغيرة اكتفي بهذا اليوم واواصل غدا انشا اللة

  2. #2

    افتراضي

    مرحباً . . ونرجو إكمال السؤال، حتى يجيب عليه أحد طلبة العلم -بإذن الله- .
    المتون العلمية موجودة من قديم الزمان . . ولكنها لم تعرف بهذا الاسم، بل باسم المختصرات: مثل مختصر الخرقي عمر بن الحسين الخرقي المتوفي سنة (334هـ) -رحمه الله تعالى-.

    قال الشيخ صالح آل شيخ: المختصرات تؤخذ على طريق التفقه والفهم والعلم [أي التصور] ، ثم الأدلة عليها يهتم بها طالب العلم ولا تؤخذ على جهة التعصب لأن أصل التعبد في العلم أن تتعبد بفهم نصوص الكتاب والسنة .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    3

    افتراضي السوال الاول هل ما اقوم بة من عبادات هو صخيح مثلا الدعا اذا استخرجت الجمل التي بها ك

    السوال الاول هل ما اقوم بة من عبادات هو صخيح مثلا الدعا اذا استخرجت الجمل التي بها كلمات غي واضحة ولا تعتبر من سنة مثلا يوجد دعا اولة بسم اللة النور بسم اللة نور النور هل عذا دعا صحيح وان لم يكن هل اعتبر اذنبت ام تحسب لي حسنة ان دعوت بة

  4. #4

    افتراضي

    ينبغي اجتناب مثل ما ذكرتِ من أدعية، والاقتصار على ما رود في السنة؛ واختراع الأدعية مع القصد قد يوقع الإنسان في الإثم من حيث لا يدري، ومن حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه، وإن كان هذا اللفظ الذي دعوتِ به غير شرعي فهو ردٌّ لا تُحسب به حسنة .

    ثم إنَّ ما ذكرتِ ليس بدعاء، وإنَّما هو خبر ووصف، وجعله دعاءً من الاعتداء في الدعاء المنهي عنه؛ وهو من التكلف والتنطع المنهي عنه .

    فلا شك أنَّه ينبغي التزام الألفاظ التي وردت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم- في الدعاء؛ هذا لمن يحفظها، وينبغي على من لا يحفظها أن يجتهد في حفظ ما تيسر منها وأن يقتصر عليها؛ فالثناء على الله وتنزيهه والصلاة على نبيه وطلب الرحمة والجنة والنجاة من النار وما إلى ذلك، كلها أمور كان يحتهد فيها الداعون وعلى رأسهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فالخير كله فيما دعاه ولا يوجد دعاء أفضل من دعاء النبي -صلى الله عليه وسلَّم-؛ وكما يقول أهل السنة والجماعة:

    ((ولو كان خيراً لسبقونا إليه)) .

    وهذا ما عليه علماء أهل السنة والجماعة، وقد أنكروا على من توسع في ذلك؛ قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: ((اقتصادٌ في سنة، خير من اجتهاد في بدعة))، ولله درُّه رضي الله عنه، وهذا من دقائق فقهه، فأنت باقتصارك على الألفاظ الشرعية في أمان وسنة، ولكنك إذا ما تجاوزت ذلك فأنت في مجازفة وخطر أن تقعي في البدعة، فيصدق قول رسولنا -صلى الله عليه وسلَّم-: ((من أحدث في أمرنا هذا شيئاً ليس منه فهو ردُّ)) [رواه مسلم] .

    ونحن نعلم قصة أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- حينما دخل مسجد عبدالله بن مسعود، ووجد أولئك القوم الذين يقولون: اذكروا الله مئة، سبحوا مئة؛ وما أخبر به عبد الله -رضي الله عنه-، فنهرهم؛ فقالوا: الخير أردنا! فقال: ((وكم من مريد للخير لم يصبه)) وأنا أنقل بالمعنى .

    وقد كان الإمام الألباني يكرر هذه الآثار عن الصحابة وغيرهم . .

    قال الإمام ابن باز -رحمه الله-: " أما ما ذكرته في السؤال من قول بعض الصوفية في المساجد وغيرها: اللهم صل على من جعلته سببا لانشقاق أسرارك الجبروتية، وانفلاقا لأنوارك الرحمانية، فصار نائبا عن الحضرة الربانية، وخليفة أسرارك الذاتية .. إلخ

    والجواب:

    أن يقال: إن هذا الكلام وأشباهه من جملة التكلف والتنطع، الذي حذر منه نبينا -محمد صلى الله عليه وسلم- رواه مسلم في الصحيح عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((هلك المتنطعون)) قالها ثلاثاً .

    قال إلامام الخطابي -رحمه الله-: " المتنطع: المتعمق في الشيء المتكلف البحث عنه على مذاهب أهل الكلام الداخلين فيما لا يعنيهم، الخائضين فيما لا تبلغه عقولهم".

    وقال أبو السعادات ابن الأثير: " هم المتعمقون المغالون في الكلام، المتكلمون بأقصى حلوقهم، مأخوذ من النطع وهو الغار الأعلى من الفم، ثم استعمل في كل متعمق قولاً وفعلاً".

    وبما ذكره هذان الإمامان من أئمة اللغة، يتضح لك ولكل من له أدنى بصيرة، أن هذه الكيفية في الصلاة والسلام على نبينا وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من جملة التكلف والتنطع المنهي عنه، والمشروع للمسلم في هذا الباب أن يتحرى الكيفية الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في صفة الصلاة والسلام عليه، وفي ذلك غنية عن غيره.

    ومن ذلك ما رواه البخاري ومسلم في الصحيحين، واللفظ للبخاري عن كعب بن عجرة -رضي الله عنه- أن الصحابة -رضي الله عنهم- قالوا: يا رسول الله أمرنا الله أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك؟
    فقال: ((قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)) .

    وفي الصحيحين عن أبي حميد الساعدي -رضي الله عنه-: أنهم قالوا: يا رسول الله كيف نصلي عليك؟ قال: ((قولوا: اللهم صل علي محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت علي آل إبراهيم إنك حميد مجيد)) .

    وفي صحيح مسلم عن أبي مسعود الأنصاري -رضي الله عنه-، قال: قال بشير بن سعد : يا رسول الله أمرنا الله أن نصلي عليك فكيف نصلي عليك؟

    فسكت ثم قال: ((قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد)) . والسلام كما علمتم .

    فهذه الألفاظ وأشباهها وغيرها مما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم هي التي ينبغي للمسلم أن يستعملها في صلاته وسلامه على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- . لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- هو أعلم الناس بما يليق أن يستعمل في حقه، كما أنه أعلم الناس بما ينبغي أن يستعمل في حق ربه من الألفاظ أما الألفاظ المتكلفة والمحدثة، والألفاظ المحتملة لمعنى غير صحيح كالألفاظ التي ذكرت في السؤال، فإنه لا ينبغي استعمالها لما فيها من التكلف، ولكونها قد تفسر بمعان باطلة، مع كونها مخالفة للألفاظ التي اختارها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأرشد إليها أمته، وهو أعلم الخلق وأنصحهم وأبعدهم عن التكلف، عليه من ربه أفضل الصلاة والسلام" [من مجموع فتاواه] .

    وفق الله الجميع . .
    .
    المتون العلمية موجودة من قديم الزمان . . ولكنها لم تعرف بهذا الاسم، بل باسم المختصرات: مثل مختصر الخرقي عمر بن الحسين الخرقي المتوفي سنة (334هـ) -رحمه الله تعالى-.

    قال الشيخ صالح آل شيخ: المختصرات تؤخذ على طريق التفقه والفهم والعلم [أي التصور] ، ثم الأدلة عليها يهتم بها طالب العلم ولا تؤخذ على جهة التعصب لأن أصل التعبد في العلم أن تتعبد بفهم نصوص الكتاب والسنة .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    3

    افتراضي بارك اللة فيك اخي سوال ثاني لدي ورد الامام النووي ولا اعرف من هو الامام النووي ما

    بارك اللة فيك اخي سوال ثاني لدي ورد الامام النووي ولا اعرف من هو الامام النووي ما رايك بهذا وهو يقرا لدفع الاعدا كما هو مذكور فية فمن هو الانام النووي وشكرا

  6. #6

    افتراضي

    المعروف والمتداول بين الناس هو كتاب الأذكار للإمام النووي -رحمه الله-، وقد ذكر علماء أهل السنة والجماعة أنَّ هذا الرجل قد خدم السنة خدمة عظيمة، ولكنَّ عنده زلات في باب أسماء الله وصفاته، ينبغي التفطن لها .
    قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

  7. #7

    افتراضي

    بارك الله فيكم , لا أدري لماذا أهل البدع يتحرون البدع و يفرحون لها , السبب عدم اخلاصهم للدعوة . ( "قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً{103} الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً") , فكيف بمن يعرف بانه يعمل السيئ ال ان آثر هواه .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 09-Nov-2006 الساعة 12:19 PM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    15

    افتراضي

    لعل السائلة لا تقصد كتاب الأذكار للنووي لأن هناك أوراد مطبوعة لبعض المتقدمين علىاختلاف طرقهم خصوصا مشايخ الطرائق, وقد رأيت رسالة للإمام النووي في الزهد والتصوف لا أستحضر العنوان الآن,فقد يكون تمت ورد له يتداوله بعض الصوفية أو يكون الورد لشخص آخر منسوب إلى نوى أي يسمى أيضا النووي .
    وعلى كل حال أختاه عليك أن تتركي كل الأوراد و تلتزمي أوراد رسول الله صلى عليه وسلم لأن خير الهدي هدي محمد صلى عليه وسلم,وذلك بالإتيان بالأذكار والأدعية الصحيحة التي أرشدنا إليها -صلى عليه وسلم-وتجدين ذلك مبسطا في الكتب الآتية:
    -حصن المسلم لسعيد القحطاني
    -صحيح الكلم الطيب للعلامة الألباني

    -الوابل الصيب لابن القيم وكتب أخرى مطولة ,وإن أردت التوسع فأعضاء المنتدى في الخدمة.
    ولعل الظاهر أن السائلة لا تعرف كثيرا عن كتب أهل السنة والله أعلم, فلذلك أرجوا من الأخ المشرف أن يكتب لها لائحة من الكتب المفيدة .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 04-Jun-2007 الساعة 06:47 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    15

    افتراضي

    و الإمام النووي هو أبو زكريا محيي الدين النووى من أكابرعلماء أهل السنة المتقدمين كان رأساً في الزهد، وقدوة في الورع ومناصحة الحكام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،من كتبه:"شرح صحيح مسلم" و"المجموع" شرح المهذب، و"رياض الصالحين" و"تهذيب الأسماء واللغات"، والروضة روضة الطالبين وعمدة المفتين"، و"المنهاج في الفقه" و"الأربعين النووية" و"التبيان في آداب حَمَلة القرآن" و"الأذكار "حلية الأبرار وشعار الأخيار في تلخيص الدعوات والأذكار المستحبّة في الليل والنهار".
    ولكن له أخطاء في العقيدة- يجب الحذر منها- كما ذكر الأخ.
    توفي رحمه الله سنة 676 هـ .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    360

    افتراضي

    السلام عليك ورحمة الله وبركاته
    حياك الله اخية
    انصحك بقراءة كتب العلماء الربانيين كالشيخ الالباني والشيخ العثيمين والشيخ بن باز وشيخ الاسلام بن تيمية وابن القيم رحمهم الله والشيخ ربيع بن هادي المذخلي والشيخ عبيد الله الجابري والشيخ النجمي حفظهم الله ولا تقرئي كتابا حتى تسألي عن منهج صاحبه
    ورحم الله بن سيرين ان هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذوا دينكم
    أما بالنسبة للاخ ابو اياس فاليك هذا الرابط يخص سعيد القحطاني http://www.al-barq.net/showthread.php?t=1506
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 05-Jun-2007 الساعة 12:02 AM

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •